حالة الطقس ليوم الأحد 20 جانفي 2019    حالات من الحصبة في قسم الاطفال بصفاقس والمدير الجهوي للصحة يوضّح    ماذا قرأ التوانسة ...وماهي الكتب الأكثر مبيعا في سنة 2018‎ ؟    روني الطرابلسي : 2019 ستكون سنة إقلاع القطاع السياحي    صفاقس :كل حيثيات إيقاف “ولية” على خلفية تهجمها على مربي ونعته بعبارات عنصرية    "بئر الحفي تقرأ" تنشط المدينة                                    تفاصيل جديدة حول مقتل طالبة فلسطينية في أستراليا    في لقاء إخباري بباجة حول قضية "الجهاز السري"..دعوة لإسناد شعبي لهيئة الدفاع عن الشهيدين البراهمي وبلعيد    حجز ذخيرة ومسدس ببنزرت    تونس تحتل المرتبة الاولى مغاربيا في مؤشر التجارة الالكترونية بين المؤسسة والمستهلك    توقيع اتفاقية تعاون ثنائي بالأحرف الأولى في الطيران المدني بين تونس ونيجيريا    عبير موسي: سنحتفل بمائوية الحزب الدستوري ونحن في الحكم    لسعد اليعقوبي: المفاوضات الإجتماعية في الوظيفة العمومية لم تناقش الملف التربوي    صفاقس: إصابة مواطنين في منزل شاكر من طلقات بنادق صيد أطلقها عليهما منحرفون مختصون في سرقة المواشي    قطر الخيرية تقدم مساعدات ب 300 ألف دولار لعدد من الولايات التونسية    السليطي: إصدار 3 بطاقات إيداع بالسجن في حق محتفظ بهم إثر العملية الأمنية الإستباقية بسيدي بوزيد    الطبوبي: الاتحاد يدافع اليوم عن السيادة الوطنية وعن استقلالية القرار الوطني وعن ارتهان تونس لصندوق النقد الدولي    مدينة العلوم بتونس تنظم سهرة فلكية لمتابعة الخسوف الكلي للقمر فجر الاثنين    زيت الزيتون التونسي يحتل صدارة المبيعات في كندا    أكَّدت أنَّ أصحاب برج "الدلو" أغنياء ومشاهير..دراسة حديثه تكشف علاقة شهر ميلادك بمهنتك    حمام سوسة: ايقاف اجنبيين وحجز أدوية اعصاب بحوزتهما معدة للتهريب    جربة – مدنين :حجز 31870 علبة سيجارة مهربة من مختلف الأنواع    لماذا يلبس ترامب ربطات عنق طويلة جدا؟    الجامعة الوطنية للنقل تقرر تعليق إضراب 21 جانفي لوكلاء العبور في الموانئ التجارية    6 الاف تذكرة لجماهير البنزرتي في مواجهة الترجي    مقابل 100 ألف دولار للإفريقي..بلخيثر يصل السعودية للتوقيع للقادسيّة    سما المصري: "الصحافة تحت أقدامي.. موتوا بغيظكم"    سمير الطيب: الاستراتيجية الوطنية لتنمية القوارص ستنطلق سنة 2020    فيلم "بورتو فارينا" لإبراهيم اللطيف.. كوميديا تراجيدية حول الثقافة المجتمعية في تونس    كمال بن خليل ل"الصباح نيوز" : هذه العقوبات التي تنتظر الاسماعيلي..وكان بإمكان هيئة الإفريقي الاحتراز على الحكم    قرعة كأس إسبانيا: مواجهة صعبة لبرشلونة وسهلة لريال مدريد    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    البنك الوطني الفلاحي : الناتج البنكي يتطور وزيادة في ودائع الحرفاء    مصطفى الدلّاجي: أغنيتي الجديدة موجّهة للسبسي    البرلمان الألماني يصنف تونس "بلدا آمنا"    خسائر هائلة    صفاقس:استغلا حادث المرور لسرقة المصابين    السينما    مايا دياب تهاجم وائل كفوري: "ما زلت بدائياً"    قراءات أدبية وعروض فنية من الزريبة إلى الفحص:ليلة القراءة بزغوان    أوروبا: برنامج أبرز مباريات السبت    صورة لابن سلمان ب"تحدي العشر سنوات" تشعل مواقع التواصل    خسوف كلي    أولا وأخيرا:الأنياب والنوّاب    رسالة ليبيا:الجيش يصطاد رؤوس الإرهاب في الجنوب    خبيرالشروق .. تشحم الكبد: من الكبد الزيتي والتليّف إلى سرطان الكبد، الوقاية والعلاج الطبيعي(17)    الحمل الضعيف... مشكلة دقيقة تتطلب الحذر!    فوائد اليوغا الهوائية    حظك اليوم    لصحتك : 4 علاجات منزلية للتخلص من آلام الحلق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صندوق النقد الدولي يوصي تونس بمزيد تحفيز المستثمرين
نشر في الشروق يوم 23 - 10 - 2018

دعا صندوق النقد الدولي السلطات التونسية الى اتخاذ حزمة اجراءات تحول دون احجام المستثمرين وتسهم في بناء الثقة من بينها تعزيز الحوكمة وآليات الإنفاذ في إطار جهودها لمكافحة الفساد وإقامة بيئة أعمال تنافسية وتطبيق سعر صرف عادل في وقت اعتبر فيه الصندوق ان الاقتصاد التونسي سجل بعض المؤشرات التي "تدل على تعافيه " .
وطالب الصندوق .في ملخص حول الافاق الاقتصادية لتونس نشره على موقعه الالكتروني، السلطات التونسية بالحد من الروتين الإداري مشيرا الى ان هذه الخطوات ستساعد على اطلاق إمكانات القطاع الخاص لخلق مزيد من الفرص والوظائف لجميع التونسيين وتوفير حوافز استثمارية لزيادة الإنتاجية.
وكشف الصندوق أن تونس سجلت خلال 2018 محصولا زراعيا استثنائيا وبلغ عدد السائحين الوافدين اليها مستويات لم يشهدها البلد منذ عام 2010 مما أدى إلى تسارع النمو في الربع الثاني من عام 2018 ليبلغ 2,8 بالمائة مقابل 2,5 بالمائة خلال الربع الاول وتراجع معدل التضخم ليصل إلى 7,5 بالمائة خلال شهر اوت 2018 وتراجع عجز الحساب الجاري بنسبة 1 بالمائة من إجمالي الناتج المحلى.
وحث الصندوق السلطات التونسية، لحماية التعافي الحالي، على النظر في إصلاح دعم الطاقة وتشديد ضوابط التعيين والأجور في القطاع العام وإصلاح نظم التقاعد ورفع أسعار الفائدة مجددا لاحتواء التضخم.
وكشف "ان الحكومة التونسية تحقق تقدما خاصة وانها تعكف على تعديل أسعار الطاقة بصورة منتظمة للتخفيف من أثر صدمة أسعار النفط الى جانب استحداثها آلية لإجراء مزادات تنافسية للعملة الأجنبية من خلال البنك المركزي لدعم السيولة في السوق" .
واشار الصندوق الى ان القانون الذي تم إقراره في جوان 2018 سيسهم في تيسير مهمة الهيئة العليا لمكافحة الفساد والحوكمة الرشيدة المتمثلة في متابعة الذمة المالية لكبار موظفي الدولة وستساعد زيادة الشفافية في تعزيز ثقة المواطنين في الحوكمة الرشيدة للشؤون العامة والحد من مخاطر الفساد والكسب غير المشروع.
واشار الصندوق الى ان الإلغاء التدريجي للخصومات الضريبية الممنوحة إلى موظفي القطاع العام ستسهم في زيادة إيرادات الضريبة على الدخل في سنة 2019 .
واستعرض الصندوق حزمة اجراءات تعتزم الحكومة اتخاذها في إطار قانون المالية لسنة 2019 من بينها الغاء "المعاملة الضريبية التفضيلية للشركات الخارجية مع تطبيق الإلغاء على الشركات الجديدة في عام 2019 ثم على جميع الشركات في عام 2021 وزيادة معدل ضريبة القيمة المضافة على خدمات أصحاب المهن الحرة من 13 بالمائة إلى 19 بالمائة .
واضاف الصندوق ان زيادة الإيرادات ستتيح لتونس خلال السنوات المقبلة تنفيذ المزيد من الاستثمارات العامة والتركيز بدرجة أكبر على قضايا مثل الرعاية الصحية والتعليم، مشيرا الى الحكومة التونسية تعتزم أيضا مواصلة تعزيز جهود التحصيل وتبسيط نظام الإدارة الضريبية والذي سيترتب عليه دمج جميع الوظائف الضريبية (الإدارة والتدقيق والاسترداد) تحت مظلة واحدة.
وتوقع الصندوق تراجع رصيد المالية العامة الكلي إلى 5,2 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي في عام 2018. وسيسهم ذلك إلى جانب مرونة سعر الصرف، في تخفيض عجز الحساب الجاري إلى 9,7 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي. وسيساعد التشديد المالي أيضا في استقرار الدين العام و الذي يتوقع أن يصل إلى 72 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي في عام 2018.
ولفت الصندوق الى ان ما يزيد على 15 بالمائة من مجموع القوة العاملة تعاني من البطالة التي تؤثر بالدرجة الأكبر على الشباب والنساء، مشيرا الى ان معدل البطالة تراجع بين الخريجين منذ عام 2011 ولكنه لا يزال يبلغ 30 بالمائة تقريبا. وبالنسبة للشباب، يقترب المعدل من 35 بالمائة ، بينما يقل قليلا عن 25 بالمائة بالنسبة إلى النساء داعيا الحكومة الى ضرورة معالجة هذه القضايا للحفاظ على سلامة الاقتصاد والمجتمع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.