مقاتلات أمريكية تعترض طائرتين روسيتين في الأجواء السورية    وزير العدل في افتتاح الندوة الدولية حول "مرجعيات الآليات الوطنيّة للوقاية من التعذيب وممارساتها"    نوفل الورتاني يعتذر للجيش الوطني    "سابقة جنائية مرعبة" لجراح بريطاني بحق مرضاه    العاصمة: الكشف عن شبكة مختصة في تدليس الأختام وتأشيرات السفر الى اوروبا    أكّد أنّه لن يعتزل الفنّ نهائيًا..جورج وسوف يعلن استمراره في الغناء طالما يمتلك القدرة    النهضة النداء والوطني الحر يقررون تكوين لجنة برلمانية تعمل على المصادقة على مجلة الجماعات المحلية قبل اجراء الانتخابات    تنتظم غدا بالعاصمة: ندوة فكريّة حول "القدس بعد قرار ترامب..التّداعيات واستراتيجيات المواجهة"    جندوبة: حجز كمية من الحليب و الاجبان مخزنة في ظروف غير صحية    حمام سوسة: حجز كمية من الدجاج الفاسدة‎    الديوانة التونسية تكشف محاولة ادخال أختام مزوّرة لسفارات وقنصليات أجنبية عبر مطار تونس قرطاج    خاميس رودريغيز يحرج كريستيانو رونالدو    هذا الاحد في المنستير: مؤتمر وطني حول "النسيج التونسي التحديات والآفاق"    "تنظيم القاعدة" الارهابي يتبنى عملية اغتيال شهيد الوطن محمد بن بلقاسم    لقاء مع الروائي محمد عيسى المؤدب باتحاد الكتاب التونسيين    كان مقررا غدا الجمعة.. تأجيل إضراب قطاع النفط والمواد الكيميائية    خاص/ إضافة إلى مبلغ مالي: هيئة المدّب تعرض الجويني ومنصر للتعاقد مع ياسين مرياح    منزل مدرب باري سان جرمان يتعرض للسرقة    هندية تقتل زوجها وتجري جراحة تجميلية لعشيقها ليحل محله    مقتل 18 شخصا في هجوم انتحاري بأكاديمية للشرطة بالصومال    مهدي بن غربية: الحكومة تعمل مع مختلف الأطراف على إحداث مراكز لإيواء اللاجئين    بتهمة الاعتداء على تلاميذ.. مدير مدرسة ومعلّم يمثلان أمام ابتدائية الكاف    وزارة المراة تشرع في اعداد مشروع الخطة الوطنية الخماسية لتطوير قطاع الاسرة في تونس للفترة 2017 - 2022    دولي جزائري يعزّز "يد" الإفريقي    مختار الكوري يمضي للنادي الافريقي عقدا بموسمين ونصف    وفد وزاري يزور سيدي بوزيد    هيئة الإفريقي تهدّد بغلق "الفيراج"    الاولى من نوعها في تونس: تظاهرة للحث على ممارسة الرياضة    لماذا يجب أن تقدّمي الأرز لطفلك الصغير؟    وصفة البيض المسلوق تخسرك 10 كغ خلال أسبوعين...    صابر الرباعي في افتتاح الدورة 39 للمهرجان الدولي للتمور بتوزر    مسؤول في صندوق النقد الدولي: هذا موعد صرف القسط الثالث لتونس... وقانون المالية 2018 تضمن عديد الإصلاحات    القيروان: احتراق سيارة أجرة بالكامل ونجاة ركابها    وسط توصيات بتلافي التاخير في الاصلاحات: خبراء صندوق النقد الدولي ينهون المراجعة الثانية لاتفاق التسهيل الممد مع تونس    إسرائيل تقصف مواقع عسكرية ل"المقاومة" في غزة    سيدي بوزيد: إضراب قطاعي بمختلف المدارس الابتدائية    "شيفروليه كورفيت"الجديدة تغير مفاهيم السيارات السريعة    وفاة حامل بعد إصابتها بأنفلونزا (H1N1    مقتل مخرج المسلسل الشهير "نور"!    توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين أيام قرطاج المسرحية ومهرجان شرم الشيخ الدولي    الدكتورة آمال موسى تشارك في مؤتمر حول الإسلام السياسي ب"البندقية"    اعتراف للنساء دون قاضي تحقيق ولا عصا بوليس!    دواء السكري قد يستخدم لعلاج السرطان!    النظامَين السعودي والمصري نَّسقا مع ترامب خطوة الاعتراف بالقدس كعاصمة للكيان!!    بيان تضامني من أجل القدس    نهاية علي عبد الله..من ينقذنا؟    مقاربة علمية لمواجهة التطرف الديني    هل أتاك حديث غزوة البطحاء والإتحاد؟    لماذا المنظمة الديمقراطية للثقافة ؟    فيديو و صور من كارثة انقلاب حافلة سياحية بباجة    الخطوط التونسية تتسلم قريبا أربع طائرات إيرباص    التوقعات الجوية ليوم الأحد 03 ديسمبر 2017    خبير اقتصادي يحذر من انهيار تام للقدرة الشرائية للتونسيين    الاسماء المرشحة لجوائز افضل الرياضيين في 2017    بعد قرعة المونديال .. مدرب إيران يطالب اتحاد الكرة بإقالته    الإمام الأول بجامع الزيتونة :تونس محفوفة بالألطاف لحُبها لرسول اللّه    بالصور: أسوأ إطلالات النجمات في ختام مهرجان القاهرة بعضها كشفت عيوب أجسامهن    صورة للفنانين على السجادة الحمراء في ختام مهرجان القاهرة السينمائي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جانفي :ذكريات وطموحات شعب : النفطي حولة


ناشط نقابي وسياسي :22 جانفي 2010
في مثل هذا الشهر المجيد نتذكر جميعنا كناشطين نقابيين وسياسيين وحقوقيين تلك الأحداث التاريخية التي حفزت هممنا و زادت من طموحاتنا في المضي قدما على درب الحرية والتحرر السياسي والاجتماعي والاقتصادي.
ففي 20 جانفي 1946 تأسس على يد الزعيم الفذ فرحاد حشاد الاتحاد العام التونسي للشغل منظمة مستقلة تناضل في سبيل القضايا الاجتماعية العادلة من أجل تحقيق المطالب المادية والمعنوية المشروعة للطبقة الشغيلة كما ساهمت من موقع متقدم في تلك المرحلة في النضال الوطني والكفاح ضد الاستعمار . بل كان نضالها يمتد على مستوى المغرب العربي بربط الجسور واللقاءات والتحالفات لتضييق الخناق على الاستعمار الفرنسي ايمانا من قيادتها بالعمق الاستراتيجي العربي غربا أوشرقا في القضاء على الهيمنة والسيطرة الاستعمارية .
وهذا ما يستشهد به الدكتور الطاهر كرفاع في دراسة تاريخية متميزة على النضال السياسي للنقابات العمالية في المغرب العربي من 1947 الى 1961 فيقول :
هذا النشاط السياسي للاتحاد العام التونسي للشغل بحكم المرحلة التي يعيشها كمرحلة كفاح وطني » ضد الاستعمار بكل صوره وتأكيداً على تلاحمه النضالي مع الأشقاء في منطقة المغرب العربي
وجه الدعوة إلى قادة الحركات النقابية في كل من ليبيا والجزائر والمغرب لحضور المؤتمر الرابع للاتحاد المذكور المنعقد في الأول من ماي 1951 م بمناسبة عيد الاعمال العالمي وهى لم تكتسب الشرعية القانونية من السلطات الاستعمارية في بلدانها بعد -حيث جاء على لسان أمينه العام فرحات حشاد : " أن لقاء قادة الحركات النقابية في ليبيا وتونس والجزائر والمغرب هو بمثابة عيد للوحدة فبهذا العيد يحتفل الشعب الجزائري وشعب مراكش وشعب طرابلس لإقامة الدليل على أنها»
ويزيد في تأكيد هذا التوجه فيقول :
تعود أولى خطوات النشاط السياسي للحركات النقابية المغاربية إلى الاتحاد العام التونسي » للشغل ، من خلال مؤتمره التأسيسي الأول الذي انعقد عام 1947م حيث أكد في بيانه التأسيسي على ضرورة توحيد أقطار المغرب العربي بإضافة ليبيا إلى الخارطة السياسية للمنطقة ( ) بعد ما كان مصطلح المغرب العربي قبل هذا التاريخ يقتصر على تونس والجزائر والمغرب الأقصى ، وهو ما نرى فيه دلالة على أن شعوب المنطقة نجحت في العودة إلى هويتها الوطنية والقومية رغم كل الجهود التي بذلها الاستعمار لطمس تلك الهوية هذا فيما يخص الكفاح التحريري الذي خاضته الحركة النقابية قطريا ومغاربيا وعربيا زمن الاستعمارالمباشر وأما بعد 20 مارس 1956 وفي مرحلة الاستعمار الجديد وأفول نجم الاستعمار القديم بصعود الامبرلايالية العالمية بزعامة أمريكا فقد خاضت الحركة النقابية في تونس الكفاح السياسي والاجتماعي من أجل استقلالها السياسي والتنظيمي بعيدا عن استبداد الحزب الدستوري الذي حكم البلاد بعقلية الانفراد بالحكم والسطوعلى كل المنظمات والجمعيات المدنية .
وكانت أول معركة خاضها الاتحاد العام التونسي للشغل في أحداث 26 جانفي 1978حيث قررت القيادة النقابية بزعامة الحبيب عاشور الاضراب العام كتتويج لسلسلة من الاضرابات المطلبية ضد سياسة الارتفاع الجنوني للأسعار والتصدي لهيمنة الحزب الحاكم على المنظمة . وعاشت البلاد في تلك الأيام ظروفا صعبة فلأول مرة ينزل الجيش للشارع فتعطى له الأوامر باطلاق الرصاص على المتظاهرين فيسقط المئات من الضحايا الأبرياء ويزج بالقيادة النقابية في السجون والمعتقلات .
وانتصبت المحاكم على طول البلاد وعرضها تقيم المحاكمات السياسية الغيرعادلة في جو من الارهاب وضرب لأبسط حقوق الانسان في محاكمة عادلة . فتنتهك الحقوق وتضرب الحريات وترتكب أبشع أنواع الجرائم والتعذيب الوحشي الذي أدى الى استشهاد المرحوم حسين الكوكي وغيره من النقابيين تحت التعذيب. وتبقى المنظمة تحت الوصاية باذن من النظام الحاكم الذي قام بتنصب التيجاني عبيد على رأسها.
وبعد عامين من تلك الأحداث الدامية وفي السابع والعشرين من جانفي لسنة 1980 تتعرض البلاد الى أخطرمواجهة مسلحة في حوادث قفصة التي قادها احمد المرغني وعزدالدين الشريف قدماء الحركة اليوسفية الخصوم السياسيين لبورقيبة . وكان في نية مجموعة قفصة أن يحصل تمردا شعبيا على خلفية السخط على النظام القائم واختياراته الاقتصادية والاجتماعية التابعة للنظام الرأسمالي العالمي . الا أن شيئا من ذلك لم يحدث . بل وأكدت تلك الحوادث أن أمن تونس الخارجي مرتبط بأمن فرنسا حيث كانت القواة العسكرية الفرنسية على أهبة الاستعداد لانهاء التمرد.
الا أنه وفي ظرف سنة من تلك الأحداث وبعد حالة الانغلاق التام للمشهد السياسي في ظل سيطرة الحزب الحاكم بالكامل على الحياة السياسية وبأمر من الدوائر الامبريالية تقع الدعوة لما يسمى بالتعددية السياسية في تونس ولأول مرة بمناسبة انعقاد مؤتمر الحزب في عام 1981 يعلن بورقيبة بأنه لا يرى مانعا في السماح لأحزاب معارضة تونسية بالنشاط السياسي.
وهكذا يمكًن كل من حركة الديمقراطيين الاشتراكيين وحزب الوحدة الشعبية من العمل العلني كما يسمح للحزب الشيوعي باستئناف نشاطه المحضور وتعطى التأشيرة القانونية لاحقا للحزب الاشتراكي التقدمي.
وفي أول انتخابات تعددية في نوفمبر من سنة 1981 تفشل التجربة وتتعرض نتائج الانتخابات للتزوير بشهادة الوزير الأول السابق محمد المزالي في برنامج شاهد على العصر الذي بثته قناة الجزيرة منذ 4 سنوات أو أكثر.
وتتوالى الأحداث بعد املاءات شروط صندوق النقد الدولي على الحكومة بالتخلي عن سياسة الدعم بعض المواد وخاصة الرئيسبية منها كالحبوب .فتشرع الحكومة في برنامج ما يسمى بالاصلاح الهيكلي الذي يشجع على الخصخصة وعلى الانفتاح اللامحدود على الرأس المال الأجنبي وفتح السوق الداخلية على مصراعيها للاستثمار الأجنبي .
وفي مطلع سنة 1984 وبالتحديد في 3 جانفي تقع انتفاضة الخبزأو ثورة الخبز والتي كان سببها هو رفع الدعم بالكامل عن الحبوب والذي نتج عنه مضاعفة سعر الخبز. وللمرة الثانية ينزل فيها الجيش للشارع وتعطى له الأوامر باطلاق الرصاص على المحتجين من المتظاهرين سلميا فيسقط المئات من الضحايا الأبرياء ويعتقل العشرات من المواطنين ظلما وتلفق ضدهم تهما باطلة وتصدر في حقهم أحكاما قاسية .
وأخيرا وليس آخرا هاهي أحداث الحوض المنجمي في كل من الرديف وأم العرائس والمتلوي والمظيلة تنطلق باضراب جوع يوم 5 جانفي 2007 احتجاجا على النتائج المشبوهة التي أعلنت عنها شركة فسفاط قفصة في مناظرة الانتداب للشغل والتي كانت القطرة التي أفاضت الكأس نتيجة البطالة المتضخمة في الجهة وخاصة لأصحاب الشهائد العليا . وبدأت تلك الأحداث على خلفية المطالبة بالشغل والتوزيع العادل للثروة والحق في بيئة سليمة ونظيفة بعيدا عن حالة التلوث كما نادوا بمحاسبة المتنفذين في الشركة والسلطات المحلية والجهوية ممن تسببوا في الفساد المالي والاداري .
ويبقى شهر جانفي المجيد بالنسبة للطبقة الشغيلة وللجماهير الشعبية هو الشهر الذي تتذكر فيه آلامها وآمالها وطموحاتها وتعمل جاهدة من أجل تحقيق قيم العدل والحرية والمساواة.
أليس من حقنا أن نستعيد ذكرياتنا الجميلة في شهر جانفي الجميل ؟
أليس من حقنا أن نحلم في زمن سرقوا فيها أحلامنا ؟
أليس من حقنا أن نحلم في زمن نهبوا فيه ديارنا ؟
هل نسكت حتى تصادر حقوقنا حتى في الحلم ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.