القصرين: مدير جهوي جديد للتجارة و نقلة خضاورية بمثل خطته الى ولاية اريانة    الكاف.. نزول كميات كبيرة من حجر البرد    سيف الله المحجوبي في تصريح مثير: جماهير الوداد لوخيروها تفضل كورونا على الترجي!!    المنستير/ سقوط عنصر خطير    سوسة.. مداهمة منزل وحجز 3صفائح زطلة    وفاة طفلين في انقلاب شاحنة ثقيلة في معتمدية نفزة (صور)    الإعلان عن بيع بالمزاد العلني ل 114 قطعة تراثية تونسية بباريس: معهد التراث يوضّح    المهدية: تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا لطالب تونسي وافد من روسيا    المنستير.. استعدادات و إجراءات استثنائية لإعادة فتح المساجد و الجوامع    التنقل بين الولايات وفتح الحدود انطلاقا من هذا التاريخ    سوسة.. إخضاع 4 طلبة للتحاليل المخبرية بعد الاشتباه في اصابتهم بفيروس كورونا    الرصد الجوي: الخلايا الرعدية ستشمل عدد من الولايات    قائمة جوائز مسابقة أصوات المدينة المغاربية    البيت الأبيض: الحكومة الأمريكية سترسل قوات فدرالية إضافية للتعامل مع الاحتجاجات    مواصلة مرافقة القطاعات والمهن والمؤسسات الأكثر تضررا من تداعيات أزمة كورونا    الوكالة الفرنسية للتنمية تدعم تونس ب80 مليون أورو لمكافحة تأثيرات كوفيد-19    تم مسكه خارج الموسم.. حجز وإتلاف كميات من الأخطبوط بالمنستير    اخفاها وسط اكوام فضلات الابقار/ حجز ربع مليار نقدا بحوزة أكبر منظم رحلات «حرقة»    سبيبة: الاحتفاظ بصاحب مقهى استقبل حرفاء للعب الورق وتدخين الشيشة    المسماري: الجيش الليبي يستعيد السيطرة على مدينة الأصابعة    ترامب يتهم معظم حكام الولايات ب"الضعف" ويدعو إلى تشديد الإجراءات ضد أعمال العنف    تونس: الكشف عن شبكة مختصة في السرقة من داخل محلات سكنية والقبض على 7 أشخاص    تطورات جديدة في قضية سما المصري    القصرين: إيقاف مفتش عنه في 10 قضايا حق عام    صفاقس: جريمة قتل مروّعة لشيخ الثمانين..وإلقاء جثته داخل ضيعة فلاحية    لجنة الإصلاح الإداري ووزارة التجارة تجمعان على وجود فساد في منظومة الدعم    مانشستر يونايتد متمسك بعقد استعارة النيجيري إيغالو    حول التدخل في الشان الليبي.. حزب المسار يدعو رئيس الجمهورية للتحرك    بسبب كورونا... اقتراح في المغرب لإلغاء الاحتفال بعيد الأضحى    تحالف بين 3 لاعبين ضد مريم الدباغ....التفاصيل    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: هل سيشمل إعادة فتح المساجد يوم 4 جوان المقام والمغارة الشاذلية؟    التوازن في حجم المبادلات التجارية محور لقاء وزير المالية بسفير تركيا بتونس    فتح باب الترشحات بداية من غرة جوان إلى غاية 19 جويلية 2020 ..الصندوق الاستثماري Orange Ventures يطلق لأوّل مرة مسابقة لتمويل رواد الأعمال والمشاريع الرقميّة ويمنح فرص استثمارية للشركات الناشئة في إفريقيا والشرق الأوسط    عزالدين السعيداني: نسبة البطالة تصل الى 20%..وكورونا قد يتسبب في خسارة 150 الف موطن شغل    وزارة الصحة: 7 إصابات جديدة بكورونا    رافع الطبيب يدعو إلى عدم توريط تونس في الحرب الليبية    افتتح اليوم اعتصام باردو: عماد بن حليمة يكشف للصريح أسباب وقف التنفيذ للتحركات    إيقاف بثّ "فكرة سامي الفهري" لأسبابٍ ماديّة على قناة الحوار… هادي زعيّم يوضّح    جبهة إنقاذ النّادي الإفريقي تصدر البيان رقم 1    صالح الحامدي يكتب لكم: للذكرى: في بعثة الرسول المشرفة صلى الله عليه وسلم وسيرته العطرة    محمد الحبيب السلامي يسأل:…الجهاد المقدس؟    21 شرطا يتعلق بالصحة لإعادة فتح المساجد…تعرّف عليها    الغرفة النقابيّة: أكثر من 200 مؤسّسة لكراء السيّارات مهددة بالإفلاس    إصدار طابعين بريديين للتعريف باللوحات الفنية الصخرية بجبل وسلات وجبل بليجي    بصفة استثنائية : ''الصوناد'' تفتح القباضات    إلغاء سباق اليابان للدراجات النارية بسبب كورونا    امتلَك العشرات منها.. شاب يدفع ثمنا باهظا جدا لولعه بالأفاعي    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    مهدي عيّاشي بخصوص إجراءات وزارة الثقافة.. ''لازم التذكرة تولي 200د''    في مفاسد شأننا الثقافي    النادي البنزرتي المهدي بن غربية لالصباح نيوز قمت بما يمليه علي الواجب وحب الجمعية. . وحان الوقت كي يتدخل الآخرون    جوفنتوس يخضع ديبالا لبروتوكول صارم    طرد زوجة مصارع نمساوي من عملها بعد إسلامها وارتدائها الحجاب    توقيت جديد لقطاري المسافرين بين تونس-منوبة-الجديدة-طبربة    الكشف عن جدول مباريات الليغا    السعودية وقطر تترشحان لاستضافة كأس آسيا    مريم بوقديدة تكشف عن ارتباطها وهوية خطيبها والمرض الخطير الذي أصابها    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حدث اليوم ..التوتر الأمريكي الإيراني.. لا حرب... ولا تهدئة وشيكة
نشر في الشروق يوم 27 - 06 - 2019

لا مواجهة عسكرية قريبة بين الولايات المتحدة وإيران على أرجح التقديرات، لكن ضجيج التهديدات المتبادلة بين الطرفين لم يهدأ كأن الحرب على الأبواب مدفوعة بأحدث تهديد للرئيس الأميركي دونالد ترامب.
طرابلس (وكالات)
وبدا ترامب الذي لوّح اول امس بردّ ساحق يمحو إيران من الوجود إذا هاجمت المصالح والقوات الأمريكية، أكثر حزما لكن تواتر تهديداته كانت أقرب للضجيج الإعلامي منها إلى المواجهة العسكرية الفعلية مع طهران.
وقال لشبكة «فوكس» للأخبار الاقتصادية ردا على سؤال عما إذا كانت الحرب وشيكة «أتمنى ألا نخوض حربا لكننا في وضع قوي جدا إذا حدث شيء إذا حدث شيء فلن يدوم طويلا».
وليست هذه المرة الأولى التي يتحدث فيها الرئيس الأمريكي عن حرب مع إيران في خضم توتر لم يهدأ منذ أعلن هو ذاته في ماي الماضي الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني الموقع في العام 2015 وإعادة العمل بنظام العقوبات السابقة.
إلا أن الإجراءات العقابية التي اتخذتها الإدارة الأمريكية كانت أكثر إيلاما وأوسع نطاقا مما كانت عليه، حيث طالت الإجراءات العقابية قطاعات حيوية مثل النفط والمصارف إلى جانب مسؤولين سياسيين على غرار وزير الخارجية محمد جواد ظريف والمرشد الأعلى علي خامنئي.
ويسود منطقة الخليج توترا غير مسبوق بين واشنطن وطهران على خلفية سلسلة احداث متسارعة في المنطقة منها استهداف ناقلات نفط في مضيق هرمز وبحر عُمان تزعم الولايات المتحدة بقوة أنها من تنفيذ الحرس الثوري الإيراني.
وأجّج إسقاط إيران طائرة أمريكية مسيرة مؤخرا التوتر القائم أصلا بين البلدين وكان ترامب قد تراجع في اللحظة الأخيرة عن هجوم على أهداف إيرانية محددة.
وتتبادل طهران وواشنطن الاتهامات ويلقي كل طرف على الآخر مسؤولية زيادة التوتر في المنطقة، مع مراوحة بين الشدّة واللين.
وقد دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة للعودة للاتفاق النووي والوفاء بتعهداتهم، قائلا إن هذا أقصر طريق لتحقيق مصالح الجميع.
وجاءت تصريحاته بعد أن أعلنت طهران اول امس إسقاط بندين إضافيين من التزاماتها النووية بموجب اتفاق 2015، في محاولة لزيادة الضغط على الدول الموقعة على الاتفاق لمساعداتها في تفادي العقوبات الأمريكية.
ووجه روحاني في تصريحات امس في طهران عقب اجتماع لمجلس الوزراء، حديثه للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، داعيا إياهما للعودة للاتفاق النووي والوفاء بتعهداتهم.
وقال «إن ذلك من شأنه أن يكون في مصلحتنا ومصلحتهم ومصلحة المنطقة والقوانين والهيئات الدولية ومعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية».
واعتبر أن الطريق الذي اختارته الولايات المتحدة طريق خاطئ وأن عدم اتخاذ دول الاتحاد الأوروبي خطوات في موضوع الاتفاق النووي أمر خاطئ أيضا.
وأضاف أن العديد من قادة العالم يعتبرون أن ترامب ينتهج سياسات تخاطب الرأي العام الأمريكي الداخلي وأنه لابد من عدم أخذه على محمل الجد.
وعلق روحاني متسائلا «إذا كان ترامب شخصا فريدا في ذاته فما هو خطأنا نحن؟ لقد وقعنا على اتفاق»، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة أرسلت لبلاده رسالة مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي وفي نفس اليوم أعلنت تطبيق عقوبات على قطاع البتروكيماويات الإيراني وهو أمر يتعارض مع العرف السياسي.
وحول تصريح ترامب بقلقه من امتلاك إيران السلاح النووي، قال روحاني إنه في حال كان الرئيس الأمريكي قلقا بالفعل بشأن السلاح النووي فعليه أن يوجه حديثه للكيان الصهيوني.
وتحدث الرئيس الإيراني عن إسقاط بلاده طائرة أمريكية مسيرة الأسبوع الماضي قائلا «نحن لا نريد حربا ولا صراعا في المنطقة، لكننا لن نسمح أيضا بالهجوم على بلادنا. انتهاك حدودنا خط أحمر لا نسكت عليه».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.