تونس مستعدة لاستقبال 200 طالب لبناني    5655 "حراق" يصلون السواحل الايطالية    التناحر داخل النهضة.. لن تستطيع المرأة أن تنتزع حظّها    القيروان.. اقتراح غلق 52 محلا لم يلتزم أصحابها بالبروتوكول الصحي    مع الشروق...لبنان والمصير المجهول    مع الشروق...لبنان والمصير المجهول    بطلب من أجهزة الأمن.. ترامب يقطع مؤتمره الصحفي بشكل مفاجئ    طقس اليوم.. سحب قليلة وحرارة مستقرة    32 تلميذا مكفوفا ينجحون في الباكالوريا    "كناطري"    احتفالية تضامن وسلام من تونس لبيروت    اقتراح غلق 52 محلا وسط مدينة القيروان لم يلتزم أصحابها بالبروتوكول الصحي    اتصل به هاتفيا.. هذا ما قاله قيس سعيد للطفي العبدلي    ردا على شائعة وفاته/ زوجته:محمود ياسين يعاني من الزهايمر لكن صحته جيدة ولم تتدهور    المكي: 'حركة الشعب مع تشكيل حكومة سياسية والانتخابات المبكرة أفضل من عدم المشاركة في الحكم'    المدير الجهوي للصحة بالمنستير: مركز كوفيد 19 تجاوز طاقة استيعابه القصوى    كورونا: عدد الإصابات حول العالم يتخطى عتبة ال20 مليون    في قبلي: ممرض يغالط المرضى في تناول الأدوية..وهيئة مكافحة الفساد على الخط    البنك المركزي: تراجع نسبة التضخم خلال الثلاثي الثالث من 2020    لطفي العبدلي: استمتعت بالحديث مع رئيس الجمهورية...ب«الدارجة»    النفيضة..اندلاع حريق في غابة زيتون    المشيشي يلتقي بهذه الكتل البرلمانية غدا    إلغاء تنظيم الدورة 49 لمهرجان المنستير الدولي    بينها 17محلية.. 20 اصابة جديدة بكورونا وهكذا توزعت الحالات    على سواحل جربة: إنقاذ عدد من «الحارقين» التونسيين من الموت غرقا    "المحرس..متحف في الهواء الطلق »...وأنشطة متعددة    رونالدو يخطف "الجائزة الأخيرة" من ميسي    حسين الجسمي يخرج عن صمته ويرد على حملة التنمر والسخرية    القبض على مُرتكب جريمة قتل عمد بنهج مرسيليا    ‪بعد غد : ارتفاع في درجات الحرارة‬    منها موعد انطلاق السنة الجامعية الجديدة.. مجلس الجامعات يتخذ عددا من القرارات    رسمي، تخفيض في أسعار المحروقات    قبلي: اعتداء بالفاحشة على 3 أطفال    توننداكس يكسر مجددا حاجز 6700 نقطة مع اغلاق حصة الاثنين    فوضى ترافق الدّفعة الثّانية من مباريات الجولة 18 للرّابطة المحترفة الأولى (صور)    كوكب دقاش ... جلسة عامة تقييمية    وزيرة العدل اللبنانية تقدم استقالتها على خلفية انفجار مرفأ بيروت    وزيرة العدل اللبنانية تقدم استقالتها على خلفية انفجار مرفأ بيروت    الياس الفخفاخ يحتفل باليوم الوطني للمرأة التونسية في سليانة    رسمي.. اطلاق سراح رئيس جمعية كرة القدم بالحمامات    في شهر واحد: أكثر من 4100 تونسي هاجروا إلى إيطاليا بطريقة غير نظامية    انتهاء موسم يوسف المساكني    شهيرات تونس ..خديجة بنت الإمام سحنون..كانت تنافس العلماء والفقهاء ويستعين بها الناس في الفتوى    سوسة.. تسجيل حالة اصابة جديدة بفيروس كورونا    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    وفاة المذيعة المصرية رانيا أبو زيد    استعدادا لدورة الباراج.. النادي القربي يواجه هلال مساكن والقلعة الرياضية وديّا    بداية من اليوم، درجات الحرارة في إستقرار    أتلتيكو مدريد يعلن عن اكتشاف حالتي إصابة بفيروس كورونا في صفوفه    الرابطة الأولى.. برنامج مباريات الجولة 19 والنقل التلفزي    تخفيض أم ترفيع.. اليوم الكشف عن الأسعار الجديدة للمحروقات؟    بنزرت :السيطرة على حريق جبل الناظور    الاعتداء على عون مراقبة    مريم ...اصغر حافظة للقران تشرّف أهل الجريد (صورة)    ياسين العياري: تعرضت للهرسلة من قبل شركة بترولية فرنسية    كورونا: خسائر السياحة في فرنسا تتجاوز ال40 مليار يورو    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم من مدريد: الأخلاق ومكارمها 70    عدنان الشواشي يكتب لكم: لا تحلو لهم الحياة إلّا بأذيّة النّاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوسة: تتنكر في ملابس رجالية وتداهم منزلا للسطو عليه!
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

شهدت مدينة سوسة قبل أيام حادثة غريبة وطريفة تمثلت في تعمد فتاة ضمن عصابة تتركب من خمسة منحرفين مداهمة منزل وتعنيف ساكنيه وهما أجنبيان من بلد مغاربي ثم السطو عليهما.
فقد كشفت الأبحاث التي أجراها أحد قضاة التحقيق بسوسة أن عصابة تتكون من خمسة منحرفين (كهلان وثلاث فتيات) تتراوح أعمارهم بين 20 سنة و40 سنة وجميعهم من ذوي السوابق العدلية في شتى مجالات الانحراف قد عمدوا ليلة الواقعة الى مداهمة منزل بأحد أحياء مدينة سوسة يقطنه رجلان من بلد مغاربي واعتدوا عليهما بالعنف الشديد ثم سلبوهما مبلغا ماليا هاما ولاذوا بالفرار.
تحريات «اجرامية»؟
وتفيد التحريات المجراة في القضية أن كهلا معروفا بسوابقه في مجال السرقة والعنف كان يتسكع في أحياء مدينة سوسة وشوارعها لما استرعى انتباهه وجود رجلين أجنبين في أحد الأحياء فدفعه فضوله الى اقتفاء أثرهما الى أن شاهدهما يدخلان منزلا فسأل عنهما فقيل له إنهما يتسوغانه مؤثثا. فكر الكهل في سلب الرجلين فجعل يتردد على المكان لرصد تحركاتهما ولما أيقن أنهما وحيدان وقدر أنهما ثريان أخبر بقية أصدقائه وهم أربعة منحرفين ثلاث فتيات وكهل فاستحسنوا الفكرة وقرروا التخطيط لتنفيذها.
تنكرت في ملابس رجالية
في ساعة متأخرة من ليلة شديدة البرودة آوى فيها الناس الى مضاجعهم قرر أفراد العصابة تنفيذ مخططهم فارتدت احدى الفتيات ملابس رجالية وأخفت مظاهر أنوثتها وغطت شعرها وانطلقت مع الكهلين في اتجاه منزل المتضررين في حين مكثت الفتاتان الأخريان في الشارع لمراقبة المكان وتأمين العملية. طرق الثلاثة الباب ففتح الرجلان مذعورين فدفعهما المنحرفون الثلاثة بقوة الى داخل المنزل وقاموا بغلق الباب خشية افتضاح أمرم. ثم عمدوا دون مقدمات الى ركلهما ولكمهما بقوة حتى خارت قواهما. طلب المنحرفون من الرجلين مدهم بما يملكون من مال وقد أشهروا في وجهيهما أسلحة بيضاء وتحت طائلة التهديد والخوف انصاع الرجلان الى طلب «الضيوف» غير المرغوب فيهم فأخرجا من جيوبهما كل ما يملكون من مال وسلماه اليهم وبسرعة انسحب المنحرفون الثلاثة وانضموا الى الفتاتين اللتين كانتا تحرسان المكان من الخارج وفر جميعهم بسرعة ليقتسموا المبلغ في ما بينهم.
شكوى... فإيقاف
تحامل الرجلان المتضرران على نفسيهما وقصدا أقرب مركز شرطة للإعلام بما حصل لهما. فتكفلت شرطة سوسة الشمالية بالقضية وانطلقت تحريات أعوانها بمعلومات قليلة وغير كافية صرح بها المتضرران وتفيد تعرضهما للعنف والسلب من قبل ثلاثة رجال! وهما لا يذكران ملامحهم جيدا. فلم ييأس رجال الشرطة وانطلقوا في اجراء تحريات مكثفة في أوساط المشبوهين أثمرت عن القاء القبض على أفراد العصابة وبجلبهم الى مركز الأمن في وقت وجيز من وقوع الحادثة اعترفوا بما نسب إليهم وكشفوا سر الفتاة التي تنكرت في ملابس رجالية للتخفي وبعرضهم على المتضررين تعرفا عليهم فأودعوا السجن في انتظار محاكمتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.