9 جوان: جلسة عامة لمناقشة لائحة ائتلاف الكرامة "لمطالبة فرنسا بالاعتذار للشعب التونسي"    مقتل زعيم القاعدة بالمغرب الاسلامي عبد الملك دروكدال وتغيبرات على مستوى القيادة في الجبال    المهدية: حجز 3 قطع أثرية بحوزة شخص كان ينوي التفريط فيها للبيع    الخطوط التونسية: يتعين على المسافرين في رحلات الاجلاء الاستظهار بقسيمة الحجز في النزل    تأجيل قضية استشهاد الرائد رياض بروطة في عملية ارهابية الى هذا الموعد    المنذر الكبير: حمزة المثلوثي تلقى عرضا من الزمالك... ولا يمكن توجيه الدعوة للنقاز    نور الدين البحيري: لا مبرر من مواصلة التحالف مع حركة الشعب    مواعيد التوجيه الجامعي وإعادة التوجيه ستكون في بداية سبتمبر    فجر اليوم/ القبض على عنصرين بتهمة التخابر مع جهات اجنبية... والعثور على رسائل خاصة    وزيرة الشؤون الثقافية تشرف على اجتماع اللجنة الاستراتيجية لحساب دفع الحياة الثقافية    تمتع مراكب الصيد البحري بمنحة الوقود المدعّم.. الشروط والتفاصيل    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: جنازة شعبية مهيبة للشيخ محمد الحبيب النفطي تُذكر بجنائز العلماء الربانيين    قيس سعيدّ لماكرون: تونس لن تكون جبهة خلفية لأي طرف في ليبيا    تقرير خاص/ خبراء وأطباء من العالم يبحثون في سر قوة مناعة التونسيين التي هزمت كورونا    أورنج تونس بالتعاون مع Google يطلقان الدورة العاشرة للمسابقة السنوية Orange Summer Challenge 2020… والتسجيل مفتوح إلى غاية 15 جوان    بنزرت: إيقاف 4 أشخاص محاضر بالجملة وحجز طائرة درون    لاعبة منتخب اليد أسماء الغاوي ضمن التشكيلة المثالية لابطال اوروبا    سوسة.. حجز أكثر من 4600 علبة سجائر    فاجعة عمدون :محكمة باجة تصدر حكمها على صاحب وكالة الاسفار    إيقاف بيع قطع تراثية تونسية تعود إلى الفترة الحسينية في المزاد العلني بباريس.. وزارة الثقافة توضح    خبراء عرب وغربيون: الحصار جعل قطر أكثر قوة في مواجهة الأزمات    بيل يرغب بإنهاء مسيرته مع ريال مدريد    "المستشارون الماليون العرب": تأجيل سداد أقساط قروض الأفراد يفوّت أرباحا تناهز 600 مليون دينار على القطاع البنكي    سفير أمريكا في ليبيا في حوار صحفي: هكذا نرى دور تركيا وروسيا و مصر وأفريكوم مستقبلا    بية الزردي تخرج عن صمتها وتكشف حقيقة علاقتها السرية بعبد الرزاق الشابي    نوفل سلامة يكتب لكم: في الظاهر معركة على ليبيا وفي الباطن تأزيم الوضع للوصول إلى الانفجار المدمر    مساء اليوم: خسوف شبه ظل جزئي للقمر    عودة الدروس الخصوصية لتلاميذ الباكالوريا...الشروط    فيديو: ''كافون'' منتصب القامة يمشي ...    نصاف بن علية: 3 سيناريوهات تتعلق بإمكانية ظهور موجة ثانية من الكورونا    "آخر الموريسيكيات" رواية جديدة للكاتبة خديجة التومي41    مؤشرات بورصة تونس ترتفع بنهاية تعاملات الخميس    برشلونة يعلن: ميسي يعاني من إصابة    اصابة طالب ببن قردان بفيروس كورونا    سبيطلة: حجز 2000 علبة جعة    البنك الألماني للتنمية يضع على ذمّة الحكومة التونسيّة قرضا بقيمة 100 مليون أورو    جامعة كرة القدم تلزم النوادي بتقديم تقارير مالية تقديرية    سوسة/ الاطاحة بعصابة السطو المسلح على محطة بنزين    نصاف بن علية:نجحنا في البلوغ إلى الهدف    نوايا التصويت في التشريعية: استقطاب ثنائي بين النهضة والدستوري الحر    وكالة السلامة المعلوماتية تحذر الطلبة: حملة قرصنة وتصيّد على الفايسبوك    سبيطلة: هلاك أب و إصابات خطيرة لابنيه في حادث مرور    بنزرت..الفلاحون... يعتصمون    جعفر القاسمي: ''ماعنديش شكون لاهيلي بال''لوك''    بعد إصابتها بفيروس كورونا ..تحسن الحالة الصحية للفنانة رجاء الجداوي    شجار وتشابك بالأيدي..هل إتفقت شيرين وحسام حبيب على الطلاق؟    على الحدود بين تونس والجزائر و ليبيا..4 مليارات دينار للتهريب وتبييض الأموال    سوسة: الأمطار تؤجل انطلاق موسم الحصاد    الاتحاد الافريقي للرقبي يقرر صرف مساعدت مالية للجامعات الوطنية    بن قردان.. المجلس الجهوي يخصص 7 مليارات لتمويل المشاريع المندمجة    التضامن كفيل بتجاوز المحن    المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص    نفحات عطرة من القرآن الكريم    ماذا في مراسلة الفيفا للنجم؟    احداث مؤسفة بعد عودة الدوري البرتغالي    في جلسة مناقشة لائحة رفض التدخل الخارجي في ليبيا ..اتهامات للغنوشي بخدمة أجندات خارجية والتعامل مع «مشبوهين»    تويتر يحرج ترامب ثانية ويحذف فيديو جديدا عن مأساة فلويد    سمية الغنوشي: "سيمر الناعقون مرور العابرين..ويبقى أبي"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





6 ملايين مشاهد تابعوا المناظرة... هل تصبح التلفزة الوطنية قاطرة الإعلام؟
نشر في الشروق يوم 17 - 10 - 2019

لا يمكن ان يختلف اثنان ان التلفزة التونسية حققت نسب مشاهدة عالية في فترة الانتخابات الرئاسية و التشريعية بلغت اقصاها 6 ملايين في المناظر الأخيرة التي جمعت بين المترشحين للرئاسية ،رقم جعلها في صدارة التلفزات التونسية الأخرى مما يحيلنا للتساؤل هل بامكان التلفزة ان تكون قاطرة تجر المشهد الإعلامي في تونس ؟
تونس الشروق
ونظمت التلفزة التونسية منذ انطلاق الحملات الانتخابية للرئاسيتين و للتشريعية مناظرات تلفزية بعنوانين مختلفين الطريق الى باردو و الطريق الى قرطاج، و تجمع هذه المناظرات بين المترشحين للرئاسية و للتشريعية ، و قد عرفت هذه التجربة الأولى من نوعها في تونس و العالم العربي نجاحا و تفاعلا كبيرين في تونس و في العالم رغم بعض الهنات . و انتظمت هذه المناظرات وفقا لمبادىء القرار المشترك الممضى بين الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري والهيئة العليا المستقلة للانتخابات و الذي يعرف المناظرة على انها لقاء منظم في وسائل الاتصال السمعي والبصري يتم على أساس قواعد مضبوطة مسبقا يتم في اطاره إدارة نقاش مباشر بين المترشحين للانتخابات الرئاسية او التشريعية بهدف إنارة الناخب واطلاعه على أفكارهم وبرامجهم
وعرفت التلفزة التونسية خلال هذه الفترة المتعلقة بالأنتخابات نسب مشاهدة كبيرة من قبل جمهور هجرها سابقا ليعود اليها عندما وفرت له متعة الفرجة و سرعة المعلومة و المصداقية في النقل ... من خلال المناظرات و نشرات الأخبار المتواترة و البلاتوهات الحوارية المتوازنة مقابل تفاهة ما تقدمه بعض التلفزات الخاصة التي انخرطت في موجات من التصادم و التفرقة بين المترشحين من خلال نقاشات غابت عنها الحيادية و غلب عليها اللغو و السطحية وهو ما سمح للتلفزة التونسية باقناع جمهورها و كسب ثقته من خلال ما تقدمه من مادة اعلامية راقية استعادت بها بريقها و عادت الى المشهد من جديد بطريقة جادة جعلتها تتصدر المراتب الأولى من حيث نسب المشاهدة وهي التي اثبتت في فترة وجيزة انها قادرة على ان تكون قاطرة تجر المشهد الاعلامي السمعي البصري في تونس و ترتقي بمضامينه التي بلغت السنوات الأخيرة الحضيض ... صورة جديدة قدمتها التلفزة التونسية عن الاعلام العمومي و الإعلام التونسي بصفة عامة اشاد بها التونسيون والعرب وكل العالم ...
وحتى تحافظ التلفزة التونسية على هذه القفزة النوعية التي حققتها خلال هذه الفترة و ان تصبح قاطرة حقيقية تجر المشهد الإعلامي السمعي البصري في تونس كما هو الحال في أوروبا لابد لها ان تلتزم بمجموعة من القواعد و في هذا الصدد يقول الأستاذ الجامعي الدكتور عبد القادر الجديدي « صحيح ان الإعلام السمعي البصري الوطني لم يعد بعد الثورة اعلاما حكوميا و بالفعل تخلص هذا المرفق العام من عبودية السلطة الحاكمة و لكن بنسب فالتونسي اليومي لا يسعه الا ان يفتخر بما وصلت اليه حرية التعبير خدمة للوطن... « يضيف محدثنا « و بالمناسبة عندما عشنا على وقع الإنتخابات التشريعية و الرئاسية فإن التونسي اظهر انه يحتفي بالمرفق العمومي عندما يعيش على وقع الساحة الوطنية ... ،» و في ذات السياق اعتبر الجديدي ان ما عاشته التلفزة يعتبر درسا مهما للقائمين على هذا المرفق اي الاهتمام بما يشغل الساحة الوطنية خبرا و استقصاء و هو في ذات الوقت يجسد الفرصة لتقديم مادة اعلامية راقية و وطنية و في ذلك ربح للجميع اي المرفق العمومي و المواطن حسب تصريحه، مشيرا الى انها مصالحة حقيقية لا نشكك فيها بل نعتز بها و نشجع عليها و ما بقي على المشرفين على هذا المرفق العمومي ان يتجنبوا الابتذال في بعض المقترحات الاعلامية او الترفيهية لأن الترفيه لا يعني الأبتذال على حد تعبيره . عبد القادر الجديدي قال ايضا في الخصوص « اهم ما نستطيع ان نقوله بهذا الشأن يكمن في الإفادة من مكتسب مهم من مكتسبات الثورة اي حرية التعبير و ثانيا الإعلام العمومي لا يمكن ان يصبح اعلاما حكوميا و في هذا فوز عظيم تبقى الآن مسالة الحفاظ على هذا المكسب المهم وهي مسالة تتعلق بمدى رغبة المشرفين على هذا القطاع العمومي في انصهاره داخل المنظومة المجتمعية الوطنية مع ملاحظة ان القنوات العمومية في أوروبا هي التي تجبر القنوات الخاصة على الارتقاء بالمادة الاعلامية و الترفيهية و ليس العكس»
تحول جذري ام طفرة عابرة
وان كان هناك من انتقد بعض المضامين التي قدمتها التلفزة التونسية خلال فترة الانتخابات فإن من المستحسن لها مختار الرصاع مدير سابق للتلفزة التونسية الذي لم يخف اعجابه و سعادته بهذه الخطوة نحو الديمقراطية التي تكرس بدورها الإنضباط على حد تعبيره مشيرا الى انها تجربة مميزة برزت من خلالها التلفزة التونسية كمؤسسة بامكانها ان تصنع الحدث و تلفت اليها الأنظار من خلال العمل الاعلامي الجاد ... الرصاع يقول ايضا ان هذه المناظرات التي ساهمت في عودة الجمهور للإعلام العمومي إيجابية بكل المقاييس معبرا عن افتخاره و اعتزازه بهذه التجربة مؤكدا على ان تونس تسير بثبات نحو الديمقراطية ...
ولم يخف الر م ع الأسبق للتلفزة التونسية مصطفى لطيف تخوفه من ان يكون هذا التحول في التلفزة التونسية مجرد طفرة عابرة تنتهي بمرور الحدث مؤكدا على ضرورة القيام بإصلاحات جذرية داخل هذه المؤسسة حتى تنهض حقيقة بذاتها و تكون مؤهلة فعلا لتصبح قاطرة تجر المشهد الاعلامي السمعي البصري
اشادة عربية و عالمية
و في العالم العربي تفاعل الاعلامي معتز مطر قناة النهار مع ما قدمته التلفزة التونسية و اشاد بتجربتها في طريقة اعداد و تقديم المناظرات التلفزية بما في ذلك أهمية و قيمة الأسئلة المطروحة على المترشحين مؤكدا على اهمية الاعلام العمومي في تونس الذي شهد تحولا بعد الثورة على حد تعبيره كما تفاعل نشطاء جزائريون ايضا مع هذه المناظرات الأولى من نوعها في الوطن العربي حيث أجمع كل من تابع النقاش على احترافيته ومهنيته الذي "يعد من نتائج الثورة التونسية التي أرست نظاما ديمقراطيا وإعلاما مهنيا". حسب تعبيرهم مؤكدين على حرفية الاعلام العمومي و أهميته في مثل هذه الأحداث الوطنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.