بداية من يوم غد.. اضطرابات في توزيع مياه الشرب بهذه المناطق!    الميزان التجاري الغذائي يسجل عجزا..    تنبؤات بتصعيدات محدودة بقطاع غزة قبيل الانتخابات الإسرائيلية..    البطولة العربية.. النادي البنزرتي يفوز على تليكوم دجيبوتي    مكتب البرلمان يدعو الجلسة العامة للانعقاد في دورة استثنائية الخميس المقبل للنظر في تنقيح القانون الانتخابي    كاس الاتحاد الافريقي (اياب الدور التمهيدي الاول) : حكم تنزاني للقاء عمارات السوداني واتحاد بنقردان    مالك الجزيري يستهل مشاركته ببطولة فلاشينغ ميدوز بملاقاة داريان كينغ    الكرة الطائرة : مونديال تونس للاصاغر من 21 الى 30 اوت الجاري بقاعتي المنزه ورادس    ناصيف زيتون يحطم الأرقام القياسية في قرطاج    متابعة/ الترجي سيقدم عرضا كبيرا للبلايلي للمواصلة واللاعب يؤكد اخلاصه    حاتم بولبيار: لن أسحب ترشحي وربما يعاقبون سمير ديلو وعبد اللطيف المكي على تزكيتهما لي    صادم /المنستير..مجهولون أضرموا النار في مراهق لما كان نائما امام منزل والديه    ما سر ابتسامة الرئيس السوداني عمر البشير داخل قفص اتهامه ؟    لقاء لبناني مصري بين روني فتوش و ايهاب توفيق في قفصة    جويلية 2019: تراجع وتيرة الاعتداءات على الصحفيين    مؤلم / الحمامات: عنف والده المسن حتى الموت    هند صبري: لن أسمح لبناتي مشاهدة فيلمي الأخير..وهذه أسباب موافقتي على المشاركة في الفيلم التونسي "نورا تحلم"    المكنين..القبض على شخص مُفتش عنه من أجل محاولة القتل    الوضع العام والانتخابات محور لقاء محمد الناصر بالشاهد    وصل أمس الى مونيخ..كوتينيو يقترب من عباءة أساطير بايرن    نابل: سطو مسلّح على محامية    اليسا تعلن اعتزالها الفن بسبب "المافيا"    تونس: نقابة أصحاب الصّيدليات الخاصة تدعو الشاهد إلى تنفيذ الاتفاقيات وإنقاذ القطاع    أنقرة تعلن مقتل 3 مدنيين وجرح 12 آخرين بقصف جوي تعرض له رتل عسكري تركي في سوريا    السباق الرئاسي: ما حقيقة انسحاب مهدي جمعة لصالح عبد الكريم الزبيدي؟    الشبيكة: القبض على شخصين وحجز كمية من المصوغ محل سرقة    توننداكس يسجل زيادة طفيفة في اقفال الإثنين    زغوان: استرجاع 98 هكتارا من الأراضي الدولية المستولى عليها بدون وجه حق بمنطقة بني دراج    لطفي شوبة: النصف الاول من سنة 2020 الانطلاقة الرسمية للشبكة الحديدية السريعة    مطار المنستير: عودة بعض الحجيج بشهادات صادمة    نشرة متابعة للرصد الجوي: البحر مضطرب وأمطار متفرقة بعد الظهر بهذه المناطق..    الجيش الليبي يخيّر مصراتة: إما الحياد أو توسيع العمليات العسكرية    سيواجه حافيا ب14 لاعبا.. الشيخاوي يزيد متاعب النجم    ياسمين الحمامات : انتعاشة سياحية غير مسبوقة    وزارة التجارة تنفي الترفيع في اسعار الادوات المدرسية    على ركح مهرجان الحمامات: سعاد ماسي غنت فأمتعت جمهورها بصوتها العذب    مهرجان بنزرت الدولي.. فايا يونان تتسلطن امام اكثر من 4 الاف متفرج    كاظم الساهر وتامر حسني يعتذران عن "ذا فويس كيدز"    موعد رأس السنة الهجرية فلكيا    اعتصام مفتوح لنقابات البريد بتونس الكبرى    عريس يروي كيف حوّل ''داعش'' حفل زفافه إلى مأتم    تخربيشة : اهرب يا صفر فاصل.. التوانسة ما يحبوكش    صورة اليوم، إستراحة يوسف الشاهد في مقهى شعبي يوم الأحد    في حلق الوادي.. محل 5 مناشير تفتيش يهاجم طبيب بسكين يعتدى عليه ويسلبه    أتليتيكو مدريد يبدأ مسيرته في الدوري الإسباني بفوز صعب على خيتافي    أميركا تحبط 3 ''مذابح جماعية '' كادت أن تقتل العشرات    وزارة النقل تفتح تحقيقا في ملابسات ما تعرض له مسافر في رحلة العودة الى بروكسال    تونس: شركة السّكك الحديدية تقرّر الحفاظ على كافّة السّفرات المبرمجة بين تونس و المنستير    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 19 أوت 2019    وزارة التجارة تستعد لحملة نوعية على كبار مضاربي السجائر    فتاة تستعيد بصرها في الحج    ماذا لو تواجهت روسيا وأميركا نوويا؟    ترامب : لهذه الأسباب فكرت في شراء غرينلاند    تخلصوا من زكام الصيف بهذه الطرق الفعالة    أهم 3 فوائد للباذنجان    معهم في رحلاتهم    شلاغم تركية غير عادية أصبحت حديث الصحافة العالمية    أعلام من الجهات ....انطلق بخطة العدالة وانتهى بتأريخ حال عصره    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيف تحافظ على صحتك (الحلقة الأولى)
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005


كيف تحافظ على صحتك (الحلقة الأولى)
بقلم الدكتور شنيبة
كيف نحافظ على صحة جيدة؟
هذا السؤال يطرحه كل شخص على نفسه وهو سؤال قيم ووجيه وبالامكان الاقتراب من الاجابة اعتمادا على مثال السيارة.
فلإطالة عمر السيارة والمحافظة على مردوديتها يجب ان نمدها بالوقود الصافي والزيت الرفيع وأن نغيّر لها زيتها وشموعها وماءها عند الحاجة وأن نفحص حالتها لدى أحد المختصين.
ان أجسامنا شبيهة بالسيارات سيما وأن جسم الانسان عبارة عن آلة تولد الطاقة مثله مثل السيارة.
لا أحد ينكر أهمية نوعية الغذاء الذي نتناوله (الغذاء هو أول وصفة طبية) ونقاوة الهواء الذي نستنشقه والنشاط العضلي الذي نقوم به.
فالغذاء والهواء والأدوية والمشروبات التي نتناولها من حين الى آخر وأشعة الشمس التي نمشي تحتها هي كلها عبارة عن محروقات داخل الجسم لتوليد الطاقة. ولكل عملية احتراق فضلات وسموم يفرزها الجسم وتتخلص منها حتى يحافظ على سلامة بيئته الداخلية ويتجنب الامراض.
وقد ظهرت لهذا السبب طريقة علاجية تتمثل في العلاج الطبيعي بالنباتات والاعشاب الطبية وتهتم باستفراغ الفضلات.
وأثبتت التجارب المخبرية والتحاليل البيولوجية أهمية العديد من النباتات في هذا الميدان فأصبحنا نعتمدها في تنظيف الجسم وتنقية الدم من الفضلات ونعتبرها بالتالي طريقة مثلى في معالجة الأسباب الباطنية للمرض دون الاكتفاء بمعالجة أعراضه الخارجية.
ومع هذا علينا ألا نرهق الجسم ونجهده وعلينا أن نعتمده معالجة معقولة ومناسبة لكل أرضية وفقا لخصائصها الوراثية وقدراتها الذاتية على التأقلم والدفاع ورد الفعل ولزيادة التوضيح سنحاول الكشف عن طريقة عمل الجسم من الداخل فهو كما أشرنا سابقا عبارة عن محرك يحول الطاقة ويعمل على ثلاث مراحل وهي:
1 استقبال الطاقة:
الأكل والشرب اعتمادا على الجهاز الهضمي.
استنشاق الهواء اعتمادا على الجهاز التنفسي.
استقبال أشعة الشمس اعتمادا على الجلد.
2 تحويل الطاقة:
عن طريق عملية الهضم والأبيض.
3 صرف الطاقة المحولة:
افراز الفضلات الناتجة عن تحويلها بواسطة 5 منافذ اساسية وهي الكبد والكلى والامعاء والجلد وقنوات التنفس.
فلكي يكون عمل الجسم صحيحا ودقيقا علينا ان نحترم القواعد التالية:
أ يجب ان تكون نسبة الطاقة المتلقاة متناسبة مع قدرة الجسم على التحويل.
ب توفير الظروف الحسنة لعمليات التحويل.
ج صرف أو افراز كل الطاقة المحولة وإذا لم نحترم هذه القواعد فإن حركية الطاقة داخل الجسم تتعطل وتتسبب في تراكم الفضلات داخله. وإذا ما فاقت كمية الفضلات قدرات الجسم على افرازها يقع تعثر في وظائفه العضوية ويختل توازن بيئته الداخلية فيصبح مهددا بالعديد من الأمراض.
وسنتعرض في الحلقات القادمة الى أهم منافذ الصرف في الجسم وإلى أنواع الفضلات والسموم والأمراض التي تنتج عن تراكمها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.