صفارات في مهرجان الكثبان الرميلة للتصدي للتحرش    سيغما كونساي: 87.3% من التونسيين يثقون في قيس سعيّد    المغزاوي يهاجم البحيري : كذبك يثير الاشمئزاز...من شب على شيء شاب عليه    دولة عربية تربعت على عرش أسوأ الدول للمغتربين في 2019    انخفاض في درجات الحرارة وامطار محليا غزيرة بأقصى الشمال    الفريق المشترك للتفتيش الأمني بمطار تونس قرطاج يحجز 14741 من الحبوب المخدرة    نورالدين الطبوبي ل«الشروق»: لم نقترح أي اسم... لرئاسة الحكومة    وزير السياحة: الصحراء التونسية يمكن أن تكون أفضل من مراكش    سوسة .. تُستعمل لمراقبة الحدود والغابات والسواحل ..تصنيع طائرات وتسويقها في أمريكا والصين    سيناريوهات تشكيل الحكومة .. هذه الآجال الممنوحة للحبيب الجملي لتشكيل الحكومة    رغم الاحتجاجات ومقتل متظاهر: خامنئي يعلن تأييده قرار زيادة سعر البنزين    العراق يغلق حدوده الجنوبية مع إيران أمام المسافرين    شركة فرنسية تعتزم فتح مركز لهندسة الصواريخ في الإمارات    المنتخب الوطني يتحول اليوم الى غينيا .. الجريء يقود الوفد والمساكني «يلطّف» الأجواء مع البنزرتي    أخبار الترجي الرياضي ... أكثر من 20 ألف تذكرة لمباراة آسفي.. وبن شوق ينتظر فرصته    بعد الفوز على ليبيا بفضل «تهور» البنزرتي .... الخاوي ينتفض... عبد النور يُصالح الجمهور والمساكني حاسم    الشبابيك والأبواب الحديدية لم تعد كافية.. التونسي يتسلّح ب«الكاميراوات»... لوقف السرقات    قريبا.. افتتاح نزل مجموعة الديار القطرية في توزر    أريانة: تعرض عون أمن لاعتداء بسكين على مستوى الوجه    صفاقس .. والدتها تقول انه تم اختطافها .. غياب قاصر شوهدت تتجول مع المشتبه به    حاتم بلحاج يفصح عن بعض تفاصيل وردت مبهمة في سلسلة ''شوفلي حل''    راغب علامة: لبنان يحتاج شخصا مثل محمد بن سلمان لاقتلاع الفساد    فيلم «قبل ما يفوت الفوت» لأول مرة في سوسة .. عندما يتحول المكان والزمان إلى مأساة    المهرجان المغاربي لمسرح الهواة في نابل.. عروض من ليبيا والجزائر والمغرب    الملتقى المغاربي الرابع للتطعيم بتونس .. الإعلان عن تطعيم جديد للأطفال    النهضة تؤكد على تشريك المرأة والشباب في تشكيل الحكومة    عماد الدائمي يُعلن الحرب على الفساد    على الشريط الحدودي: العثور على «ثروة» مهرّب مدفونة تحت الأرض    نجم الزيارة مهدي عياشي يكسر كل قواعد «ذو فويس» واحلام وراغب يلقبانه ب«سيد درويش» العصر!    تفكيك شبكة مخدرات زعيمها يتعامل فقط مع ابناء الميسورين والمشاهير في المطاعم    نتائج الرابطة المحترفىة الثانية    صفاقس ضبط شاحنة بصدد بيع 25 طنّا من السميد لإحدى المداجن    برمجة قطار جديد ينطلق من محطة حمام الأنف في اتّجاه تونس    ايرادات القطاع المالي ببورصة تونس تنمو ب، 9،6 في ظل تراجعات طالت قطاعي توزيع السيارات و الاتصالات    تقنية طبية تعيد شابًا إلى الحياة بعد إصابته بسكتة قلبية مفاجئة    وفاة فنانة لحظات قبل إحيائها حفلا غنائيا ضخما    الأمين الشابي يكتب لكم: إلى روح الطفلة مهى التي قضت غرقا... «القافلة»    على هامش جلسته التقييمية: النجم الساحلي يحقق فائضا ماليا هاما.. والديون تناهز 50 مليارا    حقل "نوّارة" يدخل حيز الاستغلال موفى 2019 ويسهم في التقليص من العجز الطاقي بنسبة الثلث    تونس: تقلبات جوية تجعل لجنة مجابهة الكوارث بالكاف في انعقاد دائم    بين 20 و22 نوفمبر 2019.. تنظيم أول معرض للمياه المعالجة في تونس    الدورة الخامسة لمعرض هدايا الصناعات التقليدية فرصة لترويج منتوجات الحرفيين    تفاعلا مع السياسة، مطعم في صفاقس يقدم ''مقرونة كذابة'' و ''حمام محشي'' بسعر ''رخيص جدا ''    توقعات الأبراج ليوم السبت 16 نوفمبر 2019    تصفيات كأس افريقيا-التحضيرات لمقابلة غينيا الاستوائية: حصّتان في تونس قبل السفر يوم الأحد    بطولة العالم للالعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة: 13 ميدالية لتونس منها سبع ذهبيات    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم السبت 16 نوفمبر    قرمبالية.. وفاة شخص وإصابة آخر في حادث بين شاحنة وسيارة    الكيان الصهيوني يخرق الهدنة ويستهدف غزة من جديد    اتحاد الشغل يدعو الحكومة إلى المطالبة بعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن لإدانة العدوان على غزّة    قفصة.. انطلاق الأيام الطبية محمود بن ناصر بمشاركة 100 طبيب    نادي منزل بوزلفة.. مواجهة وادي الليل بالتشكيلة المثالية    قتلى في انفجار وسط بغداد.. ومطالب "إسقاط النظام" مُستمرة    بطاقة فنان متميز تثير جدلا بين الفنانين و مدير ادارة الموسيقى يتساءل... .لماذا لا نريد التميز ؟    طرق الوقاية وعلاج إحمرار العين عند الأطفال    متابعة/ «سناء» بعد أن أبهرت التونسيين بصوتها مع جعفر القاسمي تكشف ما تعرضت له من عائلتها    الاحتكار ضار بالاقتصاد والمجتمع    الاحتكار إضرار بحاجة الناس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فلسطين تبكي وتكرم الرئيس الراحل..احداث دار الباجي بغزة ...


تونس الشروق/
كبير وشهم وعظيم ما يقوم به الفلسطينيون تجاه تونس وفي مقدمتهم جمعية الاخوة الفلسطينية التونسية الني يرأسها الاستاذ حاتم الشوا الذي في اتصال هاتفي معه، خص الشروق بالإعلان عن بناء دار الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي بغزّة...
خص الاستاذ حاتم الشوا جريدة الشروق خلال اتصال هاتفي معه يعود الى يوم السبت الفارط بتصريح اعلن خلاله عن الشروع في الاعداد لمشروع بناء « دار الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي» بمقاطعة غزة. و كشف الشوا ان « التحضيرات انطلقت بصفة عفوية خلال موكب التابين الذي اقامته جمعية الاخوة الفلسطينية التونسية لتقبل العزاء في وفاة زعيم الامة يومي الجمعة و السبت 26 و 27 جويلية الفارطين». و اعتبر الاستاذ الشوا ان عديد الفلسطينيين من اهالي غزة ابدوا استعدادهم بشكل عفوي و حماسي للتبرع بقطعة الارض التي ستقام عليها الدار و ذلك في تفاعل شعبي مع الخطاب التأبيني التاريخي الذي القاه الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال حضوره لتوديع الرئيس الراحل في تونس. و اكد رئيس جمعية الاخوة الفلسطينية التونسية الاستاذ حاتم الشواء ان ما جاء في الخطاب المذكور ملزم لجميع الفلسطينيين. و قال الشوا ان هذه الدار ستكون كذلك حاضنة للجالية التونسية المقيمة بقطاع غزة و التي تعاني ظروفا صعبة تحاول الجمعية تذليلها رغم قلة امكانياتها و غياب الدعم و ضعف الموارد. الى ذلك، انطلقت الجمعية في حملة داخلية و خارجية لتوفير التمويلات اللازمة لإنجاز هذا المشروع الرمزي الكبير. و كشف الاستاذ الشوا ان شخصيات عربية ابدت استعدادها للمساهمة في بناء دار الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي بفلسطين وفاء و تكريما لروح فقيد الامة.
أين الدولة التونسية؟
في كل مقال كتبته شخصيا حول نشاط جمعية الاخوة الفلسطينية التونسية الا و اصبح السؤال اكثر الحاحا فكيف تتجاهل الدولة التونسية هذه الشخصيات العربية التي تعشق تونس الى حد النخاع و تتفانى في خدمتها و من بينها الاستاذ حاتم الشوا الذي يعيش في منطقة هي الاكثر محاصرة في العالم و نعني بذلك قطاع غزة. فمنذ تأسيسها بمباركة من الرئيس البطل الشهيد ياسر عرفات و هذه الجمعية هي تقريبا من تتولى شؤون الجالية التونسية. و من باب العلم، تتكون الجالية المذكورة في غالبيتها من نساء و اطفال فيهم من فقد الاب و فيهم من انقطعت علاقته بالوطن الام نتيجة الاوضاع التي يعلمها الجميع التي يعيش على وقعها يوميا قطاع غزة المحاصر جوا و برا و بحرا و صعوبة التواصل مع سفارتنا الواقعة بالضفة الغربية من ارض فلسطين. فهذه الجمعية هي من تتولى رعاية الجالية و توفير الاعانات و تامين مصاريف العلاج و الدراسة و الاقامة لأكثر من 300 عائلة تونسية مقيمة بقطاع غزة. و شخصيا، قمت بمحاولات مع رئاسة الحكومة حتى يعود النصيب الاوفر من تذاكر السفر الخمسمائة التي اقرها رئيس الحكومة السيد يوسف الشاهد للعائلات ضعيفة الدخل من التونسيين بالخارج الى تونسيات غزة للعودة الى الوطن الام دون ان اتلقى ردا الى حد الان. في الاثناء، يجتهد هذا الرجل لتامين عودة العديد من العائلات التونسية الى تونس لقضاء عيد الاضحى مع عائلاتها. و من المنطقي ان يتم تكريم مثل هؤلاء الرجال من امثال رئيس جمعية الاخوة الفلسطينية التونسية الاستاذ حاتم الشوا الذين يخدمون مصالح تونس و يساهمون في تلميع صورتها و صون كرامة ابنائها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.