مجلس النواب يُدين بشدة إعلان "صفقة القرن العنصرية"    ماكرون: تركيا أخلّت بتعهدات اتفاق برلين ورصدنا سفنا تركية تنقل مرتزقة سوريين إلى ليبيا    حالة الطقس ليوم الخميس 30 جانفي 2020    صفاقس: العثور على 90 جواز سفر في حضيرة بناء وكشف تورط شخصين في شبكات تسفير    مدير إدارة رعاية الصحة الأساسية ل"الصباح نيوز": لا إصابات بفيروس "كورونا".. وهذه حقيقة اختيار نزل ببرج السدرية لعزل الحالات المشتبه فيها    فاز على الشابة.. الترجي بطلا للخريف    رئيس الجمهورية يفرد التلفزة التونسية بحوار خاص    الغنوشي للفخفاخ: مشاركة الأحزاب في الحكومة يجب أن تتناسب مع حجمها داخل البرلمان    زيارة مرتقبة لقيس سعيّد الى الجزائر.. وهذه التفاصيل    وزيرة الرياضة في استقبال أنس جابر    اتحاد الشغل: جاهزون لمدّ حكومة الفخفاخ ببرنامجنا الاقتصادي والاجتماعي    تمرّدوا على نقابتهم وعلى حق العمل.. أعوان ببلدية تونس يمنعون زملاءهم من العمل باستخدام العنف    النفيضة.. الاطاحة بعصابة سرقة الدراجات النارية    النّادي الصفاقسي ينتدب المالي ابراهيما تانديا    حزب يوسف الشاهد يُعارض تنقيح القانون الانتخابي بعد أن كان صاحب المبادرة قبل أشهر    الجامعة تحدّد موعد سحب قرعة الكأس    في القيروان: القبض على شخص محل حكم بالسجن لمدة 04 سنوات من أجل الاشتباه في الانضمام إلى تنظيم إرهابي    بلدية حمام الشطّ "ترفض قطعيا" إقامة المشتبه بحملهم فيروس "كورونا'' في نزل بالجهة    النادي الافريقي يفوز وديا على اتحاد بسكرة الجزائري 3-1    قبلي: يوم اعلامي للتعريف بمزايا تقنية الري الموضعي منخفض الضغط    القصرين بداية من اليوم تنطلق عملية بيع مادة زيت الزيتون المسعر بالجهة    سيدرب مستقبل سليمان.. سامي القفصي المدرب رقم 27 في الرابطة المحترفة الأولى    العثور على الطفلين الضائعين بالعاصمة    سمير الوافي يعلق على ما حدث في جنازة الراحلة لينا بن مهني    التشكيلة الأساسية لهلال الشابة في مواجهة الترجي الرياضي التونسي    وزارة الشؤون الدينية تدعو إلى إقامة صلاة الاستسقاء في أقرب الآجال    الإمارات.. تفاصيل جديدة عن العائلة المصابة بفيروس كورونا    عاجل/في مجلس وزاري: الشاهد يعلن عن تخاذ هذه الاجراءات للتصدي لامكانية انتشار فيروس”كورونا”    الإيداع الرسمي والنهائي لملف جربة قصد التسجيل في قائمة التراث العالمي لليونسكو    آخر أجل لقبول ترشحات فعاليات مهرجان الحمامات الدولي في دورته السادسة والخمسين يوم 14 فيفري 2020    كاس العالم لرفع الاثقال - الدورة الترشيحية لاولمبياد 2020) - نتائج الرباعين التونسيين    شيخ الأزهر يهاجم رئيس جامعة القاهرة ويحرجه على الهواء    هل وصلنا إلى هذا الحد: منحرفان يخطفان شابة من زوجها ويغتصبانها بالمنستير    زغوان: عون بنكي يستولي على 350 ألف دينار ويغادر البلاد    نقابة الصحفيين تندّد بصفقة القرن    السجن للفنان أحمد الفيشاوي    رشدي بالقاسمي : "في جنازتي نحب الناس تشطح والطبال والزكار يضرب"    التوقيع على ثلاث اتفاقيات تمويل بين تونس والبنك العالمي وهبتين من سويسرا    إحباط تهريب حاولي 8400 حبة دواء مخدرة نحو الجزائر    سعاد عبد الرحيم: تعاقدنا مع شركات خاصة لرفع الفضلات وتم تهديدهم ورشقهم بالحجارة    المواعيد الثقافية والعروض الفنية لليوم الاربعاء    نوفل سلامة يكتب لكم : "جمعية تونس الفتاة" تطرح ظاهرة انتشار ظاهرة العنف وتناميها    بالفيديو: ''كلاي'' يُهدّد بإضراب جوع بسبب بيّة الزردي التي رفعت ضدّه قضية أخرى    أصالة على علاقة بطبيبها الخاص؟    ترامب يعلن بنود "صفقة القرن".. القدس "عاصمة موحدة" لإسرائيل    في سيدي حسين : القبض على "الشيطان" و"بالور" أكبر مروجي مخدرات    خلال 48 ساعة… الصين تنشئ مستشفى خاص لمصابي ”كورونا”    التونسيون ليسوا سعداء: تونس في المرتبة 124 في مؤشر السعادة العالمي..    حدث اليوم..ترامب يكشف خطته لتصفية القضية الفلسطينية..القدس... عاصمة الصهاينة    مرافئ فنية    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 29 جانفي 2020    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    استقرار في نسبة التزويد وارتفاع مؤشر الأسعار    خدمات جديدة لاتصالات تونس    ارتفاع في مبيعات شركة الكيمياء    عريضة من أصحاب المداجن لمجلس نواب الشعب    رفض فلسطيني لخطة ترمب للسلام.. القدس ليست للبيع    نحات مصري يهدي تمثالا للمطربة اللبنانية فيروز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين التأسيس الجديد أو الارتهان إلى القديم:قراءة في المستقبل السياسي ليوسف الشاهد
نشر في الشروق يوم 02 - 08 - 2018


تونس الشروق:
دونما شك سيكون يوسف الشاهد رئيس الحكومة في حاجة إلى سند حزبي لضمان استكمال مشواره السياسي الذي بات يُحقّق فيه خطوات متسارعة ومكاسب لافتة خاصة بعد إحراز وزير الداخلية المقترح على أغلبية برلمانية مهمة اعتبرها الكثير من المتابعين تجديدًا للثقة في الشاهد وحكومته.
وسبق للشاهد أن بدأ تجميع نقاطه منذ إعلان حربه على الفساد وإيقاف رجل الاعمال المعروف المُثير للجدل شفيق الجراية وأنهى مجموع نقاطه الإيجابية بإدانة المدير التنفيذي لنداء تونس حافظ قائد السبسي وتحميله جزءا من أزمات البلاد والوضعية التي عليها الحزب الأغلبي ولي عصا الطاعة في يد رئيس الجمهوريّة برفض الانصياع لطلبه بالاستقالة أو التوجُّه الى مجلس النواب لعرض نفسه وحكومته كاملة على الثقة البرلمانية.
على ماذا يعوّل الشاهد لتثمين ما راكمه من خصال صعدت به الى مصاف الرموز الأولى للمشهد السياسي وأحد لاعبيه الكبار؟
الشاهد الذي نفى في وقت قريب فكرة تأسيس حزب جديد والتي اعتبرها مجرّد إشاعة مغرضة وتمسّك برغبة في إصلاح أوضاع النداء ويحافظ على تواصل مع حركة النهضة تتوفّر أمامهُ سيناريوهات عدّة لمواصلة مسيرته.
افتكاك النداء...بين الممكن والمستحيل
دخول قوي للصراع من أجل أخذ موقع متقدّم في حزبه الأصلي أي نداء تونس، وبات كثيرون يتحدثون عن كتلة برلمانية للشاهد نواتها قرابة العشرين نائبا من النداء واصطفاف عدد مهم من رجال الأعمال خلفه ابرزهم المنصف السلامي وزهرة إدريس.
وقطع الشاهد خطوات في هذا الصدد عبر تحريك الموالين له للضغط والتحرّك، ولكن هذه القاعدة الحزبيّة الندائيّة لا تبدو ثابتة، فهي تميل مع التحوّلات الجارية وموازين القوى المتقلّبة خاصة في علاقة بالدور الذي ما يزال يلعبه رئيس الجمهورية في إعادة ترتيب البيت الندائي مثلما اتّضح ذلك من خلال الاجتماع بالكتلة البرلمانية وحثّها على الوحدة بدل الانقسام واستقباله الى القيادي المعروف عبد الرؤوف الخماسي والذي عاد من منتصف الطريق وهو ذاهب لتقديم الولاء للشاهد، وايضا في ضبابيّة موقف رئيس كتلة النداء سفيان طوبال الذي اختار الجلوس في منطقة وسطى بين حافظ والشاهد.
استحواذ الشاهد على «شقف حزب الرئيس» لا يبدو سهلا بالمرّة في غضون الأشهر القادمة على اعتبار العوامل المذكورة وأيضا افتقاد الرجل لخيوط تواصل مع القواعد الندائيّة في الجهات وهي الخزّان الانتخابي الحقيقي والمرتكز الفعلي للعمل السياسي.
فبحساب التكتيك الحيني فإنّ الافتكاك عنوة وبالعنف والمرور بالقوّة الى قيادة النداء لن يتحقّق مُطلقا، فحافظ مقفلٌ كلّ الأبواب، وبحساب الاستراتيجي الواقعي فإنّ الصعود عبر مؤتمر انتخابي لن يكون يسيرا أيضا، فالشكوك ما تزال تحوم حول القدرة على عقد هذا المؤتمر قريبا وحتى اذا ما انعقد فسيكون وفق ضوابط ومقاييس لن تكون لفائدة الشاهد خاصة بعد انطلاق موسم العودة الى النداء والتقارب الحاصل بين النداء وتفرّعاته وشقوقه وهو امر يدفع اليه بقوّة الرئيس المؤسّس الذي يعمل على استكمال استرضاء عدد من المؤسسين من أمثال محسن مرزوق والطاهر بن حسين وبوجمعة الرميلي وسعيد العايدي ومصطفى بن أحمد بعد أن تمكّن من ترويض ناجي جلّول ورياض بلحاج.
ورقة نهضويّة في جلباب الشيخ
التعويل على العلاقة الوديّة مع النهضة وحالة الانسجام الراهنة في العديد من الخيارات والتوجّهات، ولكن هذا الخيار والذي لا يتجاوز حاليا التقاء مصالح ظرفيّة وتبادل منافع على الأرجح، خيار لم يظهر بعد أنّه ارتقى الى منزلة «حزمة توافق كاملة» (package) بعيدة الآماد والأهداف ترعى فيه النهضة أهواء الرجل الصاعد وطموحاته ويضمن لها هو طلباتها.
ولئن لم تتضّح بعد الأهواء والطموحات الشخصية للشاهد وهل هو مسكون بهاجس دخول قصر قرطاج أم يرغب في مواصلة رهان القصبة؟، فإنّ طلبات النهضة بدأت في التوضّح وأوّلها إعلان الشاهد رسميا وعلنيا عدم الترشّح للانتخابات الرئاسيّة القادمة.
ولكن أنّ عدم وجود رجع صدى للمطلب النهضاوي الى حدّ الآن يُثير الشكوك ولا يفتح الطريق الى تفاهمات أخرى ممكنة بين الطرفين، كما أنّ ما أتاه الشاهد مع السبسي وحزبه مُخيف وقد لا يوفّر عناصر طمأنة وثقة.
العلاقة مع النهضة قد تكون حاليا بالنسبة للشاهد فعلا تكتيكيا أي محطّة لتخطي الضغط المسلّط عليه من رئيس الجمهورية وحزبه والاتحاد العام التونسي للشغل، بل هي ربّما كذلك إذ تؤكّد المستجدات أنّه يحصد المكسب تلوى الآخر جرّاء تلك العلاقة، وأكثر ما يكسبه هو ربح الوقت في بقائه في القصبة والاستفادة من ذلك لتدعيم حظوظه وإيجاد المزيد من الموالين والمؤيدين.
ولكن هذه العلاقة بوجهها الحالي (التقاء مصالح) قد تتحوَّل الى عقبة كأداء في طريق الشاهد مستقبلا، فخصوم النهضة، وهم كُثر، سيكونون خصوما له، إضافة الى أنّ الشاهد بملمحه النهضوي لن يكون قادرًا على ضمان التوازن السياسي وتجميع الشتات المنعوت بالروافد والذي تمكّن الباجي قائد السبسي من تجميعه غداة تأسيس حزب نداء تونس بداية العام 2012.
ولن تتحوَّل تلك العلاقة الى نعمة إلاّ متى كان الشاهد ورقة نهضويّة صريحة تراهن عليها في قادم المواعيد، ولكن دخول الشاهد تحت العباءة النهضويّة لن يكون يسيرا، فالنهضة عازمة على ترك خيار 2014 والذهاب الى رئاسيّة 2019 بمرشّحها الذاتي مثلما نصّ على ذلك قانونها الداخلي ومخرجات مؤتمرها العاشر، ولا يُخفي كثيرون، ومن بينهم قيادات فاعلة في النهضة ومقربين منها أنّ رئيس الحركة الأستاذ راشد الغنوشي سيكون في قاطرة المترشحين لخلافة السبسي.
حزب 3 .0 ....من السلطة والى السلطة
التأسيس الجديد، وهو يبدو الخيار الأقرب في أجندة الشاهد، وهناك الكثير من المعطيات ما يدعم امكانية تحقّق هذا السيناريو قريبا، فلا معنى لتكذيب خبر بعث حزب جديد في ظل ما يرشح يوميا من اصطفاف لفيف من السياسيّين، من الوزراء والشخصيات الوطنيّة والمثقفين، فشاشات الكومبيوتر والفضاءات التواصليّة المختلفة تُظهر بروزا لافتا لمسار تأسيسي مُبْهر أطلق عليه البعض تسمية حزب 3.0 في توصيف لفعل اتصالي ريادي وقدرة على امتلاك تقنيات التكنولوجيات الاتصالية الحديثة وتوظيفها في الدعاية والإشهار السياسي والرد على المناوئين، والكواليس تشي فعليا بخطوات هامة في وضع لمسات هذا المولود الحزبي الجديد عبر مقربين من الشاهد وعلى رأسهم مستشاره الإعلامي مفدي المسدي والوزير المستقيل المهدي بن غربيّة والناطق الرسمي للحكومة المهدي بن غربية ووزير أملاك الدولة مبروك كورشيد وسمير الطيب وزير الفلاحة، وآخرون منقادون دون ارادة الى الارتماء في أحضان هذا الحزب الجديد وعلى رأسهم وزراء آفاق تونس سابقا وأيضا عدد من وزراء النداء الباحثين أوّلا وأخيرا على البقاء في مواقعهم. ولكن هذا الحزب، إن رأى النور، سيكون مكبّلا بمعوّقات أبرزها أنّه سيكون استثناء تونسيا جديدا كونه حزبا ينشأُ من رحم السلطة، وهذا يحدث لأوّل مرّة في تونس، فهو على خلاف التأسيسات الناجحة الاخرى، والتي كان آخرها حزب نداء تونس، انطلقت من ضفّة المعارضة للسلطة ومن ساحات الاعتصام والرفض للسلطة القائمة، وسيكون أيضا حزبا دون هويّة ايديولوجية أو خلفية فكريَّة واضحة، فهو حزب نابع من السلطة ويتطلع للبقاء فيها، فهو لا يُمكن أن يكون إلاّ حزب استرضاءات ومصالح ظرفيّة ومنافع متبادلة، ناهيك أنّه لم يُعرف للشاهد طابع سياسي خصوصي فمن فضاءات القطب الديمقراطي سنة 2011 الى اروقة الحزب الجمهوري فنداء تونس لاحقا.
كما يفترض هذا الخيار العمل على توحيد العائلة التقدميّة، مثلما بشّر بذلك أمس النائب الصحبي بن فرج، ولكن الرغبين في تزعّم هذه العائلة أو المتطلّعين إلى البناء على قاعدة التصويت المفيد vote utile كثيرون، على أنّ الرصيد الحالي للشاهد وموقعه في السلطة يمنحانه الأسبقية على البقية.
يبقى هذا الخيار سياسيا، هو الأقرب الى البرغماتيّة ودخول معترك المنافسات الانتخابية القريبة بحظوظ وافرة خاصة اذا راكمت الحكومة الحالية مكاسب تستهوي المزيد من الأنصار والمؤيدين، دونها قد تضيع حسابات الشاب المتحمّس بين إكراهات واقع صعب ومعقّد واشتراطات بقية اللاعبين الكبار وتكتيك آخرين من ذوي التمرّس الواسع وأصحاب التجربة في التكتيك السياسي واستراتيجيات الوصول الى السلطة او البقاء فيها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.