انتخابات بلدية باردو: التصريح بالحكم في طعنين لقائمتي نداء تونس يوم 28 ماي 2019    التوقيع على مذكرة تفاهم بين وزارة الشؤون الخارجية والهيئة العليا المستقلة للانتخابات    حملات مداواة السباخ والاودية ستنطلق بعد عيد الفطر مباشرة    تونس تنال العضوية القارة بالمنتدى الدولي للنقل لتصبح البلد 60 ضمن قائمة تشكل اهم الدول الفاعلة في قطاع النقل    جمعية التفكير الإسلامي تطالب بفتح ملف الحج باعتباره ملف فساد بامتياز    بنزرت..تسجيل 374 مخالفة واستعدادات لعيد الفطر    المنتخب التونسي.. محمد دراغر أول المدعوين ل”كان” مصر    وزيرة المرأة تعقد جلسة عمل مع وفد من الجمعية التونسية لقرى SOS    سوسة..استنفار واستعدادات أمنية ولوجستية لإنجاح الامتحانات الوطنية    القبض على 18 شخصا بسواحل نابل كانوا يعتزمون إجتياز الحدود البحرية خلسة    وزارة التجارة: المعدل السعري للمشمس بالاسواق خلال 2019 اعلي من العام الماضي والوزارة لم تتلق مطالب تصدير من جهة القيروان    بعد سيطرة الجيش على القرار ..المعارضة السودانية تدعو الى الإضراب العام    التوقيع على مذكرة تفاهم بين وزارة الشؤون الخارجية وهيئة الانتخابات    هام/هذا موعد تحري هلال عيد الفطر في السعودية ومصر..    من العبر المقتبسة من غزوة بدر الكبرى بقلم الشيخ أحمد العبيدي    عروض اليوم    الفنان أحمد الماجري يطرب سمار ليالي المالوف ببنزرت    ثلاثي تونسي يتوّج ببطولة رومانيا    عين على التليفزيون ..الإبداع... يهزم الابتذال!    إتلاف أطنان من المشمش: وزارة التجارة تُوضّح    بن عروس: جلسة عمل لتدارس الاستعدادات للامتحانات الوطنية    توزر: قطيع من الإبل يتسبب في حادث مرور بمدخل حزوة    ما موقف الجامعة؟..السعيداني يتهم الملعب القابسي بمحاولة رشوته    11 طريقة بسيطة للتغلب على الجوع في نهار رمضان    اتّحاد الشغل: تمّ سحب البضاعة الإسرائيلية من الفضاء التجاري    توفيق بكار: “من الضروري إعادة النظر في قانون البنك المركزي لضمان استقلاليته تجاه الحكومة ووزارة المالية”    جديد ايام قرطاج السينمائية لدورة 2019: افلام الشتات و48 فلما في مختلف المسابقات    قبل 24 ساعة من «فينال» رابطة الأبطال .. الوداد مُتخوّف من «العُقدة» الترجية... والبنزرتي والشعباني في مُواجهة تاريخية    الرابطة الأولى .. «كلاسيكو» بلا مستفيد... البنزرتي يستفيق و«الستيدة» غريق    تداعيات نصف نهائي كرة اليد .. الحكام يهددون بالاعتزال والترجي يطالب بتحكيم الاجنبي    إفطار من الجهات ..الحلالم البنزرتية .. طبق رئيسي أيام الشهر الكريم    صورة اليوم، من داخل الطائرة حديث يوسف الشاهد و روني الطرابلسي...    الفيفا: كأس العالم 2022 في قطر من 32 فريقا    ذهاب نهائي أبطال افريقيا: جماهير الترجي بامكانها الدخول عبر الاستظهار بجواز السفر    إشراقات..من الرشيد إلى شارلمان    صندوق النقد الدولي يدعو السلطات الى تعزيز التواصل المباشر حول الاصلاحات    مسلسل رمضاني: مشهد يثير السخرية من أحمد السقا    في مهرجان كان: ''قبلة'' بين ممثلتين تثير جدلا واسعا    الحصبة تغزو ولايات أمريكية    تلاميذ الباكالوريا اداب بمعهد سيدي بورويس يرفضون اجراء الاختبار    رفض "الاستقواء بالاجنبي".."البديل التونسي" يستنكر ما يتعرض له رئيس الحكومة وبعض الشخصيات السياسية    مريض القولون العصبى .. كيف يحافظ على صحته فى رمضان؟    غلال رمضان ..الخوخ غني بالمعادن    مدير عام وكالة النهوض بالصناعة يؤكد الإعلان عن إحداث 20500 موطن شغل    مصالح الديوانة تحجز كميات كبيرة من اللعب والملابس الجاهزة المهربة    قائد بالحرس الثوري: أمريكا لا تجرؤ على مهاجمة إيران    ماذا في لقاء السبسي والسراج؟    السعودية.. بدء تحرير عقود الزواج إلكترونيا    لأول مرة/بية الزردي تكشف: سأتزوج قريبا من هذا الشخص..وهذه التفاصيل..    في الحب والمال/حظكم اليوم الخميس 23 ماي 2019    السعودية تعلن اعتراض طائرة مسيرة تابعة للحوثيين    حالة الطقس.. الحرارة تتراوح بين 23 و32 درجة    الهند.. حزب مودي يفوز بالانتخابات البرلمانية    أريانة: ترميم المعلم الأثري ببرج البكوش    جندوبة: نزول كميات من البرد يتسبب في أضرار متفاوتة في عدة مزارع فلاحية    "حشرات" تعيش على وجهك دون علمك!    توزر: حريق وسط المدينة يأتي على سلع تجار عرضيين ينتصبون ليلا    مساكن : سقوط طفل يعاني من مرض التوحّد من شبّاك غرفته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقداد السهيلي ل «الشروق» .. لن أقاضي مريم الدباغ لأنها نكرة
نشر في الشروق يوم 22 - 02 - 2019

اعتبر نقيب الفنانين التونسيين مقداد السهيلي، أن كل الذين تعمدوا شتمه في وسائل الإعلام وعلى صفحاتهم الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، هم أصلا في غيبوبة.
تونس (الشروق)
نفى الفنان مقداد السهيلي، اعتزامه رفع قضية ضد مريم الدباغ، رغم إلحاح عدد من زملائه الذين اعتبروا إهانتها له إهانة لكل الفنانين والموسيقيين، وقال السهيلي في حواره ل«الشروق»: «بالنسبة لي مقاضاتها (ترفع حتى عن ذكر اسمها) أو الرد عليها، هو تماما كإعطاء قيمة لورقة ستسقطها الريح بسهولة، لكن في المقابل، أسعدتني المكالمات الهاتفية الكثيرة من زملائي، ومؤازرتهم لي، وما أتته من تتحدثون عنها، لو حصل مع النقيب في مصر لقامت الدنيا ولم تقعد».
واعتبر مقداد السهيلي أن الخطأ الأكبر ليس في «النكرة» التي شتمته، وتعمدت إهانته، وإنما في القناة التي فتحت ذراعيها للنكرات، وتابع في هذا السياق: «هي في غيبوبة لأنها لا تعرف مقداد السهيلي، وأنا ألوم القناة التي تستدعي «كرونيكور» لا يعرف الفنانين والمشاهير في بلاده، لأن مثلها قادر بخطإ ما على غلق قناة...»، كما أضاف في هذا الصدد أنه ترك الرد للفنانين، مذكرا بأن سبب تعمد إهانته، هو رده عليها بخصوص ما قالته على الفنان محمد الجبالي، الذي تاريخه كفيل بالرد عليها، و«ردي كان كنقيب» على حد قوله.
وبخصوص الحملة التي يشنّها ضده الشاعر الغنائي حاتم القيزاني، والتي شدد فيها على أن مقداد السهيلي ليس نقيب الفنانين، قال صاحب «أصحاب الكلمة»: «أولا حاتم القيزاني ليس منخرطا بالنقابة، فضلا عن أنه لم يكن في حالة وعي على ما يبدو، يوم 14 نوفمبر 2015، تاريخ انعقاد المؤتمر الانتخابي، والذي حضره عدد كبير من الفنانين والمتابعين والمراقبين ومنهم نقيبة الفنانين اللبنانيين شادية زيتون دوغان، وبالتالي هو يتحدث عن شيء يجهله».
«لكن ما الدافع وراء هذه الحملة إن لم يكن هناك إشكال على الأقل بينكما؟» قاطعنا محدثنا، فأجاب بالقول: «لأنه ممن أصبح يستهويهم البوز، وإلي خانها ذراعها تقول مقداد..»، جواب نقيب الفنانين التونسيين، أحالنا على تصريحات ضده شبيهة بتصريحات القيزاني، من قبل الكاتب العام لنقابة الفنان المبدع، سلام صلاح الدين، فتوجهنا بالسؤال إليه.
عن هذا السؤال، كانت إجابة الفنان مقداد السهيلي كالآتي: «وهل هناك نقابة فيها إبداع؟... هم لا يفقهون شيئا في العمل النقابي، والدليل تسمية النقابة، وكأنها منوعة تلفزية اسمها مستشفى شار نيكول، وبالنسبة للسيد الذي يدعي أنه نقيبها، لا أعرفه جيدا، لكن على ما أتذكر كنا نعطف عليه في لافايات، واليوم أصبح مطربا، وما أسهل الطرب في عصرنا، حك راسك تولي مطرب، وأنا أتحداه لو يكشف عن قائمة المنخرطين في نقابته، وبالنسبة لنقابتنا ليس لدينا ما نخفيه أو نتحرج منه، وكل كبار الفنانين منخرطون في نقابتنا ويكفي أن نذكر لطفي بوشناق وصابر الرباعي..».
وعما إذا كان قد عبر عن رغبته في تقديم استقالته من مكتب النقابة، أكد مقداد السهيلي، أنه اعتزم ذلك في العام الماضي لكن مطلبه جوبه بالرفض بالإجماع من المكتب التنفيذي للنقابة التونسية لقطاع الموسيقى ومن الفنانين والموسيقيين المنخرطين، فتراجع عن قراره احتراما لهم وتقديرا لهم على حد تعبيره، وكشف في هذا الإطار عن اعتزامه الرحيل من تونس، لأن هذا البلد بدأت تفقد فيه القيم النبيلة والمثل العليا، باكيا حال البلاد.
بعد لحظات التأثر عدنا إلى الحوار وسألنا مقداد السهيلي عن جديده، فأكد أنه كتب ولحن مجموعة من الأغاني لمجموعة من الفنانين التونسيين، وأنه يواصل كتابة عمله المسرحي الجديد من نوع الوان مان شو، بالتوازي مع عودة وان مان شو «32 جويلية»، وعودة عروض «أصحاب الكلمة» لأجواء زمان على حد تعبيره من خلال جولة عروض بالجامعات التونسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.