الكاتب العام للجامعة العامة للتعليم الاساسي : نرفض الدروس الخصوصية وندعو الى العودة لدروس الدعم والعلاج والتدارك المجانية    توننداكس يقفل معاملات الاثنين متطورا ب22ر0 بالمائة    خميّس الجهيناوي يلتقي المبعوث الأممي الى ليبيا.. وهذا فحوى اللقاء    وزارة التربية: تمكين كافة اولياء تلاميذ الاعدادي والثانوي من بطاقات اعداد ابنائهم عبر ارساليات بريدية    الصحبي بن فرج ل"الصباح نيوز": 6 آلاف مؤتمر في مؤتمر "تحيا تونس".. وقائمة وطنية توافقية للمكتب الوطني    هذا الاسبوع : رجال أعمال من روسيا يزورون تونس    القيروان: الشرطة البلدية تحجز 300 كغ من معجون التمر ومواد مدعمة بمستودع لصنع الحلويات    بالفيديو: ماذا في لقاء قائد السبسي بمحسن مرزوق؟    مركز الإحاطة والتوجيه الإجتماعي بصفاقس: اغتصاب وتحرش وفساد مالي وإداري    في العوينة : إغتصاب أجنبية تحت التهديد بموس    النفيضة: حجز 25 طنا من النحاس المهرب    اخلالات بمنظومة التلقيح تتسبب في إعاقات ووفيات جراء وباء الحصبة.. جمعيات تطالب بفتح تحقيق "جدي"    مفاجأة: تقارير استخباراتية تم تجاهلها قبل 10 أيام من تفجيرات سريلانكا    بعد القبض على الأميرة العربية..مهمة افريقية جديدة لأبناء الجنرال لومار    رغم تجاهل سلطة الاشراف.. أولياء يستقبلون ابنائهم القادمين من روسيا بعد مشاركتهم في دورة دولية للرياضة    هنا الهوارية : إنخفاض ملحوظ في أسعار الخضر والغلال    الكاف : انتهاء الدراسية التمهيدية لمشروع الطريق السيارة الكاف – تونس    حاتم العشي: فما ناس معملة باش تربح الانتخابات التشريعية والرئاسية بالفايسبوك    حصري / الحرب على الفساد تطال الأحزاب : القبض على رئيس حزب معروف ونائبه ينشطان في شبكة تدليس تأشيرات    القصرين: حجز 7.5 كلغ من مادة القنب الهندي    السراج: واشنطن لم تبلغنا بتغيير نهجها لكن اتصال ترامب بحفتر قد يدفع أسعار النفط إلى الارتفاع    الجزائر: إيقاف 5 رجال أعمال مقربين من بوتفليقة للتحقيق معهم في قضايا فساد    كمال بن خليل ل”الشاهد”: هذه حقيقة استقالتي من هيئة الافريقي    عاجل/ رفع درجة التأهب وسط العاصمة الليبيّة طرابلس    بنزرت تستعد ليوم الجهات بمدينة الثقافة    الدورة السابعة لمهرجان قفصة الدولي للفرجة الحية .. إقبال شبابي كبير على الافتتاح وغدا موعد مع عرض    رئيس الجمهورية يشرف على موكب أداء اليمين الدستورية للعضوين الجديدين بالمجلس الأعلى للقضاء    المتحدث باسم حكومة سريلانكا: التفجيرات التي وقعت في البلاد نفذت بمساعدة شبكة دولية    الطرابلسي: بطاقات العلاج الالكتروني "لاباس" ستمكن من اضفاء الحوكمة والشفافية على التعاملات    بالصور/ سامي الفهري يرسل محضر تنبيه لفيصل الحضيري.. وهذا فحواه    بالفيديو: درة أخصائية نفسية في ''المايسترو ''    حملة “سيّب القائمة” تتهم الشاهد وبودربالة بعرقلة نشر القائمة النهائية لشهداء الثورة ومصابيها بالرائد الرسمي    الناطق باسم الديوانة ل"الصباح نيوز": احباط محاولة تهريب الاف حبوب "الهلوسة" نحو الجزائر    صورة/شاهدوا زوجة علاء الشابي الأولى تحضر حفل زفافه..وهذه التفاصيل..    مقداد السهيلي : برشا في المعارضة يقوموا العشية مثمولين يسبّوا في النهضة ومشكلتهم القهاوي في رمضان    هل تقرّر الرّابطة إعادة مباراة الملعب القابسي والنّادي الصفاقسي؟ (صور)    إقالة مدير حرس ديواني منع فرنسيين مسلّحين من الدخول: الديوانة تُوضّح    سمير الوافي يهنىء علاء الشابي : "الثالثة ثابتة"    المهدية: كيلو ''الصبارص'' بدينار...    إدارة الغذاء والدواء الأمريكية توافق على بخاخ أنف لجرعات الأفيون الزائدة    طقس بداية الاسبوع: سرعة الرياح تصل الى 90 كلم/س    بطولة فرنسا : سان جيرمان يحتفل باللقب الثامن مع عودة البرازيلي نيمار    بالفيديو: طرد مهين لوزير جزائري سابق من مسيرة باريسية    د .شكري الفيضة: (أستاذ التسويق الالكتروني بجامعة تونس) .. التونسي يميل الى المسلسلات المدبلجة    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الاثنين 22 أفريل 2019    ممثل كوميدي يفوز برئاسة أوكرانيا    مواجهات بين جماهير الاتحاد المنستيري والأمن بعد مباراة الترجي التونسي    صحتك أولا : هذه الأطعمة تخفض ضغط الدم    حمام الغزاز ..حجز مواد تجميل بمصنع لا يحمل ترخيصا    الشرطة البئية : قرارات غلق وحجز وإتلاف كميات من الخضر والغلال    حظك اليوم : ماذا تقول لك الأبراج..    جزائرية تتوج بلقب «ملكة جمال العرب» (صور)    مورينو يقدم رؤيته: من إلى نهائي رابطة الأبطال برشلونة أم ليفربول؟    الكاتب العام للاتحاد العام للأطباء البيطريين :عشرة مسالخ فقط تتوفر على شروط السلامة الصحية ومواصفات الذبح    قبلي: التعريف بدور الزيتونة في تجذير الهوية العربية الاسلامية خلال فعاليات ملتقى سيدي ابراهيم الجمني الخامس    طبيب يكشف السر الكامن وراء غموض ابتسامة الموناليزا    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    مشاهير ... كونفوشيوس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور:إعجاز القرآن ( 2 )
نشر في الشروق يوم 23 - 08 - 2018

اذا اردنا ان نزيد برهانا على هذا المعنى من امتياز القران العظيم من بين الكتب السماوية امتيازا يجعله خصوصية ومزية لهذه الامة الاسلامية لا تشاركها فيها أمة أخرى وتجعله حقيقا بان يكون محسودا على اية من اياته من الامم الاخرى فضلا عن ان يكون محسودا عليه كله بما اشتمل عليه من الهدى وما انتظم فيه من الايات البينات.
اذا رجعنا الى الركن الاول وهو الاسلوب فاننا نلاحظ ان القران العظيم انما يبدو لتاليه ومتدبره انه مصوغ على اسلوب كونه كلام الله تعالى اعني ان الله تعالى بذاته الجليلة هو الذي يعتبر المتكلم بالكلمة القرانية على حسب ما صيغت عليه التراكيب القرانية في اسلوبها . فالله تعالى يعتبر معاد ضمير المتكلم في القران العظيم سواء اكان ضمير التكلم العادي ام كان ضمير المتكلم العظيم ( انا او نحن ) والله تعالى هو الذي تضاف الاشياء من المعاني والاحداث التي يتكلم عليها القران الى ذاته العلية باعتبار كونها صادرة عنه وباعتبار كونه متكلما بها. والله تعالى الذي يسمي البشر جميعا في هذا الكتاب بوصف ما كان ينبغي لاحد في العالم ابدا ان يسمي الناس به عن حق وهو وصف " عبادي " فيقول سبحانه وتعالى " نبئ عبادي اني انا الغفور الرحيم " ويقول تعالى " قل يا عبادي الذين اسرفوا على انفسهم لا تقنطوا من رحمة الله " .
اما النبي صلى الله عليه وسلم وجل قدره العظيم فإنما هو وارد في هذا الاسلوب القرآني في واحد من موضع التحدث فهو صلى الله عليه وسلم ليس المتكلم بالقرآن بحسب أسلوب القرآن وانما هو في القرآن اما مخاطب خطاب المحكي اليه الامر كقوله تعالى " والذين يؤمنون بما انزل اليك وما انزل من قبلك " وقوله تعالى " عفا الله عنك " وقوله تعالى " انك لمن المرسلين " أو خطاب المأمور الذي يطلب منه ان يفعل شيئا امتثالا لكلمة القرآن التي هي موجهة اليه وليست موجهة منه كما يقول الله تعالى " فاعرض عنهم وتوكل على الله " او يقول تعالى " وامر اهلك بالصلاة واصطبر عليها " او كما تكرر في قوله العظيم تكرارا فائقا من خطاب النبي صلى الله عليه وسلم بالامر بالقول تعليما وتثبيتا لفؤاده صلى الله عليه وسلم وتلقينا للحجة في مقام المناظرة الى غير ذلك مما يرجع الى اختلاف معاني الايات واغراضها التي وردت مفتتحة بقوله تعالى " قل " والموضع الآخر الذي نجد فيه ذات النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن انما هو موضع المتحدث عنه المذكور بطريق الغيبة كقوله تعالى " محمد رسول الله والذين معه اشداء على الكفار رحماء بينهم " وقوله تعالى " الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله اضل اعمالهم والذين امنوا وعملوا الصالحات وامنوا بما نزل على محمد وهو الحق من ربهم كفر عنهم سيئاتهم واصلح بالهم " .واما الناحية الثانية وهي ناحية القصد فاننا عندما نتتبع الكتب السماوية القديمة ككتب العهد القديم والعهد الجديد وننظر اليها نظرة مقارنة مع القران العظيم متطلبين من نصوص كل من الطرفين المتقارنين ما يدل على القصد الذي سيق له هذا الكلام والقصد الذي انزل لاجله هذا الوحي فنجد لا محالة ان المعاني التي ترجع الى ما عبر عنه الامام ابو اسحاق الشاطبي بكليات الدين هي معاني متحدة بين جميع هذه الكتب القديم منها المنسوخ والحديث منها المحكم .
ولكننا عندما ننظر الى قصد آخر ، وهو قصد التحدي بعين ذلك الكتاب ودعوة الناس الى معارضته واعتباره الدعوة الى معارضته تحديا لهم اما ان يستطيعوا المعارضة فتكون الحجة لهم واما ان يظهروا العجز عن المعارضة فتكون الحجة للنبي صلى الله عليه وسلم وكتابه فاننا لا نجد هذا القصد من خلال نصوص الكتب السماوية الاخرى فنجد ذكر المعجزات ونجد في العهد القديم ولا سيما في الاسفار الخمسة الاولى التي ذكرت في القران وهي اياته التسع ونجد ذكر آيات ومعجزات وخوارق عادة للانبياء الآخرين اما مما حكي في التوراة واما فيما أتى في كتب الانبياء الذين بعد موسى فيما بين عهده وعهد الفطرة ولكننا لا نجد تحويما حول هذا المعنى وهو الدعوة الى معارضة هذا الكتاب واعتبار انه امر ليس بمعهود ، وانه امر ليس مما يستطيعه البشر ولا مما يعهدونه وانهم اذا استطاعوا معارضته فقد قامت لهم الحجة في معاندته والاعراض عنه وان لم يستطيعوا ذلك فقد قامت الحجة عليهم وحقت بذلك كلمة الله. وهذا المعنى هو الذي نجده معنى مبثوثا في القران لا تكاد تخلو سورة من سور القرآن العظيم من الاشارة الى هذا المعنى. حتى ان الاجزاء التي تألف منها كلام القرآن والتي انتظمت منها السور ، انما سميت بهذا المعنى آيات اعتبرت معجزة تحدي بكل اية منها على معنى انها معجزة في ذاتها.
يتبع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.