النادي الإفريقي: رخصة استثنائية للشرفي.. الوحيشي يعود إلى تونس.. وقرب يتدرب على انفراد    بعد وصوله إلى أوروبا: ما المطلوب لحماية تونس من اوميكرون ؟    صفاقس: استئناف سفرات ال"لود" بين صفاقس وقرقنة    ايقاف سيدة اصيلة صفاقس انتحلت صفة مستشارة رئيس الدولة    منوبة: بطاقة إيداع بالسجن في حق قائد فوج منوبة للكشافة    عاجل صفاقس : العثورعلى الطفلة شيماء    ارتفاع في أسعار السيارات بداية من 2022    رياح عاتية تقتل شخصين في اسطنبول (فيديو)    بيان الاتحاد العام التونسي للشغل الاعتداء على الأمين العام هو اعتداء على الاتحاد    تطاوين: انتحار مدير مركز بريد بمقر عمله    المنتخب التونسي لكرة القدم يختتم تحضيراته لمباراة الغد ضد موريتانيا    تعليق الرحلات الجويّة بين تونس والمغرب.. وهذا موعد آخر رحلة إجلاء متّجهة الى تونس    كأس العرب فيفا-2021 : حكام الدورة    مدنين: حجز منشّطات جنسية بقيمة 47 ألف دينار    مسرحية كلو نات ليوسف مارس: عندما يتحول المهرج إلى شهرزاد    عاجل: الاعتداء بالعنف على مدير معهد ثانوي بسيدي بوزيد    دراسة تكشف: تنامي تعرض التلاميذ الى العنف من قبل غرباء في محيط المؤسسات التربوية    الترفيع في أسعار الحبوب عند الإنتاج    القضاء المصري يحسم مسألة منع محمد رمضان من التمثيل    منظمة حقوقية تطالب بسحب رئاسة لجنة القدس من المغرب    ارتفاع أسعار السيّارات بداية من هذا التاريخ..وهذا هو السبب #خبر_عاجل    السعودية تعلن عن شروط تأشيرة السفر لأداء العمرة    جندوبة الشمالية: انقاذ كهل بعد انقلاب مجرورة فلاحية    أوميكرون: 22 دولة في 4 قارات تغلق حدودها    رددت الشهادتين ثم أجهشت بالبكاء.. فيديو مؤثر لفرنسية اعتنقت الإسلام    منزل بوزيان والمكناسي في يوم غضب    مخدرات واغتصاب في شقة بحي النصر: لاعب دولي سابق وثلاث شبان في قفص الاتهام..    كهل يضرم النار في نفسه إثر خسارته في الرهان الالكتروني.. وهذه التفاصيل    وزير التربية: الوزارة لن تتوانى عن اغلاق أي مدرسة او معهد متى استوجبت الضرورة الصحية ذلك    تعاونية الفنانين تعقد جلستها العامة الانتخابية يوم 29 جانفي 2022    هام: للوافدين على تونس.. شروط جديدة بداية من 1 ديسمبر    مستقبل اللوزة.. اسماعيل مدربا    كاريك: وضع رونالدو على مقاعد البدلاء كان قراري    رابطة الهواة المستوى 1 : (الجولة 2 ذهابا ) الجديدة و المرسى يؤكدان و الفحص في حالة هيجان    الصحة العالمية: "أوميكرون قد يتسبب في زيادة إصابات كورونا وهو ما ستكون له عواقب وخيمة"    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    صفاقس: اليوم الإعلان عن موعد الإضراب العام والعصيان الجبائي مطروح    أحلام قزارة: "الدعوة ستُوجه للجميع لتلقي الجرعة الثانية من لقاح كورونا"    المنستير: تكوين 100 باعث شاب في قطاع الصناعات التقليدية    عودة الاحتجاجات في لبنان.. "وقطع للطرقات" من الشمال إلى الجنوب    من الأعماق .. الانتصار المُبين على إرهاب «الشاقور» والسكّين    جمعية مبدعون : شبان الكرم الغربي يصدرون «أما بعد»    الإرهاب لا مكان له في تونس    تزويد السوق بحديد البناء    ليبيا تتنازل عن عضويتها بمجلس الأمن والسلم للاتحاد الإفريقي لصالح المغرب    حجز 10 أطنان من المواد الغذائية المدعمة و1.22 طنا من الغلال    المنتخب التونسي: أيمن عبد النور يغادر للإصابة.. ومنذر الكبيّر يستنجد بجاسر الخميري    منوعة ويكاند الناس في إذاعة صفاقس تتصدر المراتب الأولى في الاستماع وطنيا    اذاعات تغرد خارج السرب    الصحافة الجهوية في تونس في خبر كان    ارتفاع رقم معاملات قطاع التأمين الى أكثر من 2093 م دينار خلال الأشهر ال9 الأولى من 2021    عجز سنوي ب250 مليون دينار للمجمع الكيميائي بسبب الوظائف الوهمية في شركات البيئة    ارتفاع خدمة الدين الخارجي ب 20.6 % مقارنة بنفس الفترة من سنة 2020    نادية عكاشة: ننحني وفاء وتقديرا وإجلالا لمن قدم روحه في سبيل تونس    اذكروني اذكركم    الحوار منهج الأنبياء    الحوار منهج قرآني في التعايش بين الناس    لا تَقُدْ جميعَ الناس بالعصا نفسها..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جنوب إفريقيا:هولندا وأوروغواي في نصف النهائي الليلة في كايب تاون

يمني المنتخبان الأوروغوياني والهولندي النفس باستعادة أمجادهما الغابرة في نهائيات كأس العالم لكرة القدم عندما يلتقيان على ملعب جرين بوينت في كايب تاون في الدور نصف النهائي للنسخة 19 في جنوب إفريقيا .تدافع الأوروغواي عن سمعتها والقارة الامريكية الجنوبية لكونها الممثل الوحيد لها في دور الأربعة بعد
خروج المرشحين الكبيرين البرازيل والأرجنتين من الدور ربع النهائي، الأولى على يد هولندا بالتحديد 1-،2 والثانية على يد المانيا برباعية نظيفة .
تأمل الأوروغواي في مواصلة تألقها بقيادة مدربها أوسكار تاباريز الذي ايقظ “العملاق الأزرق” من سباته العميق وأعاده ليلعب دوره بين الكبار في مشاركته رقم 11 في النهائيات واستعادة ذكريات الامجاد الغابرة عندما توج باللقب عامي 1930 و،1950 ووصل إلى نصف نهائي 1954 و1970 .
سيكون تاباريز على موعد تاريخي اليوم لكونه سيخوض المباراة العاشرة على رأس منتخب الأوروغواي في نهائيات كأس العالم لأنه قاد “لا سيليستي” إلى الدور الثاني عام ،1990 وسيحطم “ال مايسترو” الرقم القياسي المحلي المسجل باسم خوان لوبيز الذي قاد الأوروغواي إلى اللقب عام ،1950 ثم إلى الدور نصف النهائي عام 1954 .
بينما تسعى هولندا إلى بلوغ النهائي الثالث في تاريخها بعد عامي 1974 و1978 عندما سقطت أمام المنتخبين المضيفين المانيا والأرجنتين على التوالي، وهي المواجهة الثانية بين الطرفين في نهائيات كأس العالم بعد تلك التي جمعتهما في الدور الأول عام 1974 عندما خرج المنتخب البرتقالي فائزا بهدفين سجلهما جوني ريب، في طريقه إلى المباراة النهائية، والتقى المنتخبان وديا عام 1980 وفازت الأوروغواي بالنتيجة ذاتها .
حقق المنتخبان نتائج رائعة في النسخة الحالية خصوصا المنتخب الهولندي الذي حقق حتى الآن 5 انتصارات متتالية آخرها كان مدوياً على حساب البرازيل حاملة الرقم القياسي في عدد الالقاب وكانت مرشحة بقوة إلى اللقب السادس، وقدمت الأوروغواي عروضا رائعة بدأتها بتعادل سلبي مع فرنسا بطلة العالم ،1998 وتلته 3 انتصارات متتالية على جنوب إفريقيا المضيفة بثلاثية نظيفة، والمكسيك بهدف وحيد، وكوريا الجنوبية 2-1 قبل انتزاع بطاقة ربع النهائي من غانا بركلات الترجيح 4-2 اثر انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل 1-1 .
يصعب ترجيح فوز أي من المنتخبين اليوم، بيد أن الافضلية للهولنديين نسبيا خصوصاً انهم سيلعبون بتشكيلتهم الكاملة بقيادة صانع العابهم وهدافهم حتى الآن ويسلي سنايدر واريين روبن وروبن فان بيرسي ورافايل فان در فارت، فيما يفتقد المنتخب الأوروغوياني خدمات ركيزتين اساسيتين للايقاف، وهما مدافع بورتو البرتغالي خورخي فوسيلي، ومهاجم اياكس امستردام الهولندي لويس سواريز الذي طرد في الثانية الأخيرة من الوقت بدل الضائع للشوط الاضافي الثاني أمام غانا عندما تصدى بيده لكرة رأسية لدومينيك اديياه، واحتسبت ركلة جزاء اهدرها اسامواه جيان وضيع فرصة
قيادة منتخب بلاده إلى دور الأربعة للمرة الأولى في تاريخه، كما ان الشك يحوم حول مشاركة القائد دييجو لوجانو، ولاعب الوسط نيكولاس لوديرو الاصابة .
قلل مدرب هولندا بيرت فان مارفييك، من اهمية غياب فوسيلي وسواريز، مشيراً إلى انه لن يؤثر في الأوروغواي كثيراً، لان هولندا تفتقد بدورها لاعبين أساسيين للايقاف وهما المدافعان جريجوري فان در فييل ونايجل دي يونج، وقال إن منتخب بلاده لن يستخف بنظيره الأوروغوياني، مؤكدا على لاعبيه بان يكونوا جاهزين لمعركة صعبة اليوم .
يملك المنتخب الهولندي الأسلحة اللازمة لتخطي عقبة ممثلي أمريكا الجنوبية والاحصائيات تدل على ذلك، لان المنتخب البرتقالي حافظ على سجله الخالي من الهزائم للمباراة 24 على التوالي وهو رقم قياسي محلي، وبدأها بالفوز على مقدونيا يوم 10 أيلول/سبتمبر ،2008 علماً أن هزيمته الأخيرة تعود إلى يوم 6 أيلول/سبتمبر 2008 عندما خسر أمام أستراليا 1-،2 وحقق رجال فان مارفييك 19 فوزا في هذه السلسلة مقابل 5 تعادلات .
يسعى الهولنديون بالواقعية التي يعتمدها فان مارفييك، إلى محو صورة الفريق الخارق في الادوار الأولى والعادي في المباريات الاقصائية، من خلال التخلي عن اسلوب اللعب الشامل الذي طالما تميزت به الكرة الهولندية في السبعينات عبر منتخبها الذي بلغ نهائي 1974 و1978 او ناديهم الشهير اياكس امستردام الذي اعتلى عرش الكرة الأوروبية 3 سنوات متتالية 1971 و1972 و1973 بقيادة الطائر يوهان كرويف وروبي ريزنبرينك ورود كرول وأري هان .
كانت هولندا الساعية إلى محو خيبة أمل مشاركتها في مونديال 2006 ومواجهتها الدموية مع البرتغال، واخفاق كأس اوروبا 2008 عندما خرجت من الدور الثاني، وتحديداً مدربها الشهير الراحل رينوس ميكلز صاحب الفضل في تعريف العالم على اسلوب الكرة الشاملة المبنية على قيام كل اللاعبين بالهجوم عندما تكون الكرة في حوزتهم، والدفاع عندما تكون الكرة في حوزة الخصم، لكن هذه الخطة لم تنجح في منح البلاد المنخفضة اللقب العالمي وسقطت على اعتاب المباراة النهائية .
أما مدرب الأوروغواي تاباريز، فقال نحن الآن بين المنتخبات الأربعة الأفضل في النهائيات، وهو انجاز لم نكن أبدا نتصور حدوثه قبل وصولنا إلى جنوب إفريقيا، ولاعبو الأوروغواي متحدون جداً، ولا أعرف إلى أي مدى نستطيع الذهاب في البطولة، وهولندا تملك بعض اللاعبين الكبار لكن لا يمكن الاستخفاف بالمجموعة التي نملكها، واذا كان هناك بصيص من الأمل يجب علينا ان نتعلق به، وبالتأكيد لن نستسلم لليأس قبل أن نلعب هذه المباراة، وسيكون من الصعب جدا الفوز على هولندا ولكن ذلك لن يكون مستحيلاً .
أرقام وإحصاءات مباراة هولندا والأوروغواي
تواجه منتخبا هولندا والأوروغواي في 4 مناسبات سابقة، وحققت الأوروغواي 3 انتصارات، مقابل انتصار واحد لهولندا، والمواجهة الأولى بين الطرفين في مسابقة الكرة لأولمبياد 1924 عندما خرج المنتخب الأمريكي الجنوبي فائزا 2-،1 وكرر “لوس تشارواس” فوزهم الأولمبي على الهولنديين بعد 4 أعوام وهذه المرة بهدفين نظيفين، ويعود اللقاء الأخير بين الطرفين إلى كانون الأول/ديسمبر 1980 عندما فاز المنتخب الأوروغوياني بهدفين نظيفين في دورة موندياليتو الودية .
اللقاء الوحيد بينهما في نهائيات كأس العالم، كان في الدور الأول لنسخة 1974 عندما فاز الهولنديون بهدفين نظيفين سجلهما أفضل هداف هولندي في تاريخ العرس الكروي العالمي، وهو الجناح جوني ريب .
يشهد مونديال جنوب إفريقيا، التأهل الرابع للمنتخب الهولندي إلى الدور نصف النهائي، لكنه لم يخض فعليا نصف النهائي الا مرة واحدة عام 1998 عندما خسر أمام البرازيل بركلات الترجيح لان نظام نسختي 1974 و1978 عندما وصل إلى النهائي وخسر أمام ألمانيا الغربية والأرجنتين على التوالي كان مكونا من مجموعتين في الدور الثاني، حيث يتأهل المتصدر فيهما إلى المباراة النهائية .
تخوض الأوروغواي الليلة غمار نصف النهائي للمرة الأولى منذ 40 عاماً عندما خسرت أمام البرازيل 1-3 في نهائيات ،1970 حيث أنهت تلك النسخة في المركز الرابع خلف البرازيل البطلة، وإيطاليا الوصيفة، وألمانيا الغربية الثالثة .
الليلة هي المواجهة العاشرة في الدور نصف النهائي بين منتخبين من أوروبا وأمريكا الجنوبية، ولم يفز الأوروبيون سوى في مناسبتين فقط عندما تغلبت إيطاليا على البرازيل 2-1 عام 1938 في طريقها إلى اللقب الثاني على التوالي، في حين أن الفوز الأوروبي الثاني والأخير يعود إلى نهائيات 1954 عندما تغلبت المجر على الأوروغواي 4-،2 وفي المباريات التي احتكم فيها إلى ركلات الترجيح كان الانتصار لأمريكا الجنوبية عبر الأرجنتين التي تغلبت على إيطاليا عام 1990 والبرازيل على هولندا عام 1998 .
لم تفز هولندا في أي مباراة بعد التمديد في تاريخ مشاركاتها في النهائيات، وخسر المنتخب البرتقالي مرتين بعد التمديد، الأولى أمام تشيكوسلوفاكيا بثلاثية نظيفة في الدور الأول لنسخة ،1938 والثانية 1-3 أمام الارجنتين في نهائي ،1978 إضافة إلى خسارته أمام البرازيل بركلات الترجيح في نصف نهائي 1998 .
يحطم اوسكار تاباريز، اليوم، الرقم القياسي من حيث عدد المباريات التي اشرف فيها على منتخب الأوروغواي في النهائيات للمرة ،10 اذ سيتقدم “ال مايسترو” على خوان لوبيز الذي قاد “لوس تشارواس” إلى اللقب عام 1950 والمركز الرابع عام ،1954 وكان المدرب البالغ من العمر 63 عاما قد قاد منتخب بلاده إلى الدور الثاني عام 1990 عندما خرج على يد إيطاليا المضيفة .
هولندا من بين 4 منتخبات فقط تمكنت من الفوز على البرازيل مرتين في نهائيات كأس العالم عامي 1974 و،2010 والثلاثة الأخرى هي المجر وإيطاليا وفرنسا .
لم تتمكن سوى 6 منتخبات في تحقيق 5 انتصارات متتالية أو أكثر في نسخة واحدة من كأس العالم، وهي البرازيل عامي 1970 و،2002 وإنجلترا عام ،1966 وبولندا ،1974 والأرجنتين ،1986 وإيطاليا ،1990 وهولندا في النسخة الحالية، علماً بأن المنتخب البرتقالي لم يذق طعم الهزيمة في آخر 24 مباراة، وحقق فوزه التاسع على التوالي بتغلبه على البرازيل في ربع النهائي 2-1 .
طريق “لا سيليستي” إلى نصف النهائي
وصل منتخب الأوروغواي إلى نصف النهائي الليلة بعد تعادله في الدور الأول ضمن المجموعة الأولى سلبياً مع فرنسا، وفوزه على جنوب إفريقيا بثلاثية نظيفة، وعلى المكسيك بهدف وحيد .
في ثمن النهائي، فازت الأوروغواي على كوريا الجنوبية 2-،1 وفي الدور ربع النهائي على غانا 4-2 بركلات الترجيح بعد نهاية الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل 1-1 .
طريق “الطاحونة” إلى نصف النهائي
وصلت هولندا إلى الدور نصف النهائي بفوزها في الدور الأول للمجموعة الخامسة على الدنمارك بهدفين نظيفين، وعلى اليابان بهدف وحيد، وعلى الكاميرون 2-1 .
وفازت في ثمن النهائي على سلوفاكيا 2-،1 وفي الدور ربع النهائي على البرازيل 2-1 .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.