البرلمان يصادق على مشروع القانون المتعلق بتحسين مناخ الاستثمار    القصرين: احتجاز أعوان من الستاغ    سعيدة قراش تنفي ما أوردته « إذاعة فرنسا الدولية » من تصريحات « خطيرة » تتعلق بموضوع الديبلوماسيين الفرنسيين    توننداكس يغلق منخفضا بنسبة 0,15 بالمائة وسط تداولات في حدود 2,5 مليون دينار    نجم الدوري الأمريكي في كرة السّلّة التونسي صالح الماجري يروج للوجهة التونسية    تكريم ثلة من المبدعين احتفاء باليوم العالمي والوطني للملكية الفكرية    المهرجان الدّولي لخيمة علي بن غذاهم للشعر في دورته الثانية والعشرين    مسرحية "الخربة" في عرضها الأول : حين يتمعش الخراب من رحيق الروح الهاربة..!    30 الف متفرج لمقابلة الترجي ومازيمبي    قريبا..مصنع الكراس ومنتوجات التعبئة والتغليف بالنفيضة يدخل حيز الاستغلال    بية الزردي تعوّض علاء في «أمور جدية» ومفاجأة في الشخصية المعوضة لبن قمرة    الى غاية 20 افريل ..عائدات السياحة تسجل ارتفاعا بنسبة 35,1 بالمائة    سوسة: رضيع ينجو من الموت بأعجوبة اثر سقوطه من علوِّ حوالي 6 امتار    ما تبقى من زواج علاء ورملة/ تعليقات ساخرة..عركة بين صالونات التجميل..ورقصة بين خولة السليماني ورشدي علوان!    كاهية مدير الاستغلال في الأرصاد الجوية: قريبا الانطلاق الفعلي في اعتماد خارطة اليقظة الجوّية    بطلب "سيادي عاجل".. سفير الإمارات يغادر المغرب    صادرات بقيمة 6,2 مليون دينار من سلطعون البحر المجمد خلال مارس 2019    قرارات الرابطة الوطنية لكرة القدم المحترفة    السعودية تعدم 37 متهما بعد إدانتهم بالإرهاب    تعديل رزنامة الامتحانات لتلاميذ الابتدائي    أخيرا...هذا موعد الكشف عن نتائج تقرير وفاة الرضع بمستشفى الرابطة    دورة برشلونة – مالك الجزيري يتاهل الى الدور الثاني    سوسة: حارس نزل يغتصب إمرأة بوعدها بعمل    مسؤول من الكنام يؤكد: تراجع هام في حوادث الشغل..لكن    “تقييم الأوضاع الأمنيّة على المستوى الداخلي وآخر التطورات في ليبيا”، أبرز محاور اجتماع مجلس الأمن القومي    تحذيرات من أقراص فياغرا ''قاتلة'' تُباع عبر الإنترنت!    سوسة.. إيقاف شخصين رشقا مؤسسة تربوية بموادّ صلبة    سوسة: وفاة طفلة دهسا تحت عجلات شاحنة    النّادي الصفاقسي : 10 آلاف تذكرة لمباراة الأحد ضدّ "نهضة بركان"    الطاهري: مرزوق حاول الحصول على شهادات طبّية مزوّرة    يهمك شخصيا : الأعمال المنزلية تحافظ على شباب الدماغ وتبطىء الشيخوخة!    لمرضى ضغط الدم المرتفع.. الخيار بالثوم هو الحل!    نقابة الصحفيين توجه تنبيها لرئيس الحكومة ووزير الشؤون الإجتماعية    "فيديو مسرب" لسما المصري ورامز جلال يثير الجدل.. و"MBC" تتدخل!    إضراب بيومين لأعوان السكك الحديدية    “الكاف” يغرّم النادي الصفاقسي ويهدّده ب”الويكلو”    نحو مزيد تعزيز علاقة الشراكة بين تونس والمملكة العربية السعودية في مجال التجارة والاستثمار    محكمة جزائرية تأمر بحبس الملياردير 'ربراب' في قضايا فساد    وزير الدفاع السريلانكي: اعتداءات سريلانكا "رد انتقامي" على مجزرة نيوزيلندا    تفاصيل الإطاحة بمجرم صادرة في حقّه 3 مناشير تفتيش    أخبار النجم الساحلي .. بن عمر خارج الخدمة ولومار يجهز «سلاح الكرات الثابتة»    منوبة .. تنظيم الملتقى الجهوي للمسرح التلمذي    سفيان السليطي ل"الصباح نيوز": تعفن كبير لليدين حال دون التعرف على هوية المواطن المذبوح بجبل عرباطة .. وننتظر نتائج اختبار الحمض النووي    تطاوين : تعليق إضراب اعوان شركة النقل    تسعيرة الحج لهذه السنة تشهد ارتفاعا وتتجاوز ال 11 ألف دينار.. وهذه التفاصيل    إخسري وزنك الزائد بسبع خطوات فقط!    القيروان: إيقاف شخصين من أجل التحيّل والتدليس    سامي الطرابلسي ينافس الاسباني "مورسيا " والبرتغالي "فيريرا" على جائزة افضل مدرب في بطولة قطر    تونس تتسلّم راية عاصمة الشباب العربي    رسمي: حل المجلس البلدي بباردو    تركيا : أمريكا تجاوزت حدودها    حظك اليوم : توقعات الأبراج    عروض اليوم    إشراقات..بين القرآن والعلم والتاريخ    قف..«رياضة وطنية»    ملتقى رمضان يوم الاحد القادم بصفاقس    جمعيات تطالب بفتح تحقيق ''جدي وموضوعي حول اخلالات بمنظومة التلقيح في تونس أدت إلى إعاقات ووفيات جراء وباء الحصبة''    حظك اليوم : ماذا تقول لك الأبراج..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حيدرة: من ينقذ أثار المدينة من الاندثار؟
نشر في الشروق يوم 09 - 07 - 2011

مدينة حيدرة حبلى بالآثار البيزنطية غير ان هذه المساحات الشاسعة للمعالم الأثرية بقيت مهملة على مرّ السنين مما قد يتسبب في اندثارها اذا لم توجه لها العناية اللازمة.
تعتبر مدينة حيدرة أو «أميدرة» كما تسمي في كتب التاريخ من أهم المدن البيزنطية بشمال إفريقيا.. نظرا لتنوع معمارها الأثري الذي يمتد على مساحة شاسعة تمسح مئات الهكتارات.
ولكن الإهمال وعدم العناية بهذه المنطقة الأثرية جعل أغلبية معالمها عرضة للاندثار وللنهب والسرقة أيضا...دون أي بادرة من وزارة الثقافة ولا من المعهد الوطني للآثار لحمايتها... فهذه المدينة التي تحتوي على اكبر قلعة بيزنطية ببلادنا ولكن هذه القلعة تآكلت وسقطت أعمدتها على الأرض إضافة إلى جرف أجزاء منها بسبب فيضان وادي حيدرة..
أما المسرح النصف الدائري فيكاد يسوى بالأرض بسبب العوامل الطبيعة والسرقة.. كما يوجد بهذه المدينة أهم كنيسة بيزنطية إضافة إلى خمس كنائس أخرى منها كنيسة الونادال غير الموجودة بأي معلم تاريخي أخر.
أما المعالم الأثرية فيصل عددها إلى 28 معلما تمتد على مساحات شاسعة البعض منها وسط الغابات المجاورة بدون حراسة مما جعلها عرضة للنهب والسرقة.. والشيء الفريد هو وجود معلم إسلامي وسط هذه الاثار يعود إلى القرن 13 أو 14 بعد الميلاد ولكن هذا المعلم بقي أيضا للإهمال واستعمله الرعاة للاحتماء به من برد الشتاء مما جعل بعض بيوته يغطيها سواد دخان النيران التي يتدفأ بها الرعاة في الأيام الباردة...
كما أن أعمدة هذا المعلم بدأت تفقد جماليتها بسبب العوامل الطبيعة والإهمال وعدم الترميم .. و كانت حيدرة في العهد الروماني تعتمد على شبكة من الطرقات تربطها بمدينة تلابت وطريق ثاني يربطها بتبسة وقرطاج ولكن هذه الطرقات في طريقها للاندثار ولم يبق من معالمها إلا القليل.... فحتى الحفريات التي وقعت مع فريق فرنسي خلال السنوات الأخيرة لم تقدم شيئا كبيرا إلى هذه المدينة ..فمن ينقذ أثار هذه المدينة من الاندثار؟.. فأثار هذه المدينة تعتبر كنز الذكريات والآثار المجهولة على حدّ تعبير أحد الرحالة الأوروبيين الذي زار المنطقة في أواخر القرن الثامن عشر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.