موعظة نبوية...حكاية الشاب الثالث من أصحاب الغار !    في مزاح خير البرية (الحلقة 10) بين عائشة وزينب    نساء فارسات: صَفِيَّة الصابرة المجاهدة    هذا توقيت قطع الماء يوميا والعقوبات التي تنتظر المخالفين    مع الشروق .. القمح والزيت أولى من الموز دوما    الرابطة المحترفة الثانية الجولة (الجولة 16)    الليلة الترجي بلوزداد في رادس : صراع الصدارة    قبلي: إيقاف 8 أشخاص من جنسيات إفريقية    ماطر : إصابة 22 عاملا في انقلاب حافلة لنقل العملة    العاصمة: يفتح باب التاكسي ويفتكّ حقيبتها تحت التهديد    ليالي السليمانية بالمدينة العتيقة (08 14 أفريل 2023) محمد علي كمون في الافتتاح وأسماء بن أحمد في الاختتام    طالت أكثر من اللزوم رغم «ماراطون» الجلسات متى تنتهي أزمة حجب الأعداد ؟    مشروع الحكومة للتمكين الاقتصادي محور جلسة باشراف رئيسة الحكومة    يقيم بها 42 مسنا: وزيرة الأسرة تشارك المسنين وجبة الإفطار بمؤسسة رعاية كبار السن بقرمبالية    سنية بن يلقاسم تتعرّض للتهديد: ''راني ما شوّهت حتى حد''    النرويج تحبط أكبر عملية تهريب للكوكايين في تاريخ البلاد    بودن تشرف على مجلس وزاري حول ملف الهجرة    عروض صوفية وتنشيطية في مهرجان ليالي رمضان بالنفيضة    الإبقاء على الصحفية منية العرفاوي بحالة سراح وهيئة الدفاع تقاضي وزير الشؤون الدينية    وزير الخارجية يتسلم رسالة تقديم ممثلة المفوضية السامية لشؤون اللاجئين    الفنان صبري مصباح: موش معقول مهرجان الأغنية ما يخلصناش حتى لتوة    لماذا تُلقى 66 % من الأطعمة المعدة في رمضان في القُمامة؟    قابس : حجز بضائع مهربة قدرت بحوالي 262 ألف دينار    طرق لترشيد الماء والمحافظة عليه    ساعة استجابة الدعاء في ''الجمعة'' الثانية من رمضان    وزير الدفاع يؤدي زيارة الى الادارة العامة للذخيرة والاسلحة    حالة الطقس ليومي الاحد و الاثنين    مباشرة الأبحاث مع والي قابس المقال..#خبر_عاجل    هواوي تنشر تقريرها السنوي لعام 2022: عملياتٌ ثابتة، ومواصلة الأعمال وتعزيز التنمية المستدامة    زغوان: تحرير 150 مخالفة اقتصادية وحجز كميات من مواد غذائية ومنتوجات غير صالحة للاستهلاك    القصرين : حجز عدد 25 صفيحة من مادة القنب الهندي..    تسجيل 17 حالة ومحاولة انتحار خلال شهر فيفري 2023    إصدار طابع بريدي حول موضوع ''اضطراب طيف التوحد لدى الأطفال''    هاجروا بطريقة غير شرعية : الحكومة الإيطالية مطالبة بدفع تعويض ل4 تونسيين    تقلبات جوية ترافقها أمطار بداية من ليلة الغد    الفنانة يسرى محنوش توقد الشمعة 26 لمهرجان المدينة بصفاقس    البطولة الالمانية : بايرن ميونخ يعلن غياب مهاجمه الفرنسي تيل للإصابة    ضيف الشروق..الممثل محمد الغزواني..رمضان الخير والبركة و«يا ناس حبوا الناس»    أبطال إفريقيا: ثنائي المنتخب الوطني خارج خدمات الزمالك في مواجهة المريخ    غذاء من القرآن والسنة ..الثوم يحمي من السرطان ومضاد للأكسدة    صوموا تصحوا..فوائد المشي قبل الإفطار في رمضان    أسباب الصداع في رمضان    رَتّل القُرْآنَ في مسلسل فلّوجة : نضال السعدي يكشف عن الكواليس؟    نضال السعدي يحسمها ويكشف "كواليس" جانب من شخصيته في فلوجة وهكذا رد على منتقديه..    ملكة جمال تلقى حتفها بعد قفزها من شرفتها    الروسي مدفيديف يتأهل لنصف نهائي بطولة ميامي للتنس للأساتذة    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الجمعة 31 مارس 2023    وكالة "فيتش رايتنغ" تعلن عن تصحيح خطأ يتعلق بتونس..    جرة قلم .. يوم الأرض الفلسطيني: غصْبٌ... ولفحةُ غضَب    التضامن .. القاء القبض على مروج مخدرات وحجز قرابة 1000 قرص مخدر    حجز 78 طنا من الخضر والغلال خلال اليوم الثامن من رمضان..وهذه التفاصيل..    مفاجأة بخصوص مسلسل "وأخيرا"..    لقاحات "كورونا" لم تعد الزامية..!    رئيس إندونيسيا يعلق على قرار الفيفا بتجريد بلاده من استضافة كأس العالم للشباب    للتوقي من مرض 'بومريرة': وزارة الفلاحة تدعو مربي الأبقار والمواشي لاتخاذ هذه الإجراءات    بنزرت : القبض على شخصين محكومان بالسجن من أجل الانتماء إلى تنظيم إرهابي    كأس أمم إفريقيا 2024 : هؤلاء المنتخبات ضمنت مشاركتها    انطلاق عملية بيع تذاكر مباراة الترجي الرياضي التونسي و شباب بلوزداد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حديث الخميس : عبد الحميد بن عبد اللّه ل«الشروق» - ب80 دينارا صنعت امبراطورية اقتصادية
نشر في الشروق يوم 31 - 05 - 2012

كان شابا حالما عندما قرّر أن يسافر إلى فرنسا ليواصل تعليمه الجامعي، حمل أحلامه معه و80 دينارا فقط، من لؤلؤة الوطن القبلي الهوارية. بدأت رحلته ليكوّن امبراطورية اقتصادية.

إننا نتحدث ببساطة عن رجل الأعمال التونسي وصاحب قناة «تونسنا» الدكتور في الاقتصاد عبد الحميد بن عبد اللّه، فكان صريحا وجريئا أحيانا. تطرقنا معه الى علاقته بإميل لحود، الرئيس اللبناني السابق وجاك شيراك وعائلة الحريري وعن حبه لصاحبة الجلالة «الصحافة» وعن بداياته التي جعلت منه صاحب 26 مؤسسة اقتصادية.

لو تحدثنا عن بداياتك وعن تكوينك لمملكتك الاقتصادية والتي بدأتها ب80 دينارا فقط؟

أتذكر أني سافرت الى فرنسا وبجيبي مبلغ 80 دينارا فقط سرق منها خمسون دينارا، حلقت بحلم ابن الهوارية الذي سيعود منتصرا وناجحا. دخلت الى الجامعة الفرنسية ومن هنا بدأت أصعد السلم خطوة خطوة، تخرجت وتحصلت على الأستاذية ثم الدكتوراه في القانون والعلوم السياسية والتحقت بالمنظمة الدولية للتعاون والتنمية الاقتصادية وكنت محسوبا على اليمين الفرنسي بقيادة جاك شيراك وبعدها اعتزلت السياسة ودخلت عالم الاقتصاد وأصبحت الممثل الوحيد لشركة «كارفور» بتونس.

ظهرت في الساحة التونسية حين قمت ببعث مشروع اقتصادي كبير تمثل في «شامبيون» ب «لافيات» وخاصة أن بلحسن الطرابلسي حاول أن يفتكه منك؟

فعلا، حاول بلحسن الطرابلسي عن طريق نفوذه وسلطته أن يستحوذ على هذا المشروع الذي تكلف حوالي 27 مليارا، ولكن لم يفلح لأني تصديت له وبصراحة لم أكن أخافه أبدا ولا عائلته.

طبعا لأنك كنت تحتمي بعلاقاتك الدولية وخاصة الفرنسية لأنك الصديق المقرّب لجاك شيراك؟

نعم، هذا صحيح كان يجب أن أكوّن قوة اقتصادية في العالم وعلاقات مع الشخصيات الدولية لكي أحمي نفسي من هذه الممارسات.

وقد حاول أيضا شخص آخر أن يحتكر مكانا «للمونوبري» في هذا المشروع؟

لقد حاول عديد المرات ولكنه لم ينجح لأني ممثل «كارفور» في تونس ومن البديهي أن يقع منح الأولوية لهذه الماركة المسجلة.

إذا أنت كنت من المغضوب عنهم في عهد بن علي؟

أنا لا أدعي البطولة، بصراحة لم أكن حبا ولا كرها لبن علي، ولم أحاول أن أكون طرفا في أي نزاع سياسي.


لحود، صديق شخصي وأعتبره فردا من العائلة وأيضا تربطني علاقة صداقة قوية مع عائلة الحريري.

كيف يمكن أن تكون صديق لعدّوين في بلد واحد، فكلنا يعرف أن لحود والحريري يربطهما صراع قوي؟

أعرف جيدا ذلك، ولكن حاولت أن أكون كالعادة طرفا محايدا، فهذه علاقات داخلية بينهما في بلدهما.

جمعت فسيفساء عجيبة من تيارات لبنان، وهذه معادلة صعبة، وخاصة أنك من مؤيدي حزب اللّه؟

طبعا فأنا أحترم المقاومة وأتساءل دوما كيف ستكون لبنان بلا حزب اللّه، فهي رمز المقاومة والكرامة.

من الشأن الدولي والعربي، إلى تونس، أنت صاحب 26 مؤسسة اقتصادية في كامل دول العالم، متى سنرى فروعا في بلدنا؟

تونس بلدي ورغم أني أحمل جنسية تونسية فرنسية، ولكن لوطني حب من قلبي، وبالنسبة لمؤسساتي بدأت فعلا في فتح مجال اقتصادي هنا.

من رجل الاقتصاد بل ومتخصّص فيه وحاصل على مرتبة الدكتوراه الى باعث قناة «تونسنا» وصاحب شركة انتاج تلفزي؟

سأوضح هذه النقطة، لقد كنت رجل اعلام منذ تواجدي في فرنسا كرئيس قسم العلاقات السمعية البصرية داخل المعهد العربي ويحتوي على 21 دولة عربية ومعنا فرنسا وأشرفت على برمجة الصحافة السمعية البصرية في فرنسا وبذلك استطعت أن أكوّن تجربة في عالم السلطة الرابعة، ولذلك قرّرت أن أكوّن شركة انتاج وتلفزة أطلقت عليها اسم «تونسنا».

ومتى سيعلن رسميا عن البث الرسمي للقناة؟

سيبدأ البث عندما يجهز برنامج جديد عبارة على «تسوق عن طريق الشاشة» وهي فكرة أجنبية، وتعد بشراكة مع «كارفور».

كيف سيكون الخط التحريري للقناة؟

شبابي وترفيهي واعتمدت فيه على الوجوه الشابة والغير معروفة لأني دوما أؤمن بالشباب وبحيويته ونشاطه ولن نكون نسخة لأي أحد مهما كان.

هل يعتبر بعث قناة «تونسنا» خطوة جريئة وخاصة ما يشهده قطاع الاعلام؟

كلنا نعلم كيف كان اعلامنا سابقا مكبّلا وكل من يفكر في بعث مشروع اعلامي عليه أن يكون من رجال النظام، والفكرة كانت تراودني دائما، ولكن بعد الثورة تحسنت الأوضاع نسبيا وفتح هذا المجال الذي كان ممنوعا وخطا أحمرا، لذلك دخلت هذا المجال الذي أحبه منذ صغري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.