البغوري: انقاذ المؤسسات الإعلامية المصادرة و القضاء على التشغيل الهش في قطاع الصحافة أولى مطالبنا من الحكومة المقبلة    السلطات العراقية ترفع الحظر عن مواقع التواصل الاجتماعي    رأي/ مهرجان القاهرة ..أنا في انتظارك    قيس سعيّد يتسلّم أوراق اعتماد سفيرين جديدين لتونس    وليد جلاد: لن نشارك في الحكومة لأنّ الشعب لم يفوضنا في الانتخابات    “كوناكت” تدعو الى ضرورة احداث وزارة للتجارة الخارجية    لجنة المالية المؤقتة تعتبر قانون المالية التكميلي لسنة 2019 "ميزانية لترحيل المشاكل من سنة الى أخرى"    قريبا: الشروع في تسوية وضعية المساكن المقامة على ملك الدولة    بية الزردي تقاضي "كلاي" بتهمة التحريض على اغتصابها    الحرس الثوري..منعنا تحويل طهران إلى بيروت وبغداد    بالأسماء : "ترسانة" من اللاعبين الأفارقة في تمارين الافريقي و3 صفقات اخرى كبرى في الطريق    كريم السعيدي يساهم بهذا المبلغ في حساب الافريقي ونعيم السليتي يفاجئ    الرابطة المحترفة الثانية: الرالوي في مدنين والملعب الصفاقسي يستقبل الستيدة    الكاف يحدّد تاريخ ومكان إقامة السوبر الإفريقي    وزير الصناعة: التمور المحولة تمثل 20٪ من صادرات المواد الغذائية    القصرين .. 260 مدرسة تحتاج إلى تدخل استثنائي    محسن مرزوق: من الأفضل أن تتشكل الحكومة على أساس الكفاءة وليس المحاصصة الحزبية    حسين الزرقوني لالصباح نيوز: حنين تدعم الفن التونسي الأصيل ونسعى لجذب الجيل اليافع للمالوف    صفاقس: إحباط عملية إجتياز الحدود البحرية خلسة بإتجاه أوروبا    تصريحات "شوشو" حول أحداث الوردانين : النيابة العمومية تتحرك والسليطي يوضح    مدنين: إنقاذ 43 إفريقيا بسواحل جربة في عمليّة هجرة غير نظامية من ليبيا    تاجر "سموم" في قبضة "الأمن السياحي" بالمرسى    المتلوي.. إصابة 3 أشخاص جراء اصطدام بين ثلاث دراجات نارية    غرفة القصابين تؤكد والوزارة تنفي : كيلو "البقري" سيطير قريبا إلى 40 دينارا!    وزير الداخليّة السابق لطفي براهم أمام قاضي التحقيق .. وهذه التفاصيل    انتخاب تونس عضوًا في مجلس اليونسكو.. فرصة للتعريف بالإرث الثقافي التونسي على الصّعيد الدولي    هند صبري تحتفل بتميز "منة شلبي".. "الصباح نيوز" في كواليس افتتاح الدورة 41 للقاهرة السينمائي    الديوانة تحجز 41 ألف أورو بقلعة سنان و مواد مخدرة بمطار تونس قرطاج    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال واللحوم اليوم    وزير الدفاع التركي: لم ولن نستخدم أسلحة كيميائية محظورة    ياسمين الحمامات: هؤلاء على رأس قائمة السّياح    برشلونة يتجاهل المستحيل من أجل بوكيتينو    محمد بوفارس يكتب لكم : يوميات مواطن حر    الأمم المتحدة: الوضع الإنساني في سوريا "مأساوي"    آخر مستجدات “جريمة الماديسون”: التحقيق مع مريم الدباغ وابن رجل اعمال..وهذه التفاصيل..    صور/ مركز الأمن الوطني بجبل جلود يطيح بأكبر تجار المخدرات    ليفربول يتلقى خبرا صادما بشأن محمد صلاح    في الحب والمال/توقعات الأبراج ليوم الخميس 21 نوفمبر 2019    نوفل سلامة يكتب لكم : الفساد في تونس وصل إلى حد المتاجرة بملفات مرضى السرطان    كيفية التخلص من السعال بالأعشاب والمشروبات والطرق الطبيعية    نصائح عملية للوقاية من السكري    المضادات الحيوية لا تعالج الإنفلونزا    محمد عمار شعابنية ل«الشروق»: أغلب المشرفين على التظاهرات الشعرية لا علاقة لهم بالشعر!    الاختلاسات قدّرت ب60 مليون دينار..إيداع رجل الأعمال الأزهر سطا .. السجن    جلال القادري ل«الشروق» : الانضباط وعدم التداخل في الأدوار سرّ نجاح «البقلاوة»    بطولة افريقيا للرماية ..الفة الشارني وعلاء عثماني يتوجان بالذهب    المعرض الوطني للكتاب التّونسي: الدّورة الثّانية من 19 إلى 29 ديسمبر 2019    عميد المسرح والاعلام في بنزرت عمّ الهادي المرنيصي في ذمة الله    قفصة.. يوم إعلامي تحسيسي حول منظومة الدفع الالكتروني" D17"    بوعرقوب: اصطدام جرافة بالقطار الرابط بيم صفاقس وتونس    وضع صعب وهش .. أم أرضية ملائمة لتحقيق النمو..ماذا سيرث الجملي عن الشاهد؟    رفضاً للانتخابات.. تظاهرات ليلية تعم الجزائر    حظك ليوم الخميس    إيران.. أكثر من 150 قتيلاً في الاحتجاجات    مصر: فصل 10 أئمة لانتمائهم إلى "الإخوان المسلمين"    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : أليس من الخطا التام ان يقول الاستاذ الشرفي مثل هذا الكلام؟    صفاقس : مستشفى بورقيبة ينطلق في استغلال ''PET SCAN''    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 20 نوفمبر 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عملية «نبع السلام» : ماذا يريد أردوغان من شرق الفرات ؟
نشر في الشروق يوم 13 - 10 - 2019


تونس (الشروق)
في تحدّ لكل المجتمع الدولي وللقرارات والأعراف الدولية قرّر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان شن عملية عسكرية واسعة مدعومة بالفصائل السورية المسلحة على شمال سوريا أين يرى أردوغان المكوّن الكرد خطرا وجوديا على بلاده ويجب اجتثاثه بأي ثمن خاصة بعد تخلي الرئيس الامريكي دونالد ترامب عن حلفائه الاكراد الذين لم يحاربوا مع بلاده في «النورماندي»، هي مغامرة عسكرية قد تغرق اردوغان في مستنقع شرق الفرات وتجر بلاده الى فوضى سياسية واقتصادية وامنية اذا ما نظرنا الى الكون الكردي الهائل في تركيا.
حرب شرق الفرات
مجدّدا يذهب أردوغان بتركيا الى مغامرة غير محسوبة العواقب عبر «غزوه» شرق الفرات السوري بتعلة واهية وهي «ارهاب الاكراد»، في مسعى منه لإحياء ارث أجداده واحياء شعبيته وحزبه التي وصلت الى مستوى متدنّ، فهل يغرق السلطان العثماني في الفرات؟
يعرف على الرئيس التركي رجب طيب اردوغان استغلاله الكبير وتصيّده للفرص للحد الذي يصل للابتزاز، وينطبق هذا تحديدا على عمليته «نبع السلام» التي يشنّها على شمال سوريا بتعلة توفير حزام أمني لدولته المتخوّفة من التواجد الكردي هناك.
واستغلّ جيدا اردوغان «القطيعة» بين دمشق وأكرادها في الشمال بسبب تعنّت الطرف الأخير واصراره على بناء كيان ذاتي وهو الذي يسيطر على 30% من مساحة سوريا بالإضافة الى ثروات هائلة من النفط وغيره.
دمشق كان موقفها على لسان فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري الذي هاجم القوات التي يقودها أكراد وتدعمها واشنطن قائلا إنها خانت بلادها، واتهمها بتبني أجندة انفصالية منحت تركيا ذريعة لانتهاك سيادة البلاد.
اما الراعي للحوار السوري وللعملية السياسية ونقصد هنا روسيا وايران فإن موقفهما لم يكن بتلك الحدة بل منحا الحق لأنقرة في تأمين حدودها مع الحفاظ على وحدة التراب السورية، لكن السؤال هنا ما هو مدى هذا الحق؟
الظاهر أن روسيا وايران وحتى سوريا وان بدرجة أقل وغير مباشرة، أرادو تليين الأكراد المدعومين أمريكيا حتى ينصاعوا دون شروط الى الحوار مع دمشق بالإضافة الى عدم ابقاء موطئ قدم للأمريكان في الشمال السوري حتى لا يتم تعطيل اي عملية سياسية مقبلة في سوريا عبر الورقة الكردية.
وبالتالي يبدو أن عملية «نبع السلام» مرسومة بدقة بكل تفاصيلها وحتى حدودها التي لا يجب تجاوزها مع اعطاء الحق في المستقبل للحكومة السورية باسترجاع كل شبر من أراضيها ان سلما أو حربا.
اما بالنسبة لأردوغان وعمليته العسكرية فإنها تظل محفوفة بمخاطر جمّة أبرزها الرفض الغربي الواسع لها والعقوبات التي بدأت تطل برأسها، بالإضافة الى الدفاع والمقاومة الكردية التي تمرّس وخبر أصحابها الحرب جيّدا ولن يستسلموا بسهولة و سيكبّدون القوات التركية خسائر فادحة رغم دفع أنقرة بقوات «المعارضة السورية» المدعومة منها الى الواجهة.
يلعب إذن أردوغان لعبة خطرة قد يجني أو يخسر منها الكثير وستؤثر في مستقبل العملية السياسية في سوريا، لكنه بلا شك سيدفع الثمن ان لم يكن عسكريا فسياسيا واقتصاديا، لكن يبقى السؤال هنا هل ستسرّع هذه العملية التطبيع بين انقرة ودمشق؟ ام بين دمشق والاكراد لمواجهة أنقرة؟
ولفهم ما يجري في شرق الفرات و الاسباب الحقيقية للعملية التركية وما ستقوم به انقرة لاحقا نسلط الضوء على هذه القضية في التقرير التالي:
ماذا يحدث في شمال سوريا؟
منذ العام 2011، غرقت سوريا في صراع مع العديد من الأنصار، مما تسبب في مقتل أكثر من 370 ألف شخص، وفقًا لآخر تقييم للمرصد السوري لحقوق الإنسان في منتصف مارس الماضي.
ووفقًا للتقديرات، يوجد في سوريا أكثر من مليوني كردي، يتمركز معظمهم في الأجزاء الشمالية من البلاد. في سياق النزاع السوري، تم دمج القوات الكردية المحلية، المعروفة باسم وحدات حماية الشعب (YPG) في قوات سوريا الديمقراطية (SDF) ولعبت قوات سوريا الديمقراطية، التحالف العربي الكردي دورًا مهمًا في الحرب ضد تنظيم «داعش».
في العام 2017، سيطرت قوات سوريا الديمقراطية على الرقة، «العاصمة» المعلنة لتنظيم «داعش» بمساعدة الولايات المتحدة بشكل أساسي واستولى التحالف في مارس الماضي على منطقة الباغوز، المعقل الأخير للتنظيم المسلح في سوريا، وأنهى «الخلافة» بعد طرد التنظيم تدريجياً من شمال البلاد وسيطرة الأكراد على هذه المنطقة. هذا الوضع لم تعتبره تركيا إيجابيا بالنسبة لها.
وتعتبر أنقرة الأكراد «إرهابيين» وتريد منع ظهور منطقة كردية تتمتع بالحكم الذاتي بالقرب من حدودها الجنوبية. وتخشى تركيا قيام دولة كردية في سوريا تعيد إحياء المحاولات الانفصالية على أراضيها. وفي جانفي 2018، شن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هجومًا على مدينة عفرين في شمال غرب سوريا، معقل القوات الكردية الواقع على أبواب تركيا.
وصعدت أنقرة تهديداتها أكثر خلال الصيف الماضي، وللحؤول دون تنفيذها، خاضت واشنطن محادثات مكثفة معها إلى أن تم التوصل إلى اتفاق «المنطقة الأمنة».
وتنفيذا لبنود الاتفاق، تأسس «مركز العمليات المشترك» التركي الأمريكي لتنسيق كيفية إقامة «المنطقة الأمنة»، إلا أنه لم يتم كشف تفاصيل حول الإطار الزمني للاتفاق وحجم المنطقة رغم إشارة الرئيس التركي إلى أن نظيره الأمريكي وعده بأنها ستكون بعرض 32 كيلومترا.
ماذا تريد تركيا ؟
تركيا تريد إنشاء ما تسميه «منطقة آمنة» على طول حدودها الجنوبية مع سوريا، والتي يسيطر عليها حاليا المقاتلون الأكراد السوريون، المعروفون باسم وحدات حماية الشعب.
وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب جماعة إرهابية مرتبطة بحزب العمال الكردستاني المحظور، الذي يقاتل منذ 35 عاما ضد الدولة التركية، كما تنظر أيضا إلى المنطقة، التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب بأنها «تهديد وجودي».
وطالب أردوغان بإقامة «منطقة آمنة» يبلغ عمقها 30 كيلومترا وتمتد لأكثر من 480 كيلومترا باتجاه الحدود العراقية، وكان يأمل في البداية بالقيام بذلك بالتعاون مع الولايات المتحدة، لكنه شعر بالإحباط إزاء ما اعتبره تكتيكات متأخرة من قبل الولايات المتحدة.
وبمجرد تأمين المنطقة، تسعى تركيا الى إعادة توطين مليوني سوري فروا من بلادهم الى تركيا بسبب النزاع في وطنهم، ومن غير الواضح كيف ستتم عملية إعادة توطين ضخمة كهذه، فيما حذرت جماعات حقوق الإنسان من أن أي تصعيد للقتال في المنطقة يمكن أن يؤدي إلى تشريد مئات الآلاف من الأشخاص.
وتحدث أردوغان عن خطط لبناء مدن وقرى ومستشفيات ومدارس، لكنه يقول أيضا إن تركيا، التي أنفقت بالفعل حوالي 40 مليار دولار على اللاجئين، لا تستطيع فعل ذلك بمفردها، وفقا ل»أسوشيتيد برس».
وقال إنه سيعقد مؤتمرا للمانحين للمساعدة في تحمل التكلفة ودعا الدول الأوروبية إلى تحمل العبء، محذرا من أن تركيا قد تضطر إلى فتح «البوابات» لتدفق المهاجرين إلى الدول الغربية.
كيف كان رد فعل المجتمع الدولي؟
تطورت ردود الفعل الدولية على إطلاق تركيا عملية عسكرية واسعة النطاق في شمال شرقي سوريا لإنشاء منطقة آمنة، إذ استدعت فرنسا وهولندا سفيري تركيا لديهما للاحتجاج على الهجوم العسكري، في حين دعت إيران جارتها تركيا إلى الوقف الفوري للعملية العسكرية، وعقد مجلس الأمن جلسة مغلقة لمناقشة الهجوم التركي.
ودعت بريطانيا والأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ أنقرة إلى التحلي بضبط النفس، وقالت لندن إن الهجوم التركي يهدد بالمزيد من المعاناة الإنسانية وتقويض جهود محاربة تنظيم «داعش».
وكانت الكثير من الدول الغربية والعربية وجامعة الدول العربية قد عبرت عن رفضها الهجوم التركي، منددة بانتهاك وحدة الأراضي السورية، وقالت الجامعة العربية في بيان إنها ستعقد اجتماعا طارئا بناء على دعوة مصرية بهدف بحث عملية «نبع السلام» التركية في سوريا.
من جانب آخر، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن العملية العسكرية التركية في شمال شرقي سوريا هي نتيجة التصرفات الأميركية في المنطقة، مؤكدا أن روسيا تحاول إطلاق الحوار بين دمشق والأكراد من جهة، وسوريا وتركيا من جهة أخرى.
بدوره نفى وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو أن تكون واشنطن قد أعطت الضوء الأخضر لأنقرة من أجل تنفيذ العملية العسكرية في الشمال السوري، مبينا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتخذ قرارا بإبعاد الجنود الأمريكيين عن طريق الأذى.
وهددت حكومات الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على تركيا بسبب الهجوم العسكري في سوريا، ورفضت تحذير الرئيس رجب طيب أردوغان بفتح الأبواب وإرسال 3.6 مليون لاجئ إلى أوروبا إذا لم تسانده.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.