منوبة: قبول 10 اعتراضات تتعلق بتزكيات مرشحين للانتخابات الرئاسية القادمة    "كهف الملح".. سحر العلاج من الضغوط النفسية    هكذا سيكون طقس الجمعة    رفراف: خصومة تنتهي بجريمة قتل شاب    طبرقة: العوامل الطبيعية تتسبب في إلغاء سهرة الجاز الثالثة    مرتجى محجوب يكتب لكم: الصدق قبل الكاريزما    المنستير: القبض على داعشي عاد من سوريا إلى تونس متنكرا وبوثائق مزورة    طاقم تحكيم تونسي يدير لقاء جيبوتي واسواتيني لحساب تصفيات كأس العالم قطر 2022    البرلمان يصادق على تنقيح القانون الانتخابي لاختصار الآجال الدستورية للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها    الحكمة درصاف القنواطي تثير الجدل في المغرب    نابل: صرف القسط الأول من التعويضات للفلاحين المتضررين من فيضانات سبتمبر الماضي    ريفالدو: نيمار إلى جانب رونالدو في «اليوفي»…ثنائي «صاروخي»!    محسن مرزوق يدعو إلى عدم تخوين من يحمل جنسية ثانية    مخدر « الكيتامين" الخطير اوقع بشبكة ليبية خطيرة في المنازه    الفنان الراحل خميس ترنان في سجل الناخبين للرئاسية....الحقيقة    تعليقا على تزامن كلمته بحوار الزبيدي: ياسين براهيم يتهم الشاهد بالتشويش    إلغاء عرض دليلة مفتاحي بمهرجان كسرى لرفضها تقديمه في الهواء الطلق    3600 تذكرة لجماهير النجم امام حافيا كوناكري...والبنزرتي يحذر    الدورة التأسيسية لأيام قرطاج للخزف الفني : عشرون بلدا أجنبيا ومسابقات متنوعة في الموعد    صفاقس :التكفل بنسبة 40 % من معاليم استهلاك الطاقة من الدولة لفائدة العائلات المعوزة    جمهور مهرجان حلق الوادي على موعد الليلة مع عرض ننده الأسياد    مؤلم: صور مضيّفة الطيران التونسية التي توفّيت بالسعودية    نفزة..اضراب مفاجئ في مكتب البريد    بقرار من المحكمة الادارية..إعادة 4 مترشحين لسباق الانتخابات الرئاسية المبكرة    أسماء الأنهج والشوارع .. شارع المعز بن باديس بالقيروان    تخربيشة : والمريض إللي ما إسموش حمادي العقربي ..يموت ما يسالش!!    من ألحانه..الفنان محمد شاكر يطرح أغنيته الجديدة    بعد ان أعلنت اعتزال الغناء..إليسا تغرد مجدداً وتطمئن جمهورها    من دائرة الحضارة التونسيّة ..عهد الإمارات بإفريقيّة    بداية معاملات الخميس ..تراجع طفيف لتوننداكس    البريد التونسي يتحصل على شهادة « Masterpass QR » لمؤسسة MasterCard العالمية    تعيينات الجولة الأولى.. السالمي يدير دربي العاصمة “الصغير”    ساقية الزيت : حجز 3590 علبة سجائر من مختلف الأنواع    غزالة.. انقلاب شاحنة    ''بدع ومفاهيم خاطئة''...أطعمة صحّية مضرّة    الدورة الترشيحية للبطولة العربيّة:النادي البنزرتي يبحث عن التأكيد ضد فومبوني القمري    رونالدو: أنا معجب بميسي    مصر.. انتشال جثة لاعب كرة قدم من النيل    ليبيا.. هدوء حذر بمحاور قتال طرابلس غداة اشتباكات عنيفة    تزامنا مع الذكرى الثامنة لوفاة الممثل سفيان الشعري: فنانة مصرية تقوم بنحت تمثال له (صور)    المنتخب الوطني .. هذا الثلاثي مرشّح لتعويض جيراس    علاج التعرق صيفا    تخلّصي من الإسهال مع هذه الأطعمة    7 إرشادات للأكل الصحي    ''تونسية و3 جزائريين ''حرقوا'' من صفاقس وصلوا للمهدية''    مذكرة قبض دولية بحق وزير جزائري سابق    أبرز نقاط القرار المشترك لضبط قواعد تغطية الحملة الإنتخابية    غرق شاب بالميناء التجاري بسوسة    إكتشاف مذهل يحمل الأمل لعلاج الزهايمر    في الحب والمال: هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 22 أوت 2019    توزر..تتحكم في أسعار التمور ..«مافيا التصدير» تجني الملايين والفلاح يغرق في المديونية    القلعة الكبرى.. مسافرون يحتجون    أزمة الحليب تعود إلى الواجهة .. مجلس المنافسة يقاضي علامتين لتصنيع الحليب    عين جلولة: متحصل على 10 شهائد في المجال الفلاحي يلاقي حتفه في حادث مرور دون تحقيق حلمه    5 ملايين دولار لمن يبلغ عن "3 دواعش"    ترامب: الله اختارني لخوض الحرب ضد الصين    إيران تكشف عن نظام صاروخي تم تصنيعه محليا    متصدر جديد لقائمة "فوربس" للممثلين الأعلى أجرا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين التأسيس الجديد أو الارتهان إلى القديم:قراءة في المستقبل السياسي ليوسف الشاهد
نشر في الشروق يوم 02 - 08 - 2018


تونس الشروق:
دونما شك سيكون يوسف الشاهد رئيس الحكومة في حاجة إلى سند حزبي لضمان استكمال مشواره السياسي الذي بات يُحقّق فيه خطوات متسارعة ومكاسب لافتة خاصة بعد إحراز وزير الداخلية المقترح على أغلبية برلمانية مهمة اعتبرها الكثير من المتابعين تجديدًا للثقة في الشاهد وحكومته.
وسبق للشاهد أن بدأ تجميع نقاطه منذ إعلان حربه على الفساد وإيقاف رجل الاعمال المعروف المُثير للجدل شفيق الجراية وأنهى مجموع نقاطه الإيجابية بإدانة المدير التنفيذي لنداء تونس حافظ قائد السبسي وتحميله جزءا من أزمات البلاد والوضعية التي عليها الحزب الأغلبي ولي عصا الطاعة في يد رئيس الجمهوريّة برفض الانصياع لطلبه بالاستقالة أو التوجُّه الى مجلس النواب لعرض نفسه وحكومته كاملة على الثقة البرلمانية.
على ماذا يعوّل الشاهد لتثمين ما راكمه من خصال صعدت به الى مصاف الرموز الأولى للمشهد السياسي وأحد لاعبيه الكبار؟
الشاهد الذي نفى في وقت قريب فكرة تأسيس حزب جديد والتي اعتبرها مجرّد إشاعة مغرضة وتمسّك برغبة في إصلاح أوضاع النداء ويحافظ على تواصل مع حركة النهضة تتوفّر أمامهُ سيناريوهات عدّة لمواصلة مسيرته.
افتكاك النداء...بين الممكن والمستحيل
دخول قوي للصراع من أجل أخذ موقع متقدّم في حزبه الأصلي أي نداء تونس، وبات كثيرون يتحدثون عن كتلة برلمانية للشاهد نواتها قرابة العشرين نائبا من النداء واصطفاف عدد مهم من رجال الأعمال خلفه ابرزهم المنصف السلامي وزهرة إدريس.
وقطع الشاهد خطوات في هذا الصدد عبر تحريك الموالين له للضغط والتحرّك، ولكن هذه القاعدة الحزبيّة الندائيّة لا تبدو ثابتة، فهي تميل مع التحوّلات الجارية وموازين القوى المتقلّبة خاصة في علاقة بالدور الذي ما يزال يلعبه رئيس الجمهورية في إعادة ترتيب البيت الندائي مثلما اتّضح ذلك من خلال الاجتماع بالكتلة البرلمانية وحثّها على الوحدة بدل الانقسام واستقباله الى القيادي المعروف عبد الرؤوف الخماسي والذي عاد من منتصف الطريق وهو ذاهب لتقديم الولاء للشاهد، وايضا في ضبابيّة موقف رئيس كتلة النداء سفيان طوبال الذي اختار الجلوس في منطقة وسطى بين حافظ والشاهد.
استحواذ الشاهد على «شقف حزب الرئيس» لا يبدو سهلا بالمرّة في غضون الأشهر القادمة على اعتبار العوامل المذكورة وأيضا افتقاد الرجل لخيوط تواصل مع القواعد الندائيّة في الجهات وهي الخزّان الانتخابي الحقيقي والمرتكز الفعلي للعمل السياسي.
فبحساب التكتيك الحيني فإنّ الافتكاك عنوة وبالعنف والمرور بالقوّة الى قيادة النداء لن يتحقّق مُطلقا، فحافظ مقفلٌ كلّ الأبواب، وبحساب الاستراتيجي الواقعي فإنّ الصعود عبر مؤتمر انتخابي لن يكون يسيرا أيضا، فالشكوك ما تزال تحوم حول القدرة على عقد هذا المؤتمر قريبا وحتى اذا ما انعقد فسيكون وفق ضوابط ومقاييس لن تكون لفائدة الشاهد خاصة بعد انطلاق موسم العودة الى النداء والتقارب الحاصل بين النداء وتفرّعاته وشقوقه وهو امر يدفع اليه بقوّة الرئيس المؤسّس الذي يعمل على استكمال استرضاء عدد من المؤسسين من أمثال محسن مرزوق والطاهر بن حسين وبوجمعة الرميلي وسعيد العايدي ومصطفى بن أحمد بعد أن تمكّن من ترويض ناجي جلّول ورياض بلحاج.
ورقة نهضويّة في جلباب الشيخ
التعويل على العلاقة الوديّة مع النهضة وحالة الانسجام الراهنة في العديد من الخيارات والتوجّهات، ولكن هذا الخيار والذي لا يتجاوز حاليا التقاء مصالح ظرفيّة وتبادل منافع على الأرجح، خيار لم يظهر بعد أنّه ارتقى الى منزلة «حزمة توافق كاملة» (package) بعيدة الآماد والأهداف ترعى فيه النهضة أهواء الرجل الصاعد وطموحاته ويضمن لها هو طلباتها.
ولئن لم تتضّح بعد الأهواء والطموحات الشخصية للشاهد وهل هو مسكون بهاجس دخول قصر قرطاج أم يرغب في مواصلة رهان القصبة؟، فإنّ طلبات النهضة بدأت في التوضّح وأوّلها إعلان الشاهد رسميا وعلنيا عدم الترشّح للانتخابات الرئاسيّة القادمة.
ولكن أنّ عدم وجود رجع صدى للمطلب النهضاوي الى حدّ الآن يُثير الشكوك ولا يفتح الطريق الى تفاهمات أخرى ممكنة بين الطرفين، كما أنّ ما أتاه الشاهد مع السبسي وحزبه مُخيف وقد لا يوفّر عناصر طمأنة وثقة.
العلاقة مع النهضة قد تكون حاليا بالنسبة للشاهد فعلا تكتيكيا أي محطّة لتخطي الضغط المسلّط عليه من رئيس الجمهورية وحزبه والاتحاد العام التونسي للشغل، بل هي ربّما كذلك إذ تؤكّد المستجدات أنّه يحصد المكسب تلوى الآخر جرّاء تلك العلاقة، وأكثر ما يكسبه هو ربح الوقت في بقائه في القصبة والاستفادة من ذلك لتدعيم حظوظه وإيجاد المزيد من الموالين والمؤيدين.
ولكن هذه العلاقة بوجهها الحالي (التقاء مصالح) قد تتحوَّل الى عقبة كأداء في طريق الشاهد مستقبلا، فخصوم النهضة، وهم كُثر، سيكونون خصوما له، إضافة الى أنّ الشاهد بملمحه النهضوي لن يكون قادرًا على ضمان التوازن السياسي وتجميع الشتات المنعوت بالروافد والذي تمكّن الباجي قائد السبسي من تجميعه غداة تأسيس حزب نداء تونس بداية العام 2012.
ولن تتحوَّل تلك العلاقة الى نعمة إلاّ متى كان الشاهد ورقة نهضويّة صريحة تراهن عليها في قادم المواعيد، ولكن دخول الشاهد تحت العباءة النهضويّة لن يكون يسيرا، فالنهضة عازمة على ترك خيار 2014 والذهاب الى رئاسيّة 2019 بمرشّحها الذاتي مثلما نصّ على ذلك قانونها الداخلي ومخرجات مؤتمرها العاشر، ولا يُخفي كثيرون، ومن بينهم قيادات فاعلة في النهضة ومقربين منها أنّ رئيس الحركة الأستاذ راشد الغنوشي سيكون في قاطرة المترشحين لخلافة السبسي.
حزب 3 .0 ....من السلطة والى السلطة
التأسيس الجديد، وهو يبدو الخيار الأقرب في أجندة الشاهد، وهناك الكثير من المعطيات ما يدعم امكانية تحقّق هذا السيناريو قريبا، فلا معنى لتكذيب خبر بعث حزب جديد في ظل ما يرشح يوميا من اصطفاف لفيف من السياسيّين، من الوزراء والشخصيات الوطنيّة والمثقفين، فشاشات الكومبيوتر والفضاءات التواصليّة المختلفة تُظهر بروزا لافتا لمسار تأسيسي مُبْهر أطلق عليه البعض تسمية حزب 3.0 في توصيف لفعل اتصالي ريادي وقدرة على امتلاك تقنيات التكنولوجيات الاتصالية الحديثة وتوظيفها في الدعاية والإشهار السياسي والرد على المناوئين، والكواليس تشي فعليا بخطوات هامة في وضع لمسات هذا المولود الحزبي الجديد عبر مقربين من الشاهد وعلى رأسهم مستشاره الإعلامي مفدي المسدي والوزير المستقيل المهدي بن غربيّة والناطق الرسمي للحكومة المهدي بن غربية ووزير أملاك الدولة مبروك كورشيد وسمير الطيب وزير الفلاحة، وآخرون منقادون دون ارادة الى الارتماء في أحضان هذا الحزب الجديد وعلى رأسهم وزراء آفاق تونس سابقا وأيضا عدد من وزراء النداء الباحثين أوّلا وأخيرا على البقاء في مواقعهم. ولكن هذا الحزب، إن رأى النور، سيكون مكبّلا بمعوّقات أبرزها أنّه سيكون استثناء تونسيا جديدا كونه حزبا ينشأُ من رحم السلطة، وهذا يحدث لأوّل مرّة في تونس، فهو على خلاف التأسيسات الناجحة الاخرى، والتي كان آخرها حزب نداء تونس، انطلقت من ضفّة المعارضة للسلطة ومن ساحات الاعتصام والرفض للسلطة القائمة، وسيكون أيضا حزبا دون هويّة ايديولوجية أو خلفية فكريَّة واضحة، فهو حزب نابع من السلطة ويتطلع للبقاء فيها، فهو لا يُمكن أن يكون إلاّ حزب استرضاءات ومصالح ظرفيّة ومنافع متبادلة، ناهيك أنّه لم يُعرف للشاهد طابع سياسي خصوصي فمن فضاءات القطب الديمقراطي سنة 2011 الى اروقة الحزب الجمهوري فنداء تونس لاحقا.
كما يفترض هذا الخيار العمل على توحيد العائلة التقدميّة، مثلما بشّر بذلك أمس النائب الصحبي بن فرج، ولكن الرغبين في تزعّم هذه العائلة أو المتطلّعين إلى البناء على قاعدة التصويت المفيد vote utile كثيرون، على أنّ الرصيد الحالي للشاهد وموقعه في السلطة يمنحانه الأسبقية على البقية.
يبقى هذا الخيار سياسيا، هو الأقرب الى البرغماتيّة ودخول معترك المنافسات الانتخابية القريبة بحظوظ وافرة خاصة اذا راكمت الحكومة الحالية مكاسب تستهوي المزيد من الأنصار والمؤيدين، دونها قد تضيع حسابات الشاب المتحمّس بين إكراهات واقع صعب ومعقّد واشتراطات بقية اللاعبين الكبار وتكتيك آخرين من ذوي التمرّس الواسع وأصحاب التجربة في التكتيك السياسي واستراتيجيات الوصول الى السلطة او البقاء فيها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.