فحوى لقاء قيس سعيد بحكيم بن حمودة    “تحيا تونس” و”قلب تونس” يطالبان بفتح تحقيق إثر الاعتداء على نواب كتلة “الدستوري الحر” ورئيستها عبير موسي    بسبب دعوتها في «الوقت الضائع»..تونس ترفض حضور مؤتمر برلين    عبير موسي : الحزب الدستوري الحر لن يصوت لأية حكومة تضم “خوانجيا” واحدا    دعوة الى رفع تجميد الانتدابات    رسميّ: تمتيع حرفاء البنوك ب14 خدمة مجانية    المغرب يستغرب بشدة إقصاءه من مؤتمر برلين حول ليبيا    أحزاب وجمعيات تعبر عن رفضها التدخل التركي في ليبيا    اجراءات أمنية بمناسبة الدربي    النتائج و الترتيب إثر مباريات الجولة الخامسة من مرحلة التتويج للبطولة الوطنية لكرة السلة    الرجاء المغربي يراسل «الكاف» ويحتج على تغيير حكم مباراته ضد الترجي    العاصمة/ يروج المخدرات امام المعاهد تحت التهديد    ريال مدريد ينتصر على اشبيلية بثنائية كاسيميرو    عواصف تخمد حرائق في شرق استراليا    القبض على شخص من أجل حرق وتمزيق مصاحف وبعض محتويات جامع "العبادلة" بسبيطلة    تذكير بتشكيلتي الترجي والافريقي في الدربي ...وهذه توقعات شوبير وطارق رضوان من مصر    في الربع الرابع من 2019.. تراجع رقم معاملات الشركة التونسية لصناعة الاطارات المطاطية بنسبة 12،6 بالمائة    متابعة / 7 لاعبين جزائريين في الترجي ولاعب ثامن آخر في الطريق..هذا تعليق بلماضي    يوميات مواطن حر: حتى الدموع تبكي دموعها    محمد الحبيب السلامي يسأل: ....ماهو حصاد رضا بن مصباح؟    تقرير خاص/ فيروس خطير قاتل ينتشر في لييبيا ...استنفار في مصر وتحذير لتونس والجزائر    صفاقس: الالتجاء لإطلاق الرصاص خلال مطاردة أمنية لسيارة تواصلت على امتداد أكثر من 70 كلم    تونس ترفض الدعوة الالمانية المتاخرة لحضورالمؤتمر الدولي حول ليبيا    حالة الطقس ليوم لاحد 19 جانفي 2020    سوسة: قصابو المدينة يهدّدون بتنفيذ إضراب مفتوح ومقاطعة المسلخ البلدي    بسبب إيقاف عقود "التعريفات" 500 شركة تواجه الإفلاس.. والآلاف مهدّدون بالبطالة بسبب "الستاغ"    معين الشعباني يختار هذه التشكيلة في مواجهة الإفريقي    سبيطلة: حجز كمية من الاطارات المطاطية المهرّبة بقيمة حوالي 75 الف دينار    درة زروق: لا أفضل الزواج من الرجل الشرقي    يجمع فاطمة ناصر وعبد المنعم شويات/ "مصطفي زد".. "الليلة" على "5MBC"    صفاقس: الحماية المدنيّة تتدخل لنجدة 3 عملة اختنقوا بالغاز    النادي الصفاقسي: الدعوة إلى عقد جلسة عامة عادية ثانية في أجل سيتم تحديده لاحقا    الأمم المتحدة "قلقة جدا" بسبب تعطيل الإنتاج النفطي في ليبيا    تطاوين: تعليق اعتصام شباب الكامور بمقر الولاية    القصرين.. تعرّض مسجد العبادلة بسبيطلة إلى الإقتحام والعبث ببعض محتوياته    بين البنوك والحرفاء.. معاملات تحتاج مزيدا من الشفافية والتثقيف المالي    أحكام تتراوح بين الإعدام و10 سنوات في قضيّة تفجير حافلة الأمن الرئاسي    حاويات من "الاينوكس" لخزن زيت الزيتون على ذمة صغار الفلاحين    4 أشهر سجنا لحارس مأوى سيارت بالعاصمة كان يجبر أصحاب السيارات على الدفع    تدهور الحالة الصحية للفنانة نادية لطفي    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال اليوم    أحمد الهرقام يكتب لكم : قراءة في كتاب القليبي الجديد ..شيخ التسعين يجادل شباب الثورة    اختتام ترميم القمر الصناعي الروسي بعد اصطدامه بنيزك    السينما: المكتبة السينمائية في مدينة الثقافة    القبض على 5 أشخاص على علاقة بحادثة وفاة عسكري بإحدى عربات المترو الخفيف    عروض اليوم    تظاهرات : ملتقى شاعر تونس في دار الثقافة ابن خلدون    كيف تتخلصين من شحوب الوجه؟    فوائد مذهلة للشاي الأخضر    علاجات طبيعية لزيادة خلايا الدم الحمراء    ديوان الزيت ينظم الدورة الثالثة لجائزة أفضل زيت زيتون بكر ممتاز تونسي    ترامب: يجب على خامنئي أن ينتبه بشدة إلى كلماته!    لهذا السبب يجب تجنب تأخير فطور الصباح في عطلة نهاية الأسبوع    انتخابات بلدية جزئية في بلديات حاسي الفريد وجبنيانة والفوار    منبر الجمعة: الإخوة في الدين اسمى العلاقات الانسانية    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 17 جانفي 2020    السلامة المرورية مقصد شرعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قيادات تدفع للتقارب معه واخرون يحذرون من مخاطر القرب منه..صراعات داخل النهضة بسبب التحالف مع ائتلاف الكرامة
نشر في الشروق يوم 07 - 11 - 2019

تحالف النهضة مع ائتلاف الكرامة ،ليس معطى اعتباطيا مرتبطا بوجه الشبه بين الطرفين ،بقدر ما هو ملف خلافي بين تيار «محافظ» يعتبره امتدادا طبيعيا للحركة ، وتيار «تجديدي» يعتبر ان القرب من الائتلاف يجعل النهضة تعود لصورتها التقليدية بعد ان اجتهدت على امتداد سنوات في تغييرها .
تونس -الشروق -
مسارات التفاوض مع الأحزاب التي يمكن ان تنضم الى الحزام السياسي للحكومة المقبلة ،قادت النهضة الى لقاءات مع الكتلة الثالثة في البرلمان وهي كتلة ائتلاف الكرامة ،جزء من المشاورات مع هذه الكتلة كان علنيا، والجزء الاخر كان في شكل مشاورات سرية بين قيادات الكتلتين ، لكن مهما يكن شكل اللقاء ومضمونه فان تحالف النهضة مع كتلة الائتلاف ،ملف يثير إشكالات عدة داخل النهضة .
يعتبر عدد من قيادات النهضة ان كتلة ائتلاف الكرامة تمثل امتدادا طبيعيا للنهضة باعتبار قرب المرجعيات الفكرية ، والعلاقات المتميزة بين قيادات النهضة ونواب هذه الكتلة ، ويضيف عدد من قيادات النهضة ان كتلة الائتلاف هي «ملجأ « الحركة من شروط الأحزاب الأخرى وصعوبة الاتفاق معها، في حين تعتبر اصوات أخرى من داخل الحركة ان ما بنته النهضة على امتداد السنوات الماضية في مسار تغيير صورة الحركة ،مهدّد بسبب التحالف مع كتلة الائتلاف ،ويدفعون الى البحث عن حلول أخرى .
الائتلاف مؤهل للمشاركة
هذا النقاش اثث الجلسات التي عقدتها مؤسسات الحركة ،لكن لم يتم حسمه بشكل نهائي ، بالرغم من ان وقائع اللقاءات المتكررة بين قيادات النهضة ونواب ائتلاف الكرامة ،تشير الى ان الطرفين في حالة انسجام كلي ،حتى ان بعض قيادات النهضة صرحوا بان الإنجاز الوحيد الذي يمكن الحديث عنه في مسار النقاشات هو القرب من كتلة الائتلاف ، وفي نفش السياق أشار القيادي في حركة النهضة وعضو مجلس الشورى محمد بن سالم أكد ان ائتلاف الكرامة هو حاليا المؤهل للمشاركة في الحكومة القادمة .
محمد بن سالم أشار أيضا الى ان حزب التيار الديمقراطي شريك محتمل أيضا لكن مشكلته أنه يخاف من السلطة ومن الحكم، متابعا أن شروطه ليست صعبة كما يخيل للبعض وهي قابلة للتحقيق لان التيار يبحث عن مكافحة الفساد ومن الممكن أن يكون له الوزارات المرتبطة بهذا المجال. ووصف بن سالم الفترة الحالية بفترة تحسين شروط المفاوضة مع الجميع .
مجموعة شعبوية
أما عضو المكتب السياسي للنهضة ،عبد الله الخلفاوي فقال إن ائتلاف الكرامة اشترط خلال المفاوضات مع النهضة ان يتم اقصاء كل عضو او رمز من حقبة التوافق من الحكومة المقبلة حتى يوافق على الانضمام لها ، واعتبر الخلفاوي ان هذا الموقف تنطبق عليه مقولة «كول الغلة وسب الملة « ،معتبرا انه لولا مرحلة التوافق ولولا الشخوص الذين اداروها ومن جميع الاطراف لما وصلت تونس لانتخابات 6اكتوبر 2019 ولما قدر ائتلاف الكرامة حتى على المشاركة وتحقيق هذا الفوز .
عبد الله الخلفاوي شدد على ان إئتلاف الكرامة هو «مجموعة شعبوية «تمتهن الخطابات المشاعرية في جلب الناس وجمعهم حول شعارات فضفاضة ،يقوم منهجم على الصدام وافتعال المعارك وهذا النوع من التيارات يتغذى من التوترات السياسية والفرز الايديولوجي وهو الوجه المقابل للتيار الدستوري الحر ،معاركهم لا ضابط لها فيوما مع الاتحاد واخر مع فرنسا والمؤسف اليوم ليس التفاوض حول إمكانية دخولهم للحكومة ولكن المشكلة في التعاطي الحميمي المبالغ فيه من النهضة تجاه هذا التيار.
التماهي بين النهضة والائتلاف
عضو المكتب السياسي للحركة أشار الى ان تعاطي النهضة مع ائتلاف الكرامة بلغ حد التماهي وصدور دعوات الاندماج الثنائي وتكوين لجنة مشتركة في ادارة الحكم ، واعتبر الخلفاوي ان هذا التقارب يخيف البعض من المستقبل ويجعلهم يعتبرون انه وبمجرد تغير طفيف في موازين القوى عادت الى لغة المغالبة والتمكين ولجان حماية الثورة وتطبيق الشريعة وهذا التشوه السياسي سيمس بصورة النهضة وهو اخطر من الجري الاعمى وراء اطراف متوترة وتشكيل حكومة حرب لن تدخل الساحة على اساس الانجاز وتحسين معيشة الناس بل لتشغلهم و لمدة خمس سنوات بمعارك الوهم واللامعقول .
الخلفاوي اعتبر ان النهضة امام منعرج تاريخي كبير ولا يحق لها ما يحق لغيرها خاصة بعد ان نحتت لنفسها صورة الحزب الاسلامي المدني وتخلصت من شوائب مرحلة الترويكا وبعدما صادقت على لوائح المؤتمر العاشر وقامت بالفصل بين السياسي والدعوي وبعدما ضحت بابرز قياداتها التاريخية مثل شورو واللوز والعكروت ..كل ذلك من اجل نحت صورة جديدة لاقت القبول الداخلي والخارجي بل واصبحت نموذجا مغريا للعديد من الحركات الاسلامية لتتحول الى احزاب مدنية ديمقراطية .
الصراع بين الداعمين للتوافق مع الائتلاف والراغبين في اخذ مسافة منه ،لم يحسم بشكل نهائي داخل مؤسسات الحركة ، لكن تصاعد وتيرة هذا الخلاف يمكن ان يدفع الى التصويت وحسم هذا الامر نهائيا .
النهضة تتبنى برنامج الائتلاف
أكّد الناطق الرسمي باسم ائتلاف الكرامة سيف مخلوف أن حركة النهضة تبنّت عدّة نقاط من جملة ال68 نقطة التي يحملها البرنامج الانتخابي للائتلاف .
معركة الاتحاد
المعركة التي فتحها ائتلاف الكرامة مع اتحاد الشغل والتصريحات المتواترة التي وجه خلالها سيف مخلوف اتهامات عديدة لاتحاد الشغل ،دفعت عددا من قيادات حركة النهضة الى التأكيد على ضرورة استثناء الائتلاف من المشاركة في الحكومة المقبلة باعتبار ما يمكن ان يسببه وجوده من مشاكل مع الاتحاد .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.