تأجيل خلاص المساهمات المحمولة على المؤجر بالنسبة لهذه القطاعات    تراجع المبادلات التجارية لتونس    ميناء حلق الوادي : القبض على 05 أشخاص من أجل محاولة اجتياز الحدود البحرية خلسة    سوسة: إيقاف أب بتهمة التحرش جنسيا بطفله ذي الثلاث سنوات    قبلي: تسجيل 5 حالات غش الكترونية منذ انطلاق امتحانات البكالوريا    تكريم هشام جعيط في معرض الكتٌاب التونسي    الدكتور بوجداريّة يؤكد انهيار المنظومة الصحيّة بالقيروان.. و هذه نسبة التحاليل الايجابيّة    وزارة الصحة: عدد التلاقيح ضد كوفيد-19 يفوق مليون والنصف منذ انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح    اليوم.. افتتاح الاكتتاب في القرض الرقاعي الوطني 2021    مذكرات سمير صبري تكشف أسرارا حول وفاة سعاد حسني    قبلي: تواصل انجاز سلسلة من الدورات التكوينية لتطوير قدرات عدد من الحرفيين    الإصابة تبعد الفرنسي ديمبيلي عن باقي مباريات كأس أورويا للأمم    سليانة: التزام متفاوت في تطبيق مقتضيات الحجر الصحي الشامل    الغنّوشي يُهنّئ البطلين أنس جابر وأسامة الملّولي    انقطاع الكهرباء بالقيروان: "الستاغ" تعتذر    بزيادة قدرت ب 174 ٪: "تونس البلد الأكثر تصديرا للمهاجرين نحو ايطاليا"    عريضة لأساتذة الاعلامية: نقابة التعليم الثانوي تكشف وتوضّح..    بعد انقطاع الكهرباء بالقيروان: الستاغ توضح..    سمر صمود: فرضيّتان وراء الوضع الوبائي بالقيروان    في المرسى: القبض على شخص محل 06 مناشير تفتيش..    توزر: مركز الخدمة العسكرية يتعرض للسرقة    الستاغ تعتذر وتُوضّح أسباب الإنقطاع الفجئي للكهرباء في القيروان    إلغاء سفرات بين مدن من ولايات مختلفة    انس جابر تحافظ على مركزها 24 عالميا    جندوبة: رئيس مجلس الشباب التونسي يتعرض لاعتداء ومحاولة قتل    بنزرت: وزير السياحة يتفقد سير انجاز مجموعة من المشاريع    تكريم الدكتور الحبيب بيدة في معرض الكتاب التونسي    مدير إقليم الستاغ بالقيروان : هذا "الطير" تسبب في انقطاع التيار الكهربائي    لؤي الحشايشي موهبة قادمة على مهل    أخبار قوافل قفصة .. هل تستفيد هيئة المحمدي من أخطائها؟    مجهزة بأحدث التقنيات ووسائل الرفاهية: ليبيا تستعيد طائرة القذافي    بعد زيارة وزيرة الرياضة إلى قبلي ...احداث اكاديمية رياضية    جمعية الصيادين بنابل ...تألق لافت    أخبار شبيبة القيروان .. تواصل كبير مع الأحباء في الخارج وصفحة جديدة مع أندية الجهة    طقس اليوم: الحرارة تصل إلى 47 درجة    في الذكرى 25 لوفاته..الشيخ سالم الضيف: المربّي الزيتوني والمناضل الدستوري الفذّ    تقرير عسكري أمريكي..سيناريو حرب ضد الجزائر ؟    الناشطة السياسية و المحامية اللبنانية بشرى الخليل ل«الشروق»..كوندوليزا رايس قرّرت إعدام صدام    في سن ال37 أُسامة الملولي يتأهّل للألعاب الأولمبيّة طوكيو 2020 (+1)    في مباراة اوقفتها الشماريخ: النادي الصفاقسي ينهي مغامرة الاولمبي للنقل ويبلغ الدور النهائي    أنس جابر تتوّج بلقب بطولة برمينغهام الانجليزية للتنس    الثالث بالجهة: نشوب حريق بجبل حماد بالجديدة وتواصل تدخلات اطفائه    التهاني لأنس جابر    المخرجة التونسية كوثر بن هنية ضمن لجنة تحكيم الأفلام القصيرة ومسابقة أفلام المدارس خلال مهرجان كان 2021    شبهة توريد شحنة من القمح الفاسد عبر ميناء سوسة: ديوان الحبوب يوضح    بنزرت الجنوبية: حريق يأتي على 12 هكتارا من القمح    رئاسة الحكومة تعتزم حذف 25 ترخيصا وتعويضها بكراسات شروط    تسجيل 11 حالة وفاة غرقا في الشواطئ التونسية خلال شهر جوان الجاري    داعش التي تنام بيننا... في تفكيك العقل التونسي    كورونا..2449 وفاة جديدة بالبرازيل خلال 24 ساعة فضلا عن أكثر من 98 ألف إصابة    الأرمينيون إلى صناديق الاقتراع للتصويت في الانتخابات التشريعية المبكرة    انطلاق فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان قابس سينما فن    رئيس اتحاد الكتاب التونسيين في افتتاح معرض الكتاب التونسي: "أيها الكتاب....لا حظ لكم في هذا الوطن"    الجولة الأخيرة- مسرحية مونودراما لمنير العلوي جاهزة للمهرجانات الصيفية    أيام قرطاج السينمائية: فتح باب الترشيحات لجائزة 'قرطاج الواعدة'    رجل تحت الفستان: فيديو لعروس في موقف محرج وطريف يوم زفافها    محمد الشرفي في ذمة الله    محمّد الحبيب السلامي وتلميذ الامام مالك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير الداخلية التونسي:تم التعرف على المنفذ المباشر لجريمة اغتيال شكري بلعيد ولا توجد دلائل على تورط أطراف أجنبية في القضية
نشر في الفجر نيوز يوم 26 - 02 - 2013

تونس:أعلن وزير الداخلية، علي العريض، في ندوة صحفية عقدها ،الثلاثاء بمقر الوزارة بالعاصمة، أنه تم التعرف على المنفذ المباشر لعملية اغتيال السياسي والقيادي في الجبهة الشعبية، شكري بلعيد، موضحا أن المتهم "محل ملاحقة أمنية حاليا".
وأكد العريض أنه تم إيقاف أربعة مشتبه بهم اعترف احدهم بأنه قام بعملية نقل الفاعل الأصلي إلى مسرح الجريمة، نافيا وجود أي دليل على تورط طرف أجنبي في هذه القضية.
وأضاف أن المنفذين "ينتمون إلى تيار ديني متشدد"، و"هم تونسيون من داخل الجمهورية التونسية"، نافيا أن تكون هناك جهة أجنبية وراء عملية الاغتيال. وقال في ذات الصدد إن "التصريحات التي أفادت بوجود جزائريين وراء العملية ليست في موقعها، ولايوجد مؤشر في هذا الاتجاه في حدود ماوصلت إليه التحريات".
وبين وزير الداخلية أن مرتكبي الجريمة الذين تتراوح أعمارهم بين 26 و34 سنة قاموا برصد مسرح الجريمة بانتظام خلال الأيام التي سبقت عملية الاغتيال، وقد تعلقت بأحدهم، على حد قوله، سوابق عدلية في قضية "انخراط في عصابة قصد الاعتداء على الأشخاص والممتلكات في عديد الأحداث بعد ثورة 14 جانفي"، مؤكدا أن التحقيق مازال مستمرا من أجل الكشف على كل تفاصيل القضية.
وأضاف علي العريض قوله "لا يمكننا أن ندلي بتفاصيل أكثر تمس بسرية التحقيق، وقد وقع التنسيق مسبقا مع قاضي التحقيق من أجل الإدلاء بهذه المعلومات"، مبينا أنه تم تسخير كل الإمكانيات البشرية والمادية للوصول إلى الجناة، مثلما تمت الاستعانة بالوسائل التقنية والمخبرية من دول شقيقة وصديقة.
وأوضح أن الكشف عن ملابسات القضية يمثل حافزا لقوات الأمن الداخلي حتى تواصل دورها "بكل شجاعة في مقاومة الإرهاب وحماية الممتلكات الخاصة والعامة"، مبينا أن الوصول إلى الجناة يعزز ثقة المواطنين في القضاء التونسي وفي حياد المؤسسة الأمنية، كما أنه يعتبر بمثابة "الرد على سائر الحملات التي تستهدف وزارة الداخلية والجهاز الأمني".
وبخصوص كميات الأسلحة التي تم ضبطها قال الوزير "إن من قام بتجميع هذه الأسلحة كان هدفه إما تنفيذ عمليات عنف وتفجير في تونس، أو تمريرها إلى جهات أخرى"، مؤكدا في نفس السياق أن القوات الأمنية تداهم، بعد إذن قضائي كل الأماكن التي يشتبه فيها وجود سلاح.
وقال العريض إن "وزارة الداخلية ستواصل التصدي لمخاطر العنف والإرهاب والعمل على حماية المواطنين"، مشددا على أن "هيبة الدولة العادلة فوق كل الأحزاب والمنظمات". ودعا في هذا السياق كل الأحزاب والمنظمات وفرقاء المشهد السياسي إلى "التوحد من أجل القضاء على ما يهدد البلاد داخليا و خارجيا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.