متابعة/ شاحنة تدهس مجموعة من المارّة في هرقلة..ودورية امنية تنجو باعجوبة    بطولة الكرة الطّائرة: نتائج مباريات اليوم    رئيسة منظمة الإنقاذ في المتوسط: "أوروبا حولت البحر الأبيض المتوسط الى مقبرة"    يوميات مواطن حر: شفاء    الهاروني: إلى حد الآن لم تصلنا التركيبة النهائية للحكومة    المحترفة 1 لكرة القدم: الترجي يفوز على النادي البنزرتي في لقاء متأخر    رغم الأداءالبطولي.. سيمونا هاليب تقصي أنس جابر من دورة دبي    تسريبات حكومة الفخفاخ: لطفي زيتون في النقل ومحمد فاضل كريم وزيرا لتكنولوجيا الاتصال    هذه الليلة: سحب عابرة ورياح قوية والحرارة في حدود 4 درجات بالمرتفعات    كريم الغربي في دور إرهابي    يوميات مواطن حر: تنام العيون ولا تنام القلوب    فجر اليوم/ مداهمة منازل عناصر تنشط في خلية استقطاب مقاتلين ومجاهدين مع المليشيات الليبية    القصرين: ثبوت إصابة سيدة بفيروس H1N1    كورونا يقتل شخصين في إيران    صفاقس/ حجز كوكايين داخل سيارة فاخرة على متنها ابنة رجل و3 شبان اخرين ...    دار الإفتاء المصرية تبدي رأيها حول الاستماع لأغاني المهرجانات    ما رأي روني الطرابلسي في " مشكي وعاود"؟    باجة: القبض على شخص من أجل السرقة من داخل محل تجاري    جورج وسوف يلتقي ابنته الوحيدة في قطر بعد 5 سنوات    وزير الصناعة: يصعب على المستثمر الأجنبي والتونسي الاستثمار في ظل الضبابية السياسية    الرئيس الجزائري يأمر بترحيل مدير شركة اتصالات من بلاده بسبب على طرد 900 عامل    انطلاق فعاليات الدورة الثانية لصالون "الصناعة الذكية"    البرلمان.. لجنة تنظيم الإدارة تستمع الى وزير الشؤون المحلية والبيئة    لأول مرة.. إيران تعلن حالتي إصابة بفيروس كورونا    إصابتان بفيروس كورونا المستجد في إيران    مقتل 6 جنود يمنيين في محاولة لاغتيال وزير الدفاع    كريستيانو يخصص 5 % من راتبه لصديقته    منوبة : القائمة المستقلة “البطان خير” تفوز برئاسة المجلس البلدي البطان    اختيار الدوحة مقرّاً لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب    اقتراح مدير عام السجون لحقيبة الداخلية    ديانا حداد تتخطي بأغنيتها "إلى هنا" حاجز ال100 مليون مشاهدة    تضرّر مساحات شاسعة من الزراعات الكبرى في سليانة جرّاء انحباس الأمطار    المكي: الياس الفخفاخ انسان نزيه توجّهاته اجتماعية، يجب أن نساعده والنهضة تتّجه لمنح الثقة لحكومته    الترجي الرياضي: الشعباني بخطة جديدة.. بن شوق أساسي.. وبن حمودة يعاضد واتارا    النّادي الصفاقسي : هذا قرار لجنة النّزاعات في قضية اللّاعب محمّد المسلمي    ليبيا: حكومة الوفاق تعلق مشاركتها في محادثات جنيف بعد قصف قوات حفتر ميناء طرابلس    قفصة : حادث مرور بين سيارة اسعاف وشاحنة يسفر عن وفاة شخص وعدد من الإصابات    توزر.. القبض على مرتكبي سلسلة من السرقات    جامعة كرة الطاولة تقرر تغيير مكان تنظيم البطولة الإفريقية للفردي أكابر والدورة الترشيحية للألعاب الأولمبية أكابر    قبلي: إصابة 3 تلاميذ بفيروس الالتهاب الكبدي صنف ‘أ'    وكالة ''موديز'' تحسن افاق الترقيم الممنوح لخمسة بنوك تونسية من سلبية الى مستقرة    العلوي لياسين العياري بعد استقالة ايمان بالطيّب: لا شماتة في جثّة هامدة فقدت كلّ أسباب الحياة والحياء    مهرجان البحر الأحمر السينمائي يكشف عن اسراره    منطقة برج الوزير من ولاية اريانة تشهد اضطرابا في امدادات مياه الشرب صباح غد الخميس    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    شركة ” Panoro” البترولية تعلن عن استغلال بئر جديدة ومستويات إنتاج مرتفعة في تونس    الحمامات : ندوة وطنية لتصميم الخزف    إنذار جديد لهاني شاكر لإيقاف محمد رمضان عن الغناء    نادي منزل بوزلفة .. الأحباء يضعون الهيئة المديرة في ورطة    صفاقس: الإطاحة بعصابة لسرقة الشاحنات وابتزاز أصحابها لدفع مبالغ تصل إلى 6 آلاف دينار !    المواعيد الثقافية والعروض الفنية لليوم الاربعاء    تراجع انتاج النفط الخام من لزمات المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية    منتجات ‹›اسمنت قرطاج›› تحصل على علامة المطابقة ‹›للمواصفات الاوروبية››    ترامب: لو لم أكن رئيساً لرفعت دعوى على الجميع في كل مكان    قصر قفصة.. القبض على مفتش عنه محكوم بالسجن مدة 5 سنوات في جرائم إصدار صك دون رصيد    حدث اليوم ..الجيش الليبي دمّر أمس سفينة أسلحة تركية ..أردوغان يواصل اغراق طرابلس بالسلاح    عالم أزهري ينسف إمكانية "تقديم" ساعة يوم القيامة!    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الثلاثاء 18 فيفري 2020    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لأنني أحب الحقيقة وأحبكم أقول: حاجة اللغة العربية لشهادة "طلاقه" كحاجة الإنقليزية ل "توفل" و"آيلتس"
نشر في الشروق يوم 01 - 08 - 2019


أولاً: أهمية اللغة العربية:
حظيت اللغة العربية عبر القرون بما لم تحظ به لغة أخرى من عوامل القوة والبقاء. فهي اللغة التي ولدت في مهد الأبجدية الأقدم في تاريخ الإنسان، وورثت بعض خصائص وسمات أمهاتها وأخواتها من لغات الشرق القديم. وأصبحت بمجيء الإسلام لغة القرآن ووعاء الإيمان.
ولاهتمامهم الكبير باللغة، كان لعرب الجاهلية مؤتمرٌ لغويٌ يعقدونه في كل عام في الطائف، الجزيرة العربية يجتمع فيه شعراؤهم وخطباؤهم لتناشد الأشعار. إنه سوق عكاظ الذي يعد أكبر أسواق العرب في الجاهلية، وأشهر ملتقى للفكر والأدب والثقافة المتنوعة بين القبائل العربية، والوافدين إلى السوق من أنحاء الجزيرة العربية، يحضره كبار الشعراء والخطباء والأدباء.
ويتفق العلماء على أن اللغة العربية قادرة على استيعاب تطورات العصر وفتح آفاق جديدة لدور البحث العلمي العربي ووضعه في المكان اللائق به في عالم اليوم.
ثانياً: العالم يحتاج لغتنا العربية:
على المستوى العالمي، أدركت هيئة الأمم المتحدة منزلة اللغة العربية، فجعلتها الثالثة ضمن اللغات الست المعتمدة لديها وهي (الإنجليزية والإسبانية والعربية والفرنسية والروسية والصينية).
في أكتوبر 2012، ولدى انعقاد الدورة 190 للمجلس التنفيذي لليونسكو تقرر تكريس يوم 18 ديسمبر يوما عالميا للغة العربية. واحتفلت اليونيسكو في تلك السنة للمرة الأولى بهذا اليوم. وفي 23 أكتوبر 2013 قررت الهيئة الاستشارية للخطة الدولية لتنمية الثقافة العربية التابعة لليونسكو، اعتماد اليوم العالمي للغة العربية كأحد العناصر الأساسية في برنامج عملها لكل عام.
ثالثاً: الحاجة لموسوعة الكترونية عربية:
موسوعة طلال أبوغزاله "تاجيبيديا" هي ماكنة بحث إلكتروني لنشر المعرفة الموثقة والمنقحة باللغة العربية على الإنترنت. الموسوعة عبارة عن منصة الكترونية عامة وشاملة باللغة العربية تحوي كما هائلا من المعلومات المفيدة والمعرفة الموثقة. ويستطيع المرء أن يصل إليها وأن يبحر عبرها باستخدام الوسائل التقنية الحديثة. وهي تغطي شتى المجالات السياسية والعلمية والأدبية والثقافية والمعرفية.
وتهدف "تاجيبيديا" إلى أن تكون أيضاً الموسوعة العربية المرجعية الشاملة للمتخصصين والمهتمين بالمعرفة العلمية والمهنية والتشريعية. وقد استغرق إعداد منصة تاجيبيديا الموسوعية عشر سنوات من العمل. وستحوي عند إطلاقها لاحقاً هذا العام مليون بيان وهو ضعف ما تحويه ويكيبيديا، علماً بأن نصف محتوى الأخيرة هو غير مفيد وغير موثق وغير صحيح وفيه ما هو سيء بعكس تاجيبيديا، أي أن محتواها يمثل أربعة أضعاف محتوى ويكيبيديا من حيث المحتوى العربي الصحيح والمفيد. وبإطلاقها في ديسمبر 2019 تصبح لغتنا في المرتبة الخامسة بين لغات العالم رقمياً.
رابعاً: الحاجة الى برنامج وامتحان مستوى الطلاقة في اللغة العربية".
قامت جامعة طلال أبوغزاله الدولية بإعداد برنامج "طلاقه" في اللغة العربية، الذي يشمل اختبار الطلاقة، واختبار تحديد المستوى في اللغة العربية، بالإضافة إلى الدورات التدريبية للناطقين وغير الناطقين بها، إسهاماً في نشرها، وتعزيزا لقيمتها عالمياً وضمان استمراريتها.
وكما أن اختبار التوفل هو واحد من اختبارين رئيسيين عالميين (IELTS & TOEFL) التوفل والايلتس لقياس كفاءة الشخص باللغة الإنجليزية، المستخدَمَين للأغراض الدراسية والمهنية والعمل أو الهجرة إلى البلدان الناطقة باللغة الإنجليزية، فإن غاية برنامج طلاقة الجديد من نوعه على مستوى العالم هي توحيد قياس المستوى اللغوي للناطقين وغير الناطقين بالعربية وفق أسس معيارية محددة.
خامساً: الحاجة لمنهاج موحد للغة العربية:
وقد أعدت جامعة طلال أبوغزاله الدولية (المنهاج التمهيدي لتعلم اللغة العربية للمبتدئين) و(كتاب الطلاقة في مهارات اللغة العربية)، بالإضافة إلى مناهج عدّة تعتمدها الجامعة تغطي حاجة جميع المستويات بحسب ظروف الدراسة.
كتاب الطلاقة في مهارات اللغة العربية، يعد بمثابة مرجع متميز مقروء ومسموع وشامل لمهارات اللغة العربية ومؤهل لاختبار الطلاقة، وهو معد بطريقة تُمكّن الدارس من دراسته ذاتياً أو من خلال دورة تدريبية. وقد صُمم للدارسين على المستوى المتوسط والمتقدم في اللغة العربية سعيا إلى تذليل الصعوبات أمامهم في سبيل إتقان المهارات اللغوية الأربع (القراءة، الكتابة، المحادثة والاستماع).
وفي إعداد الكتاب جرى اعتماد منهج تيسيري يرتكز على تقديم مادته (مقروءة ومسموعة) بأسلوب الشرح الميسّر وبلغة واضحة ومحددة بعيدا عن الغموض والتعريفات الصعبة. ويحفل الكتاب بالنصوص الأدبية النابضة بالحياة وروح العصر، وبتدريبات متنوعة وكثيرة مُعتنى بها، لتكون عونا للقارئ والمتعلم على قياس أدائه ومهارته. بالإضافة إلى دروس في النحو، والصرف، والبلاغة، والإملاء، يليها عدد من التدريبات، مع نماذج محلولة، ثم أبرز الأخطاء الشائعة في دروس كل وحدة. ويشتمل برنامج الطلاقة في اللغة العربية على دورات تدريبية، تقليدية أو عن بعد، تهدف إلى تمكين الراغبين من المهارات اللغوية المتعددة في المستويات كافة لأبناء العربية أو للناطقين بغيرها، وتؤهّلهم لاكتساب اللغة الاحترافية التخصصية، الإعلامية، والدبلوماسية والاقتصادية وغيرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.