اعتبرها اخطر من الكورونا: والي القصرين يدعو إلى التبليغ عن أي اشتباه في الحشرة القرمزية    صفاقس: عراقيل تُكبّل رجال الأعمال    شكوك تحيط بمشاركة رونالدو وهازارد وبوغبا في المونديال    ألمانيا تعتزم منح أكثر من 100 ألف أجنبي وثائق للعمل والإقامة    انخفاض الدينار التونسي إلى مستوى قياسي مقابل الدولار    نشرة متابعة للوضع الجوي لهذه الليلة..    تونس : الغاء بطاقة الركوب في جميع المطارات التونسية    سليانة: حجز 3 بنادق صيد بدون رخصة لدى 3 أشخاص من بينهم شخص أبناؤه ببؤر التوتر    يا وديع يا وديع فيق على روحك ماشي تضيع…عبد الكريم قطاطة    عاجل : التاس تعيد هلال الشابة للرابطة المحترفة الاولى لكرة القدم    بينهم 3 أمنيين: الاطاحة بوفاق قصد الاعتداء على الممتلكات والتنقيب على الآثار بسيدي بوزيد..    الانتخابات التشريعية: هيئة الانتخابات توضح طريقة إرسال تزكيات المترشحين بالخارج    تينجة: الكشف عن شبكة اجرامية لترويج المواد المخدرة في محيط عدد من المؤسسات التربوية    بحوزته سلاح: تفاصيل الإطاحة بمنحرف خطير محل 06 مناشير تفتيش..    الكيوكوشنكاي كاراتي: مشاركة 475 لاعبا من 13 دولة في البطولة الافريقية والبطولة الدولية المفتوحة للاندية بالمنستير    صفاقس : تواصل عدم تسجيل وفايات و اصابة وحيدة بفيروس كورونا    فيديو لضابط مرور يتحصّل على رشوة أثناء أداء واجبه: إدارة الحرس الوطني تكشف وتُوضّح..#خبر_عاجل    بوتين يضمّ 15 بالمائة من أراضي أوكرانيا لبلاده    الكويت: انطلاق الانتخابات البرلمانية    كرشيد: ''لا يمكن بناء جمهورية جديدة بربع التونسيين''    خطية ماليّة ب 30 الف دينارا ضد اذاعة صبرة اف ام    نسبة إمتلاء السدود خلال الفترة الممتدة 1 – 22 سبتمبر 2022..    الرابطة الأولى: 17500 تذكرة لجماهير الترجي و15 دعوة للسي آس آس    المغرب يُحذّر شركة ''أديداس''    تم منعه من رفع علم فلسطين خلال مباراة تونس والبرازيل: المشجع التونسي يكشف    غرفة مصنعي الحليب: ''غير معقول سعر لتر الحليب 1350''    نقل تونس: مواطنون يحتجزون حافلات ويُخرّبون ''الميترو''    بالفيديو: سنُوجّه الدعم الى مستحقّيه ونوفّر كل المواد الغذائية    ''لا يحق للأحزاب السياسية القيام بحملات انتخابية خلال فترة الحملة الانتخابية''    اليوم: النظر في استئناف قرار إبقاء الغنوشي والعريّض في حالة سراح..    تونس: تفكيك شبكات دعارة وإيقاف 12 نفر وحجز مبالغ مالية    حملة امنية على ''الشقق المفروشة'': إيقاف 6 فتيات و6 شبّان    طقس الخميس: ارتفاع نسبي في درجات الحرارة    الجزائر تعلن عن زيادة هامة في انتاج الغاز الطبيعي    خبر صادم للمهاجرين في إيطاليا، نحو منع الزواج المختلط وعدم إعطاء الجنسية للرضّع ؟    للحماية من ''قاتل الرجال الأول''.. 7 إجراءات ضرورية    سفراء عدة بلدان يؤكدون دعم بلدانهم للمفاوضات بين تونس والنقد الدولي    رسميا تحديد موعد انتظام الدوره الجديده من مهرجان مراة الوسط الثقافي    تجاوز عتبة 3,3 د.ت ...الدولار يواصل «تغوّله» أمام أغلب العملات    قرعة كأس افريقيا للامم لكرة اليد للسيدات: المنتخب التونسي ضمن المجموعة الثانية    قرعة مونديال الاندية لكرة اليد: الترجي الرياضي ضمن مجموعة برشلونة الاسباني    من ذاكرة التاريخ...زبيدة بشير أول شاعرة تونسية    أولا وأخيرا .. مرحبا بالدراويش    فاطمة بن فضيلة ترحل إلى الضفّة الأخرى...شاعرة نبتت في جسمها القصائد    أسبوع الموضة في باريس: حضور لافت للتونسية أماني اسيبي    فوائد ومضار عسل النحل على الصحة    سوناطراك الجزائرية: 'لا يمكن رفع إمدادات الغاز إلى إسبانيا'    إصابات بإطلاق للنار في مدرسة بولاية كاليفورنيا الأمريكية    إلى غاية 26 سبتمبر الجاري: أكثر من 6 ملايين و385 ألف شخص يستكملون التلقيح ضد كورونا    عاجل: بوغلاب يفجرها ويكشف سبب غيابه عن الساحة الاعلامية..(فيديو)    عاجل: تحذير من "سلالة فيروسية" أخطر من كورونا..    الغنوشي : الله الحافظ لدينه سخر القرضاوي ومدرسة الوسطية للرد على هذه الفهوم المتطرفة    عاجل: مفتي الجمهورية يعلن عن موعد المولد النبوي الشريف    مع الشروق.. «ملحكم على الرفوف»    حضور لافت للفيلم التونسي "تحت اشجار التين" للمخرجة اريج السحيري في الدورة 78 لمهرجان البندقية السينمائي    "تصوير كلمات ..كتابة صور" محور مسابقة رقمية حول جزيرة الاحلام جربة على هامش الدورة 18 لقمة الفرنكوفونية    الاقتصار على خمسة نقاط لرصد هلال شهر رمضان هذه السنة (المعهد الوطني للرصد الجوّي)    التونسي عقله ما يجمّعش !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أنهكت القدرة الشرائية.. الزيادات تتواصل والتونسي ينزف
نشر في الشروق يوم 06 - 07 - 2018

أرهق نزيف الزيادات المتواصل الذي طال المحروقات والمواد الغذائية الضرورية والنقل والدواء والسكن والخدمات الصحية والفواتير الاستهلاكية والتعليم... قدرة التونسي الشرائية وتسبب في تدهور الأوضاع المالية للفئات المتوسطة والضعيفة فمتى يتوقف هذا الطوفان؟
تونس(الشروق) هادية الشاهد المسيهلي
تشير الاحصائيات الى ان 50 بالمائة من الاسر التونسية توفر بصعوبة كبيرة ابسط ضرورات الحياة و30 بالمائة من الاسر مسحوقة. فقد شهدت نسبة التضخم تصاعدا كبيرا خلال السنة الحالية بشكل لا ينسجم مع معدّل الاجور في تونس ومع الدعوات التي تنادي بهدنة اجتماعية.
زيادات بالجملة
تحوّلت الزيادات في تونس الى كرة ثلج لا تستثني اي قطاع فالترفيع في المحروقات الثالث من نوعه خلال سنة انجر عنه ترفيع في عديد المنتوجات والخدمات منها النقل ومعلوم التاكسي الفردي والجماعي. كما شهدت الفترة الاخيرة ارتفاعا كبيرا في الخدمات الصحية من تعريفة الاطباء الى الدواء الى الماء والحليب وسائر المنتوجات الحياتية. وليد بن صالح خبير محاسب وأستاذ جامعي ذكر في تصريح ل"الشروق" ان نسبة التضخم بلغت 7.7 بالمائة بما في ذلك المواد المؤطرة والمدعمة وقد طالت كل القطاعات دون استثناء أي بزيادة أكثر من نقطة عن العام الماضي ووضح الخبير ان نسبة التضخم الحقيقية تصل الى 9بالمائة وهي من اعلى نسب التضخم المسجلة في تونس منذ ثلاثة عقود وقد ادى هذا الارتفاع الى الزيادة في الأسعار في أغلب المواد الاستهلاكية الضرورية فوفق معهد الاحصاء شهدت أسعار المواد الغذائية والمشروبات زيادة بنسبة 9,6 بالمائة والغلال بأكثر من 17 بالمائة واللحوم أكثر من 15 بالمائة والأسماك قرابة 12 بالمائة والزيت النباتي غير المدعم حوالي 10 بالمائة والسكن 4.7 بالمائة والنقل 9.6بالمائة والتعليم 7.2بالمائة والصحة 5.3بالمائة والخدمات الطبية 7.2بالمائة والمواد الصيدلية 5.2بالمائة...
زيادات عشوائية
وبالنظر إلى تحرير أسعار 85 بالمائة من السلع والمنتجات وضعف رقابة الدولة على مسالك التوزيع، استغل العديد من المحتكرين هذا الفراغ وفرضوا زيادات عشوائية في عديد المنتجات مما ضاعف تذمر المستهلك و أدى إلى انفلات الأسعار وارتفاع التضخم. كما ان ارتفاع المحروقات من الأسباب المباشرة لارتفاع الأسعار بالإضافة الى تدهور قيمة الدينار وتحرير أسعار أغلب السلع الاستهلاكية، واستغلال العديد من التجار ضعف جهاز الرقابة الاقتصادية لزيادة الأسعار، وهو ما أنهك الطاقة الشرائية للمستهلك. وللإشارة فقد تراجعت القوة الشرائية للتونسيين منذ اندلاع الثورة بنسبة 25 %، وتوقع البنك المركزي أن يرتفع التضخم خلال العام الجاري إلى 8 %، ويرى الخبير وليد بن صالح ان معضلة الغلاء ستتواصل بسبب تواصل عوامل الغلاء وعدم علاجها منها تراجع قيمة الدينار مما تسبب في الغلاء المستورد نتيجة استيراد المنتجات والمواد الأولية بالعملة الصعبة و بأسعار باهظة، وهو ما تسبب مباشرة في ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية في السوق الداخلية وانتعاش السوق الموازية والمضاربة والترفيع في نسبة الفائدة المديرية وخدمات التأمين...
تحديد سقف الربح
من جهته ذكر لطفي الرياحي رئيس المنظمة التونسية لإرشاد المستهلك أنّ أسعار المواد الغذائية شهدت ارتفاعا مشطا، مما جعل القدرة الشرائية للمواطن مهترئة، إضافة إلى ارتفاع نسبة التضخّم واعتبر ان دخل التونسي لا يجاري موجة الغلاء ودعا وزارة التجارة إلى ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة لإيقاف الزحف التصاعدي للأسعار وذلك عبر تحديد سقف لهامش الربح في جميع المواد التي تشهد تحرّر الاسعار ذلك ان نسق الزيادة في الأسعار في الفترة الاخيرة ليس له ضوابط واغلبها تمّ اقراره عشوائيا من الباعة.
300 دينار اضافية
وقدّر عدد من الخبراء ان زيادة الاسعار في 2018 تكلّف كل مواطن زيادة ب300 دينار في الاستهلاك الشهري مما جعل البعض يصفها بسنة الصعوبات بالنسبة الى التونسيين خاصة منهم المنتمين للفئة الوسطى لانهم معنيون بالزيادة في نسب فائدة القروض وبالغلاء الذي طال كل المجالات وارتفاع حجم الاداءات على المواد الاستهلاكية التي قد تصل الى 300 دينار شهريا في حين يظل دخله الشهري على حاله. تكشف كل المؤشرات الاقتصادية مدى حساسية الوضع، خاصة من خلال الارتفاع المهول للأسعار, وتبرر الحكومة ذلك بمحاولتها تغطية عجز ميزانيتها المالية. من جهة اخرى تصاعد تذمّر الشارع التونسي من شطط الغلاء واعتبر المواطن أن الوضع المعيشي في تونس أصبح لا يطاق وقد ارجع الكثير ممن تحدّثنا اليهم تفاقم الحرقة والانتحار في صفوف الشباب الى ضيق سوق الشغل وتعطيل التنمية مقابل ارتفاع نسق الغلاء وتسببه المباشر في تدهور القدرة الشرائية وتلاشي الطبقة الوسطى وارتفاع نسبة الفقر وغياب الحلول لانفراج الوضع...
نسب تضخم قياسية عاشتها تونس
1982 - 1986 في هذه الفترة شهدت تونس أزمة اقتصادية خانقة بلغ خلالها التضخم أعلى مستوياته 14.1 % مما أدى إلى تدخل صندوق النقد الدولي والبنك العالمي لتنتهي هذه الفترة بانقلاب 7 نوفمبر 1987.
1991 عرفت تونس أزمة اقتصادية ثانية بلغ خلالها التضخم 8.2% مما اقتضى تدخل صندوق النقد الدولي مرة اخرى للقيام بإصلاحات اقتصادية هيكلية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.