رسمي: النهضة ترشح راشد الغنوشي للانتخابات التشريعية    سلسبيل القليبي: رئيس الجمهورية رفض ممارسة مهامه    2،5 مليون قنطار من الحبوب موجودة في العراء.. اتخاذ إجراءات عاجلة    الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة    النّيجيري معروف يوسف على بوابة «السّي آس آس»...    بوسالم: انتشال جثة راع من سد بوهرتمة    “أمل تونس” يعلن إقالة سلمى اللومي من رئاسة الحزب    اللجنة الفنية للكاف تختار ياسين مرياح ضمن التشكيلة المثالية ل«الكان»    محامي مصري يطالب بمنع رياض محرز من دخول مصر    الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة    صفاقس/ ينكل بجاره ويهدد بذبحه بسبب تناوله المخدرات وسب الجلالة    بنزرت : ملتقى للجمعيات العلمية لأطباء النساء والتولي (صور)    عروض متنوعة في مهرجان عيد الحوت 2019    إيران تجبر ناقلة نفط جزائرية التوجه إلى مياهها الإقليمية    جسر سياحي مغاربي بين تونس والجزائر والمغرب    أرقام متميزة وتطور في الناتج البنكي ل«بي هاش» بنك    غلق العيادات الخارجية بمستشفى الرديف إلى اجل غير مسمى    مهرجان القصرين الدولي: نجاح جماهيري و فني لعرض الزيارة واخلالات في التنظيم    400 ألف قنطار من القمح لتحضير ‘العولة'    حجز بضاعة مهربة قيمتها 161 ألف دينار    نيمار و كافاني يغيبان عن قائمة باريس سان جيرمان لمباراة نورنبيرغ الوديّة    عدوان ثلاثي مصري إماراتي فرنسي وشيك على طرابلس.. وحكومة الوفاق تؤكد جاهزيتها للتصدّي    تونس تتسلم تجهيزات أمنية من المملكة العربية السعودية    بطولة امم افريقيا للكرة الطائرة :غدا انطلاق المنافسات بقصر الرياضة بالمنزه    روسيا تعثر على أكبر ماسة في تاريخ أوروبا    سهرة لطيفة العرفاوي في قرطاج : فقرات استعراضية راقصة واستضافة مجموعة من الشبان وغياب للإنتاج الجديد    صفاقس تحتضن تظاهرة الحجّ التّدريبي لحجّاج ولايات الجنوب    وزارة التعليم العالى والبحث العلمي تعلن عن رزنامة السنة الجامعية 2019/ 2020    استحمت بالعدسات اللاصقة ففقدت بصرها    عاجل/ قائمة الأدوية الحياتيّة المفقودة .. والصيدليّة المركزيّة تكشف الأسباب    عاجل/ هذه قائمة الشواطئ التي يجب تجنّب السباحة فيها    عاجل/ الافراج عن البغدادي المحمودي    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    تونس : الجزائري جمال الدين شتال ينتقل إلى النادي البنزرتي    صفاقس : الجمهور ينسحب من عرض جميلة الشيحي احتجاجا على ''العبارات الخادشة'' و''الايحاءات الجنسية الهابطة''    مهدي جمعة يردّ على عبير موسي بخصوص التجمّعيين والدساترة    الصين.. مقتل 10 أشخاص في انفجار بمصنع للغاز    الشركة المُشغلة لناقلة النفط البريطانية: 23 بحارا على متن الناقلة المُحتجزة لدى إيران    بريطانيا: احتجاز إيران سفينتين في الخليج غير مقبول    مهرجان الفنون التشكيلية بالشابة : مشاركات دولية واستذكار لتجربة الفنان الراحل محفوظ السالمي    هذا ما يُنفقه السائح خلال 5 أيّام في تونس    باب الجزيرة..إيقاف مروج مخدرات بحوزته 50 قرصا مخدرا    حادثة الاعتداء على مواطنين برأس الجبل.. ارتفاع عدد المُصابين ونحو توجيه المتهم لمستشفى الرازي    سبيطلة: 4 جرحى في اصطدام سيارة لواج بشجرة    تونس: الداخلية تعلن إيقاف حوالي 100 ألف شخص مفتش عنه منذ بداية 2019    قصة أغنية ...عدنان الشواشي ... «اش جاب رجلي»    نجم في الذاكرة ...محمد عبد الوهاب كروان الشرق 17»    بئر الحفي .. ميزانية ضعيفة للمهرجان الصيفي ببئر الحفي    تصريح مثير للجدل من مدرب المنتخب الجزائري جمال بلماضي إثر التتويج بكأس أمم إفريقيا    بعد أن أشاد الجريء ب«فشل» المنتخب...إلى متى الاستخفاف بالشّعب؟    قف..الوفرة... نقمة !    مهن صيفية .. ليلى ميساوي (صناعة وبيع منتوجات السعف) أروّج منتوجاتي بالشارع لأجل كرامتي وعائلتي    نباتات الزينة ...شجرة فرشاة الزجاج    5 نصائح لتشجيع طفلك .. على تناول الأكل الصحي    معالجة تقرّحات الفم طبيعيا    من دائرة الحضارة التونسيّة    منبر الجمعة.. مواساة البؤساء فرض على كل مسلم    استعدادا لموسم الحج: رفع كسوة الكعبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معالم لها تاريخ: جامة عرفت بمعركة حنبعل ضد الجيش الروماني
نشر في الشروق يوم 26 - 08 - 2011

تسمّى جامة بزامة الملكية Zan Oregia التي شهدت آخر معارك الحرب البونية الثانية بين الجيش القرطاجي بقيادة حنبعل والجيش الروماني بقيادة شيبون الافريقي سنة 202 ق.م وكانت زامة أواخر القرن الثاني ق.م من أضخم المدن النوميدية.وشهدت زامة معركة شهيرة بين يوغرطة ملك الماسيل من البربر والقنصل الروماني ميتيلوس قائد الرومان وهي عاصمة الملك النوميدي يوبا الأول الذي دافع عنها ضد يوليوس قيصر.وبعدها خسر الملك يوبا الأول الحرب ضد الامبراطور الروماني قيصر سنة 46 ق.م.وصارت المدينة الرئيسية لهذه المقاطعة الى سنة 27 ق.م، حيث ضمت هذه الأخيرة في المقاطعة الرومانية الأولى والتي كانت عاصمتها قرطاج. وحصلت مدينة زامة فيما بعد وفي ظل الحكم الروماني على لقب معمرة رومانية في عهد الامبراطور هادرينوس المولع بالتاريخ وبذلك أصبح سكانها يتمتعون بالجنسية الرومانية ويعود اكتساب زامة لهذا الحق في نظر المختصين إلى ماضيها الشهير هذا وتدل آثار موقعها على كونها بقيت مزدهرة في العهدين البزنطي والاسلامي الأول.ولابراز أهمية موقعها الأثري، فإن زامة تحتوي على قرابة 58 هكتارا من الآثار لا يزال بعضها بارزا فوق سطح الأرض مثل الحصن البيزنطي الذي كان يستعمل لخزن الماء الآتي من عين جيور الواقعة على بعد 15 كلم بواسطة الحنايا وعين ماء مهيئة في بايا مقيبة واطلال بناية مستديرة ومعبد للإله بعل حمون كما تتواجد العملة بكثرة في هذا الموقع. كما تمّ الكشف عن منزل روماني ثري بالفسيفساء وسور بيزنطي كبير ومعبد فريد هيلينستي الشكل مستطيل في النصف الأول من القرن 2 ق.م ومنازل من القرن 4ق.م وحيّ سكني من العهد الصنهاجي.
عن كتاب الحركة الوطنية لولاية سليانة

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.