تنسيقية الكامور: الاعتذار من أهالي تطاوين يكون بالأفعال والقرارات    العياري يكشف ''التجاوزات القانونية'' للفخفاح    هذه إجراءات إجلاء التونسيين العالقين بليبيا    تفاصيل مثيرة لاقتحام مقر سكن رئيس الوزراء الكندي    أشعل البلاد: كهل لبناني ينتحر برصاصة وسط الشارع...ويترك رسالة حزينة (صور)    طقس السبت 4 جويلية: انخفاض في درجات الحرارة ورياح قوية    نوفل الورتاني: هكذا انتهت علاقتي بقناة الحوار التونسي    اتحاد الشغل بتطاوين للحكومة:" قراراتكم التعيسة لن نقبلها عليكم بتفعيل ما اتفق حوله''    عبد اللطيف المكي: مرحبا بأي مواطن جزائري في تونس من الآن    تونس: رفع جميع إجراءات الحجر الصحي الشامل    الباحثة والفنانة التشكيلية التونسية عربيّة المصلّي : عمل فني وأكاديمي لاقتفاء أثر المستشرق الرحّالة الفنان شارل للمان    يوميات مواطن حر: جنون التعب من تعب الجنون    إيقاف ارهابي كان يعتزم تنفيذ عملية نوعية باستخدام مواد سامة    باريس تسلم الجزائر رفات 24 مقاوما جزائريا للاستعمار الفرنسي    تراجعات بين 5 و 60 بالمائة طالت اسعار البيع بالتفصيل لاغلب المنتوجات الفلاحية خلال شهر جوان 2020    متابعة/ رد غير متوقع من محمد علي بن رمضان لهيئة الترجي بقرار في شأنه    ماذا في لقاء رئيس الحكومة برؤساء أحزاب وكتل الائتلاف الحكومي؟    الاعلان عن موعد تنظيم الدورة 22 من ايام قرطاج المسرحية وفتح باب المشاركة    فتح بحث عدلي ضد المندوب الجهوي للتربية صفاقس2 وزير التربية    بنزرت: العثورعلى قذيفة حربية تعود لفترة لحرب العالمية الثانية بمعتمدية العالية    الفيلم التونسي "بيك نعيش" على شاشات قاعات السينما الكندية    شهرزاد هلال تصدر إنتاجا جديدا    جندوبة: بطاقة إيداع بالسجن في حق كهل عنّف ابنته البالغة من العمر 11 سنة بسبب رفضها العمل كمعينة منزلية    مفتي سعودي يمتدح فنانة جاءته في المنام وعليها علامة....وأخر يؤكد ان ما حدث يوم 30 يونيو في مصر معجزة!    الهيئة السوق المالية تعرض عن عرض عمومي إلزامي للاستحواذ على 8،29 بالمائة من راس مال Hexabyte    محكوم ب37 سنة سجنا حاول قتل زوجته بسبب قضايا النفقة    العاصمة: حجز أجهزة الكترونية وأجهزة اتصال لا سلكي معدة للغش أثناء الامتحانات    إيقاف العداء الكيني كيبسانغ بسبب المنشطات    تطور عدد المشاريع المصرح بها لدى الهيئة التونسية للاستثمار الى موفى جوان 2020، بنسبة 100 بالمائة    شركة أمريكية تحصل على إذن المغرب لاقتناء مصنع للطائرات    رئيس الجمهورية يلتقي برئيس مجلس نواب الشعب ورئيس الحكومة    وزير الدفاع التركي في زيارة غير معلنة إلى ليبيا    منوبة.. تأمين 150 زيارة تفقد ورفع 26 مخالفة في قطاع التبغ    تراخ كبير لدى التونسيين في ارتداء الكمامات في وقت تؤكد السلطات الطبية على اهميتها في الوقاية من فيروس كورونا سيما بعد فتح الحدود    ترويج واستهلاك القفالة الحية "Palourdes vivantes".. الإدارة العامة للمصالح البيطرية بوزارة الفلاحة تحذر    حلّ المكتب الجامعي للجامعة الكيك والتاي بوكسينغ    الامارات تحتضن مواجهتي نصف نهائي رابطة الابطال الإفريقيّة    وزير التربية يشرف بزغوان على سير امتحانات شهادة ختم التعليم الأساسي العام والتقني    مدير عام فسفاط قفصة: الشركة على حافة الإفلاس    الله أكبر.. المدير الإداري بدار الأنوار محيّ الدين واردة في ذمّة الله    العزيب - بنزرت: وفاة زوجين في حادث مرور    رئيس وزراء فرنسا يعلن الإستقالة    مسلح داخل منزل رئيس وزراء كندا!    إصابة تسعة لاعبين آخرين بفيروس كورونا في بطولة كرة السلة الامريكية    حزمة من القرارات الجديدة تخص عودة الجالية التونسية بالخارج    أسعار أضاحي العيد بالميزان    ابنة رجاء الجداوي تكشف آخر مستجدات الوضع الصحي لوالدتها    الاطباء العامون في قطاع الصحة يطالبون باطار قانوني يحميهم ويقررون تنفيذ اضرب وطني بثلاثة ايام    زيدان يرغب في مواصلة ميسي لمسيرته مع برشلونة    يدرس الموسيقى في بريطانيا في ظروف صعبة ..متى تلتفت الدولة إلى باسم أنس الرمضاني؟    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    بايرن ميونيخ يتعاقد مع ليروي ساني لمدة 5 مواسم    قبلي : تسجيل حالة اصابة جديدة بفيروس كورونا وافدة من دولة خليجية    زيدان يدخل تاريخ ريال مدريد برقم جديد    تفاقم عجز الميزانية    الجمعة: تواصل ارتفاع درجات الحرارة...    ''سخانة اليوم''، وغرة يعرفوها أجدادنا، شنية حكايتها ؟    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الخميس 02 جويلية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مع الشروق .. لا تزجّوا بتونس في الحرب الليبية
نشر في الشروق يوم 30 - 05 - 2020

مازالت الحرب الليبية بتقلباتها وفصولها الدامية والمثيرة تطالعنا بتطورات تصب في خانة توسيع دائرة الصراع ليمتد إلى دول الجوار وفي طليعتها تونس.
وكأن الجدل الدائر في البلاد وبالخصوص في مجلس النواب على خلفية ما عدّ تدخلا في الشأن الليبي وانحيازا لطرف دون آخر لم يكفنا حتى جاءت أنباء نشر وحدة عسكرية أمريكية عاملة في إطار قوات أفريكوم ببلادنا لمواجهة التغلغل الروسي في ليبيا لتشي بأن تونس قد تصبح فعلا جزءا من الصراع ومن المواجهات الدامية الدائرة على الأراضي الليبية.
ورغم توضيح قيادة الأفريكوم يوم أمس (القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا) والقائل بأن الأمر يتعلق بعناصر قليلة ستنتشر في إطار التعاون الثنائي مع تونس في مهمات تدريبية صرفة، إلا أن الجدل الذي أثاره البيان الأول (نشر الجمعة) والمتعلق بنشر قوات أمريكية في مواجهة التدخل الروسي مازالت تثير الكثير من الجدل والتساؤلات في الساحة السياسية التونسية.. ذلك أن هذا المطلب أو الطموح الأمريكي في نشر قوات الأفريكوم ببلادنا ليس جديدا. بل ان واشنطن عبرت عنه مرارا وتكرارا في العهد السابق وهو مطلب جوبه في كل مرة برفض قوي. ومع ذلك فإن الإدارة الأمريكية وبالخصوص قياداتها العسكرية لم تتخل يوما عن هذا المطلب وظلت تؤجّله وتتحيّن الفرصة لإعادة طرحه بل ولتجسيده على أرض الواقع. والواضح أن الجهة الأمريكية تحاول استغلال الموقف التونسي المترجرج من الأزمة الليبية وتركّز اتصالات المسؤولين التونسيين في أعلى هرم الدولة على حكومة السراج في تجاهل واضح للمشير خليفة حفتر لإيجاد ثغرة تنفذ منها إلى تحقيق الحلم القديم.
هذا الغموض في الموقف التونسي والذي يجعل كفّة الموقف الرسمي التونسي تميل إلى جهة حكومة السرّاج هو الذي يشجع الطرف الأمريكي على تكرار المحاولة بهذا الوضوح الذي لا ينقص منه شيئا البيان التوضيحي لقيادة الأفريكوم.
وقد بات من المتأكد الآن أن تحسم تونس ممثلة في رئيس الدولة الذي يمسك بملف العلاقات الخارجية ويترأس مجلس الأمن القومي موقفها. وان تضع النقاط على الحروف بخصوص التمشي التونسي في علاقة مع الأزمة الليبية وتطوراتها المتسارعة التي قد تزج بنا في دائرة حرب دامية لا مصلحة لنا فيها.. بل ان مصلحتنا تكمن في السعي إلى إيجاد أرضية صلبة لحوار ليبي ليبي يقطع الطريق أمام كل أشكال التدخل الخارجي ويحاول بلورة أسس لحل سياسي يفضي إلى إقامة سلطة مدنية منتخبة ونابعة من إرادة الشعب الليبي تمسك بزمام الأمور وتضبط فوضى السلاح التي تعطي المليشيات المتطرفة وكل الأطراف الطامعة في ثروات ليبيا والطامحة إلى وضع يدها على نفط ليبيا أملا في فرض حل بقوة السلاح وبالاعتماد على الزج بأطراف خارجية في النزاع.
لقد طال صمت الخارجية التونسية إزاء مختلف التطورات الحاصلة في المشهد الليبي. وطال الغموض الذي يلف موقف بلادنا ومعه طال التجاذب في رأس السلطة. وحان الوقت لوضع حد لكل هذا الصمت وهذا الغموض من خلال التعبير عن موقف واضح وصريح.. موقف يبعدنا عن الاصطفافات وعن الأحلاف الاقليمية والدولية ويؤسس لدور تونسي متوازن ومدروس يعطينا مصداقية لدى كل أطراف النزاع ويؤسس لدور تونسي فاعل متى رممنا جسور الثقة مع كل الأطراف.. وبهذا الموقف الواضح والصريح فقط سوف نقطع الطريق على كل محاولات الزج ببلادنا في أتون هذه الحرب وسنجعل كفة الحل السلمي هي الراجحة على حساب كل محاولات التدخل السافرة سواء جاءت من تركيا أو من روسيا أو من أمريكا.
عبد الحميد الرياحي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.