على اثر تصريح ''سبّيتلو الراتسة'' ... وزير البيئة يغتذر للمدير الجهوي للديوان الوطني للتطهير    تونس تطوع القانون المتعلق بإنتاج الكهرباء من الطاقات المتجددة لتسهيل إنجاز المشاريع في القطاع    برشلونة يسابق الزمن للتخلص من 7 لاعبين    كمال عقاب يعود لتدريب "يد" النجم    الجامعة تفاوض قنوات "بيين سبورت" بخصوص مقابلات المنتخب في ال"كان"    طقس اليوم: إمكانية تساقط البرد    غرق شاب بشاطئ سيدي علي المكي    الممثلة مريم بن شعبان تثير الجدل بفستان فاضح في اختتام أسبوع الموضة    "سوني" تطلق هاتفا ب 6 كاميرات!    بعد القطيعة مع الإفريقي.. زفونكا يقترب من التعاقد مع ضيف الرابطة الأولى    السراج يرفض التفاوض مع حفتر لإنهاء الحرب في ليبيا    هواوي تعترف: خسارتنا 30 مليار دولار    أمطار محلية متوقعة بعد الظهر والحرارة تميل نحو الانخفاض بشكل طفيف    النفيضة: اصابة ثمانية عمال في حادث مرور    سوريا: مقتل 12 شخصا إثر سقوط قذائف على قرية    مصر تتوصل لتسوية مع إسرائيل بشأن اتفاق الغاز الطبيعي    صفاقس : إنقطاع التيّار الكهربائي في بعض المناطق السكنية    النفيضة.. معركة حامية الوطيس تخلف 30 جريحا    سوسة.. شاب يهدد بتفجير نفسه في مطعم سياحي    لطفي العبدلي مستعد لشراء أسهم شرف الدين    واكبه أكثر من 30 ألف متفرج.. تراتيل شبابية وفوانيس طائرة في مهرجان "حلمة" بطبرقة    جورج وسوف .. راغب علامة .. اليسا و فايا يونان .. هل تتلألأ هذه النجوم في الدورة 40 لمهرجان قفصة الدولي ؟    فائز السراج: لن أجلس للتفاوض مع خليفة حفتر    المنتخب الوطني ... «جيراس» يواصل التغييرات ويؤجل الكشف عن التشكيلة    البورصة خلال الاسبوع الفارط.. توننداكس في وضع شبه مستقر    لإنجاح الموسم السياحي .. 30 ألف أمني... وشواطئ ممنوعة من السباحة    الوطد يصف البيان الصادر عن مجلس أمناء الجبهة الشعبية ببيان ”مجموعة انعزالية تصفوية”    منظمة الأعراف: استئناف نشاط مراكز تجميع وتخزين الحبوب    بنزرت: تسجيل 6 حالات غش في الأيام الثلاثة الاولى لاختبارات البكالوريا    تفريكة فايسبوكية : سمير الطيب يطالب بتحويل القمح المحروق إلى "بسيسة" .    الناديالصفاقسي: ملف الاستئناف سيصل الى الجامعة يوم الاثنين    تعليق إضراب مراكز تجميع الحبوب بالكاف    نقابة الديوانة تمهل سلطة الإشراف 15 يوما    المرصد التونسي للاقتصاد: التخفيض من قيمة الدينار أدى إلى مضاعفة قيمة الدين العمومي    عبد العزيز القطي: سنقاضي الوزير المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية    التمديد في آجال الترشح لأيام قرطاج الموسيقية    الغرفة الوطنية لمجمعي ومخزني الحبوب تعلق نشاطها في انتظار تحيين منح التجميع والخزن    منع طاقم طائرة للخطوط السعودية من السفر: وزير النقل يوضح    مرآة الصحافة    بعد 5 سنوات من حادثة عضّه لكيليني .. سواريز يقر بدور الطبّ النفسي في تجاوز الحادثة    اتفاق بين وزارة الفلاحة ومنظمة الاعراف لإنهاء ازمة مراكز تجميع الحبوب وتخزينها    عادل البرينصي: حديث بعض الاطراف عن تأجيل الانتخابات التشريعية والرئاسية لا يمكن ان يثني هيئة الانتخابات عن مواصلة عملها    فتح باب الترشح لإنجاز فيلم وثائقي    عروض اليوم    سليانة.. جملة من الاحتياطات الوقائية لحماية مزارع الحبوب من الحرائق    الحرارة تصل إلى 44 درجة بهذه المناطق    حكم قضائي بالسجن على المطرب سعد الصغيّر    كيف يؤثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال؟    الجولة الختامية للبطولة .. النتائج والترتيب النهائي    رفع الأنف بالخيوط... ألم أقل ونتيجة أسرع!    سوسة: مباحثات حول مستجدات التصوير بالرنين المغناطيسي للقلب    السعودية تمنع العمل تحت أشعة الشمس    تونس تحتضن المؤتمر المغاربي حول مرض الزّرق    عظمة القرآن ومكانة المشتغلين به    ملف الأسبوع... مع نهاية السنة الدراسية .. تحصيل المعرفة طريق النجاح الشامل    منبر الجمعة .. التوكّل على الله قوام الإيمان    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 14 جوان 2019    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 13 جوان 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدن يحرسها أولياء .. الشيخ المازوني .المغربي والزاوية القادرية
نشر في الشروق يوم 23 - 05 - 2019

عند باب الشرفيّين تبدو الزاوية القادريّة بصومعتها الأنيقة وحديقتها الجميلة علامة على التكامل في الإسلام ببعديه السّنّي والشعبي، بين التعبّد والتصوّف. ولذلك احتوى هذا المركّب الديني الفسيح على جامع وزاوية منسوبة إلى سيدي عبد القادر الجيلاني. أسّسها سنة 1833م شيخ الطريقة الحاج محمد المازوني المغربي (ت1296ه/1878م) والمدفون خارجها الذي هدمت زاويته لتشييد القصر الرئاسي في عهد الرئيس بورقيبة. وهو الذي أسّس الزاوية القادريّة بنهج الديوان بتونس سنة 1850م. وبإذن من الأمير محمد الناصر باي رمّمها سنة 1919م أحمد بن زواري المنسوب إلى قدّور جدّه للأم. وقدّور هو الابن الروحي للشيخ المازوني.
وإذا كانت الزاوية القادريّة نشيطة في الماضي خاصّة بتأطير من السلطة الفرنسيّة فإنّ النشاط اقتصر منذ الاستقلال على الجامع والكتّاب.وكان قسم منها مخصّصا لمكتبة عموميّة، إلاّ أنّها مازالت بمنزلة معلم أثري جدير بالزيارة لروعة معمارها وتزاويقها المتأثّرة بالطابع الأندلسي خاصّة في كساء المدخل والصومعة بالنقوش والخزف في إطار تونسي. يتكوّن المدخل من باب مقوّس في إطار من حجر الكذّال الصقيل، شبيه بالمحاريب في تناوب الأبيض والأسود، المعروفين بالقائم والنائم في حين كسيت تربيعة المدخل بالخزف الملوّن. كلّ هذه العناصر والأشكال الزخرفيّة تكرّرت على النافذتين الجانبيتين للمدخل بحجم أصغر، على حين امتدّ على جدار الواجهة كساء من القرميد الأخضر والمثلّثات على سطح النّتوء القائم على أربعة عمد متوّجة متّصلة بالواجهة على جانبي الباب والنافذتين. وتنسجم مع الواجهة الصومعة المربّعة الشبيهة بصومعة جامع القصبة الحفصي بتونس في تأثّرها بالفنّ المغربي رغم تجديدها في بداية القرن العشرين. ويتّسع فضاء الزاوية المقبّبة لبيت الصلاة ومدرسة قرآنيّة وصحن محاط جزئيّا برواق المدخل.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.