محمد عبّو: رسالة قيس سعيد للنهضة هي أن ما تقوم به عبث    مجلس النواب الليبي يدعو القوات المسلحة المصرية لحماية الأمن القومي المصري والليبي    الناطق باسم قلب تونس يعلّق على قرار الفخفاخ بإجراء تحوير في تركيبة الحكومة    أمين محفوظ: التحوير الوزاري لا يحتاج موافقة مجلس النواب    لنقص في الوثائق.. تأجيل الحسم في قانونية قائمة محمد علي البوغديري    ريال مدريد يطيح بغرناطة ويقترب من تحقيق لقب الليغا    الثلاثاء.. طقس قليل السحب والحرارة في إنخفاض    وزير السياحة يلتقي رئيسة المجمع النسائي ‘سجنانية'    تسجيل أول إصابة محلية بفيروس كورونا    بنزرت: إيقاف تلميذة عن مواصلة اختبارات البكالوريا لتعمدها الغش    القصرين: توقف عملية إصلاح إمتحانات مناظرة الباكالوريا إحتجاجا على الترفيع في معاليم نسبة الإقتطاع المالي من منحة الإصلاح    الفرقة البحرية للديوانة بالمهدية تحجز 10 أطنان من سمك التن الأحمر على متن عدد 6 مراكب صيد أجنبية    بنزرت:إيقاف تلميذة عن مواصلة اختبارات البكالوريا بسبب تعمدها الغش باستعمال هاتف جوال وسماعات .    يوميات مواطن حر: الصدأ يولد مع صباح البدء    توننداكس يغلق على ارتفاع بنسبة 0،06 بالمائة    قريبا: مخطط أعمال لإنقاذ الخطوط التونسية أمام الحكومة    وفاة ابنة نيلسون مانديلا    انطلاق أشغال تهيئة السياج الأمني لمطار تونس قرطاج    جندوبة: المجلس الجهوي يركز خلال أشغاله على سبل تطوير منظومة اللفت السكري بالجهة    الملعب التونسي يواجه هلال الشابة والاتحاد المنستيري وديا    غوارديولا يحتفل بقرار إسقاط عقوبة المان سيتي ب«سيلفي» (صور)    ازعور يؤكد استعداد صندوق النقد الدولي تمويل تونس في حال طلبت الحكومة برنامجا جديدا    خطة الانقاذ الوطني. . اشارة انطلاق المرحلة الجديدة لتونس (لبنى الجريبي)    في خضم الأزمة.. رئيس برشلونة يتحدث عن "رحيل ميسي"    صفاقس.. إلقاء القبض على 06 أشخاص محل مناشير تفتيش    ارتفاع عدد الإصابات بكورونا    هذا موعد الحسم في قائمة البوغديري    البحيري: النهضة وعبير موسي خطان متوازيان لا يلتقيان    القضاء البرتغالي يلاحق نجل رونالدو    وزير التنمية: انكماش النمو الاقتصادي بنسبة 6،5 بالمائة لكامل سنة 2020    حول الوضع الليبي المتأزم:سعيّد ينتقي وزير الخارجية الجزائري    مدير الامتحانات: تراجع عدد حالات الغش في الدورة الرئيسية لباكالوريا 2020    دعوة للشرك.. برنامج للأطفال يغضب السعوديين والسلطات تتخذ قرارها    باجة: تسجيل حالة إصابة وافدة جديدة بفيروس "كورونا"    بطولة القسم الوطني (أ) لكرة السلة: تعيين مقابلتي ذهاب الدور نصف النهائي    رحيل الممثلة الأميركية كيلي بريستون.. زوجة جون ترافولتا    الصخيرة: حجز بضاعة مهرّبة    مصر.. سجن طبيب أجرى عملية ختان لثلاث فتيات    استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيدصباح بقصر قرطاج وزير الشؤون الخارجية الجزائري    بعد انسحاب مدير الدّورة 39 للمهرجان الدّولي للزيتونة بالقلعة الكبرى..جمعية المهرجان توضّح    بالفيديو : كلمتي حرة يجمع آمال مثلوثي مع فايا وظافر وهند وباميلا ودرة وغالية    توقيع كتاب د. محمد الهادي زعيم "المسالك الزائفة: لكي لا تكون الكورونا مجرد فاصل" بمنزل تميم        تونس تُجدول رحلتين لإجلاء مواطنيها من ليبيا    طارق الفتيتي يحذر: تونس دخلت مرحلة أزمة كبرى غير مسبوقة    البحر يلفظ جثة قبالة سواحل جرجيس    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    قرار بالاخلاء الفوري لكافة مراكز إيواء الأجانب وترحيلهم خارج ولاية القصرين    هذه الدول تبيع جنسيتها بأسعار مخفضة بسبب أزمة كورونا    اليوم: اجتماع أوروبي يبحث العلاقات مع تركيا    طقس اليوم.. ارتفاع طفيف في درجات الحرارة    القصرين: القبض على الأجانب الفارين من مركز الحجر الصحي    شبهة تضارب المصالح الموجهة لرئيس الحكومة : مجمع سوتام فاليس يوضح    اللجنة الفنية والعلمية المكلفة بملف ادراج جربة في التراث العالمي تنطلق في اعداد مخطط عملها    وعلاش هالفرحة الكلّ بحاجة خاصّة بلتراك..    صلاح الدين المستاوي يكتب: أربعينية الشاذلي القليبي غاب فيها ابراز رؤيته التنويرية للاسلام    أبو ذاكر الصفايحي يعجب لأمر البشر: ما أشبه قصة مايكل جاكسون بقصة صاحب جرة العسل    محمد الحبيب السلامي يسأل: رئيس حكومة يصلي خلفه كل الأحزاب...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحل في أوج العطاء.شوقي الماجري... وحلم سينمائي لم يتحقق
نشر في الشروق يوم 14 - 10 - 2019

الخميس الماضي كان يوما حزينا في تونس والوطن العربي ...يوما كان وسيبقى شاهدا على الرحيل المفاجئ لاحد القامات البارزة في المدونة التلفزيونية والسينمائية العربية المخرج شوقي الماجري وهو في اوج العطاء الإبداعي ...
شاء القدر ان يلتحق بصديقه المنتج الفذ نجيب عياد الذي غادر هذه الحياة يوم 19 اوت الماضي وهو بصدد تحديد الخطوط العريضة للدورة الثلاثين لأيام قرطاج السينمائية التي ستنطلق بعد أيام قليلة.
علي بن غذاهم...
حلم الصديقين
رحل نجيب عياد وشوقي الماجري الى دار الخلد دون كسب رهان حلم انتاج وإنجاز فيلم تاريخي تونسي يعود الى احدى المحطات الهامة من القرن التاسع عشر من تاريخ تونس، فترة ثورة علي بن غذاهم التي كانت لها انعكاسات كثيرة في فترة لاحقة علاوة على أهمية شخصية الثائر علي بن غذاهم التي ظلت رغم شهرتها محوطة بالكثير من الاسرار التي لم يتم الكشف عنها، وكان في الحسبان ان يتم الكشف عنها من خلال معالجتها دراميا وسينمائيا من خلال تسليط الضوء على بعض الحقائق والتفاصيل وتنصفها تاريخيا.
كان هذا هو حلم الصديقين بعد النجاح الكبير الذي حققه اول فيلم سينمائي في مسيرة المخرج الراحل شوقي الماجري, في انتاج للخالد نجيب عياد ونعني هنا " مملكة النمل " ...الفيلم الذي تدور احداثه في إطار واقعي يمتزج بالفانتازيا واسترجاع وقائع تاريخية حول الزوجين الشابين جليلة (صبا مبارك) وطارق (منذر رياحنة) اللذين يعانيان من قمع المحتل الإسرائيلي على مدار 12 عاما بسبب انخراطهما في صفوف المقاومة، حيث يتعرض كلاهما للسجن والتعذيب، كما يستشهد ابنهما الذي لم يتجاوز الحادية عشرة برصاصة مباشرة ردا على إلقائه الحجارة على مدرعات إسرائيلية في مدينة القدس.
علي بن غذاهم...
فيلم يتحول الى رواية
كشف الكاتب الروائي حسنين بن عمو أن الفقيد نجيب عياد هو الذي دفعه لكتابة رواية "عام الفزوع" التي تطرقت لثورة علي بن غذاهم. وترحم بن عمو على نجيب عياد كالآتي: إلى روح صديقي نجيب عياد الذي كان وراء دفعي لكتابة رواية "عام الفزوع"، فقد طلب مني سنة 2012 كتابة سيناريو شريط سنمائي طويل عن علي بن غذاهم وثورته وقمت بإعداد الهيكلة التاريخية وشرعت في انجاز التمشي الدرامي للشريط وكنا نجلس لماما للمناقشة في انتظار المخرج شوقي الماجري المتواجد بالخارج وقتذاك لإبداء الرأي الفني والتقني لكن الحصيلة كانت اختلافنا في الطرح وعدم رضا نجيب عن السيناريو لقلة حبكته ولتكلفته الباهظة وخلاصة القول أنه عبّر لي عن أسفه قائلا لي: اصرف النظر عن هذا وانصرف لكتابة رواية فذلك أفضل لنا جميعا، فكانت نقطة التحدي وكانت رواية "عام الفزوع" .
حققت "عام الفزوع" نجاحا كبيرا اعتبارا لقيمتها التاريخية في رصد احداث فارقة من تاريخ تونس واكد من خلالها حسنين بن عمو انه من رواد تأليف الرواية التاريخية في تونس والوطن العربي.
علي بن غذاهم وشوقي الماجري
لم يكتب لثورة علي بن غذاهم ان تكون في فيلم سينمائي فكان ان بادر صاحب السيناريو الروائي الكبير حسنين بن عمو الى رواية، وبرحيل شوقي الماجري الى دار الخلد بعد المنتج نجيب عياد يمكن القول ان حلم انتاج فيلم عن الثائر علي بن غذاهم قد طواه التاريخ في انتظار مبادرة من أحد المنتجين لتحويل هذا الحلم الى حقيقة ...ومن الصدف الغريبة ان يكون رحيل المخرج الفذ شوقي الماجري يوم 10 أكتوبر وهو نفس اليوم الذي توفي فيه علي بن غذاهم منذ 152 سنة مضت.
ينحدر علي بن غذاهم السهيلي من أولاد مساهل من عرش ماجر، وقد أطلق اسمه على الثورة الشعبية العارمة التي اندلعت سنة 1864 ضد نظام محمد الصادق باي والتي كان السبب المباشر في اندلاعها هو مضاعفة الدولة لضريبة الإعانة من 36 ريالا إلى 72 ريالا تونسيا.
وقد سعى الباي من وراء ذلك تغطية المصاريف الباهظة الناتجة عن سوء الإدارة والسرقة خاصة من قبل الوزير الفاسد مصطفى خزندار، إلا أن لها جذورا أخرى أهمها تنامي النفوذ الأجنبي في البلاد. حيث تمردت عدة قبائل في وسط وغرب البلاد وامتدت الثورة لتشمل عدة مناطق في الساحل والجنوب، ودامت الثورة عدة أشهر لكن قوات الباي تمكنت في نهاية المطاف من القضاء عليها، ولاذ «باي الشعب» علي بن غذاهم بالفرار إلى مرتفعات غرب البلاد قبل أن يتم اعتقاله في فيفري 1866 ومات في سجن الكراكة بحلق الوادي في 10 أكتوبر1867.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.