الديوانة: إعلانات مناظرات منسوبة إلى الديوانة لا أساس لها من الصحّة    أرقام صادمة.. كيف أثر فيروس كورونا على اقتصاد العالم؟    هذه الدول تبيع جنسيتها بأسعار مخفضة بسبب أزمة كورونا    إحالة إعلامي لبناني للمحاكمة بتهمة الإساءة إلى تركيا    طقس اليوم: ارتفاع درجات الحرارة و امطار متوقعة ببعض الجهات    الفسيفساء في عين حمام    أعلام من الجهة    ارتفاع عدد الأطباء المتوفين في مصر بسبب كورونا إلى 105    القصرين: القبض على الأجانب الأربعة المصابين بكورونا والفارّين من مركز الحجر الصحي الإجباري    159 إصابة جديدة بفيروس كورونا في ألمانيا    وزير بريطاني: لا حاجة لارتداء الكمامات في المتاجر    اليوم: اجتماع أوروبي يبحث العلاقات مع تركيا    شورى النهضة يقرّر ..تكليف الغنوشي بإطلاق مشاورات حول بديل الفخفاخ    مع الشروق.. مسؤولون... بلا «باك»    استراتيجية الحوكمة المحلية    القصرين: القبض على الأجانب الفارين من مركز الحجر الصحي    مسؤول قطري: تجربة استثنائية بانتظار مشجعي مونديال 2022    اللجنة الفنية والعلمية المكلفة بملف ادراج جربة في التراث العالمي تنطلق في اعداد مخطط عملها    طقس اليوم..الحرارة في انخفاض    شبهة تضارب المصالح الموجهة لرئيس الحكومة : مجمع سوتام فاليس يوضح    الجزائر: نأمل انتهاء الأزمة الليبية ونرفض التقسيم    لا شيء يمنع التيار و حركة الشعب من المشاركة في الحكومة الجديدة    بسبب شبهة رشوة: الاحتفاظ بطبيب نساء وتوليد في سيدي بوزيد    عبير موسي تعلّق على قرار شورى النهضة    برشلونة يعلن: نهاية موسم غريزمان    وزارة الداخلية: احباط 4 محاولات اجتتياز للحدود خلسة وضبط 59 على شخصا بكل من المحرس وسوسة ونابل    نجم المتلوي يتعادل ( 0 - 0 ) مع هلال الشابة    مشاركة هامة في الجولة الثانية لكأس تونس لسباق الدراجات الهوائية بمنوبة    يوميات مواطن حر: قد يعاد على جيلنا القادم هراء التغيير    البابا متالم بعد تحويل متحف ايا صوفيا إلى مسجد    نفطة: مربو الأغنام والإبل يشتكون من الإستيلاء على أراضي الدولة    الجامعة التونسية لكرة القدم توفر تربصا مجانيا باسبوع لفائدة اندية الرابطة الاولى    دراسة تؤكد: قرابة نصف المؤسسات السياحية سرحت جزءا من أعوانها    جربة: جيش البحر يحبط رحلة «حرقة» ل8 تونسيين    ايقافات وحجز في حملات للشرطة البلدية    عدنان الشواشي يكتب لكم : لا تنسوا أنّنا نحن الذين إنتخبناكم    مخلوف: شرطة الحدود بمطار جربة توقف الدكتور محمد هنيد    مدرب أتلانتا بعد هدفي رونالدو من ركلتي جزاء: هل نقطع أذرع اللاعبين؟؟!    صورة: كادوريم ''الحمدلله لقيت المرا الي نحبها و نتمناها''    الفنان قصي الخولي وزوجته مديحة التونسية يحتفلان بعيد ميلاد ابنهما (صور)    جندوبة: ضبط شخصين بصدد اجتاز الحدود البرية خلسة    تاجيل الجلسة العامة الانتخابية للجامعة التونسية لكرة اليد الى ما بعد اولمبياد طوكيو    ارتفاع في الحرارة مع ظهور الشهيلي محليا وتوقع نشاط خلايا رعدية بعد ظهر الاحد بالوسط الغربي    الجيش الليبي يحدد شروط فتح حقول وموانئ النفط    استمرار الاحتجاجات في مالي.. والرئيس يعلن حل المحكمة الدستورية    أشهر روايات عن الحب    أغنية لها تاريخ: «لوكان موش الصبر»....أغنية واجه بها «منتقدي» حبّه    باكالوريا 2020: فتاة تقدم على الانتحار بعد ان ضبطت في محاولة غش    وزير الفلاحة: صابة الحبوب لن تغطي سوى 5 أشهر من الاستهلاك    في لقاء بمقر الجامعة: الجريء ينطق بلسان حمودية.. ويؤكد أنه لن يترشح لرئاسة النادي الإفريقي    بن علية: العائدون على متن باخرة دانيال كازانوفا من مرسيليا منذ 1 جويلية الجاري عليهم التزام الحجر الصحي الذاتي    وزير الفلاحة أسامة الخريجي من المهدية..7 ملايين قنطار تقديرات صابة الحبوب    ثقافة تخريب المركز، و سيكولوجية الفوضى!!.    وعلاش هالفرحة الكلّ بحاجة خاصّة بلتراك..    صلاح الدين المستاوي يكتب: أربعينية الشاذلي القليبي غاب فيها ابراز رؤيته التنويرية للاسلام    أبو ذاكر الصفايحي يعجب لأمر البشر: ما أشبه قصة مايكل جاكسون بقصة صاحب جرة العسل    محمد الحبيب السلامي يسأل: رئيس حكومة يصلي خلفه كل الأحزاب...    أريانة: حجز 30 طنا من السكر المدعم و3 أطنان من المخلّلات المتعفّنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





واحة الإبداع
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

«لو كان السعال يُسقط البيوت لأسقط سعالك البيت على رؤوسنا... لم لا تذهب الى الطبيب يا عماه؟ لم لا تعالج؟... كأنك تريد أن تموت، لتتركني وحدي أقاوم رداءة هذا العصر».
بهذه الكلمات وبصوتها الملائكي، كالسحر، كالبحر،،، كلّمته.
فابتسم وعرقُ الحمّى البارد يتصبّب من جبينه، فينزلق بين حاجبيه، لينحدر من على سطح أنفه الاحر الى شاربيه. نظر اليها: كبرت يا وفاء، وأصبحت تحسنين الكلام... الآن لا خوف عليك إن متّ. كم أنت رائعة روعة الامل... وكم أنت روحي يا روحي...
هكذا كان يقول في نفسه الثكلى بالمرض ولكن، بصوت هادئ قال لها:
إنها الدنيا، تريد أن تخرج من هذا الصدر ومن هاتين الرئتين اللتين امتلأتا دخانا. إنها الدنيا تعصف بي في داخلي، فتأخذني عواصف هوجاء، ترفعني الى أعلى السماوات لترميني على جدار من حديد. إنها الدنيا تمزّق بقايا قديم وبقايا صداقات قديمة وبقايا ذكريات جميلة تشعل حمّى هذا الوهن وهذا المرض.
ما أروع أن أشتعل فوق هذا الفراش، كيف أفرغ من همومها وأتقيّأ دما يطهّر طريقي من العابثين بأحلامي... وبمقاعد المحبة في صدري...
كانت وفاء تنظر اليه، وكان هو ينظر الى صورة جدّه المعلقة في وسط الحائط. قالت له:
لتكن ما تكون. لتكن الدنيا كما تقول، وليكن المرض أو الهواء أو التراب أو النار... لا يهمني هذا ولا ذاك. الى الجحيم كل الاشياء، المهم أن أراك واقفا... كجدّك هذا. قل لي يا عماه: لماذا تطعمُ من يجوع وتروي من يعطش وتداوي من يمرض... ولا تتداوى حين تمرض؟... من منهم الآن معك؟!
معي أنت يا وفاء.
أنا معك دوما يا حبيبي. كلهم يعلمون أنك مريض، وكلهم أيضا لا يسألون عنك إلا لحاجة... كنت توقف حياتك لاجلهم، تهملني أياما وليالي، فلا أنا أراك حين تصحو ولا أنت تراني حين أنام... اهتممت بهم أكثر من اهتمامك بنفسك وبي... ولم تستطع أن تتقبّل هزيمة حبك لهم... حتى التي كانت معك، أين هي؟ تلك التي سلبت منك المال والوقت وافترت عليك كذبا... قل لي أين هي؟!
لست نادما يا وفاء، إنها أخلاق الثوريّ.
ثورة من على من، يا عماه؟! إنهم ثاروا عليك جميعا لانهم عجزة، إنهم هم الثوار الحقيقيون في هذا الكون. لقد نجحوا في تغيير قيم الحياة: استبدلوا الصدق بالكذب، فربحوا، واستبدلوا المحبة والاخلاص والوفاء بالاحقاد والضغائن والدسائس... من منكم الثوريّ؟! أنت أم هم؟!...
سألتك ذات مرة: ما هو حلمك الكبير يا عماه، فقلت لي: «ان أجعل الارض تدور من اليسار الى اليسار...» في حين استطاعوا أن يديروها من اليمين الى اليمين!!!
لا تحاسبيني يا وفاء، الابن لا يعلّم أباه.
لست أبي... ولكم تمنيت أن تكون أبي، ولكنك صديقي، وأنا صديقتك الوحيدة، وأنا قدرك الجميل ومصيرك الرائع... أنا ثأرك من الدنيا. ألم تقل لي هذا يوم ذهبنا الى البحر...
نعم قلتُ. بل عقيدتي، أنت، في الحياة، ولست صديقتي الوحيدة فحسب بل حبي.
وحبك الوحيد؟!
لا يا وفاء، لست حبي الوحيد، هناك غيرك، هناك منى التي أحببتها بالجامعة، وهناك أناس لا أعرفهم، أحبهم، هم الذين يقاتلون لاجل حريتهم وكرامتهم وأرضهم... هناك الذين فعلوا في الماضي، كتبوا وبنوا وحاربوا وثأروا... هناك الابطال والفوارس. وهناك أيضا أناس آخرون أحبّهم، هم الذين أعيش بينهم، معهم، هؤلاء الذين ينامون سريعا وينهضون سريعا... يخرجون من طلوع الشمس ويعودون الى منازلهم بعد غروبها... يأكلون سريعا ويتناسلون سريعا... إنهم العمال والفلاحون... هؤلاء الذين يحلمون وهم واقفون، ويسقطون وهم أشدّ وقوفا من جبل...
وعاوده السعال، كان قويا هذه المرة، ووفاء تلك الصغيرة التي علّمها أن تمشي وتمشي بطيبة الحطّاب وقلب الحمامة، لم تبك ولم تستسلم لقلبها المتقطع... بل نهضت وكلّمت أباها من هاتفها:
آلو... أبي... عمي يا أبي... إنه يهلك أمام عينيّ... أرجوك تعال فورا...
ثم تقطّع صوتها ببكاء جمع صدى الطفولة وربيع الشباب.
عندها انتفض صارخا، هو الممتدّ على فراش المرض:
لا تترجّيْ أحدا... لا تعيدي هذا أبدا... أبدا يا وفاء... لا تتذلّلي لاحد حتى لو رأيتني أموت... وحتى إن هزّك أنت القدر للموت... بدأت تخونين يا وفاء!!!
ثم صمت قليلا وصمتت هي. قالت:
أنت، أنت، لا يغيّرك مرض ولا وهن إشراف على الموت. لم تتغيّر... أحبك يا عماه... لو تعلم كم أحبك... تعال حبيبي سنذهب معا الى الطبيب الآن وستعود لي كما كنت... هيّا «دع عنك لومي»... انهض.
استسلم لندائها، كأن الحياة تناديه من جديد، فتقوّى على المرض، على الانهاك والحمّى... تقوّى على كل شيء وارتدى ملابسه: السروال الاسود، القميص الاصفر ثم بحث عن ربطة عنقه الزرقاء فلم يجدها.
سألته:
أين وضعتها؟
نسيتها عند تلك الوضيعة. ووضع يده على كتفها الايسر وخرجا من البيت. مشيا خطوات قليلة أمام البيت فرنّ هاتفه الجوال:
ألو... أهلا... مريض بعض الشيء... طيب... عيوني... نعم... هو ذاك... غدا سآتي اليك... طيب... الى اللقاء.
عرفت وفاء، رغم صغر سنها أن شخصا ما طلب منه خدمة. لابد أنها هي. ألم تحلّ عنه ألم تتركه، بعد أن طلب منها هو أن تتركه... إنها تتلاعب بكبريائه... إنها تنتقم من ماضيها بعمي... إنها تعلم بأنه كائن غير عادي، كائن في عقله قلب...
سألته: من كلّمك عمي؟
إنها فلانة...
وماذا تريد منك؟
تريد... لا شيء... لا. لا... لا شيء.
سأوفر عنك الحرج تريد منك بطاقة تمويل لهاتفها. أليس كذلك؟!
هو ذاك. أذكيّة أنت الى هذا الحد، ورغما عن أنفك الصغير المعقّف سأرسل لها ما تريد.
وفاء بدأت تعلّم، معلّمها... ما أروع أن تكون وفاء عالمة أو متعلّمة... كي لا تهلك.
سألته مرة أخرى:
عماه هل أنت الرجل الوحيد في حياتها؟
لا.
أتريد رأيي بصراحة.
نعم.
مازلت معها في بداية الطريق. انها بمالك أنت تستدرج غيرك وحين يصل، بل تصل الى غيره وحين يحصل هذا، تقوم حرب بينكم بلا معنى ولا إشكال، حتى اذا ما انتهت تحتقرون أنفسكم... فتنتقمون من أحلامكم... تماما كالوحوش.
عجيب... من علمك مثل هذا الكلام؟!
واصلت وفاء حديثها مسترسلا دون أن تهتم لسؤاله فهو يعلم جيدا من علمها كيف تفكّر... ونجحت في ذلك، حوّلتك من حالة الى أخرى... من إنسان طموح الى إنسان شبيه بالوحش... ولتتواصل معك حتى تكتمل صورتك الوحشية، وحين تبحث عنها، لتغرس فيها أنيابك لن تجدها... وبذلك يا عماه ستغرس أنيابك في الآخرين.
أصبحت وقحة يا وفاء... سنعود الى البيت، لن أذهب الى الطبيب وأتمنى أن أموت الآن عقابا لك. صممت وفاء قليلا وعرفت أنها جرحت عمّها... عمها الذي رعاها بحب وهي ابنة يوم، مشت أولى خطواتها معه، ونطقت أولى كلماتها له.
يبدو أنها وضعت يدها على الجرح وغمّست في أصابعها، قالت له:
أنا واثقة أنك لن تموت، وأنك أقوى من الموت... الموت عندك هاجس لا يخيف... والدليل إقبالك المفرط على التدخين.
كفى يا وفاء...
يكفي! هذه يا عماه، قلها لتلاميذك الاشقياء. أنت عمي حافظت عليّ ومن واجبي المحافظة عليك. ثم أنت صديقي ومن واجب الصديق على صديقه النصيحة.
وان رفض صديقكح نصيحتك، فشوّه صورتك، وقلب نيّتك من نوايا الخير الى نوايا الشر.
اخسره.
وان قبل هو أن يخسرك ثم عاد وطلب المساعدة.
فهو ليس صديقك، بل هو عدو لنفسه ولانه عدو لنفسه لا تأمن له، لانه في أي لحظة سيتحوّل الى عدوّ لدود لك، دون مبررات ولا أسباب ولا حتى أي شيء.
قل ما شئت يا عماه ولكنك لن تتهرب من مواجهة نفسك. انك تحترق، تعاقب نفسك. هذه الحقيقة أعرفها فيك، أنا أعرف ما تعانيه وحجم الالم الذي غزاك كلّك. كلّك يا عمي، لا أحد يعرفك أكثر مني، لا أحد يفهم ما تعاني غيري. ليس مرضك السعال... مرضك الحقيقي هو فيك.
يكفي يا وفاء... أكد أجنّ منك ومن ترّهاتك.
لن أكفّ. أنت أمنت كاذبة وساقطة وخائنة للعهد والامانة... كنت تعتقد أنها معك في الطريق الى الثورة... فباعتك. أنت تنهار أمامي، تنكسر، تمشي الى نفسك فلا تصل... استطاعت أن تدخل بينك وبينك، ففصلتك عنك، ثم صدمتك فلم تجد فيك تلك الوحدة المتصلة... تلك القوة الجبارة، كي تمشي في الطريق بين الناس...
وتريدني الآن أن أراك هكذا... لقد استطاعت أن تغرس في تربة روحك شجرة ممتدة أغصانها رماح وجذورها سكاكين تقطع خلاياك كلما امتدت، لتمصّ، هي ومثيلاتها، منك الكبرياء والكرامة والحب والحرية...
قاطعها عمها، وهو متأرجح بين الحزن والفرح:
ها هي التاكسي، أوقفيها، وكفى هراء.
امتطياها وسارت متجهة بهما نحو المستشفى البعيد.
كم هي رائعة وفاء. وأخيرا أصبحت تفهمين، كان يقول لها دائما أول المواجهات هو التفهّم، تفهم موقفك مما يحدث.
اتكأ على الكرسي الخلفيّ للسيارة وهو يدخل في نوبة حادة من السعال. نظر من الشباك وهو يحدّث نفسه: «غدا يا حبيبتي ستكبرين، وستعلمين أن الكبرياء والكرامة والحرية والحب والصداقة قيم لا تباع ولا تشترى. من باعها باع نفسه، ومن اشتراها اشترى وهما بلا طموح. ستعرفين أنها إن لم تكن طبيعة في الذات، سقطت الذات وسقطت معها الحياة. ستعلمين أنني لا أدافع إلا عن الحياة كما يجب أن تكون.
وصلنا يا عماه.
نعم. وصلنا، هيا ننزل.
وهما يدخلان المستشفى ويتجهان نحو قسم الاستعجالي بين جبال من الانين، فاجأته بالسؤال:
أو يعرف الكذاّب الامانة؟
لا يا وفاء.
أو يعرف الكذّاب المنافق الحرية؟
لا يا وفاء.
أو يعرف الحاقد الحب؟
لا يا وفاء.
ماذا قلت لها يا عمي في آخر لقاء بينكما؟
قلت لها أعيدي لي صورتي الجميلة مع نفسي. دعي لي منفذ أمل للحياة مع الآخرين. بحب وصدق صادقي أناسا جددا... ألفظيني من حياتك وكافحي من أجل النجاح وانسي ما فعلوه بك في الماضي، انظري الى مستقبلك، هذا زمن علم لا زمن جهل.
كنت أحدثها وأنا حاسم في أمرها. وها أنا ذا أخرج من حياتك لاغوص من جديد في حياتي كما عهدتني، فقط برّئي ذمّتي من نقمتك على الآخرين.
وعدتني... ثم خانت مرة أخرى وزادتني تهمة جديدة، لو حافظت على الوعد الذي بيني وبينها لفرحت ولأفرحتها بشيء لم تكن تتوقعه، ولقلت كم كانت رائعة. لقد اعتذرت لي بالوفاء.
عمي إنه دورك مع الطبيب ليقضي على سعالك.
كنت الى آخر لحظات أيامك معها تعطيها الفرصة كي تغري غرور نجاحك مع الناس، كي تغري حلمك الجميل الذي اقتات من أنفاسك وأيامك وساعاتك. ثورة النفس على النفس تستردّ حقك في الدنيا.
عمي لا تغفر لها. كن قاسيا معها كما كنت قاسيا مع نفسك. ادخل الى الطبيب. هذا دورك.
* فيصل البحري (تونس)
-------------------------------------------------------------
**قصائد
1 إليك عزيزي
إليك عزيزي أزف التحية
وأطبع قبلاتي الحزينة فوق شفتيك
اليك عزيزي أرقص على نغمات
الحب وأستعذبه...
لك عزيزي أعيش...
وبك أحيى...
وإن خيّروني الرحيل
الى عينيك أشد الرحال
وأختار الحب مطيتي.
فلا حياة في الدنيا الغريبة
من بعدك عزيزي...
2 أملي... حبك...
أملي عزيزي
حبك...
أملي حبيبي
لقاؤك
أملي حبيبي
الارتماء في بستانك
فخذ بيدي...
وتعال ليكتمل اللقاء
ويجتمع الاحباء...
هذه هي آمال عاشقة...
تعيش على أمل اللقاء...
3 لقاء...
الى من أسميته حبيبي
ونقشت حروفه في صدري
وزينت اسمه بدموعي
الى من جعلني أحب الحياة
لأجله...
الى من اتخذته حلم اليقظة والنوم.
أدعوك عزيزي إليّ
فلبّ طلبي وارجع إليّ
لتعوم الايام البيضاء
ترسم حروف الحب في الهواء
ونرقص فرحا وانتشاء
فالعصفور رغم مرارة الاسر
والامطار والليل...
انتظروا القهر...
لينشد أغنية اللقاء...
4 سرابي
سرابي أستعذبك وأنت تناديني
الى بحر حبك العميق
أنشدك لحنا راقصا
وأقول كلمات شعر فيك
سرابي ما أحلى العيش
وأنت تدعوني للحاق بك
أنا التي تعزف لك لحن الحب
وتذوب بين يديك كقطعة سكر
أنا التي تزفك خبر الحب
وتدعوك للمجيء اليك
* بنت الريف عاشقة السراب
(سجنان)
----------------------------------------------------------------
**ردود سريعة
* رضا الشريف الدخيلة:
«صدقيني» فيها ومضات شعرية حقيقية ننتظر منك نصوصا أخرى.
* صابر النفزاوي زاوية الجديدي:
شكرا على ثقتك في «الشروق». ننتظر منك نصوصا أخرى.
* يوسف محجوب القيروان:
«من أنت» ننتظر أفضل منها دمت صديقا لواحة الابداع.
* سعاد الحاج عامر شراحيل:
«شيء في صدري» لم تكن في مستوى نصوصك السابقة. دمت صديقة لواحة الابداع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.