النائبة نسرين العماري ل"الصباح نيوز": التنسيق بين 5 كتل نيابية سيكون له وزن برلماني مستقبلا..    اعلان حظر التجول في واشنطن بعد احتجاجات بالقرب من البيت الابيض    الوطنيين الديمقراطيين الموحد قلق من من الأداء الباهت و الغامض لرئيس الجمهورية    العرباوي: هناك من له مصلحة في إثارة الصدام بين الغنوشي وسعيد    أنباء عن نقل ترامب إلى مخبأ سري    النادي البنزرتي المهدي بن غربية ل"الصباح نيوز" قمت بما يمليه علي الواجب وحب الجمعية. . وحان الوقت كي يتدخل الآخرون    جوفنتوس يخضع ديبالا لبروتوكول صارم    أخبار اتحاد تطاوين..هل تمنع «كورونا » الأجانب من العودة ؟    في مفاسد شأننا الثقافي    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    المهدية: 7 إصابات جديدة بكورونا في صفوف طلبة عائدين من روسيا    بنزرت.. 4 عينات سلبية ولا كورونا لليوم 36 على التوالي    أخبار النادي الإفريقي..التمارين مؤجلة .. واليونسي يخطط للتفريط في باسيرو    الكشف عن جدول مباريات الليغا    السعودية وقطر تترشحان لاستضافة كأس آسيا    صيادة- المنستير: وقفة احتجاجية للتنديد بتلوث البحر وللمطالبة بتفعيل اتفاق 2017 لتحويل محطة التطهير إلى محطة ضخ    مريم بوقديدة تكشف عن ارتباطها وهوية خطيبها والمرض الخطير الذي أصابها    إحباط المخابرات التركية لمخطط انقلاب في تونس'': مجدي بوذينة يكشف ويحذر    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    توقيت جديد لقطاري المسافرين بين تونس-منوبة-الجديدة-طبربة    أخبار شبيبة القيروان..انسحاب لجنة الإنقاذ يزيد الأزمة تعقيدا والأحباء غاضبون    مدنين.. 25 عينة سلبية    مصر: قرار قضائي بحل حزب 'البناء والتنمية' وتصفية أمواله    الغضب يجتاح أميركا.. طوارئ وحظر تجول وآلاف أمام البيت الأبيض    تحصل معه على 20 لقبا .الترجي «يمنع» شمام من الإعتزال    أخبار النجم الساحلي.مفاوضات مع مابيدي... جيرالدو يشترط و«البقلاوة» تريد الحاج حسن    طقس شتوي في عدد من المناطق في أول أيام الصيف!    "أنتيفا".. سر الحركة التي تشعل التظاهرات وتخيف ترامب    بريطانيا حققت هدفها.. نقطة فارقة للسيطرة على كورونا    التوقعات الجوية لليوم الإثنين غرّة جوان 2020    أخبار سارة عن كورونا    النائب الصحبي صمارة :"الحمقى فقط والمأجورون والمصابون بعمى إيديولوجي هم الذين يعبرون عن فوبيا تجاه التعاون الاقتصادي التونسي القطري"    سوسة : القبض على منحرف خطير محل 20 منشور تفتيش    المنستير: إيقاف شخصين وحجز 8 وحدات إعلامية وطرفياتها المسروق من مدرسة الهداية بالمكنين    الثلاثاء.. البرلمان ينظر في اتفاق قرض وبروتوكول متوسطي لاحكام ادارة المناطق السياحية    مع تصاعد الإحتجاجات: نقل ترامب إلى مقر سري تحت الأرض في البيت الأبيض    إعلان حظر التجول في واشنطن…ونزول قوات الحرس الوطني إلى الشوارع    الوداد المغربي يقدم موقفه من جلسة «التاس»…(صور)    مطلوب في 23 قضية/ منحرف حاول اغتصاب فتاة رفضت الارتباط به    جندوبة .. تراجع نسبة تعبئة السدود يهدد الزراعات الصيفية    جربة .. شيد سنة 668 هجريا ..برج القشتيل موقع أثري مهدّد بالاندثار    فكرة : يا رب ...ونحن في ليلة غرة جوان نتوجه اليك بطلب يا من انت على كل شيء قدير ...    بنزرت/ حجز اطنان من السميد والفرينة داخل مستودع تابع لتاجر    سيدي بوزيد... البرد يلحق أضرارا بالمحاصيل الزراعية والأشجار المثمرة    جندوبة/ الكشف عن لغز الجثة المشوهة في محطة القطارات وهذا ما كشفه القاتل (متابعة)    بداية من الجمعة القادم... رحلات جديدة لعودة التونسيين بالخارج    هذا برنامج رحلات عودة التونسيين بالخارج إلى أرض الوطن    رأس الجبل: القبض على 03 أشخاص من أجل ترويج واستهلاك المخدرات    ماذا قال حسن حسني عن رجاء الجداوي في آخر لقاء إعلامي قبل وفاته؟    كوفيد- 19: "وزارة الفلاحة لم تعالج المياه المستعملة المعالجة سابقا"    نجل حسن حسني يكشف سبب وفاته ويروي تفاصيل لحظاته الأخيرة    ابوذاكر الصفايحي يتذكر ويذكر: من اجمل الأمثال والحكم التي قيلت في الأم    تحوير ظرفي لمسالك خطوط النقل العابرة لساحة باردو يبدأ غدا الاثنين    اليوم.. تونس تحتفل بعيد الأمّهات    جربة: جمعية مدى للمواطنة تكرّم مجموعة من الأطفال    ماكياج صيف 2020..ألوان أحمر شفاه    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم/ شهر رمضان لهذا العام شهر تميز بالاستفادة و الإفادة رغم الحجر الصحي    طقس اليوم.. سحب رعدية بهذه الولايات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معادلات لن تنكسر
نشر في الشروق يوم 15 - 07 - 2018

لا حاجة للقول إنّ معادلات حرب تموز 2006 أبعد من لبنان وقد تموضع على ضفتيها حلفان هما ذاتهما لبنانياً وعربياً يتقابلان اليوم في سوريا. كما لا حاجة للقول إنّ الحرب على سوريا كانت أبرز محاولة لكسر معادلات حرب تموز بكسر ظهر القلعة التي استند إليها حلف النصر في تموز. ولا حاجة للقول أيضاً إنّ أوّل القلق من نتائج معادلات تموز كان «إسرائيلياً» على ما سيحدثه النصر في فلسطين، تأسيساً على ما فعله نصر عام 2000 في الداخل الفلسطيني، فكانت الانتفاضة وتلاها الانسحاب «الإسرائيلي» من غزة، ولا مجال لقطع الطريق على المزيد إلا بكسر معادلات نصر تموز.
حشد الفريقان للحرب التي تلت تموز، وأشعلها الذين خسروا الحرب، بعدما رصدوا خمس سنوات للتجهيز والتحضير والاستعداد والحشد. فكانت حرب سوريا، وكان أوّل الجديد فيها أن أشهَر المال الخليجي تموضعه من مجرد العمل في الكواليس لتشجيع «الإسرائيليين» على سحق المقاومة في 2006 إلى تمويل الحرب على سوريا وحشد التكفيريين من كلّ أصقاع الأرض لخوضها.
خلال عامها الأوّل الذي كان الصمود فيه على عاتق القلعة السورية، خصوصاً شجاعة الرئيس السوري. وخلال العام الثاني بدأ حلف حرب تموز يتصرّف كحلف في حال حرب، لم تلبث المستجدات أن زوّدته بمصادر القوة التي لم تكن في حسابات قوى الحرب الآتية من حلف المهزومين في تموز، وكان التموضع الروسي السياسي والدبلوماسي، فالعسكري أبرز هذه المستجدّات، وكان الفشل في تفتيت وحدة السوريين على أساس خطوط الفتنة المذهبية رغم سخاء المال وسواد الفتاوى. وكان تماسك الجيش السوري الأسطوري وبطولات المقاومين معه مصدراً لتغيير في وجهة الحرب.
حقائق حرب تموز كمعادلاتها تترسّخ ولا تنكسر. وأولى هذه الحقائق أنّ الصراع في المنطقة سيبقى عنوانه تحرير فلسطين، وأنّ كلّ محاولة لتجاهل هذه الحقيقة تنتهي بتهميش صاحبها من صناعة المعادلات بدلاً من تهميش القضية الفلسطينية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.