نداء تونس يدعو السبسي للترشّح للانتخابات الرئاسية    سفيان طوبال: شق الحمامات بصدد اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لإثبات شرعيته واستعادة مقر الحزب    ذبح مواطن في جبل عرباطة..اتحاد الشغل يصف تعامل السلطة ب”عدم الجدية”    بن عمر يغيب عن مواجهة الهلال ويخضع لفحوصات    رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك: حملات التصدي للاحتكار والمضاربة حلول ترقيعية تتطلب الاصلاح الجذري    يوم دون سيارات بمدينة اريانة وجولة تحسيسية على متن الدراجات الهوائية تحت شعار ''اريانة تبسكل''    سريلانكا.. التحقيقات تكشف تفاصيل عن التفجيرات    السعودية.. إحباط عمل إرهابي بمحافظة الزلفي    المرصد الوطني للتزويد والأسعار: تراجع ملحوظ في أسعار أغلب المنتوجات الفلاحية خلال الفترة من 13 الى 20 أفريل 2019    رونالدو يسجل إنجازا لم يحققه أي لاعب في التاريخ    بسبب شبهة فساد.. الجامعة توقف نشاط رابطة سيدي بوزيد والملف أمام النيابة العمومية    خاص بسوسة / القبض على رجل أعمال جزائري صحبة 5 فتيات تونسيات ...الأمن يتدخل وهذه التفاصيل    في القيروان/ معركة دامية في حفل زفاف ..طلق ناري وإصابة خطيرة    قبلي: التعريف بدور الزيتونة في تجذير الهوية العربية الاسلامية خلال فعاليات ملتقى سيدي ابراهيم الجمني الخامس    بطولة برشلونة ..مالك الجزيري يواجه الالماني كوليشريبر في الدور الاول    القوى الكبرى.. تساند حكومة الوفاق جهرا وتدعم حفتر سرّا    تفجيرات سريلانكا: ارتفاع عدد الضحايا إلى 207 قتلى وأكثر من 400 جريحا    اختتام المهرجان الدولي لربيع الآداب والفنون ببوسالم في دورته 33‎    الرابطة الثانية: برنامج مباريات اليوم    تواصل هبوب رياح قوية إلى قوية جدا اليوم الأحد وغدا الاثنين    ابرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الاحد 21 افريل 2019    قبلي: اضرار متعددة جراء هبوب رياح رملية قوية على مختلف مناطق الولاية    انطلاق عملية تعديل الاسعار بسوق الجملة بئر القصعة وهذه الاسعار القصوى    بسمة الخلفاوي: "ترشحي للإنتخابات التشريعيّة المقبلة اصبح "ضرورة"…"    سليانة / حجز مجموعة من خراطيش لبنادق صيد بإحدى المنازل    ترامب يرحّب :تونس تستورد لحوم الأبقار والدواجن والبيض من أمريكا    الاحد: طقس مغيم ورياح قوية    النادي الإفريقي اتحاد بن قردان (0 – 1) .. انتصار مستحق لبن قردان شوّهه الحكم    الترجي الرياضي: التشكيلة المحتملة أمام الاتحاد المنستيري    أخبار النادي الصفاقسي .. المرزوقي وشواط يقودان الهجوم    طبيب يكشف السر الكامن وراء غموض ابتسامة الموناليزا    من بينهنّ ابنة الشهيد لطفي الزار وعسكرية .. إيقاف مروّع النسوة والفتيات بباب الجديد    توننداكس ينهي آخر حصة في الأسبوع على استقرار    السعودية.. منع إليسا من الرقص والتمايل خلال حفلة في جدة    غارات جوية وانفجارات تهز طرابلس    نابل ..حجز 7 أطنان من البطاطا والطماطم    «تونس عاصمة الشباب العربي لسنة 2019»    الرياح تتجاوز 80 كم/س والأنشطة البحرية ممنوعة    دعا الى خطة عاجلة لوقف ارتفاع الأسعار .. اتحاد الشغل يساند التحركات الاحتجاجية    بداية من الغد: تعليق نشاط توزيع قوارير الغاز بالجملة    مهرجان المبدعات العربيات بسوسة .. استضافة صفية العمري وهشام رستم للحديث عن الروحانيات    «تحيا تونس» يدين العنف    تونس تخسر حوالي ربع صادراتها نحو انقلترا إذا ما تم تطبيق «البريكسيت»    الإمارات تضع حجر الأساس لأول معبد هندوسي في الخليج    فراس الأسد يوضح ملابسات محاكمة والده رفعت في فرنسا    الاعتداء على مقداد السهيلي في محطة بنزين بالمرسى!    المغنية أديل تنفصل عن زوجها سايمون كونيكي    اليوم تنطلق الدورة السادسة للمهرجان الدّولي للإبداع الثقافي    أخصائي الشروق..السّرطان: أسبابه وعمليّة انتشاره (9)    فيصل الحضيري يتخلّى عن '' 11 مليون'' ويستقيل    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    مواد غذائية تزيد خطر الإصابة بسرطان الأمعاء    فوائد التمارين البدنية تستمر حتى بعد 10 سنوات!    برنامج متنوع ومفاجآت في مهرجان الفوندو الباجي    مشاهير ... كونفوشيوس    قبلي .. إصابة أكثر من 70 بقرة بداء السل    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    من غشنا فليس منا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور... الدور الثقافي للإمام المازري (4)
نشر في الشروق يوم 21 - 03 - 2019

لم يكن الفخر الرازي فيما اورد من مسائل العلوم جالبا اياها على وجه الاستكثار والاستطراد ، وانما هو سائر في ذلك على طريقة قويمة تسير على اعتبار ان المطلوب الاول انما هو معنى الاية اذ ياخذ في بيان مفادها الاصلي موقفا على محل استخراجه من التركيب بحسب قوانين العربية ونكت بلاغتها مقتصدا في ذلك غير مسرف ثم يذهب في تربية ذلك المعنى وتوسيعه مذهب الابانة والتفصيل مجتهدا في ربط اوصال الكلام واحكام تسلسل المعاني والتنبيه على تولد بعضها من بعض حتى تنتهي بذاتها الى المساس بمطالب حكمية ومسائل علمية يسوقها حينئذ على انها حلق متممة سلسلة المعنى المرتبط باصل المفاد القراني على احكام وجه من الربط .فاذا كان الدارس المتخصص المكين في علوم العربية يهمه ان يتوسع في تحليل التركيب يسلك من ذلك الى التوسع في تحرير المعاني فان تفسير الزمخشري وتفسير الرازي يتكاملان لديه . اما صاحب المنزلة الثقافية المطلقة من غير المتخصصين في علوم العربية فان مفزعه لا يكون الا الى الرازي وحده وله في فخر الدين غنية .
وكانت الايام تعقد الجسر الواصل بين القرن السادس والقرن السابع لما انتصب الامام فخر الدين الرازي يخرج للناس تفسيره العظيم وقد جاءت نصوص هذا التفسير بذاتها مشتملة على ضبط التواريخ التي تم فيها تفسير سورة من القران العظيم كما كنا بينا من ان هذا التفسير مجزأ في اصله على معنى ان تفسير كل سورة كتاب قائم بذاته .
ولكن هذا العمل لم يشتمل باطراد عامة السور ، فبعضها ختم ببيان الزمان ، وبعض اخر اشتمل على بيان الزمان والمكان معا بل جاء في ختم بعضها تفصيل ظروف خاصة كانت تحيط بحياة المؤلف وان الذي جاء مضبوطا من ذلك ليمتد من سنة 595 الى سنة 601 فهو لم يؤرخ ختام سورة الفاتحة ولا ختام سورة البقرة وانما ارخ ختام سورة ال عمران اذ جاء في اخر الكلام عليها ما نصه « قال الامام رضي الله عنه تم تفسير هذه السورة بفضل الله واحسانه يوم الخميس اول ربيع الاخر سنة خمس وتسعين وخمسمائة « ومضى في سور عشر بعدها سائرا على هذه السنة فقال في اخر الكلام على سورة النساء : « قال المصنف : فرغت من تفسير السورة يوم الثلاثاء ثاني عشر جمادى الاخرة سنة خمس وتسعين وخمسمائة « ثم تخلفت العادة في اخر سورة الانعام واخر سورة الاعراف ، وعادت في اخر سورة الانفال باحتفال اكبر اذ جاء في ختامها : « تم تفسير هذه السورة ولله الحمد والشكر كما هو اهله ومستحقه في رمضان سنة احدى وستمائة في قرية يقال لها بغداد ونسأل الله الخلاص من الاهوال وشدة الزمان وكيد اهل البغي والخذلان انه الملك الديان وصلاته وسلامه على حبيب الرحمان محمد المصطفى صاحب المعجزات والبرهان « . واستمرت هذه العادة متتابعة غير منقطعة في السور التي جاءت بعد ، ففي اخر سورة التوبة : « تم تفسير هذه السورة ولله الحمد والشكر وفرغ المؤلف – رحمه الله – من تفسيرها يوم الجمعة الرابع عشر من رمضان سنة احدى وستمائة والحمد لله والصلاة على سيدنا محمد واله وصحبه اجمعين « . وكذلك سورة يونس وسورة هود وسورة يوسف وسورة الرعد وسورة ابراهيم وسورة الحجر انقطعت تلك العادة فلم يرد في اخر سورة بعدها من سورة النحل الى سورة الناس تاريخ الانتهاء من اي سورة منها وكان اخر تلك التواريخ شهر رمضان سنة 601 اي قبل وفاة الامام بخمس سنين . ويظهر من صريح التواريخ التي ثبتت فيه من السور انه لم يكن متبعا في تفسير السور سابقا ولاحقا وترتيبها في المصحف اذ كان تاريخ الانتهاء من سورة الانفال وسورة التوبة في رمضان سنة 601 وتاريخ الانتهاء من سورة يونس وهود بعدها شهر رجب وتاريخ الانتهاء من سورة يوسف والرعد وابراهيم وهي متأخرة شهر شعبان وقد اختصت الاربع السور الوسطى منها وهي يونس وهود والرعد ببث المؤلف عظيم احزانه لحدث جلل نزل به وهو وفاة ولده .
واول ما ابتدأ هذا البث في ختم سورة يونس اذ قال : « يقول جامع الكتاب « ختمت تفسير هذه السورة يوم السبت من شهر الله الاصم رجب سنة احدى وستمائة وكنت ضيق الصدر كثير الحزن بسبب وفاة الولد الصالح محمد - افاض الله على روحه وجسده انوار المغفرة والرحمة – وانا التمس من كل من يقرأ هذا الكتاب وينتفع به من المسلمين ان يخص ذلك المسكين بالدعاء والرحمة والغفران لله رب العالمين وصلاته على خير خلقه محمد واله وصحبه اجمعين « . فلم يزل يردد بثه وحزنه لذلك المصاب مسترحما مستغفرا في اثناء السور وفي خواتيمها منشدا الاشعار في رثائه ملحا في سؤال المطالعين الدعاء للوالد والولد . وكذلك شأنه في غير موضع من تفسيره يذكر من احواله في مناظرته ورحلاته ويشير الى خصائصه من اسمه واسم ابيه وظروف حياته ما يصور شيئا كثيرا من سيرته ولا يبقي شكا في ان صاحب ذلك التفسير هو الامام محمد ابن عمر الرازي فقد سمى نفسه في اثناء سورة الاعراف عند قوله تعالى : « ولقد أخذنا آل فرعون بالسنين ونقص من الثمرات « الاية فقال : « قال محمد الرازي « وذكر اسم ولده عمر في مباحث البسملة مسندا عنه حديثا بكلام للامام ابي القاسم القشيري قائلا : « سمعت الشيخ الوالد ضياء الدين عمر يقول سمعت ... الخ « .
يتبع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.