نوايا الصويت : حزب عبير موسي في الطليعة    15 سجنا ضد رئيس النادي البنزرتي    رونالدو جينيور في ورطة.. والقضاء البرتغالي يلاحقه    صفاقس: إحباط عملية «حرقة» على متن مركب ترفيهي    كانت مخفية تحت كمية من البصل..فرقة الحرس الديواني بمجاز الباب تحجز بضائع مهربة    رياض السمعلي: الجزء الثالث من ناعورة الهواء سيكون مفاجأة    رئيس محكمة التعقيب يقدم تقرير المحكمة السنوي لرئيس الجمهورية    لم تعجبه حياته.. فأودى بحياة 21 شخصا!    بعد ثبوت إصابة عدد من أفراد طاقمها بكورونا : إيقاف باخرة قادمة من مرسيليا    يوسف الرمادي يكتب لكم/ بمناسبة أربعينيّة المرحوم الشاذلي القليبي: رجل ومواقف...    مدرب مرجان طبرقة ل الصباح نيوز .. لهذه الأسباب إعتذرت عن قبول عرض النجم الخلادي    أطباء المستشفيات في إضراب    القليبي: 3 فرضيات أمام الفخفاخ لتمرير التحوير الوزاري المرتقب    بعد طلب البرلمان الليبي من مصر التدخل عسكريا: الوفاق يتوعد قوات حفتر    وسائل طريفة لحث الناس على الالتزام بالتباعد الاجتماعي    مشروع تونس تطالب بحماية حسونة الناصفي    صفاقس: من يقف وراء إقصاء الصّحافيّين من تغطية زيارة الفخفاخ؟    الحسابات الفلكية تحدد يوم عيد الاضحى    جرجيس: تسجيل حالة كورونا لامرأة تلقت عدوى من ابنتها العائدة من فرنسا    مستجدّات الحالة الوبائية في قبلّي    عاجل: ضحايا فيروس كورونا حول العالم يتجاوز 13 مليون اصابة واكثر من 573 الف وفاة    "راديو الحدث" مولود إعلامي جديد بمنزل بورقيبة    هل يرحل رونالدو عن جوفنتوس؟    ريان اليعقوبي وغازي الحزامي يوقعان لمستقبل سليمان    سوريا.. فتاة تشنق نفسها بسبب "الحوت الأزرق"!    وفاة زيندزي ابنة نيلسون مانديلا    منزل بورقيبة: القبض على شخص محل أحكام بالسجن لمدة 32 سنة    البنك الالماني للتنمية يقرض تونس 150 مليون اورو لدعم القطاع العمومي    صندوق النقد الدولي يخفض مرة اخرى توقعاته للنمو بالشرق الاوسط وشمال افريقيا ب 7ر5 بالمائة    هذا سعر فستان درة فى إحدى جلسات التصوير    أسعار النفط تتراجع بفعل تخوفات تزايد إصابات كورونا عالميا    سمير ديلو: اجتماع طارئ لمجلس الشورى.. وانسحاب وزراء النهضة من الحكومة إمكانية واردة    البنك المركزي ووزارة التجارة يتفقان على تشكيل فرق عمل فنية لتسريع مشاريع العمل المشتركة بينهما    جندوبة..تعرضت الى حادث مرور ..تلميذة تجري اختبار الباكالوريا بمستشفى بوسالم    لأول مرة.. قرار سعودي هام يخص صلاة عيد الأضحى    بطولة ايطاليا : إنتر ينتفض أمام تورينو ويتقدم للمركز الثاني    القيروان...فرار موقوف من مركز الحرس الوطني بالسبيخة    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    وزارة الفلاحة تحيل ملف موظفين لديها للنيابة العمومية ..بيطري ورئيس مصلحة يفرطان في 1500 كلغ من التن الفاسد للغير    حجز وتحرير محاضر حصيلة حملات الشرطة البلدية على امتداد ال24 ساعة الأخيرة    وفاة مؤسس "سكايب " بمرض غامض!    أبطالها شعراء ...أشهر 10 قصص عشق عربية قديمة    الرابطة الإيطالية لكرة القدم : عودة الجماهير بشكل جزئي    لقاء بين الأطراف الليبية لحل الأزمة خلال اليومين المقبلين    القيادي بالنهضة عربي القاسمي متحدّثا عن عبّو: كان ثوريا واليوم لم يبق منه شيء يستحق الاحترام    قف..«الغلة الفال»... إجرام في حق «الوكال»!    أغنية لها تاريخ .. ما ثناها: القصيد الذي طلب كرباكة تلحينه لفتحية خيري    جديد الأبحاث.. متعافو كورونا قد تزول مناعتهم خلال أشهر    العلماء يحذرون من كارثة.. نقترب من خطر عمره 3 ملايين عام!!    أفضل مشروب لخفض الكوليسترول "الضار"    وزير السياحة يلتقي رئيسة المجمع النسائي ‘سجنانية'    ريال مدريد يطيح بغرناطة ويقترب من تحقيق لقب الليغا    الثلاثاء.. طقس قليل السحب والحرارة في إنخفاض    لنقص في الوثائق.. تأجيل الحسم في قانونية قائمة محمد علي البوغديري    بنزرت: إيقاف تلميذة عن مواصلة اختبارات البكالوريا لتعمدها الغش    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    صلاح الدين المستاوي يكتب: أربعينية الشاذلي القليبي غاب فيها ابراز رؤيته التنويرية للاسلام    محمد الحبيب السلامي يسأل: رئيس حكومة يصلي خلفه كل الأحزاب...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فلسطين الأسيرة : زياد دياب
نشر في الفجر نيوز يوم 27 - 04 - 2010

فلسطين الأسيرة …..أنت صابرة على أوجاعك - مضحية بأبنائك - وتترحمين على شهدائك - أقصاك علمنا ماذا يعني الإنتظار - كيف يأتي الإنتصار - كيف أن البعد عنك يعني إنتحار….
دمع لفلسطين دمع بالملايين ..
من لي بفلسطين أبكيها وتبكيني..
من لي بفلسطين؟روحي بعدها يبست..
وصوحت بعدها أبهى سناديني..
قد عرش الصمت في بابي ونافذتي..
وعشش الحزن حتى في روازيني..
والشعر بفلسطين والأوجاع أجمعها..
فأنظر بأي سهام الموت ترميني؟..
خذني اليهم الى أدمى مقابرهم .....
لغزة ياموت الرياحين..
وقف على سورها وأصرخ بألف فم ..
ياربة السور يا أم المساجين..
كم فيك من قمر غالوا أهلته ..
كم نجمة فيك تبكي الأن في الطين….
من أبواب القدس إلى شواطئ بيتك الطاهر.. وقوفآ بدماء الشهداء التي روت أرض قانا .. من غزة الجهاد الى أطياف جنين وصولا الى جبل عامل.. أكتب لكم مع جبين الفجر وهو يغتسل بحبات الندى الطاهرة ...أكتب لكم بماء القلوب والعيون من دون سطور .. فلسطين تروي للبحر والنجوم قصتها بالدمع وبالأنين.. قد يطول طريق التحرير ولكنه بإذن الله لن ينتهي حتى تكتحل عيوننا برؤية وطننا الأسير بالرغم من كل هذه المؤامرات الوهابية الصهيونية , بالرغم من هذا الوهن العربي الإسلامي , بالرغم من تلك الدماء النازفة من كل أوردة الوطن الواسع ,‏ بالرغم من كل تلك الأظفار التي تمزق ثدي المقاومة لتعتصر حليبها , بالرغم من كل هؤلاء الحكام الخونة والفقهاء الجهلة والمنافقين والعملاء السفلة الذين يخادعون الله ورسوله , سنظل نحلم ونتفاءل ونقيم جسور الأمة إلى المستقبل ,لأن المقاومة مازالت وحدها عكاكيز هذه الأمة إلى نوافذ الضؤ . و مدارج أحلامها إلى التحرر , للمقاومة صباحات الأكتاف المتعبة في حقول العطاء ..‏ للمقاومة أجنحة الكلمات الهاربة من عتمة الدهور العتيقة في هذا الزمن الرديء من حياة الأمة والمنطقة والعالم ..‏ لن أرقص على أوتار الكلمات.. اليوم شعري للوطن
من صنع تلك الهزائم..
من صنع تلك الأنظمة ..
من وضع لها عنوانآ ..
كانت هزائمنا معروفة ..
وكل هزيمة كان لها عنوان ..
نحن عشناها كلها ..
الأولى والأفظع..
منذ البكاء الأول على سيد شباب أهل الجنة ..
رفعت حتى السماء أحزاننا..
وأظهرت أسنان الأمهات الغاضبات مع أطفالهن ..
وعلى الأرض أظهرت السيف المكسور بيد المدافع الشهيد ..
والرأس الطاهر الشريف المقطوع ..
والأعصاب المشدودة خارج الجلد النبوي الشريف ..
مثلت الألم ..
والأحتضار ..
والغضب ..
ودهشنا ..
هؤلاء هم الذين لديهم الجسارة ليضع بين أيدينا ..
هذا النور الأبيض الخارج من دمه ..
لتضئ لنا الذاكرة ..
ماذا يفعل العرب اليوم..
ماذا يحلم العرب اليوم ..
ماذا يشعر العرب اليوم ..
يشجبون بأصوات الرجال ..
ولكن أين الرجال ..
بعيون الرجال ينظرون - ولكن أين الرجال ..
بصدور الرجال يشعرون - ولكن أين الرجال ..
ألم يبقى أحد في العرب..
ألم يبقى أحد في جبال العرب ..
ألم يبقى أحد في بحار وسهول العرب ..
أليس هناك من يرد على صوت بلادي ..
من يصرخ نحو بلادي يا عرب..
إنه البحر الذي يمضي صاخبآ..
من يئن نحو بلادي يا عرب ..
إنه الهواء الذي يمضي بلا أحلام ..
من يبكي نحو بلادي يا عرب إننا ذاتنا - وقد أتينا ميتين ..
عيون العرب مغمضة ..
وجميع الأبواب والنوافذ مسمّرة ..
وأنا أحمل معي حقيبتي الممزقة ..
مرتجفآ ..ميتآ أنا على حديد أسوارك أمد يدي إليك –
والعرب بأكفهم القاسية - يغرسون فيها المدية الحادة القاتلة ..
من ينظر إلى قلب فلسطين الذي بلا جدران ..
أأمور كثيرة ماتت ولم يبقى سوى الخذلان ..
انتفضوا عاليآ - ستسمعون أن أذانآ أخرى تسمع ..
انظروا عاليآ - سترون أن عيونآ أخرى تنظر ..
اخفقوا عاليآ - ستشعرون أن دماءً أخرى تنبض ..
أريد أن أكون لوطني ..
أقتحم أسوار وطني ..
أن أموت شهيدآ لوطني ..
أن يستمع إليّ قمر وطني ..
أن تبللني بحار وأنهار وطني ..
أن تضحكني طفلة من وطني ..
وأن تدفنني الأرض في قلب وطني ..
لأني كما ترون وحيد دون وطني….. ..
أنى أفكر فيك..
وأتمنى أن أعود..
إلى عصر..
ماقبل الكتابة..
وأكون رجل بدائى..
لا يعرف الا الصراخ..
وساأرسمك..
وسانقشك ..
فى كل الكهوف..
وأصرخ عاليا..
صراخ قديكون لامعنى له..
ولكن معناه أحبك..لانه شعوري .
اما الوطن ..فمن يوم ماظهرت ..حكاية الدجاجة ..والبيضة..
تلخبطت عقولنا ..
وأصبحت عاجزة..
عن التفكير ..
وحتى ان فكرنا ..
تفكيرنا يكون ..
ليس كالتفكير ..
صداءت سيوفنا ..
وشاخت خيولنا ..
فتساقطت ..
القدس.........
وبغداد........
كاأوراق الشجرأمامنا..........
وماتحركنا ..
وهربنا الى جحورنا ..
الى كهوفنا ..
لاننا لانملك التغير ..
لأننا كرجل بدائي ..
لايعرف التعبير ..
ولايهمه الكلام ..
ان كان من غير تعبير....
طواغيتنا.......
أصنامنا..........
سيوفهم على رقابنا ..
ورقابهم في يد الأعداء ..
ضيعوا وطننا ..
وجعلوه وطن رياء ..
جلعوا قدوتنا ..
اليسا وهيفاء ..
وعقيدتنا الرقص ..
والغناء ..
ولن أقول ..
الجنس والنساء ..
ونحن لانملك ..
الا طاعة ..
أو الصمت والدعاء ..
هبل واللات والعزى ..
عادت الى وطن ..
أخر الانبياء ..
ليحكموا وطننا ..
ومن كفر ..
له السجن والعداء ..
انتفضوا..........
أقولها لكم ياابناء وطنى ..
أو اندثروا ..
ليس هنالك ثالث الأشياء ….
اللّهم ..دمر أعداء الدين ..اليهود ومن ساعدهم ومن أيدهم ..الّلهم خذهم أخذ عزيز مقتدر .. إنهم لا يعجزونك ..أرنا فيهم عجائب قُدرتك ..أرنا بهم بأسك الذي لا يردُّ عن القوم المجرمين ..انزع الوهن وحبّ الدّنيا من قلوبنا وأبدل به يا ربنا حب الآخرة ..يا مغيث أغثنا ..يا رحمن ارحمنا ..يا كريم أكرمنا ..يا لطيف الطف بنا .. اللّهم الطُف بِنا في قضائك وقدرك لطفاً يليقُ بكرمك يا أكرم الأكرمين ..يا سميع الدُّعاء ..يا ذا المنِّ والعطاء ..يا من لا يعجزهُ شيءٌ في الأَرض ولا في السّماء….


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.