رئيس الحكومة يتعهد بقانون إصلاح المنظومة الصحية    البرلمان يشرع في مناقشة مشروع ميزانيته    نقابة القضاة تعلن تمديد الاضراب واستثناء بعض القضايا    حضور الأمن و الجيش لتوزيع قوارير الغاز بالڨصرين    لا إصابات جديدة محلية بكورونا في الصين    البحر ''يقذف '' ذهبا بأحد الشواطئ بالهند    جماعة بوكو حرام الإرهابية تذبح 43 مزارعا نيجيريا    الشرميطي لن يتولى هذه الخطة في النجم الساحلي    قام بتغييره للمرة الثانية...صلاح غاضب من قرار كلوب    طقس اليوم.. رياح قوية وأمطار رعدية بهذه الجهات    اليوم، تحذير من رياح قوية و أمطار بهذه المناطق    اليوم: دخول فصل الشتاء    وفاة و42 إصابة جديدة بكورونا    زيدان: أنا المسؤول عن الهزيمة أمام ألافيس    أخبار الملعب التونسي: بن عيسى «يحصّن» سليم نصر والرجيش آخر الوديات    «وول ستريت جورنال» السعودية تراجعت عن التطبيع مع الكيان الصهيوني    مغن كندي يجسد قصة حياة أوباما في فيلم سينمائي    ارتفاع احتياطي تونس من العملة الاجنبية الى ما يعادل 3ر22 مليار دولار بما يغطي 154 يوم توريد    بسبب جائحة كورونا....تأجيل أربعينية الفنانة نعمة إلى 14 ديسمبر    حدث اليوم ...بعد تهديدات إيران بالثأر ل«فخري زاده» الكيان الصهيوني في حالة رعب وتأهّب    هذا ما يفعله الطهو على الحطب بصحة الإنسان    بسبب الكورونا...الصناعات التقليدية في أزمة    أم العرائس .. الإيقاع بمروجي مخدرات وضبط 50 قطعة مخدرة وأموال    تنشط بين تونس و3 دول...الإطاحة بشبكات خططت لترويج 19 كلغ من المخدرات    المليكي: لا للتحيّل السياسي    تعبئة في عدة مدن فرنسية للتنديد بقانون"الأمن الشامل" واشتباكات متفرقة بين محتجين والشرطة في باريس    نكسة جديدة لحملة ترامب ... المحكمة العليا في ولاية بنسيلفانيا ترفض شكاوى تزوير الانتخابات    مع الشروق..مقاربة جديدة للتعاطي مع الأزمة    نحو تغيير عقوبات الصكوك دون رصيد    إصابة والي القصرين ب«كورونا»    أولا وأخيرا... حمّام النهضة وشفرة عبير    في مناوشة خلال الجلسة، البحيري للرحوي: نحب نذكّرك الّي وقت أحنا كنا نناضل ضد الاستبداد أنت كنت من الصبابة والقوّادة    المرسى: إلقاء القبض على شخص من أجل السّرقة من داخل محلّ مسكون    نوّاب يطالبون بهدنة اجتماعية عاجلة    عملاق صناعة اللقاحات في الهند يعتزم البدء في انتاج لقاح لفيروس كورونا خلال اسبوعين    مسرحية "لنڨار".. أو تونس بتفاصيلها المبكية المضحكة    يوميات مواطن حر: طموح الوعي    يوميات مواطن حر: سحر الجاذبية من سحر الشذى    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم من مدريد: اللغة والهوية    الخطوط التونسيّة: تراجع عائدات النقل ب67 بالمائة إلى حدود 436 مليون دينار    أبو ذاكر الصفايحي يسأل بإيجاز واختصار: أليس خلق الإيثار أفضل سبيل لإنقاذ هذه الديار؟    يوميات مواطن حر: لقاح الجائحة من زوالها    كاس رابطة الابطال - دور تمهيدي - النادي الصفاقسي يفوز بخماسية نظيفة على نادي مالندج زنجبار    حسن بن عثمان: هذا ردّي على هؤلاء الذين ينعتوني ب"السكّير"!    رابطة الابطال.. السي آس آس يذّل ملانديج الزنجباري    حليمة عدن تعتزل عالم الأزياء    توقعات بإحداث 52 ألف موطن شغل جديد خلال سنة 2021    اتحاد تطاوين يضم احمد الهمامي والمهاجم الجزائري محمد عطية    مدنين: القبض على شخص من أجل تحوّزه على بندقيّتي صيد وأسلحة بيضاء دون رخصة    قفصة: تدافع وازدحام للحصول على الغاز المنزلي    127 عملية حجز في حملات للشرطة البلدية    اليوم اختتام مهرجان نوادي المسرح ببن عروس    الإعلامي والأكاديمي ناجح الميساوي «التلفزة الوطنية»: لم أفكّر قطّ في التخلي عن العمل التلفزي رغم مرارة الجحود    أزمة حاويات ديوان التجارة    طقس اليوم.. أمطار ورياح قوية    كأس رابطة الأبطال الإفريقية: اللقب التاسع للأهلي المصري    القضاء العادل يحمي البلاد والعباد    أولا وأخيرا: تنسيقيات الصعاليك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قابس-المطويّة: أجواء احتفالية في تكريم الأديب الكبير عمر بن سالم
نشر في الشروق يوم 30 - 06 - 2012

سعت مؤخرا جمعيّة أحبّاء المكتبة والكتاب بمدينة المطوية من ولاية قابس إلى تكريم أبنائها الأدباء سواء كانوا خارجها أو داخلها وقد ساهمت المندوبية الجهوية للثقافة بالجهة والنادي المطوي للتعارف والتعاون في تثمين هذه التجربة ودعمها.

عاشت المطوية مساء السّبت أجواء احتفائيّة امتزج فيها الاقبال بالكلمة والفرحة بالتوقيع والبسمة بالرّيادة حيث امتلأ فضاء شيخ الأدباء التونسيين محمد العروسي المطوي بمتابعين وزوار وأستاذة وإعلاميين يواكبون هذا النشاط الرّائد في تحفيز همم كتاب المنطقة على المواصلة والإبداع و لتبقى الكتابة أوفى الفنون على الاطلاق وهكذا جالس أبناء المطوية الأديب «عمر بن سالم»بعد أن كانت طرق التواصل معه نصوصه وأقاصيصه التي حفظواكثيرا منها وتربوا عليها سواء بفضاءات المكتبات العمومية أو بعض المختارات المبثوثة في الكتب المدرسيّة... من يجهل روايته المشهورة «واحة بلا ظلّ» أو «صحري بحري» أو حكايات أمّي الصّالحة «لكن ما أثرى هذه العلاقة الورقية بهذه القامة الأدبية هو هذا اللقاء الذي خصّت به جمعية المكتبة تكريم هذا الأديب ليعيش الحضور مختلف جوانب حياته التي ظلّت معروفة ولم تدوّنها قصصه كما لامسنا حسه الإبداعيّ الذي طعّم بتشبّث بالأصل والهوية ومدينة الطفولة المطويّة كما اطّلعنا على مسار عمر بن سالم التعليميّ والبحثيّ مسترشدين بمراحل شاهقة العمق والإجلال في ميدان التحصيل والآداب وقد اجتهدت جمعية المكتبة بإنشاء شاشة رقمية عاكسة داخل الفضاء لنتابع مع السيد عبد الكريم مفتاح وهو يقدم لنا مراحل حياة الأديب هذا المسار النّيّر من حياة شخص جاد على المكتبة العربية والتونسية بأروع القصص والروايات البحوث الجامعية والتراجم والذي من طرائفه أنه لمّا عيّن سنة (1972) بمركز الدراسات والبحوث الاقتصادية والاجتماعيّة، فتح قسما للدّراسات الأدبية وجعل من مدينته الأصل المطوية محور بحث في شتى الأقسام بهذا المركز - الاعلاميّة رشا التونسي قدمت شهادة حول عمر بن سالم الأديب الإنسان فهو على حد تعبيرها ملتزم وجديّ ووفيّ للكتابة والأصدقاء ثم قامت باستقراء مجموعته القصصية الصادرة سنة 2012 و المعنونة ب«طعوم وروائح» فقدمتها بأقاصيصها العشر وألمعت إلى الخلفية التي انطلق منها السارد وهذه العلاقة بين الطعام والهوية الفرديّة والجماعيّة من خلال ما أتى عليه الأديب من توصيف لشتى أصناف الطعام وإسهام هذا التصنيف في تجديد هوياتهم وقد ذيّلت قراءتها بأنّ أدب عمر بن سالم سهل القراءة لكنّه يتطلّب قراءة حسب المكان والزمان والمزاج - الروائي عبد القادر اللّطيفي غاص في الأشكال الفنيّة التي اشتغل عليها الأديب عمر بن سالم وقد لمّح إلى الطّابع التراثي الذي غذّى هذه الكتابة ليدور حول قطب ثلاثيّ الأبعاد تنوع النصوص والحسّ الوطني والهاجس السياسي ّ من ذلك اشتغاله على مواضيع من قبيل الاستبداد والظّلم وغياب العدالة الاجتماعية التي عانى منها الوطن - الأستاذ زهيّر مبارك سعى في قراءته إلى إثارة عدّة إشكاليات استنطقها من خلال هذه التجربة الإبداعية لعمر بن سالم من ذلك: هل ما يكتبه عمر بن سالم هو سيرة ذاتيّة؟ نظرا لأنّ أغلب كتبه وردت على لسان المتكلّم مثال ذلك ما نجده في مجموعته القصصية (طعوم وروائح) ثم نقع في الحيرة بالعودة إلى ما يصدّر به الكاتب كتبه من أنّ كل ما يرد طيّها من تسميات هو من قبيل الخيال هنا نلامس هذا التّأرجح بين التجربة الواقعيّة وأجنحة الخيال ثاني الاشكاليات التي أثارها الأستاذ زهيّر مبارك :الهاجس الأنتروبولوجي وجماليات الخيال السّرديّ وهو هذه العلاقة بين التحديد الدّقيق لأسماء و أمكنة الطّعام والروائح وهذا الجنس الذي ينتظمها ...لقد مكن هذا اللقاء من التعرّف على هذا الروائي ابن المطوية عن قرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.