توعد بمقاضاته/حافظ قائد السبسي للطفي العماري: “أعرف الجهات التي تشتغل لفائدتها وأعلم أنك تسعى لدفع البلاد نحو الفوضى”    الهيئة العليا للاتصال السّمعي البصري تقرّ عددا من الخطايا المادية ضدّ قنوات تلفزيّة و إذاعية لخرقها الصّمت الانتخابي    قيس سعيد يدعو إلى المواجهة الفكرية واحترام الإعلاميين والمؤسسات الإعلاميّة    أجساد تحترق.. أصابع تبتر واعاقات دائمة.. 137 ألف طفل في الجحيم باسم العمل.. ولا رقيب    البيانات المالية للتسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2019 لمجموعة QNB    البنك المركزي: تطوّر المداخيل السياحية المتراكمة    بسبب ضريبة على “الواتساب”.. اللبنانيون يطالبون بإسقاط النظام    ترامب لأردوغان ..لا تكن متصلبا... لا تكن أحمق    برشلونة الإسباني يُصدر بلاغا بخصوص تأجيل الكلاسيكو    بوصبيع ينجح في اقناع مسؤولي "العلمة" بدعم ملف الافريقي في "الفيفا" لاستعادة ال6 نقاط وانفانتينو يستجيب (متابعة)    17 منتخبا في "كان" تونس لكرة اليد    العثور على جثّة عسكري وسط العاصمة.. النيابة العموميّة على الخط    بعد دقائق على عقد قرانه... دهسته خطيبته السابقة بسيارتها!    أجمل امرأة في العالم...من أصل عربي    هام/ وزارة التجارة تحدّد الأسعار القصور ل”الزقوقو”    الادارة الجهوية للتجارة بتونس تشرع في سلسلة حملاتها لمكافحة الاحتكار في قطاع التبغ    ايرادات الشركة العامة للمصافي تتراجع بنسبة 24 بالمائة في ظل توقعات بتحسن العائدات التصديرية خلال الربع الاخير من 2019    قطر تعلن عن شعار “الموندياليتو”    عصام المرداسي ل"الصباح نيوز": فتحي جبال الأفضل لتدريب السي أس أس..ومن العيب أن تغيب البطولة على صفاقس من 2013    رسميا: قيس سعيّد يؤدي اليمين يوم الأربعاء المُقبل    أثار جدلا واسعا/ اخراج إمام معزول من فضاء تابع لجامع الزيتونة بالقوّة العامّة.. وهذه التفاصيل    الاتحاد الأوروبي يوافق على اتفاق بشأن ''بريكست''    الطفل الذي يختلق قصصًا خيالية مفرط الذكاء ... لكن يجب الحذر    مدير المعهد الوطني للتراث ل"الصباح نيوز": لا "تزيين" ولا "اعتداءات" بالمدينة العتيقة او بمسرح الجم...    أيام قرطاج السينمائية تحفظ نصيب المساجين من الأفلام    النائبة سماح بوحوال توجّه رسالة لقيس سعيد    عدد جراحي اليد في تونس لا يتجاوز 50 جراحا    نائب عن حركة النهضة: إعادة الانتخابات أقل كلفة من خمس سنوات عجاف    قفصة.. القبض على 10 مفتش عنهم في جرائم حق عام    نابل .. إحالة طفلين على أنظار القضاء بتهمة سرقة مؤسسة تربية    استعدادات حثيثة لانطلاق الموسم الفلاحي وجني الزيتون    رسالة من ابنة مارتن لوثر كينغ إلى مؤسس فيسبوك    لبنان: الحريري يستقبل النابغة التونسي امير الفهري    كرة القدم : “مساع حثيثة من اجل برمجة مباراة ودية بين الجزائر وفرنسا”    وزارة الثقافة تدعو إلى صيانة حرمة المواقع والمعالم التاريخية وعدم تشويهها    انطلاق فعاليات الدورة الثانية للملتقى الدولي لفيلم مكافحة الفساد    أيام قرطاج الموسيقية ..«أليف» عرض تونسي فلسطيني يأسر قلوب المتفرجين    النادي الافريقي.. الهيئة تستأنف قرار الرابطة وإيدير يدعم الحساب البنكي    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الجمعة 18 أكتوبر    مرض فتّاك يشبه الانفلونزا يهدد بقتل 80 مليون شخص!    وزارة الداخليّة تكشف تفاصيل الاطاحة بكهلين قاما بسرقة هاتف جوّال داخل المترو    فيديو: سامي الفهري يُوجّه رسالة لأعداء قناة الحوار التونسي    منزل بورقيبة.. القبض على محكوم ب28 سنة سجنا    العمل من أفضل العبادات    نحتاج الى تطهير القلوب    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019    فرنسا تحبط عملا إرهابيا استلهم مدبره خطته من هجمات 11 سبتمبر    لاستكشاف السوق الكينية .. غدا بعثة أعمال تونسية في نيروبي    7 نصائح تعمل علي حرق دهون البطن    التداوي الطبيعي : فوائد الزيوت الطبيعية    شان 2020 .. المنتخب التونسي يجري أول حصة تدريبية في الرباط    إشراقات .. مدرسة المعذّبين    سفارات أجنبية وعربية في بيروت تتخذ إجراءات على وقع الاحتجاجات بلبنان    بسبب مقطع فيديو على هاتفها.. مصريون يحرقون منزل سيدة ويمنعون سيارات الإطفاء من إخماد الحريق    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم وغدا..    حي ابن خلدون .. بائع الفواكه الجافّة حوّل محله إلى وكر لترويج المخدرات    عز الدين سعيدان: تونس في حاجة إلى قروض اضافية لتحقيق التوازن في الميزانية    إنجاب الأطفال يطيل شبابية دماغ النساء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الممثل الشاب محمد علي الزقرقر ل«الشروق»..عائلتي لم تصدق ظهوري في «المايسترو» في دور الشرير
نشر في الشروق يوم 26 - 05 - 2019

شدد الممثل الشاب محمد علي الزقرقر، أحد أبطال «المايسترو»، على أن شخصيته في الواقع مختلفة تماما عن شخصية «رمزي» التي جسدها في المسلسل، والتي أحبها من النظرة الأولى.
تونس الشروق:
كان من بين الاكتشافات في دراما رمضان 2019، وتحديدا ضمن مجموعة أطفال الإصلاحية في مسلسل «المايسترو» على القناة الوطنية الأولى، جسد دورا مختلفا عن بقية زملائه، وأقنع في دور «رمزي» «الباندي» الذي يعول عليه أعوان الإصلاحية وتحديدا «يونس» و»شريف»، في المهمات القذرة، عن هذه الشخصية تحدثنا إلى مجسدها محمد علي الزقرقر، في هذا الحوار.
كيف كانت بداية «رمزي»؟
أود الحديث في البداية عن علاقتي بهذه الشخصية، فعندما ذهبت للكاستينغ أول مرة اقترح علي المخرج الأسعد الوسلاتي شخصية «رمزي»، ونصحني بأن لا أختار شخصية أخرى، ومنذ بداية قراءتي للسيناريو، حصل بيني وبين هذه الشخصية ما يسمى بالحب من النظرة الأولى، وشدتني شخصية رمزي كثيرا، ورمزي ليس سوى طفل له بنية جسدية لكنه في الأخير ضحية كبقية الضحايا من الأطفال، يستغله كل من «يونس» و"شريف"، لترهيب زملائه.
أقنعت في تجسيدك لشخصية «رمزي» السلبية في مسلسل «المايسترو»، فهل هناك وجه شبه بين شخصيتك في الواقع وهذه الشخصية؟
بالعكس فقد فاجأت عائلتي وأصدقائي وجيراني الذين أكدوا جميعهم اقناعي لهم بتجسيد شخصية «رمزي» البعيدة كل البعد عن شخصية محمد علي في الحياة، فقط وجه الشبه هو الجسد أو الشكل وربما لدي 10 بالمائة من غضب رمزي لكن في الحياة اليومية، أنا إنسان هادئ، وليست لدي مشاكل، أتابع دراستي أو تكويني في الاقتصاد والتصرف بسوسة، وأتابع تكويني ونشاطي المسرحي الذي انطلقت فيه منذ كان عمري 12 سنة، مع الأستاذ كمال العابد الذي أوجه له تحية بالمناسبة، سأكون من بين أبطال مسرحيته الجديدة، واليوم أبلغ من العمر 19 سنة.
هل فاجأك أداء زملائك من أطفال «المايسترو»؟
فعلا تفاجأت بالروح الكبيرة وبالأداء التلقائي والصادق، والخالي من التمثيل المفرط فيه، فحتى النجوم الكبار قالوا هذا، وأكدوا دخولهم في تحدي لتقديم أفضل ما عندهم أداء، لما عايشوه ولاحظوه من عزيمة وإصرار على البروز والنجاح لدى أطفال «المايسترو» بلا استثناء، وشخصيا لما شاهدت المسلسل شدني زميلي فراس الجواديفي شخصية الطفل «نبيل» وأبهرني أداء غانم الزرلي في شخصية «يونس»...
وكيف كان تعاملكم مع نجوم كفتحي الهداوي ودرة زروق وأحمد الحفيان وغانم الزرلي أثناء التصوير؟
حقيقة سعادتي لا توصف بالتعامل مع هؤلاء النجوم، الذين لم يبخلوا علينا بالمساعدة والنصيحة والتوجيه، فالأستاذ فتحي الهداوي قدوة بالنسبة لي وعلمنا الوقوف أمام الكاميرا... وكلهم لم يبخلوا علينا بالنصيحة، وكيف نجسد الموقف أو الحركة، مما خلق روحا في الكواليس وصلت إلى المشاهد وكانت سر نجاح العمل، ولم أكن في البداية أتوقع هذا الكم الهائل من ردود الأفعال الإيجابية، حقيقة سعادتي وزملائي بهذا النجاح ل"المايسترو" لا توصف.
«المايسترو» وبعد؟
مهما كان النجاح، سأواصل في المسرح، لأن النجاح لا يدوم هكذا نصحني المايسترو أحمد الحفيان، حين قال لي: أي عمل تنجزه ينتهي، ويجب أن تظل دائما تسعى للعمل الذي يليه، ولا تغتر بنجاح عمل أنجزته، لأن الغرور، سيعود بك إلى النقطة الصفر، وقريبا إن شاء الله سأبدأ التمارين مع أستاذي كمال العابد في مسرحية جديدة من تأليفه وإخراجه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.