بعد شبهة تورّط عون أمن في طلب رشوة .. وزارة الداخلية توضّح    البرلمان الجديد...نواب القصرين    حاتم بلحاج يكشف لأول مرة عن بعض كواليس سلسلة "شوفلي حل"    اختتام المهرجان الوطني للمسرح التونسي وتكريم قامات مسرحية    حملة توعوية بالعاصمة حول مرض السكري وتاثيراته الصحية    ايران..مقتل شرطي ومتظاهر خلال احتجاجات على رفع أسعار البنزين    تفاصيل تحضيرات المنتخب الوطني لمواجهة غينيا الإستوائية    رونالدو وريال مدريد الصفقة المدوية تقترب    اجنبية تحاول ادخال حوالي 15000 حبة اكستازي    علي العريض يعلق على مطالبة التيار الديمقراطي بعدد من الوزارات    روني الطرابلسي: النزل الجديد بتوزر سيستقطب الأسواق الاسيوية والأمريكية لنوعية جديدة من السياحة    بشهادة نجوم الفن العربي: مهدي العياشي مرشح للقب «ذو فويس» ويثأر لهالة المالكي    اتحاد الفلاحين يدعو رئيس الحكومة المكلّف الى تشريكه في اختيار وزير الفلاحة الجديد    بالأسماء: تجميد أموال وموارد إقتصادية ل23 شخصا    حكومة الوفاق الليبية تحسم مصير سيف الإسلام القذافي    احتجاجا على الترفيع في أسعار المحروقات: مظاهرات عارمة في إيران..ومقتل شرطي    مهدي الغربي ل"الصباح نيوز" : روني الطرابلسي وعبد الحق بن شيخة اخر المتبرعين لصندوق فض نزاعات الإفريقي    احتجاجات العراق.. إضراب عام يشل العاصمة والجنوب    إصدار جديد حول الرّسالة العلميّة لجامع الزّيتونة خلال الفترة الحفصيّة    على الحدود / مسلحون ليبيون ينكلون بتونسيين ويتوعدون باغتصاب جماعي لنساء عائلتهما.    بعد موسم سياحة الشواطئ.. السياحة الصّحراوية تستقطب آلاف الزوّار    الجزائر.. انطلاق الحملات الانتخابية لمرشحي الرئاسة    عبد الحق بن شيخة يتبرغ بمبلغ مالي لحساب الافريقي ويكشف هذا السر لجماهيره    قبرص تعتقل "سيارة تجسس" إسرائيلية بقيمة 9 ملايين دولار    هاجمه دون مبرّر.. متى يكفّ نبيل معلول عن تصفية حساباته مع عبد النور؟    بنزرت : وزير الشؤون الدينية يفتتح المقر الجديد للادارة الجهوية للشؤون الدينية    بنزرت : "داعش" يظهر بلونه الازرق في منزل عبد الرحمان (صور)    طقس اليوم.. حرارة منخفضة.. ورياح قوية    الرابطة الثانية .. برنامج مباريات اليوم    قائمة المنتخبات التي ضمنت التأهل إلى "يورو 2020"    مصر.. 9 قتلى باصطدام حافلة بشاحنة    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الطريقة القادرية البودشيشية تتحف المشاركين في الملتقى العالمي للتصوف    البرلمان الجديد...التركيبة الكاملة    سيغما كونساي: 87.3% من التونسيين يثقون في قيس سعيّد    صفاقس .. والدتها تقول انه تم اختطافها .. غياب قاصر شوهدت تتجول مع المشتبه به    بعد مقتل سائق التاكسي بالزهروني .... احتجاجات، تعزيزات أمنية وتهديدات بالانتقام    زغوان ... بعد سنة من زواجهما ..يقتل زوجته طعنا... في وادي    الشبابيك والأبواب الحديدية لم تعد كافية.. التونسي يتسلّح ب«الكاميراوات»... لوقف السرقات    بعد اعتراف الكيان الصهيوني بذنبه .. غوتيرش يطالبه بالتحقيق في استشهاد عائلة فلسطينية بغزة    سوسة .. تُستعمل لمراقبة الحدود والغابات والسواحل ..تصنيع طائرات وتسويقها في أمريكا والصين    حاتم بلحاج يفصح عن بعض تفاصيل وردت مبهمة في سلسلة ''شوفلي حل''    راغب علامة: لبنان يحتاج شخصا مثل محمد بن سلمان لاقتلاع الفساد    فيلم «قبل ما يفوت الفوت» لأول مرة في سوسة .. عندما يتحول المكان والزمان إلى مأساة    المنتخب الوطني يتحول اليوم الى غينيا .. الجريء يقود الوفد والمساكني «يلطّف» الأجواء مع البنزرتي    أريانة: تعرض عون أمن لاعتداء بسكين على مستوى الوجه    الملتقى المغاربي الرابع للتطعيم بتونس .. الإعلان عن تطعيم جديد للأطفال    نجم الزيارة مهدي عياشي يكسر كل قواعد «ذو فويس» واحلام وراغب يلقبانه ب«سيد درويش» العصر!    ايرادات القطاع المالي ببورصة تونس تنمو ب، 9،6 في ظل تراجعات طالت قطاعي توزيع السيارات و الاتصالات    تقنية طبية تعيد شابًا إلى الحياة بعد إصابته بسكتة قلبية مفاجئة    بين 20 و22 نوفمبر 2019.. تنظيم أول معرض للمياه المعالجة في تونس    الدورة الخامسة لمعرض هدايا الصناعات التقليدية فرصة لترويج منتوجات الحرفيين    توقعات الأبراج ليوم السبت 16 نوفمبر 2019    تفاعلا مع السياسة، مطعم في صفاقس يقدم ''مقرونة كذابة'' و ''حمام محشي'' بسعر ''رخيص جدا ''    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم السبت 16 نوفمبر    قفصة.. انطلاق الأيام الطبية محمود بن ناصر بمشاركة 100 طبيب    بطاقة فنان متميز تثير جدلا بين الفنانين و مدير ادارة الموسيقى يتساءل... .لماذا لا نريد التميز ؟    متابعة/ «سناء» بعد أن أبهرت التونسيين بصوتها مع جعفر القاسمي تكشف ما تعرضت له من عائلتها    الاحتكار إضرار بحاجة الناس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القصرين.. منطقة عين سالم الأفقر وطنيا ..500 عائلة تصارع من أجل البقاء
نشر في الشروق يوم 19 - 10 - 2019

لا شيء يدل على الحياة في هذا المكان، سوى مرور عدد من سيارات التهريب، من حين الى آخر، تاركة وراءها سحابات من الغبار، لتجد نفسك حين انقشاعها أمام تجمع سكاني يعيش الناس فيه في وضع أقل ما يقال عنه إنه بائس.
القصرين (الشروق)
منطقة عين سالم التابعة لمعتمدية حاسي الفريد المصنفة الأفقر على المستوى الوطني، والتي تحدها معتمديتا بن عون والحفي التابعتان لولاية سيدي بوزيد شرقا ومعتمدية سبيطلة شمالا. وتعيش بها حوالي 500 عائلة تحت خط الفقر.
عند زيارتنا الى المنطقة، استقبلنا عدد من الأهالي، متجمعين أمام بناية لا تتجاوز مساحتها المترين، تروي حالة طاولاتها الثلاث الموجودة، بؤس روادها. فهي المقهى الوحيدة، التي يلتقي ويتساوى فيها الكهل والشاب والمتعلم وغير المتعلم من أبناء المنطقة الذين يتشاركون في قتل ساعات النهار الطويلة، التي تمر دون القيام بأي عمل أو هدف يسعون إليه.
المواطن الهادي رحيمي قال ل»الشروق» إن هذا المكان هو المتنفس الوحيد للمواطنين المحرومين، من أبسط مقومات العيش الكريم في مكان لا شيء يدل على وجود الدولة فيه سوى مدرسة ريفية تفتقد الى الظروف الملائمة للتدريس من بنية تحتية ونقص في القاعات والى الماء الصالح للشرب.
اما زياد رحيمي وهو أستاذ تعليم ابتدائي بمدرسة عين سالم، فقال إن المدرسة تفتقر الى الماء الصالح للشرب، رغم وجود بئر عميقة، الى جانبها. وأثبتت التحاليل والدراسات أن مياهها لا يتم استغلالها بسبب عدم كهربتها. حيث يتم جلب الماء الى المدرسة، بفضل تبرعات الأولياء والإطار التربوي في صهريج على متن جرار يتم استئجاره، لتعبئة «الماجل»، الموجود بالمدرسة، ثم استخراج الماء لاستغلاله من قبل التلاميذ، قائلا:» اليوم في سنة 2019 مازالت هناك مؤسسات تربوية تنتفع بالماء الصالح للشرب بطرق بدائية»...
مخاطر في وجه التلاميذ
وضعية مدرسة عين سالم حسب الاستاذ زياد الرحيمي تم اعلام المندوبية الجهوية للتربية بالقصرين بها. لكن لم يتم وضع أي اعتمادات لفائدتها، مطالبا بالإضافة الى توفير الماء الصالح للشرب ببناء فضاء للتدريس عوضا عن المكتب الوظيفي الذي يتم استغلاله لتدريس التلاميذ حتى لا يضطرون الى الخروج في ساعات متأخرة مما يشمل خطرا على حياتهم خاصة أن المنطقة جبلية ومحاطة بعديد الأودية وتتكاثر فيها الحيوانات المفترسة.
وفي التجمع السكني، الذي يبعد عن المدرسة مسافة ما يزيد على الكيلومترين، يعاني الأهالي من رداءة الطريق و غياب الماء الصالح للشرب وعدم انطلاق الجهات المعنية في كهربة الآبار، وعدم صيانة المجمعات المائية التالفة مما جعل المواطنين يشربون مياه الأمطار الملوثة، التي تفتقد الى شروط الصحة والسلامة.
وعلى طول الثلاثة كيلومترات، يشق المسلك الفلاحي الوحيد المنازل والأراضي الفلاحية الخصبة لكن رداءته حالت دون استغلال الفلاحين تلك الأراضي. حيث تتسبب الأمطار في كل مرة تنزل بها الى ملء الحفر الضخمة التي توجد بها وتعزل السكان. وتتسبب في إتلاف المنتوجات الفلاحية.
ومن جهته، قال رضا رحيمي إن هناك عديد المطالب التنموية التي تم رفعها الى السلط المعنية وأهمها تعبيد المسالك الفلاحية التي نجمت عن رداءتها حالات وفاة آخرها كانت خلال الأمطار التي اجتاحت البلاد في أكتوبر سنة 2018. حيث أغلقت جميع الطرقات. وتوفيت خلالها إمرأة حامل لم يستطع الأهالي الوصول بها إلى المستشفى حين اشتد بها المخاض.
ومن جهته، قال محمد الهادي رحيمي إن فيضان الوادي، خلال كل موسم نزول الأمطار، يعزل كامل المنطقة. ويتلف كل الزراعات، التي يسهر الفلاح على انتاجها، مما يكبدهم خسائر فادحة. وتنعكس على أوضاعهم الاجتماعية، بالإضافة الى تهديده حياة المواطنين القاطنين بمنطقة عين سالم، طالبا السلطات بالتدخل العاجل لتهيئته وبناء قنطرة وتعبيد المسلك حتى لا يزيد ذلك تعقيدا لحياتهم.
صراع من أجل البقاء
خلال جولة «الشروق» في منطقة عين سالم، لاحظنا غيابا كليا للعنصر النسائي. وعند السؤال عنهن، قال عدد من الرجال ممن التقيناهم، إنهن يخرجن يوميا على شكل مجموعات قبل ساعات الفجر الأولى للعمل في القطاع الفلاحي في إحدى الضيعات الفلاحية الموجودة بولاية سيدي بوزيد، يركبن بالعشرات في «سيارات الموت». وينطلقن لجمع الطماطم بأجرة يومية، لا تتجاوز العشرة دنانير، ليُعن بها عائلاتهن و أزواجهن الذين يعملون فقط خلال موسم جني الحلفاء أو الذين ينتقلون الى العاصمة للعمل في مصبات الفضلات سعيا وراء لقمة العيش.
اما سلوى رحيمي أصيلة منطقة عين سالم ومتحصلة على الماجستير في اللغة الفرنسية ومتخرجة منذ سنة 2014، فبدت على وجهها علامات الفقر والإحباط بعد سنوات قضتها بين مدارج المؤسسات التربوية والتعليم العالي على أمل أن تستكمل دراستها لتتغير حياتها الى الأفضل فاصطدمت بواقع مرير يعيشه، أغلب الشباب مثلها. لكنه أكثر حدة على شباب المناطق التي لا يختلف حالها على منطقة عين سالم، قائلة:» العشرات مثلي في هذه المنطقة من أصحاب الشهائد العليا..لا نستطيع جني الحلفاء لتحصيل قوتنا اليومي ..فيضطر أباؤنا إلى ذلك حتى يؤمنوا لنا لقمة العيش...نحن نعيش الخصاصة والفقر المدقع. ونحن في صراع من أجل البقاء. متساكنو منطقة عين سالم أكدوا ل»الشروق» أنه لم يقم أي مسؤول بزيارة منطقتهم المصنفة الأفقر بالجمهورية، قائلين إنه لا شيء يربطهم بالدولة سوى بطاقة الهوية، داعين السلطات المعنية الى الالتفات اليهم ومساعدتهم على الوصول الى سبل العيش الكريم بالاهتمام بالبنية التحتية وكهربة الآبار وتعبيد الطرقات حتى يتسنى لهم كسب لقمة العيش واستغلال أراضيهم الزراعية الشاسعة وفك عزلتهم، حسب تعبيرهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.