الجزائر: فتح الحدود البرية مع تونس قريبا    "فيسبوك" تعتزم تغيير اسمها…    الاطاحة بشاب اغتصب عجوزا بالغة من العمر 66 سنة    الإذن بتوفير الإحاطة لعضوتي مجلس نواب الشعب المجمدة أعماله، هاجر بوهلال وإحدى زميلاتها    ياسر جرادي: أسوأ فكرة خلقها البشر هي السجن.. ولدي أمنيتان في هذا الخصوص    ومضة أيام قرطاج السينمائية في السجون بإمضاء مودعي سجن المهدية    الملكة إليزابيث.. أعيش إحساس شابة صغيرة    قائمة محدثة بأكثر الدول تضررا في العالم بوباء كورونا    في المنستير: رفضت عائلتها تزويجها لشاب مصري..فانتحرت شنقا..    اللجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية: دعوة لتفعيل الصندوق الاستئماني للصلابة والاستدامة لدعم نمو اكثر صلابة واستدامة    جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الاربعاء 20 اكتوبر 2021    برمجة أيام قرطاج السينمائية في السجون    اليوم فتح التسجيل للحج    مدنين: عدد الملقحين ضد فيروس "كورونا" يصل الى 305140 شخصا منهم 115093 شخصا اتموا تلقيحهم    المهدية ..القبض على المنظم الرئيسي لعملية «الحرقة»    المنستير... بسبب المصير الغامض للمفقودين في حادثة غرق مركب ..غضب واحتقان في عميرة الفحول    المتلوي: حجز كمية من المخدرات بحوزة شابين    حدث اليوم...الأمم المتحدة تحذّر .. لا تراجع عن انتخابات ليبيا وسحب المرتزقة    بريطانيا: اكتشاف متحورّ جديد لفيروس كورونا متفرّع عن "دلتا"    إنجاز طبي قد ينهي أزمة التّبرع بالأعضاء بعد زرع كلية خنزير في جسم إنسان    مهرجان المسرح العربي بطبرقة: تتويج مسرحية غربة    سوء سلوك الأبناء سيجلب العقاب للآباء في الصين    القصرين.. بعد تعرّضه لإطلاق نار.. رئيس مصلحة الامتحانات يطالب بكشف ملابسات الحادثة    ثنائية صلاح تقود ليفربول للفوز 3-2 على أتليتيكو بعد طرد جريزمان    بعد حجز 208 أطنان من الخضر و25 طنا من الاسمنت .. الحرب على مافيا التهريب متواصلة    منزل الجميل ...في ظل ارتفاع ملوحة المائدة المائية والتربة ...الفلاحون يطلقون صيحة فزع    هام: شروط جديدة لقيادة الدراجة النارية..    موعد الأربعاء: أ عَمِيلٌ بِرُتبةِ رئيسٍ؟!    أبطال أوروبا (مجموعات / جولة 3): برنامج مباريات الاربعاء    تفاصيل القبض على منفذ عملية "براكاج" بالزهروني..    بريطانيا تعلن اكتشاف متحوّر جديد لكورونا متفرّع عن "دلتا"    جديد الكوفيد: بسبب كورونا .. لقاح «القريب» يرتفع من 16 إلى 50 دينارا    آخر الارقام حول عمليات التلقيح ضد كوفيد-19    إحباط 18 هجرة غير نظامية    «قميص ميسي» هدية استثنائية للبابا فرانسيس    مؤتمر الاعلام العربي بتونس...الصحافة المكتوبة صامدة رغم الأزمات    مدير الدورة 32 لأيام قرطاج السينمائية رضا الباهي ل«الشروق».. هؤلاء نجوم المهرجان وعقول مريضة تعمل على بث الإشاعات    طالب بعقد حوار وطني : البرلمان الأوروبي قلق من التحديات التي تواجهها «الديمقراطية التونسية»    تعيينات الجولة الثانية ذهابا لبطولة الرابطة المحترفة الأولى    الأربعاء: سحب عابرة والحرارة في ارتفاع طفيف    رغم حملات التشكيك والتشويه ... الاحتفال بالمولد النبوي ليس بدعة    رئيسة الحكومة الاتفاق على تدقيق وضعية إنتاج وتكلفة المواد الفلاحية    توننداكس ينهي حصّة الثلاثاء على منحى سلبي    احتياطي الجزائر من الغاز غير التقليدي يعادل ال 150 سنة استهلاك    بسبب إصابة على مستوى الذراع الأيمن... انس جابر تودع بطولة موسكو للتنس    برشلونة غير قادر على الفوز بلقب رابطة الأبطال    جمعيّة الأولياء والتلاميذ: ما اقترفه المسؤولون عن الشهائد المزورة لأساتذة ومعلمين جرم في حق المجتمع والوطن    وزير الشباب والرياضة يستقبل البطلين البارالمبيين وليد كتيلة وروعة التليلي    مطار توزر يستقبل أول رحلة داخليّة    شركة "فايسبوك" توفّر 10 آلاف فرصة عمل في الاتحاد الأوروبي    لطفي العبدلي يتعرّض لتهديدات بالقتل بسبب قيس سعيّد #خبر_عاجل    هام: بداية من اليوم..ضخ كميات من الزيت النباتي المدعّم في الأسواق..    وزير الدولة الألماني للخارجية يؤدي زيارة رسمية إلى تونس    التوقعات الجوية لليوم الثلاثاء 19 أكتوبر 2021    مندوب السياحة بالقيروان: عدد الزوّار فاق التوقعات    متى يستفيق العرب من نومهم؟    أحداث جامع الفتح: وزارة الشؤون الدينية توضح    تحريض واحتجاج أمام جامع الفتح.. وزارة الشؤون الدينية توضح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تونس تعبر عن "استغرابها" مما ورد في بيان الخارجية الأثيوبية حول سد "النهضة"
نشر في الشروق يوم 17 - 09 - 2021

عبرت امس تونس عن "استغرابها" ممّا تضمّنه بيان وزارة الخارجيّة الأثيوبية، الصادر يوم 15 سبتمبر 2021، "من تشكيك في التزام تونس الصادق والدائم بالدفاع عن القضايا الافريقية في كل المحافل الدولية، وخلال عضويتها بمجلس الأمن".
وأوضحت وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، في بيان لها مساء اليوم الخميس، أن "البيان الرئاسي بخصوص سدّ النهضة الأثيوبي، الذي اعتمده مجلس الأمن يوم 15 سبتمبر، تقدمت به تونس في إطار التزامها ببعديها الإفريقي والعربي، ومن منطلق مسؤوليتها في مجلس الأمن، وتجسيما لإيمانها بضرورة خدمة السلم والأمن وتعزيز قيم الحوار والتفاوض".
وذكرت وزارة الشؤون الخارجية بأن تونس حرصت طيلة مسار المفاوضات حول مشروع البيان على التواصل مع كلّ الأطراف المعنيّة، ومع أعضاء مجلس الأمن على مستويات مختلفة، وذلك لتقريب وجهات النظر وبلوغ اتفاق متوازن يراعي مشاغل كلّ الأطراف ومصالحها ويضمن حقّها في التنمية ويبعد المنطقة عن أيّ توتّرات.
وأكدت الوزارة أنه "تم منذ بداية التّفاوض حول مشروع البيان، التنسيق المحكم والتشاور المستمرّ مع كلّ الدول المعنية، وأنّ هذه المبادرة لم تكن موجّهة ضدّ أيّ طرف، بل الهدف منها تشجيع الدول المعنية على استئناف المفاوضات بشكل بنّاء، وتثمين الدور المحوري للاتّحاد الإفريقي وتعزيز دعم المجموعة الدولية له في رعاية هذه المفاوضات والتوصّل إلى حلّ توافقي".
وأشارت إلى أن هذا التنسيق والتشاور، انعكس في اعتماد البيان الرئاسي بالإجماع (أمس الاربعاء) من قبل كلّ الدول أعضاء مجلس الأمن الذين ساهموا بكلّ جدّية في التوصّل إلى نصّ متوازن تضمّن مختلف المقترحات المقدّمة من قبلهم ومن قبل الدّول المعنيّة.
وجددت تونس التأكيد على "أهمية المفاوضات سبيلا وحيدا لتجاوز كلّ الخلافات، وحرصها على أن يظل نهر النيل مصدر تعاون ورفاه وسلام وتنمية لكلّ بلدان المنطقة".
جدير بالتذكير أن إثيوبيا، كانت انتقدت موقف تونس بشأن بيان مجلس الأمن، الذي يشجع الدول الثلاث المعنية (إثيوبيا ومصر والسودان)، على العودة إلى التفاوض لحلحلة أزمة سد النهضة والوصول إلى اتفاق ملزم للجميع.
وقالت الخارجية الإثيوبية، في بيان رسمي، إنّ "تونس ارتكبت خطأً تاريخياً بدفعها نحو طلب موقف من مجلس الأمن"، معتبرة أنّ ذلك يقوّض ما وصفتها "بمسؤوليتها الجليلة كعضو دوري لمجلس الأمن يشغل مقعداً أفريقياً". وأضاف البيان أنّ "إثيوبيا لن تعترف بأي مطالبات تُثار بناءً على البيان الرئاسي".
من ناحيتها، أعلنت مصر أمس ترحيبها بالبيان الرئاسي. وقالت الخارجية المصرية في بيان لها إن "صدور هذا البيان الرئاسي عن مجلس الأمن، يعكس الأهمية الخاصة التي يوليها أعضاء مجلس الأمن لقضية سد النهضة، وإدراكاً لأهمية احتواء تداعياتها السلبية على الأمن والسلم الدوليين، ولمسؤوليتهم عن تدارك أي تدهور في الأوضاع ناجم عن عدم إيلاء العناية اللازمة لها".
ومنذ العام 2011، تتفاوض مصر والسودان وإثيوبيا للوصول إلى اتّفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة وضمان حقوق كل بلد في مياه النيل، ولكن على مدى 10 سنوات لم تفلح أي جهود في التوصل إلى اتفاق ملزم بين البلدان الثلاثة.
الأولى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.