توقيع برنامج عمل لسنتي 2022-2023 بين تونس وبرنامج جسور التجارة العربية الإفريقية    بنزرت:القاء القبض على شخصين بتهمة "تكوين وفاق قصد الاعتداء على أمن الدّولة الاقتصادي"    إنماء للتمويل تمنح دعما بقيمة 7 مليون دينار لإندا    تأجيل الدورة الثالثة لايام قرطاج الشعرية    صفاقس: تسجيل 4 وفيات و809 اصابات جديدة بفيروس "كورونا" مقابل 432 حالة تعافي خلال ال24 ساعة الاخيرة    رسميًا.. ''ديزني'' في تونس    في الربع النهائي: محرز الغنوشي يعطينا حالة الطقس في غاروا    عريضة من أجل اقرار 26 جانفي يوما وطنيا لتخليد ذكرى ضحايا "الخميس الأسود"    جريمة قتل قيس الصفراوي سنة 2019: القضاء يصدر كلمته    طبرقة: القبض على عصابة مختصة في سرقة الأسلاك النحاسية من فندق مغلق    التخفيض في جرايات المتقاعدين: مسؤول يوضّح    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد سندريلا الشاشة العربية    أبشروا يا توانسة...أسوام البقري باش تزيد    وزارة الصحة: تطعيم 3250 شخصا ضد كورونا يوم 25 جانفي الجاري    كأس أمم إفريقيا(الكاميرون 2021):ترتيب الهدافين الى حد الآن    برشلونة يحسم صفقة الإيفواري كيسي لاعب وسط ميلان    وزارة الصحة تُقرر اتخاذ كل الإجراءات القانونية ضد المعتدين على الطواقم الطبية وشبه الطبية    تونس تحتل المرتبة 70 عالميا والسادسة عربيا في مؤشرات الفساد    قضية القمح الفاسد: الناطق باسم محكمة سوسة1 يكذب نوال المحمودي    كاس تونس لكرة القدم - برنامج مقابلات الدور التمهيدي الثاني    قريبا: محادثات انتداب بين المؤسسات وطالبي الشغل عن بعد    الدكتور رفيق بوجدارية: الضغط على أقسام الاستعجالي في تصاعد بسبب متحور اوميكرون    دولة عربية تحدد 6 شروط لقبول المرأة في الجيش    كميّات الأمطار المسجّلة بعدد من مناطق البلاد    نادي حمام الانف يضم المدافع شهاب بن فرج    تحرك أزهري ضد فيلم "أصحاب ولا أعز"    مارث .. حجز عملة أجنبية داخل سيارة مهرّب    زيادة الإعدامات في إيران.. أرقام ووقائع تُثير انتقادات دولية    صفاقس: تثمين ليبي كبير للمشاركة التونسية...مستثمرون بالجملة في المجال الطبي بمعرض ليبيا للرعاية الصحية    حدث اليوم..في قمة السيسي وتبّون حول ليبيا..اتفاق على إجراء الانتخابات وخروج المرتزقة    شمال سوريا يشتعل..ماذا يحصل في أكبر سجن للدواعش في العالم ؟    قبلي .. انتحار تلميذ بمنطقة الرابطة    البروكلي .. مفتاح الصحة والرشاقة    في صحراء دوز .. العثور على ذخيرة حيّة قديمة    وزيرة المرأة تعلن عن مشروع الروضة العمومية    رقم اليوم..35,9 ٪    البنك الدولي .. الحكومة التونسية مطالبة بتحرّك عاجل لتفادي الأزمة    أخبار مستقبل الرجيش: رهان على المنتدبين وتربص مغلق في الحمامات    تحت المجهر ... اختلافات جوهرية    طقس الاربعاء 26 جانفي 2022    جديد الكوفيد .. 4 وفيات جديدة في صفاقس    زيارة لوحدة إنتاج بالمظيلة    مع الشروق..المصالحة الفلسطينية... الآن... الآن وليس غدا    شبّهوها بنانسي عجرم: هل خضعت نبيهة كراولي لعملية تجميل؟    نهاية مأساوية..تجمّد 7 مهاجرين على متن قارب في اتجاه لامبيدوزا    لاول مرة توافق تام بين الرئيسين عبد الفتاح السيسي وعبد المجيد تبون بخصوص الملف الليبي    قضية "قتيل فيلا نانسي عجرم" تعود إلى العلن وخبيرة جنائية تكشف تفاصيل جديدة وتطالب بنبش القبر (فيديو)    الخطوط التونسية تعلق جميع رحلاتها من وإلى هذه الوجهة حتى إشعار آخر    ''حقيقة طلاق منى زكي وأحمد حلمي بسبب فيلم ''أصحاب ولا أعز    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    زهير بن حمد وداعا صاحب التوقيعتين.    تنقيحات جديدة في موسم التخفيضات القادم    ملتقى شكري بلعيد الدولي للفنون..تدشين مجسم عملاق للشهيد في مدينة صفاقس    البورصة السياسيّة..نزول..عثمان بطيّخ ( مفتي الجمهورية)    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    رد نقابة المهن التمثيلية المصرية على الجدل الحاصل بشأن فيلم "أصحاب ولا أعز"    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سليانة - بمناسبة عيد الاضحى : لوازم العيد تغزو الاسواق والاقبال حدّ الهفة
نشر في الشروق يوم 25 - 10 - 2012

لا تخلو مناسبة دينية ببلادنا من دون أن تتكدس وتنتشر البضاعة الملائمة لها ومن هذا المنطلق يستغل العديد من المواطنين هذه المناسبات بل ينتظرون حلولها بفارغ الصبر للترويج لسلعهم ما لمسناه عند تجوالنا بأحد أسواق الجهة.
هذا ما وقفنا عنده وما لمسناه خلال هذه الأيام فالخضروات الورقية مثل البقدنوس و«الكرافس» والسبانخ»... احتلت الوجهات بالنسبة لبائع الخضر والغلال إذ لا يخلو دكان لدى البائع أو «نصبة»من وجود مثل هذه النوعية وبكميات كبيرة لأنهم يدركون جيد ا بأن الاقبال عليها سيكون بشكل ملفت للانتباه خاصة وان العائلات تتهافت عليها من أجل إعداد «العصبان» وهي عادة دأبت عليها أسرنا.
يقول السيد نصر السليطي تاجر مختص في بيع الخضروات الورقية بأن مثل هذه النوعية من الخضر تشهد ذروتها إقبالا كبيرا عليها خلال شهر رمضان المبارك مثل «المقدنوس» و«الكلافس» و«الخص» لإعداد السلاطة كما أنها تعرف أيضا إقبالا منقطع النظير خلال هذه الفترة المتزامنة مع عيد الأضحى المبارك من اجل اعداد «العصبان» لذلك لاتكاد تتفحص قفة ومن دون وجود هذه النوعية وبكميات كبيرة على غير العادة. وبما أن الطلب عليها كبير والكميات المعروضة لا تغطي كامل الاسر فحتما ستعرف ارتفاعا طفيفا في الاسعار على غير العادة.
الكثير من العائلات خلال هذه الفترة المتزامنة مع عيد الاضحى تقبل على شراء الفحم سواء من اجل شواء اللحم او من اجل استعمال البخور ومثل هذه العادة لا تخلو من بيت خاصة قبيل ذبح الاضحية.
ولهذا الغرض يكون الاقبال على شراء مادة الفحم لدى كل العائلات تقريبا اذ تتساوى هذه العادة من اقصى الشمال الى اقصى الجنوب. وللتعرف اكثر على هذه النوعية من التجارة التي عادة ما تزدهر خلال هذه المناسبة الدينية التقت «الشروق» احد الباعة الذي اختار احد اركان السوق لعرض سلعته. هو شاب لم يتجاوز عقده الثاني (19سنة) ويدعى عادل الدائخي اصيل منطقة سيدي بورويس وجدناه وهو بصدد وزن بضاعته للعديد من الحرفاء الذين احاطوا به دفعة واحدة من اجل شراء احتياجاتهم من الفحم، وبعد ان تنفس السعداء قال بأن البطالة هي من قادته لامتهان هذا العمل والذي يقول عنه بانه موسمي، ويضيف بأنه قام لهذا الغرض بشراء عديد الاكياس من الفحم قصد التفويت فيها خلال هذه المناسبة الدينية والتي عادة ما يكون الاقبال عليها بشكل كبير، اما عن سعر الفحم فيقول الشاب عادل أنه مناسب جدا خلال هذه السنة اذ يتراوح بين ال800و850 ملم للكغ الواحد عكس السنة الفارطة عندما قفز الى الالف مليم من جراء ما لحق الجبال من حرائق اثرت سلبا على كمية الحطب المعدة لهذا الغرض.
ويضيف بأن الاقبال على شراء الفحم كبير جدا مقارنة مع الايام العادية لان جل ان لم اقل كل العائلات ببلادنا مجبرة على شرائه.
وبعد الانتهاء من حديثنا مع هذا الشاب وجدنا احد المواطنين يتأهب لشراء القليل من الفحم (1كلغ) سألناه بلطف بأن هذه الكمية التي قمت بشرائها لا تفي بالحاجة من اجل استعمالها للشواء فأردف قائلا بانه قام بشراء ما تحتاجه زوجته لإعداد «كانون» من اجل البخور وذلك قبل القيام بعملية ذبح الخروف، ويضيف محدثنا بأن زوجته تقوم بإعداد الشواء من اللحم على الموقد.
اما السيد مهدي الشابي وبعد ان انتهى من شراء كل ما امرته به زوجته من مستلزمات عيد الاضحى اطلعنا على محتويات القفة بكل لطف مؤكدا ان اسعار بعض الخضار ارتفعت بشكل صاروخي مثل الخضر الورقية والتي يكثر عليها الاقبال اذ لا تخلو قفة من هذه النوعية لذلك استغل العديد من الباعة هذه اللهفة المفرطة من المواطنين ليقوم بالترفيع بهذه النوعية من السلع المعروضة دون نسيان المنتوجات الاخرى مثل القارص.
هذا وتبقى لعيد الاضحى المبارك نكهته الخاصة بالنسبة للعائلات وعاداته وتقاليده الخاصة ولا يمكن الاستغناء عنها ابدا مهما تغير الزمان.
صور وتحقيق مراد البوبكري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.