سيدي بوزيد: 16 قائمة تتقدم للانتخابات التشريعية    حركة نداء تونس ترفض المزايدات في الوطنية على رئيس الدولة    تفاصيل نزول الطائرة العسكرية الليبية في مدنين    اعترافات « الزعيم » المتهم بتهريب ذهب بقيمة 5 ملايين دينار كشفت عن تورط عون امن (متابعة)    القبض على صديق سابق لابوعياض بين العاصمة وصفاقس    الجيش الوطني الليبي يتقدم على كافة المحاور نحو طرابلس    مهرجان جربة أوليس الدولي ..عندما تتمايل الحروف بين أجراس الموسيقى على مسرح الهواء الطلق    مرتجى محجوب يكتب لكم: كلنا فداء للوطن ...    الزبيدى: الطائرة العسكرية الليبية اضطرت للنزول بعد نفاذ الوقود، وكان من الصعب رصدها بالردارات المتوفرة للجيش    القصرين وتطاوين..حجز شاحنتي نقل محمّلة ببضاعة مهرّبة    القيروان..القبض على شخص محكوم ب 10 سنوات سجنا    صفاقس: قبول 7 قائمات بالهيئة الفرعية للانتخابات صفاقس1 مقابل 5 قائمات بالهيئة الفرعية صفاقس2 إلى حدود الرابعة بعد الظهر    ماجد المهندس يخضع لعملية تجميل.. ما الذي تغير في وجهه؟    كارول سماحة تُغازل الجمهور التونسي قبل حفلها في قرطاج    إيقاف محتجين لمحطة الضخ بشط الفجيج يتسبب في اضطراب توزيع مياه الشرب بعدة مناطق من ولاية قابس    عملية بيضاء لحجيج الجنوب    تونس : لاعب النادي البنزرتي يقترب من التوقيع للنادي الإفريقي    الترجي الرياضي..الغاني بونسو ضمن المجموعة .. وود ضد فريق ايفواري    تونس: وزير الدفاع يقدم تفاصيل جديدة حول هبوط طائرة حربية ليبية بمدنين    ‘أغنّي الحبّ وسط هذه الحرب”.. يوسف الشاهد يوجه رسالة إلى خصومه من حفل “سولكينغ”    بنزرت : بطاقة ايداع بالسجن ضدّ المتهم بقتل شخص والاعتداء على المواطنين بمدينة راس الجبل    البرلمان يرفض اتفاقا ماليا بسبب عدم توفر النصاب القانوني لتمريره    تأسيس حزب سياسي جديد تحت اسم “حزب الجبهة الشعبية    سليانة :شاحنات الجيش الوطني تشرع في إجلاء كميات الحبوب المجمعة بالهواء الطلق    الأسعد الدريدي ل"الصباح الأسبوعي": اسم النادي الافريقي يستحق المجازفة .. وخماسي بارز في الطريق    بالفيديو/ فايا يونان لالصباح نيوز: التمثيل خطوة مؤجلة وهذه أسباب غنائي بالعربية الفصحى    غيلان الشعلالي يلتحق بالدوري التركي    الاتحاد العام للصحفيين العرب يدين زيارة بعض الصحفيين العرب لاسرائيل    نابل: مداهمة مصنع طماطم بدار علوش بصدد تفريغ علب الطماطم منتهية الصلوحية و اعادة تعبئتها    فتح باب الترشح للمدرسة التطبيقية للحرف المسرحية، إختصاص ممثل الدورة السادسة 2019 / 2021    حلق الوادي: ''حوّات'' يُهشّم رأس زميله ويفقأ عينه    توننداكس يستهل معاملات حصة الاثنين متراجعا بنسبة 23ر0 بالمائة    سليانة :شاحنات الجيش الوطني تشرع في إجلاء كميات الحبوب المجمعة بالهواء الطلق    أخبار النادي الافريقي.. خليفة وبلخيثر يباشران... واليونسي يجتمع بالمدرب و ركائز الفريق    مهرجان صفاقس : حفل ناجح لفايا يونان واللّيلة عرض "الزيارة" (صور)    يوسف الشاهد : “قايد السبسي بخير”    وفاة يوكيا أمانو مدير وكالة الطاقة الذرية    الكيان المحتل يهدم منازلا على مشارف القدس وسط إحتجاجات فلسطينية    تونس : نتائج اليوم الأول من منافسات بطولة إفريقيا للأمم لكرة الطائرة    الخطوط التونسية تقدم برنامجا خاصا برحلات الحج    الإنسان عقل وضمير ووجدان    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    بسبب إرتفاع الحرارة.. العقارب والأفاعي تشن الهجوم 20 ألف ملدوغ سنويا ووفيات بالسموم..    حصيلة حملات الشرطة البلدية على امتداد ال24 ساعة الأخيرة    لطفي بوشناق يغني للوطن في مهرجان جرش    الهند.. الصواعق والأمطار تقتل 32 شخصا    مدير وكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية ل"الصباح الأسبوعي": هذه الامتيازات التي منحها القانون الجديد للاستثمار الفلاحي والباعثين الشبان    اليوم: طقس صاف والحرارة تصل إلى 39 درجة    وزارة التجارة : ادارة المنافسة و الابحاث الاقتصادية تضرب بقوة في ولاية القيروان    أول صدام بين رونالدو ومدرب يوفنتوس الجديد    حارس محاربي الصحراء على رادار الأندية الأوروبية    القصرين : تقدم أشغال عدد من مشاريع البنية التحتية    الملح يسبّب أمراضا خطيرة    ظهور الحب في اللسان    نصائح جدتي ..معالجة مشكل ثقل اللسان    ريحة البلاد .. بلال بن أحمد قرمبالية..سنمثل تونس أحسن تمثيل في الخارج    معهم في رحلاتهم    5 نصائح لتشجيع طفلك .. على تناول الأكل الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملف الأسبوع... مع نهاية السنة الدراسية .. تحصيل المعرفة طريق النجاح الشامل
نشر في الشروق يوم 14 - 06 - 2019

تعيش العائلات التونسية خلال هذه الأيام على وقع انتهاء السنة الدراسية واستكمال الامتحانات الوطنية وهي مناسبة تستنفر فيها كل الجهود حتى يتم استثمار مسار عام كامل من العمل والجد والتضحيات. ان هذه المناسبة الهامة تحيلنا الى إعادة تبين مكانة العلم والمعرفة في ديننا الحنيف.
اهتم ديننا الحنيف بالعلم أعظم اهتمام، يقول الله عز وجل في أول ما نزل: «اقرأ باسم ربك الذي خلق» (العلق: 1)، وقال: «اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم، علم الإنسان ما لم يعلم» (العلق: 3-5). ففي هذه الآيات المحكمات أمر بالقراءة وتعلم أي علم يكون له ولغيره نفع في الدين والدنيا. وقد رافق هذا الأمر بيان سماوي آخر عن مكانة العلماء في مواضع عدة من القرآن الكريم كما في قوله تعالى: «شهد الله أنّه لا إله إلاّ هو والملائكة وأولو العلم قائماً بالقسط» (آل عمران: 18) وقوله عز وجل: «قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون» (الزمر: 9) وقوله سبحانه وتعالى : «يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات» (المجادلة: 11). ففي الآيات إشارة واضحة بأنَّ العلماء يتميّزون بعلومهم ومعارفهم عن الذين لا يعلمون. ويقول صلى الله عليه وسلم: (إنّ الله وملائكته وأهل السماوات والأرض حتى النملة في جحرها وحتى الحوت في جوف البحر يصلون على معلم الناس الخير) (الترمذي) ويقول: (من يرد الله به خيراً يفقّه في الدين) (البخاري).
ويقول صلى الله عليه وسلم: (من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً، سهّل الله له به طريقاً إلى الجنّة) (مسلم). وهذه الفضيلة لا تختص بطلب العلم الشرعي فحسب، بل إنَّها تمتدُّ إلى كل علم يكون للمسلم ولغيره فيه نفع في معيشته وحياته اليومية . فالعلوم الدنيوية ضرورة لتنمية معاش المسلمين. يقول الله عز وجل: «هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها» (هود: 61). وقد قال صلى الله عليه وسلم في تأبير النخل: (أنتم أعلم بشؤون دنياكم). وعمار الأرض لا يكون إلاَّ عن علمٍ راسخ بمعرفة علوم الصناعة والزراعة وعلم راسخ في الاقتصاد والتجارة وطرق تنميتها واستثمار الوسائل الحديثة في خدمة الإسلام والدفاع عن حياض الأمة، فالأمم التي تقدمت لم تصل إلى ما وصلت إليه إلا بعد نجاحها في إدارة مؤسساتها وانضباط سلوك العاملين فيها. والشعوب التي فشلت في ميادين التنمية ما كانت لتصل إلى هذا الفشل إلا بعد فشلها في إدارة دوائرها ومؤسساتها التنموية وعدم استثمار الوسائل بطريقة مثلى.
إن حاجة الشعوب المسلمة إلى العلم الشرعي تمتد بالضرورة إلى حاجتها لعلوم ومعارف أخرى كعلوم التقنية، والطب، والهندسة وغيرها، بل يجب أن تكون هذه العلوم محل عناية المسلم واهتمامه في عصرنا الحاضر لأنها لم تعد مجرد حاجة بل أصبحت ضرورة قصوى في وقت تخلَّف فيه المسلمون عن غيرهم من الأمم. ونحن نعلم علم اليقين أنَّ اوائل هذه الأمة قد اهتموا بالعلوم الشرعية وما يتفرع عنها وفي الوقت نفسه اعتنوا بعلوم ومعارف أخرى كعلم الطب والجراحة وعلم الرياضيات وعلوم الزراعة والتجارة والصناعة وغيرها من العلوم التي كان لها دور كبير في بلوغ الحضارة الإسلامية مرحلة ازدهارها.
قال ابن حزم في كتابه الأخلاق والسير: لو لم يكن من فضل العلم إلا أن الجهَّال يهابونك ويجلُّونك، وأن العلماء يحبونك ويُكرِمونك، لكان ذلك سببًا إلى وجوب طلبه، فكيف بسائر فضائله في الدنيا والآخرة؟! ولو لم يكن من نقص الجهل إلا أن صاحبه يحسد العلماء، ويغبط نظراءه من الجهال، لكان ذلك سببًا إلى وجوب الفرار عنه، فكيف بسائر رذائله في الدنيا والآخرة؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.