سيدي بوزيد: يوم اعلامي جهوي للتعرف بصندوق تعويض الاضرار الفلاحية الناجمة عن الجوائح الطبيعية    تفاصيل القضاء على «ابو دجانة المنستيري» و«الغدنفر» في بن قردان بعد انشقاقهما عن جند الحلافة    وفاة كهل تونسي في مدنين بانفلونزا الخنازير    قفصة .. حملة لتقصي مرض السكري تشمل 600 طالب    استهداف سفينة تركيّة في قصف لميناء طرابلس    بواخر تركية بميناء حلق الوادي: وزارة الدفاع تُوضّح    جبل الجلود: القبض على إمرأة ذات شبهة ''إرهابية''    النجم الساحلي.. العميري اختار الإطار الفني والزواغي شاعر بالمسؤولية    تالة: تقدم اشغال تعشيب الملعب البلدي و هذا الاسبوع وصول بساط العشب الاصطناعي    جمال: القبض على مفتش عنه بحوزته الزطلة    القصرين: الكشف عن مخيّم للإرهابين    قيس سعيّد يستقبل مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية    محمد عبو: التيار الديمقراطي أغلق باب الشروط    الفخفاخ يتمسك بعدم تشريك قلب تونس في حكومته    ملف التحرّش بالتلميذات الكفيفات.. اتحاد الشغل ببنعروس يقاضي النواب الذين أثاروا الملف    هيئة النفاذ إلى المعلومة تقدم تقريرها السنوي إلى رئيس البرلمان    جرجيس: إلقاء القبض على 5 أشخاص بحوزتهم كمية من المخدرات    وزارة الدفاع توضح بخصوص بواخر حلف "الناتو" الراسية بميناء حلق الوادي    عياض اللومي: نحن لسنا في وضع تجارة موازية حتى تكون المشاورات خلسة    أسعار إنتاج الدجاج والبيض تشهد تراجعا    الطبوبي: انفرجت الأمور.. وسيكون لتونس حكومة خلال الساعات القريبة القادمة    تعقد جلستها العامة يوم 8 مارس ..أنشطة متنوعة لجمعية مبدعي دار الثقافة بالمنيهلة    رقم اعمال الشركة التونسية للصناعات الصيدلية يتراجع، موفي 2019 ، بنسبة 27،72 بالمائة    رئيس لجنة الانضباط في النّادي الصفاقسي : "المرزوقي لن يفلت من العقاب"    البرتغال: موسى ماريغا يتعرض الى اساءات عنصرية    تاجروين : القبض على شخصين من أجل السرقة باستعمال العنف    صور من القصرين: العثور على مخيّم آخر للإرهابيين    أنباء عن امكانيّة عودة حركة النهضة الى مشاورات تشكيل الحكومة    رابطة ابطال افريقيا (ذهاب ربع النهائي): الزمالك المصري و الترجي التونسي بملعب القاهرة وبحضور 30 ألف مشجع    محمد المحسن يكتب لكم : حين تصرخ في فلسطين..صفقة القرن المخزية ستدكّ أعناقكم..    تونس تقتني 50 الف طن من الشعير العلفي، ستصل خلال مارس وافريل 2020 باسعار ارفع من المعتاد (المرصد الوطني للفلاحة)    الاتحاد الأوروبي يقرر بدء دوريات بحرية جديدة بشأن ليبيا    الكاف.. إيقاف شخصين قاما بعملية براكاج لاحد موطنين بالخارج    تونس: وزير التجهيز يعطي شارة إنطلاق الطريق السيارة سوسة صفاقس    من قام بالثورة؟ من قلب نظام الحكم؟ ولماذا؟ وأين الشعب؟ بعد قضاء السياسي على أحلام وطموحات التونسيين.. أي بديل يقدمه المبدع؟    ظافر العابدين يكشف تفاصيل عن علاقته بإبنته ياسمين    نقص إيرادات المياه في السّدود ب985 مليون م3    البطولة الوطنية : غيابات بارزة في صفوف النادي البنزرتي خلال مواجهة الترجي الرياضي    فيروس كورونا.. انخفاض حصيلة الوفيات اليومية في الصين إلى 98 شخصًا    “كورونا” ينهي حياة مدير مستشفى ووهان    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الثلاثاء 18 فيفري 2020    تراجع احتياطي العملة الصعبة إلى 113 يوم توريد    سوسة: التفطن لأجانب بصدد توزيع صليب و تشجيع المارة على اعتناق المسيحية    النفيضة.. القبض على 4انفار من جنسيات مختلفة يدعون للديانة المسيحية    المهرجان الدولي للشاعرات المبدعات .. بنزرت عاصمة الشعر العربي و11 دولة عربية في الموعد    حالة الطقس اليوم الثلاثاء    ليفربول يعود الى مسرح احلامه    أخبار الترجي الرياضي: الشعباني يدافع عن «كوامي» ومخاوف من نوايا ال«كاف»    عروض اليوم .. الثلاثاء 18 فيفري 2020    حفل لبنى نعمان في اختتام ملتقى شكري بلعيد: على هذه الأرض... ما يستحق الحياة    قابس: بحضور ضيوف أجانب: مهرجان «العولة القابسية»... أصالة واعتزاز    انخفاض حصيلة الوفيات اليومية بفيروس كورونا في الصين إلى 98 شخصا    الخطوط التونسية تجد حلّا للقضاء على ظاهرة السرقات    سؤال للمرأة: هل أنت عزباء لانك ذكية    قرار مصري بمنع محمد رمضان من الغناء    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 17 فيفري 2020    أحمد ذياب يكتب لكم: الغباء الاصطناعي!    "دردشة" يكتبها الاستاذ الطاهر بوسمة : تحية للعميد الأزهر القروي الشابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الباجي السبسي يعلن تأسيس حركة "نداء تونس" للتصدي لهيمنة "النهضة"
نشر في الفجر نيوز يوم 16 - 06 - 2012

[الباجي السبسي يعلن تأسيس حركة "نداء تونس" للتصدي لهيمنة "النهضة" ]تونس:أعلن الباجي قائد السبسي رئيس وزراء تونس السابق اليوم السبت اطلاق حزب سياسي جديد قائلا انه سيسعى للتصدي لهيمنة حركة النهضة الاسلامية وإحداث توازن في المشهد السياسي في تونس مهد الربيع العربي. وتقود حركة النهضة مع حزبين علمانيين الحكومة الحالية بعد فوزها في الانتخابات العام الماضي بينما لم تحقق المعارضة النتائج المتوقعة وسط دعوات الي توحيد صفوفها. وقال السبسي في اجتماع حضره حوالي 2000 من انصاره "المشهد السياسي غير متوازن والاحزاب للاسف لم تقدر على لم شملها بشكل كاف لذلك نعلن انشاء حركة نداء تونس". وتوحدت كثير من الاحزاب العلمانية فيما بينها لكن لم تتمكن حتى الان من الانتشار بشكل واسع في الاوساط الشعبية والشارع التونسي.
وذكر رئيس الورزاء السابق المخضرم (85عاما) ان حزبه الجديد سيكون مفتوحا للجميع بمن فيهم "الدساترة" و"التجمعيون" في اشارة الي المنتمين للنظام السابق.
ويقول معارضو السبسي ان مبادرته ستمكن اتباع وقيادات حزب التجمع الدستوري المنحل من العودة الى الساحة السياسية من باب واسع رغم مطالب شعبية لابعادهم من الحياة السياسية.
وامام مقر قصر المؤتمرات بالعاصمة حيث عقد الاجتماع رفع عشرات المحتجين الاسلاميين شعارات مناوئة للسبسي تصفه بانه من فلول النظام السابق وانه يسعى لاعادته.
وردد المتظاهرون هتافات "لا رجوع.. لا رجوع لعصابة المخلوع" و"عار.. عار ياسبسي رجعت انت والتجمع" قبل ان تفرقهم قوات الامن.
وتواجه حركة النهضة الاسلامية -التي ينظر اليها على انها معتدلة- انتقادات واسعة من المعارضة العلمانية بالتسامح والتراخي مع التشدد الديني الذي اصبح يهدد نمط حياة التونسيين.
وقال السبسي الذي قاطعه انصاره عدة مرات بترديد النشيد الوطني ان احوال البلاد حرجة للغاية بسبب الاوضاع الاقتصادية المتردية وتزايد العنف الديني وتعهد بان يعيد حزبه اطلاق "الحلم التونسي" من جديد.
واضاف قائلا "هي حركة ستجمع كل الطاقات والكفاءات التي تحملت مسؤوليات وتلك التي كانت مقصية..وهي حركة قائمة على برنامج يهدف إلى اطلاق الحلم التونسي من جديد".
ويضم حزب السبسي الجديد الطيب بكوش ورضا بلحاج ولزهر القروي الشابي وهم وزراء سابقون في حكومته اضافة الى عدد من المستقلين الاخرين.
وشن السبسي هجوما قويا على الحكومة الحالية قائلا ان الاوضاع ساءت بشكل حاد وان الحريات تقلصت منذ ان بدأت فترة حكمها بعد فوزها في الانتخابات في 23 اكتوبر تشرين الماضي داعيا الى اشراك الجميع في "اطفاء الحريق الذي يلتهم البلاد".
ويقول بعض المعارضين ان سيطرة الاسلاميين على مفاصل الحكم في تونس يهدد باعادة الدكتاتورية والتضييق على الحريات التي عاني منها التونسيين طيلة عقود من حكم الرئيسين السابقين زين العابدين بن علي والحبيب بورقيبة. ودأبت حركة النهضة على نفي هذه الاتهامات وتقول انها تضمن كل الحريات وان هناك تهويلا لما يجري في البلاد بغاية ارباك اول حكومة منتخبة بشكل حر في تاريخ البلاد.
وحذر السبسي الحكومة التي تقودها النهضة من "الاغترار" بشرعية فوزها الانتخابي مضيفا ان الظرف الحالي لم يعد يحتمل سوى شرعية التوافق بين جميع الاطراف السياسية في تونس للخروج من "النفق المظلم واعادة الحلم".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.