تأسيس حزب سياسي جديد تحت اسم « حزب الائتلاف الوطني التونسي » لرئيسه ناجي جلول    هام: هذه شروط الدستوري الحر للمشاركة في مشاورات تشكيل الحكومة    منوبة: المدير العام للسدود ينفي استغلال مشروع سدّ "السعيدة" لتحويل وجهة مياه سد بني مطير    بنزرت: إخماد حريق بالمنطقة الغابية مكنة بماطر    مسؤول بوزارة الصحة يدق ناقوس الخطر: انتبهوا!    بين حفوز والسبيخة: احتجاجات بسبب عدم توفر مياه الشرب    منظمة الأعراف: استشهاد عسكري بطلق ناري أثناء التصدي لمحاولة تهريب سابقة خطيرة    جريمة مروّعة في المغرب.. انتقمت من زوجها بقتل طفليه    الفخفاخ يؤكد حرص حكومته على تغيير مسار البلاد عبر تحييد الإدارة وإرساء الحوكمة والشفافية    القيروان: إخضاع 78 شخصا لتحاليل كورونا ك«مخالطين» للحالات    مصر.. النيابة العامة تتحرك بعد التحرش بالإعلامية ريهام سعيد    الكاف: اندلاع حريق في منطقة عين مازر والسيطرة على 4 حرائق في الجهة    سعيد السايبي مدربا جديدا لمستقبل الرجيش    بداية من 08 أوت: تغيير جزئي لمسالك خطوط الحافلات 32 ت و71 والجيّارة -سليمان كاهية    بالصور: تدشين أستوديو الفقيد صلاح الدين الصيد    بنزرت:تعليق نشاط 21 رخصة تبغ لمدة 6 اشهر وحجز 16 الف علبة سجائر    هشام المشيشي يلتقي ممثلي كتلة وحزب حركة النهضة بالبرلمان    من بينها الاطار الطبي وشبه الطبي: صدور نتائج تحاليل المخالطين للمرأة المصابة بكورونا بجندوبة    قيس سعيد يدعو إلى تنسيق أمني عسكري للتصدي للهجرة غير النظامية ويؤكد على عدم الاكتفاء بالمعالجة الأمنية    تسريب تشكيلة برشلونة الأساسية لمواجهة نابولي    ال"كاف" يكشف عن مواعيد نصف نهائي ونهائي رابطة الأبطال وكأس الإتحاد الافريقي    هشام العجبوني: لا صحة لالغاء أوراق 6 نواب من "التيار"..و38 نائبا من الكتلة الديمقراطية صوتوا ب"نعم"    جثة على شاطئ جرزونة    دراسة مفاجئة.. تناول الكثير من الشوكولا قد يحفز خطر سرطان قاتل!    بن علية: "المتوفّى بكورونا أجنبي"    ذهاب نهائي بطولة القسم الوطني (أ) لكرة السلة غدا الثلاثاء بداية من الساعة الثامنة مساء    الرابطة 1 - الجولة 18 - مباراة النادي الافريقي ونجم المتلوي يوم الاحد القادم بداية من الساعة السابعة مساءا    غار الملح.. غرق رضيع بشاطئ سيدي علي المكي    صفاقس: اليوم افتتاح مهرجان قرمدة    وفاة كهل غرقا بشاطئ كاب سيراط بسجنان    الذوادي وكومبواري يثيران غضب جماهير الافريقي    ام تساعد ابنها على قتل زوجته بطريقة غريبة    أشهر 10 ثنائيات رومانسية في بوليوود    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    أعلام تونس .. نابل دار شعبان الفهري ..الصحابي الشيخ أحمد فهري الأنصاري    وزير الخارجية اللبناني يقدم استقالته إلى رئيس الحكومة    موريشيوس.. أول بلد إفريقي يتخلص من كورونا    بولتون: ترامب رئيس عديم الأخلاق    أغنية لها تاريخ .. «أنا كالطير».. فلسفة علي الرياحي في الحياة    أولا وأخيرا..نفزة : لا ل«تسكير الفانة في السخانة»    الموجودات من العملة الأجنبية تستقر في حدود 136 يوم توريد    صبغة شعر تقتل طالبة في مصر    رئيس الوزراء الجزائري: أزمات العيد "مؤامرة"    طقس اليوم.. تراجع طفيف في درجات الحرارة    رئيس برشلونة يحسم موقف فريقه بشأن التعاقد مع نيمار ومارتينيز    الترفيع في أسعار السجائر.. الصباح نيوز تكشف التفاصيل    رسميا.. رجل أعمال عربي يقدم عرضا لشراء نادي روما الإيطالي    سوسة/تعطب قطار القادم من تونس في اتجاه المهدية    موسم الحج 2020 ينتهي ولا إصابات بفيروس كورونا    عدنان الشواشي يكتب لكم : يريدون ردمنا و نحن لا نزال نتفّس و نجتهد و نبتكر    يوميات مواطن حر: ود الوداد على مدى الايام والاعياد    أحمد القديدي يكتب لكم: الإسلام حضارة فلا يجوز إختزاله في السياسة! (الجزء2)    المعهد الوطني للتراث: القطعة الأثرية المتمثلة في "درع جندي من عساكر حنبعل" محفوظة من قبل السلط المختصة في إيطاليا وسيتم إسترجاعها قريبا    وفاة الفنانة المصرية سامية أمين    دعوة عاجلة لغلق مطار تونس قرطاج الدولي    قابس.. حركية عادية لتنقل المسافرين بعد عطلة عيد الإضحى    بعد رمي الجمرات الثلاث.. الحجاج يؤدون طواف الوداع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مع الشروق.. السياحة الداخلية لإنعاش القطاع السياحي...
نشر في الشروق يوم 10 - 07 - 2020

بالتوازي مع فتح الحدود وإطلاق برنامج لإنعاش السياحة واستقطاب السياح الأجانب، كان على الحكومة أن تُطلق برنامجا مماثلا يهم السياحة الداخلية من أجل تنشيط الحركة في المناطق السياحية وتمكين المواطن التونسي من قضاء عُطله في النزل على قدم المساواة مع السائح الأجنبي.
كل المؤشرات تقول إن الموسم السياحي الحالي لن ينجح بالتعويل فقط على السياح الأجانب وذلك في ظل القيود التي مازالت تفرضها أغلب الدول على السفر إلى الخارج وفي ظل ما أصبح يسود من شعور عام في أغلب أنحاء العالم بالتخوف من السفر إلا للضرورة، مهما كنت الوجهة المقصودة. وهو ما يعني أن القطاع السياحي سيكون أكبر المُتضررين من الوضع ما لم يقع استنباط الحلول الملائمة لانعاشه وانقاذه وعدم الاكتفاء فقط بتقديم مساعدات مالية من الدولة للمستثمرين في المجال.
ويُجمع المختصّون على أن وضعية النزل وغيرها من القطاعات المرتبطة بالسياحة ستكون أفضل بكثير لو يقع فسح المجال أمام التونسيين وعائلاتهم لقضاء عطلهم أو بعض الأيام منها في النزل والإقامات السياحية بأسعار تفاضلية. فأن يكون النزل مفتوحا ويستقبل الحرفاء المحليين ويشتغل ويحقق أرباحا ولو محدودة أفضل بكثير من أن يكون مغلقا تماما ومن أن تتوقف فيه مواطن الشغل وتتوقف الحركية تماما في المناطق السياحية.
لقد ظلت السياحة الداخلية منذ عشرات السنين مطلبا ملحا لعدد هام من التونسيين خاصة الذين لا تسمح امكانياتهم المالية بتحمل المصاريف المرتفعة للإقامة العائلية في النزل وللتمتع بمختلف العروض السياحية من رحلات استطلاعية وأنشطة ترفيهية مختلفة. غير أن مختلف الحكومات المتعاقبة والأطراف المعنية بالشأن السياحي، أبرزها وزارة السياحة وديوان السياحة ووكالات الأسفار والمؤسسات الفندقية، لم تهتد إلى حلول تمكن من تنشيط هذا الصنف من السياحة على مدار العام رغم قدرته على توفير عائدات هامة وعلى تنشيط الحركية الاقتصادية في المناطق السياحية وعلى توفير عائدات مالية هامة للمستثمرين في القطاع. كما ظلت الأسعار المعمول بها بالنسبة للسياحة الداخلية طيلة الأعوام الماضية شبيهة بالأسعار المقدمة للسياح الأجانب أو تفوقها في أغلب الأحيان، فضلا عن المماطلة ورفض بعض النزل قبول التونسيين، رغم أن عديد الغرف فيها تكون شاغرة، إلى جانب المعاملة غير اللائقة وغير المتساوية مع السياح الأجانب داخل بعض النزل والعروض الوهمية التي يكون المجال فيها مفتوحا أمام التحيل أو التلاعب بالأسعار والخدمات المقدمة.
اليوم يمكن أن تمثل أزمة كورونا أرضية ملائمة للانطلاق في إعداد مشروع كامل يهم السياحة الداخلية، على ألا يكون ظرفيا بمناسبة هذه الأزمة بل قارا وعلى مدار العام. وتوجد حلول عديدة يقترحها المختصون لتنشيط السياحة الداخلية على غرار تشجيع بعض النزل في كل المناطق السياحية على التخصص في هذا النوع من السياحة وإقرار بعض الإعفاءات الجبائية على الأسعار والخدمات في النزل التي تستقطب التونسيين وذلك من أجل الضغط أكثر ما يمكن على الأسعار وحث النزل ووكالات الأسفار على اعتماد الخلاص بالأقساط أو تشريك البنوك لحثها على تخصيص صنف معين من القروض الموسمية الخاصة بالسياحة الداخلية يقع خلاصها على مدى عام..
فاضل الطياشي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.