قفصة.. تخصيص 8 م- د لتهيئة وانجاز عدد من المؤسسات التربوية    صلاحيات رئيس الجمهورية القادم    مباشرة من فرنسا/ المازري الحداد يكشف فحوى اتصاله بالرئيس السابق بن علي...حقيقة مرضه وأهداف الإشاعة    الناطق الرسمي باسم الهيئة الفرعية المستقلّة للانتخابات بسوسة : رؤساء مراكز الاقتراع أصبحوا يتمتعون بصلاحيات الضابطة العدلية    مدرب سيرك روسي يساعد الأطفال لإبعادهم عن عالم الجريمة    الجامعة تراسل الفيفا للتراجع عن سحب النقاط من الافريقي..تطورات جديدة    اعترافات قريب عضو بإدارة التحكيم في التحقيقات حول المراهنة ب100 ألف دينار على مباراة اتحاد بن قردان…التفاصيل    حالة الطقس ليوم الأحد 15 سبتمبر 2019    الفنان عاصي الحلاني في حالة حرجة!    القبض على 6 أشخاص بكل من صفاقس والمنستير كانوا يعتزمون اجتياز الحدود البحرية خلسة    تخربيشة : لاتطلب الحياة ستوهب لك الموت    نسبة التصويت الجملية في الخارج بلغت 3ر9 بالمائة إلى حدود السادسة من مساء السبت بتوقيت تونس    كرة اليد: تتويج تونس ببطولة إفريقيا للأمم للوسطيات    في الدورة الثانية لصالون الرياضة بسوسة: تجهيزات رياضية ومسابقات، واتفاقية شراكة مع النجم    وزارة الداخلية: تسخير 70 ألف أمني ليوم الإقتراع للرئاسية    باب بحر: القبض على شخص مورط في سلسلة من عمليات التحيل    ترامب يؤكد مقتل حمزة نجل أسامة بن لادن    تونس : النجم الساحلي ينهي تحضيراته لمواجهة أشانتي كوتوكو الغاني…التشكيلة المنتظرة للفريق    هوية الفنانة المتهمة ب«التجسس» على لطيفة لمدة 20 سنة (متابعة)    اكتشاف خلايا غامضة خطرة في جسم الإنسان    مبنى وزارة الخارجية في حالة كارثية    إيطاليا تسمح لسفينة إنقاذ بإنزال 82 مهاجرا على أراضيها    ذهاب الدور الثاني لكأس الكاف: اتحاد بن قردان ينهزم امام بندري الكيني    الولايات المتحدة: قتلى وجرحى بإطلاق نار في محطة قطارات    قبلي: انتعاشة سياحية وارتفاع في عدد الوافدين    معتصم النهار ونادين نسيب نجيم أفضل ممثلين في مهرجان الفضائيات العربية    الانتاج السعودي من النفط يتوقف    الكبارية..القبض على شخص من أجل السلب تحت طائلة التهديد    اليوم الصمت الانتخابي.. أكبر هاجس يؤرق الناخبين ألا يختار الصندوق الأفضل من بين المترشحين    أفغانستان : شرطيان يقتلان 11 من زملائهما    بنزرت.. بطاقتا إيداع بالسجن ضد منحرفين افتكا فتاة من صديقها    كيفية التعامل مع الطفل الذي يحب التملّك    نباتات الزينة: ورق الصالون....Aspidistra    مقاومة حشرات الخريف : طريقة طرد الخنافس السوداء الطائرة من المنزل    شاب ينتحل صفة عون مراقبة اقتصاديّة للتحيّل .. وهذه التفاصيل    عادات من الجهات...«الرحى الحجرية» مهنة جدّاتنا لاحضار الفطور والعشاء    صالح عبد الحي ... ليه يا بنفسج    دوري أبطال افريقيا.. الترجي في مواجهة بطل التشاد ومهمة محفوفة بالمخاطر للنجم    شان 2020 : قائمة اللاعبين المدعوين لتربص المنتخب الوطني للاعبين المحليين    مع ابن جبير في رحلته المتوسّطيّة (2)    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    من دائرة الحضارة التونسيّة...المكتبة العتيقة بالقيروان    إشراقات..متشائل    سميرة سعيد تكشف موعد عرض الموسم الخامس من ذا فويس    محمد الحبيب السلامي ينبه ويحذر : إياكم وشهادة الزور    قبل ذهابهم الى مدارسهم : حضروا هذه الأطعمة لأطفالكم    سيدي حسين .. زطلة وكوكايين ومسدس    مرتجى محجوب يكتب لكم : في يوم الصمت الإنتخابي..هنيئا لتونس    جبل الجلود.. الاطاحة بمروج كبير المخدرات    القضاء الفرنسي يتهم مؤسس "الجبهة الوطنية" بالاختلاس    برنامج أبرز مباريات اليوم السبت و النقل التلفزي    ٍلماذا ينصح بالامتناع عن تناول الموز كوجبة إفطار؟    ترامب في انتظار لقاء مع السيسي : "أين دكتاتوري المفضل"؟    حجم صادرات تونس يتراجع بنسبة 4 بالمائة مع موفي اوت 2019 مدفوعا بتقلص اداء اغلب القطاعات    حجز 75 طن من “البطاطا” غير صالحة للاستهلاك    العودة المدرسية على الابواب.. نصائح في النظام الغذائي للطفل    تكذيب رسمي وقاطع : منع السياح الجزائريين من دخول تونس تهريج «فيسبوكي»    هذه حصيلة نشاط الشرطة البلدية في يوم واحد: حجز طن من الفرينة المدعمة ومواد أخرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لقاء مع:المحلل والناشط السياسي اليمني وحيد الجبلي:هناك بوادر لإنهاء حرب اليمن
نشر في الشروق يوم 15 - 12 - 2018

أكد المحلل والناشط السياسي اليمني وحيد الجبلي في حوار مع الشروق أن الاتفاقيات التي تم التوصل إليها بين أطراف الصراع اليمنيين في مؤتمر السويد يعد اختراقا كبيرا للأزمة اليمنية ومقدمة لحل شامل لإنهاء الحرب المستعرة هناك منذ سنوات . وفيما يلي نص الحوار:
اولا كيف تقرأ الاتفاقيات التي توصل اليها فرقاء اليمن في السويد؟
لاشك أن مفاوضات السويد هي الأكثر جدية من بين جولات المفاوضات التي دارت بين طرفي الصراع في اليمن حكومة الشرعية من جهة وحركة أنصار الله الحوثيين من جهة أخرى. والأكيد أن هذه الجدية هي بسبب تنامي الضغوط الدولية على الطرفين للوصول إلى حل، إضافة إلى التأثيرات المباشرة للمتغيرات المحلية والإقليمية والدولية على الملف اليمني. وبالتالي يمكننا القول إن ما حدث في السويد يؤكد أن الحل كان ولايزال في الجلوس إلى طاولة المفاوضات وتقديم التنازلات خاصة بعد أن أدرك العالم ان حسم الصراع عسكريا امر شبه مستحيل ولن يجلب سوى المزيد من الدمار وتفاقم المأساة الانسانية وبالتالي يجب على الجميع السعي لانجاح مساعي السلام وهذا ما لمسناه في مفاوضات السويد التي برأيي اختلفت عن سابقتها بخفض مستويات التمسك بالشروط التعجيزية التي كنا نشهدها من قبل في مفاوضات الكويت وجنيف.
وبالنسبة لما تم الاتفاق عليه وإن بدا للبعض منقوصاُ ففي اعتقادي انه على العكس تماما فان الملفات والمواضيع التي تم الاتفاق عليها في غاية الأهمية والآنية وخاصة ملف الحديدة والإصرار على وقف الحرب فيها خاصة وأنها من أكثر المناطق اليمنية فقرا ولا تحتمل حربا طويلة أو حصارا خانقا، لذا فإن وقف اطلاق النار الفوري في الحديدة بحسب الاتفاق سيشكل فرصة لإعادة الحياة للمحافظة ويجنب المدنيين مصيرا دمويا كارثيا ينتظرهم.
كما أن ملف تبادل الأسرى والمعتقلين كفيل بحل معاناة الآف الأسر اليمنية خاصة مع الأرقام الكبيرة التي قدمها كلا الطرفين للمعتقلين في صفوف الطرف الآخر... على أمل ان تفضي التفاهمات حول محافظة تعز للوصول إلى اتفاق على غرار اتفاق الحديدة.
شخصيا تمنيت لو توصل الطرفان إلى اتفاق بشأن فتح مطار صنعاء المغلق منذ سنوات لكن للأسف تعثر الاتفاق بشأنه في اللحظات الأخيرة وان كانت إمكانية الاتفاق قائمة في الجولات القادمة.
بحسب رايكم , هل تنجح اطراف الصراع في اليمن في تنفيذ هذه الاتفاقيات ؟
مسألة نجاح تنفيذ هذه الاتفاقات مرتبطة بأمرين مهمين، الأول: هو وجود إرادة سياسية حقيقية تتجاوز الإملاءات الخارجية للقوى الحليفة للأطراف المتصارعة والتعاطي مع الاتفاق على أنه طوق نجاة للشعب اليمني وليس مجرد استجابة آنية للضغوط الدولية... والأمر الآخر: هو الرقابة الدولية على الطرفين ومتابعة تنفيذ كل طرف لاستحقاقاته فكما سعى المجتمع الدولي عبر جهود مبعوث الأمين العام لمجلس الأمن مارتن غريفيث لتقريب وجهات النظر وجمع الفرقاء فلابد من وجود آلية رقابة دولية تضمن التنفيذ الحقيقي والكامل للاتفاقات.
هل تكون هذه الاتفاقيات مقدمة لحل شامل للازمة اليمنية؟
نتمنى ذلك وأنا شخصيا أعتقد أنه في حال نجحت الأطراف في تنفيذ هذه الاتفاقات فهذا سيكون مؤشرا ايجابيا لمواصلة المفاوضات والتوصل إلى حلول لبقية نقاط الخلاف. وهذا مرتبط مرة أخرى بإرادة سياسية لتقديم تنازلات ضمن واقعية سياسية للتعايش السلمي وإنقاذ ما يمكن انقاذه قبل فوات الأوان.
كيف تقيم ردود فعل الشعب اليمني بعد التوصل الى هذه المصالحة؟
دعني أقول لك أنه ثمة فرحة كبيرة في الشارع اليمني بمختلف فئاته وشرائحه مع تفاؤل كبير خاصة لدى العامة من المواطنين وهذا يدعم ما قلناه عن جدية المفاوضات التي لمسها المواطن اليمني. الناس تعبت من الوضع ومن هذه الحرب العبثية التي لم تضع أوزارها برغم الوضع الانساني الكارثي في البلد، وماعدا ثلة من المتشائمين أو تجار الحروب الذين لا يريدون لهذه الحرب ان تنتهي فإن الغالبية من الشعب استقبلت الاتفاق بالكثير من الترحاب والتفاؤل وتستطيع ان تلمس ذلك من خلال متابعة وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات الإخبارية ومجموعات الاتصالات وغيرها، لا أريد أن اقول أن الشعب اليمني كالغريق الذي يتعلق بقشة لكن الوضع فوق احتمال الناس لذا فقد أطلق الناس العنان لفرحتهم وتفاؤلهم. إن صورة المصافحة بين رئيسي الوفدين خالد اليماني من الشرعية ومحمد عبد السلام من انصار الله أثلجت صدور اليمنيين وتمنينا أن يتحلى المتفاوضون ومن وراءهم بالصدق والمسؤولية لصنع السلام وإعادة اللحمة الوطنية خاصة أننا شعب واحد وأن اليمني بطبيعته منفتح على الآخر ومتعايش معه.
هناك ضغوطات وتَهديدات من جانب الأمم المتحدة إذا لم تلتزم اطراف النزاع ببنود الاتفاق، في هذا الاطار هل تعتقد ان الامم المتحدة قادرة فعلا على السيطرة على الامور؟
هذا أمر مهم جدا الحديث عنه وكما قلت لك فإن من أهم ضمانات تنفيذ الاتفاق وجود رقابة أممية، وفي هذا السياق أرى أن المبعوث الأممي لليمن السيد مارتن غريفيث يقدم أداء جيدا ومتوازنا منذ توليه هذه المهمة خلفا للمبعوث السابق اسماعيل ولد الشيخ، كما يحظى غريفيث بدعم من الدول الكبرى وخاصة بريطانيا التي تبدي اهتماما كبيرا بالملف اليمني في الأونة الأخيرة، ناهيك عن التحركات الشعبية والسياسية في الولايات الأمريكية للضغط على إدارة الرئيس ترامب لوقف دعم الحرب في اليمن.. كل هذا يزيد من فرص نجاح الأمم المتحدة وقدرتها على ضبط الأمور والسيطرة عليها لإنجاح تنفيذ الاتفاق.
النقاط الأساسية في الاتفاق اليمني
-وقف إطلاق النار في مدينة الحديدة وموانئها: الحديدة، والصليف، ورأس عيسى.
- تعزيز وجود الأمم المتحدة في مدينة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى.
تبادل الأسرى
- الالتزام بعدم استقدام أي تعزيزات عسكرية لكلا الطرفين.
- تسهيل حرية الحركة للمدنيين والبضائع.
- فتح الممرات لوصول المساعدات الإنسانية.
- إيداع جميع إيرادات الموانئ في البنك المركزي.
- إزالة جميع المظاهر العسكرية في المدينة.
- تعزيز وجود الأمم المتحدة في الحديدة وموانئها.
- إزالة الألغام في مدينة الحديدة وموانئها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.