ما حقيقة الصورة المتداولة لجنازة بن علي في المسجد الحرام؟    تونس: الشاهد يردّ على اتّهامات سليم الرياحي ويوضّح علاقته بالنهضة    رئيس الجمهورية يلتقي برئيس الحكومة    سير عربات المترو رقم4 على سكة واحدة    منظمة الأعراف تدين الإعتداء على المحامين وتدعو للمحاسبة    ترودو في ورطة محرجة بعد صورة «ألف ليلة وليلة»    انطلاق مظاهرات في الجزائر رغم تحذيرات قائد الجيش    كريستيانو وراء رفض يوفنتوس التعاقد مع فيليكس    الترجي الرياضي : الجزائري بن ساحة ينضم الى المجموعة نهاية الاسبوع الجاري    حسام البدري مدربا لمنتخب مصر        المكنين /تفاصيل القبض على رجل وإمرأة من أجل التحيل وإصدار صكوك دون رصيد..    الإقلاع عن التدخين قبل الأربعين يقلل خطر الوفاة بنسبة 90%    المنتخب يواجه الكاميرون وديا وهذا ما حصل بين الكبير والخزري    مقتل لاعب كرة قدم في هجوم مسلح بأمستردام    بنزرت: تنفيذ 8 قرارات هدم بلدية وغلق 6 اكشاك بالمدينة    تونس : جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الجمعة 20 سبتمبر 2019    سيدي البشير.. القبض على مفتش عنه محل 15 منشور    شمس الدين باشا: “أنا اخترت قيس سعيد وغدوة نقلك علاش”    الهايكا وجّهت مراسلات للسلط القضائية لتمكين نبيل القروي من القيام بحملة انتخابية متساوية مع منافسه    اليوم في الإسكندرية: الفرجاني والنقاز يواجهان معلول في سوبر مصري بنكهة تونسية    صفاقس : مصالح المراقبة الإقتصادية تحجز حوالي 30 ألف كراس مدعم داخل مخزن    المهدية: الحرس البحري ينقذ 26 مهاجرا تونسيا بعد تعطل مركبهم في عرض البحر    سوسة.. هدد بالاعتداء على ابنه بسكين ثم طعن عون أمن    بورصة تونس تستهل حصة الجمعة على منحى إيجابي    المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بمدنين.... يحتفي بالمسرح التونسي    "ضبط مستشار زياد العذاري متلبسا بتهريب عملة صعبة" : الديوانة توضح    ''مرض شائع ''تسبب بانقراض الإنسان البدائي    قابس : الحملة التشريعية في نسق تصاعدي    تحيين القائمة الوطنيّة للأفراد والتنظيمات والكيانات المرتبطة بالإرهاب    خفر السواحل الليبية ينقذ 500 "حارق"    في المروج: القبض على شخصين إرتكبا سلسلة من السرقات تحت طائلة التهديد بواسطة سلاح أبيض    أيام قرطاج السينمائية : قائمة الأفلام الروائية التونسية في المسابقات الرسمية    الهادي الجيلاني : "مات يوم خميس وسيدفن يوم جمعة في مكة هذه هي حسن الخاتمة"    منبر الجمعة ...الاستقامة ترجمة عملية للايمان    اسألوني .. يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    الرابطة المحترفة 1 – النادي الصفاقسي : المالي “تشاتو” مؤهل لتعزيز صفوف الفريق امام شبيبة القيروان    معرض مدير التصوير الراحل يوسف بن يوسف في مدينة الثقافة .. أشياء من ريح السد... وعصفور السطح    حفيدة عادل إمام تشعل مواقع التواصل الاجتماعي    رونيه الطرابلسي لا "يتمجلغ"    الدوري الأوروبي لكرة القدم : نتائج الجولة الاولى    كريستين لاغارد تحذر من مخاطر تحيط بالاقتصاد العالمي    مرتجى محجوب يكتب لكم : اذا لم تترحم عليه..على الاقل فلتصمت    حالة الطقس ودرجات الحرارة الجمعة    بالصورة: هكذا علّق كادوريم على وفاة بن علي    واشنطن : قتيل وجرحى في إطلاق نار قرب البيت الأبيض    "سد النهضة".. اثيوبيا ترفض اقتراح مصر    آية ومعنى : "إنك ميت وإنهم ميتون"    البنتاغون "واثق" من تحديد المسؤولين عن "هجوم أرامكو"    حفتر يلتقي السفير الأمريكي لدى ليبيا في الإمارات...    "الفرح بالأمر".. قرار يلزم سكان مدينة فرنسية بالسعادة    صورة لكارول سماحة تشعل مواقع التواصل.. ورامي عياش يدعمها    تونس : توننداكس يتراجع الخميس عند الاغلاق بنسبة 0،29 بالمائة في ظل تداولات ضعفية    حبوب منع الحمل تزيد خطر الإصابة بمرض مزمن    لصحتك : تجنبوا هذه الاطعمة في الليل للحصول على نوم جيد    ارتفاع احتياطي تونس من العملة الصعبة    محول مطار قرطاج/بداية من اليوم: إفتتاح نفقين لتسهيل حركة المرور..    تحذير من وباء جديد يهدد بقتل 80 مليون شخص!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حادث "الحارقين" في بنزرت : أربعة قتلى والمورطون أمام التحقيق
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005


أربعة قتلى والمورطون أمام التحقيق
تونس بنزرت (الشروق) :
يواصل قاضي التحقيق بمحكمة بنزرت الابتدائية استنطاق عدد من المشبوه فيهم في فاجعة بنزرت التي هلك فيها أربعة شبان أثناء محاولتهم الابحار خلسة في اتجاه ايطاليا.
ويبلغ عدد الموقوفين 6 شبان كانوا نجوا من الغرق بالاضافة الى ميكانيكي وشخص اخر كان باعهم المركب البحري المنكوب.
وكانت أولى وقائع القضية انطلقت خلال موفى الصائفة الماضية عندما اتفق عدد من الشبان القاطنين بحي شعبي قريب من العاصمة على السفر خلسة فقرروا شراء مركب بحري والابحار فيه أملا في تقليص المصاريف.
اتفقوا مع البائع
كانوا يعلمون أن أحد مواطنيهم يملك مركبا بحريا يستغله في الترفيه عن نفسه صيفا وكانوا يعلمون انه يقيم في تلك الفترة في جهة رفراف من ولاية بنزرت فاتصل به بعضهم وتناقش معه فكرة الشراء ثم اتفق معه على الثمن (8 آلاف و500 دينار) وسلمه ألف دينار بعنوان تسبقة ثم حدد معه موعدا لتسليم باقي الثمن وتسلم المركب.
وقد تحول بعض آخر منهم الى ضاحية حلق الوادي حيث اتفق مع قائد سفينة (رايس) على قيادة الرحلة والتقى الجميع في جهة رفراف حسب الموعد سابق الذكر.
مركب سليم؟
كانت الساعة في حدود الثانية بعد الظهر لما حصل الاجتماع فتسلم صاحب المركب باقي الثمن (8 الاف و500 دينار) وبطاقة تعريف أحد المشترين ثم اتفق معهم على الالتقاء ثانية في حدود التاسعة ليلا لتسليمهم المركب بعد تأكدهم من سلامته.
واتفق الطرفان (البائع والمشترون) على عدم تحرير كتب في الموضوع وقد حضر المشترون مرة أخرى حسب الموعد فرحب بهم البائع وقدم اليهم شخصا اخر على أنه ميكانيكي ثم طلب منه ان يجرّب المركب فركب فيه الميكانيكي ثم أعلن للجميع سلامته التامة وصلوحيته للابحار فلم يبق للحالمين بالهجرة و»رايسهم« غير الاستعداد للإبحار.
وتعطل المحرك
كانت الظروف المناخية جيدة عندما ركبوا البحر، لكن مفاجأة أولى حصلت على بعد 500 متر من الشاطئ عندما علق المركب ببعض الشباك فتطوع أحدهم لتخليصه وبهذا تم تجاوز المفاجأة الاولى بسلام لكن الثانية أحدثت منعرجا خطيرا.
فبعد 10 دقائق تقريبا من المشكلة الاولى تعطل المركب وبدأت بوادر الخطر تظهر شيئا فشيئا حتى غمرت المياه وسيلتهم. خيّر ثلاثة منهم افراغ حاويات البنزين البلاستيكية والتمسك بها وعول آخرون على خبراتهم بالسباحة فيما أوكل البقية أمرهم الى الله.
أولى بعضهم وجهته قبلة الشاطئ وتلاعبت الأمواج ببعضهم الآخر فتفرقوا غصبا عنهم.
أنقذهم الميكانيكي
كان الميكانيكي سابق الذكر بصدد تجريب مركب اخر عندما استمع الى حركة غريبة في البحر فأوقف محرك المركب للتأكد من مصدر الحركة ثم شرع في عملية الانجاد فأنقذ مجموعة من الشبان على دفعتين. وقد التحقوا بالبائع في مقر اصطيافه ورووا له ما حدث ثم طلبوا منه ان يعيدهم الى حيهم السكني فاستجاب لطلبهم وعبّر لهم عن استعداده لارجاع ثمن المركب المنكوب رأفة بمالهم لكن القضية انكشفت فانطلقت الابحاث التي انقسمت الى قسمين متوازيين : البحث عن المفقودين ومحاولة انتشال جثثهم من جهة وايقاف الموردين من جهة أخرى.
رفض انقاذ البقية؟
نتج عن الفاجعة هلاك أربعة شبان لا يحسنون السباحة وتورط البقية وهم المبحرون الذين نجوا من الغرق بالاضافة الى الميكانيكي وبائع المركب.
وحسب المعلومات التي بلغتنا فإن بعض المبحرين المتهمين بالابحار خلسة ذكروا في تصريحاتهم انهم أخطروا الميكانيكي لحظة انقاذهم بوجود شبان آخرين يصارعون الغرق دون ان يكونوا قادرين على السباحة فلم يعبأ بكلامهم ثم أخبروا البائع بمصاعب زملائهم فلم يكن موقفه أفضل من سابقه.
قد تكون هذه الوقائع سببا في تورط الموقوفين سابقي الذكر ويبقى لقاضي التحقيق دور مهم خلال هذه المرحلة في اثبات شبهة كل موقوف من عدمها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.