بلاغ يطالب بمنع دخول رياض محرز مصر بسبب تجاهله لرئيس الوزراء المصري    إيران تجبر ناقلة نفط جزائرية التوجه إلى مياهها الإقليمية    فيديو اليوم : حافظ يصرخ في وجه القروي، أنا الزعيم والقروي يردّ مونيش خماس عندك أنت وبوك    عروض متنوعة في مهرجان عيد الحوت 2019    جسر سياحي مغاربي بين تونس والجزائر والمغرب    وزير الفلاحة يعلن عن اجراءات عاجلة لإنقاذ صابة الحبوب    ميسي لبرشلونة: لا تجديد من دون نيمار    أرقام متميزة وتطور في الناتج البنكي ل«بي هاش» بنك    غلق العيادات الخارجية بمستشفى الرديف إلى اجل غير مسمى    مهرجان القصرين الدولي: نجاح جماهيري و فني لعرض الزيارة واخلالات في التنظيم    تونس تتسلم تجهيزات أمنية من المملكة العربية السعودية    حجز بضاعة مهربة قيمتها 161 ألف دينار    عدوان ثلاثي مصري إماراتي فرنسي وشيك على طرابلس.. وحكومة الوفاق تؤكد جاهزيتها للتصدّي    نشاط وحدات الشرطة البلديّة ليوم19 جويلية 2019    هل يفرّط النّادي الصفاقسي في أيمن حسين لهذا النّادي العراقي؟    بطولة امم افريقيا للكرة الطائرة :غدا انطلاق المنافسات بقصر الرياضة بالمنزه    بعد أقل من شهر على انتخابها رئيسة له/ سلمى اللومي خار حزب “أمل تونس”    وزارة التعليم العالى والبحث العلمي تعلن عن رزنامة السنة الجامعية 2019/ 2020    تعرض منزل رئيس بلديّة الرّقاب الى السّرقة    روسيا تعثر على أكبر ماسة في تاريخ أوروبا    لاعب تونسي ضمن التشكيلة المثالية لكان مصر 2019    سهرة لطيفة العرفاوي في قرطاج : فقرات استعراضية راقصة واستضافة مجموعة من الشبان وغياب للإنتاج الجديد    صفاقس تحتضن تظاهرة الحجّ التّدريبي لحجّاج ولايات الجنوب    استحمت بالعدسات اللاصقة ففقدت بصرها    عاجل/ قائمة الأدوية الحياتيّة المفقودة .. والصيدليّة المركزيّة تكشف الأسباب    عاجل/ الافراج عن البغدادي المحمودي    سوسة .. القبض على شخصين من أجل السرقة    عاجل/ هذه قائمة الشواطئ التي يجب تجنّب السباحة فيها    صفاقس : الجمهور ينسحب من عرض جميلة الشيحي احتجاجا على ''العبارات الخادشة'' و''الايحاءات الجنسية الهابطة''    تونس : الجزائري جمال الدين شتال ينتقل إلى النادي البنزرتي    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    مهدي جمعة يردّ على عبير موسي بخصوص التجمّعيين والدساترة    تونس: الغنوشي يوضّح بخصوص التغييرات التي شملت القائمات الانتخابية للنهضة    حادثة الاعتداء على مواطنين برأس الجبل.. ارتفاع عدد المُصابين ونحو توجيه المتهم لمستشفى الرازي    سبيطلة: 4 جرحى في اصطدام سيارة لواج بشجرة    الرئيس الفنزويلي: مستعدون للحرب الانتخابية في أي مكان وزمان    بريطانيا: احتجاز إيران سفينتين في الخليج غير مقبول    السودان.. رئيس "المجلس العسكري": لن نسلم البشير للجنائية الدولية    هذا ما يُنفقه السائح خلال 5 أيّام في تونس    مهرجان الفنون التشكيلية بالشابة : مشاركات دولية واستذكار لتجربة الفنان الراحل محفوظ السالمي    تونس: الداخلية تعلن إيقاف حوالي 100 ألف شخص مفتش عنه منذ بداية 2019    الصين.. مقتل 10 أشخاص في انفجار بمصنع للغاز    الشركة المُشغلة لناقلة النفط البريطانية: 23 بحارا على متن الناقلة المُحتجزة لدى إيران    باب الجزيرة..إيقاف مروج مخدرات بحوزته 50 قرصا مخدرا    نباتات الزينة ...شجرة فرشاة الزجاج    قصة أغنية ...عدنان الشواشي ... «اش جاب رجلي»    نجم في الذاكرة ...محمد عبد الوهاب كروان الشرق 17»    بئر الحفي .. ميزانية ضعيفة للمهرجان الصيفي ببئر الحفي    تصريح مثير للجدل من مدرب المنتخب الجزائري جمال بلماضي إثر التتويج بكأس أمم إفريقيا    بعد أن أشاد الجريء ب«فشل» المنتخب...إلى متى الاستخفاف بالشّعب؟    قف..الوفرة... نقمة !    مهن صيفية .. ليلى ميساوي (صناعة وبيع منتوجات السعف) أروّج منتوجاتي بالشارع لأجل كرامتي وعائلتي    5 نصائح لتشجيع طفلك .. على تناول الأكل الصحي    معالجة تقرّحات الفم طبيعيا    من دائرة الحضارة التونسيّة    10 أشياء تدمر أسنانك .. احذرها    منبر الجمعة.. مواساة البؤساء فرض على كل مسلم    استعدادا لموسم الحج: رفع كسوة الكعبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المخيّم الأسري الأوّل للمجلس الإسلامي الدنماركي
نشر في الفجر نيوز يوم 14 - 10 - 2010


كتبه عبدالحميد العدّاسي ، من داخل المخيّم
أقام - بفضل الله - المجلس الإسلامي الدّنماركي أوّل مخيّم أسري تحت شعار "تعارف – أخوّة – تعاون"، في الفترة من الثامن حتّى العاشر من أكتوبر 2010، بأطراف مدينة فيغ الواقعة شمال العاصمة كوبنهاغن.
افتُتِح المؤتمر بتلاوة مباركة للقرآن الكريم... ثمّ أخذ الكلمة الأخ عبدالحميد الحمدي رئيس المجلس رحّب فيها بالضيوف الكرام والحضور وعلى رأسهم الشيخ الدكتور كمال الهلباوي وزوجته زينب مصطفى، العاملان في حقل الدعوة الإسلاميّة، القادمان من العاصمة البريطانية لندن...، مؤكّدا على حاجة الأسر إلى التربية الإسلاميّة في عالم كثر فيه التسيّب الأخلاقي والتفكّك الأسري...، منبّها إلى دور المسلمين في الدّنمارك في الدّفاع عن حرمة الرّسول الكريم صلّى الله عليه وسلّم....، مستبشرا بدور الشباب الذي كان بارزا في الإعداد لهذا المخيّم...، مبيّنا أنّ اختيار موضوع الأسرة كمادّة رئيسة في المخيّم الأوّل في الدّنمارك إنّما يعكس اهتمام المسلمين بدور الأسرة في المجتمع باعتبارها النّواة الأولى فيه ونزولها منه نزول القلب من الجسد، فإن صلحت صلح المجتمع وإن فسدت فسد المجتمع!... وهي إلى ذلك الدالّة على الرّوابط الاجتماعية وعلى صلة الأرحام التي نرغب في أن ننمّيها حتّى يمتدّ اهتمامها إلى الجسم الإسلامي في فلسطين المحتلّة وغزّة المحاصرة المختنقة...، خاتما بالدّعاء للحضور متمنّيا للجميع النّجاح في المخيّم وخارجه .
ثمّ تولّى الأخ ماهر ناصر (أمير المخيّم) الكلمة فرحّب هو الآخر بالضيوف والحضور شاكرا كلّ من ساهم في إقامة هذا المخيّم...، مبيّنا دور مثل هذه المخيّمات في تنميّة المهارات والمعلومات وإشاعة المسرّة والبهجة في إطار إسلامي سمح...،ثمّ أتى على بيان وشرح مختلف الأنشطة التي ستُنفّذ في المخيّم أثناء الأيّام الثلاثة مسمّيا عناصر الإشراف عليها...، مركّزا على الانضباط والنّظافة والعمل والتعامل في إطار الاحترام المتبادل بين كلّ المشاركين، دون أن ينسى التذكير بحفظ حقوق النّاس المتمثّلة في القاعات والتجهيزات والمحيط...
أمّا الأخت أمّ رافع مسؤولة قسم المرأة ، فقد وقفت - بعد الترحيب بالضيوف وشكر العاملين على إنجاح التظاهرة – عند شعار المخيّم مؤكّدة على أنّ التعارف معنى شموليّ مبنيّ على التقوى، وعلينا أن نعيد النّظر في معانيه، الساميّة كي نجتنب ما صار يتهدّده حتّى في صلب العائلة الواحدة والأسرة الواحدة التي باتت في بعض الأماكن والأوساط مجرّد مجموعات غير متجانسة، تعيش في بيت واحد بيد أنّ لكلّ فرد فيها اهتماماته الخاصّة، ما ينبئ بخطر داهم إن لم يقع التدارك السريع والآني
الضيفان الكريمان:
اختار الضيفان الكريمان، الدكتور كمال الهلباوي وزوجته الرّزينة الرّصينة المربّية زينب، ألّا تكون مداخلتهما إملائية تقليدية في شكل محاضرات مطوّلة، واستبدلا ذلك بإثارة القضايا وتنشيط الحوار حولها، وقد تعلّقت في مجملها بالأخوّة وما ينجرّ عنها من سلوك لا تبنيه إلاّ الأخوّة الصادقة، وقد كان منهلهما في ذلك ومرتعهما السيرة النبويّة الشريفة وسيرة السلف الصالح من الصحابة والتابعين وسيرة المتقدّمين من أساتذة الدعوة الإسلاميّة إخوانية وسلفيّة ملتزمة بفكر أهل السنّة والجماعة... وقد كان الكلام – أحسب – صادقا مميّزا صادرا من القلب أسال مياه العيون في أكثر من مرّة
وقد أسديا مشكوريْن الكثير من النّصائح العمليّة المتعلّقة بالأخوّة وبالدّعوة إلى الله سبحانه وتعالى مركّزين على ترتيب الأولويات فيها، ولم تخلو مسامرة الدكتور كمال الهلباوي من استعراض وتذكّر كلّ الذين ساهموا في تكوين شخصيته الدعوية مجزلا لهم الدّعاء منصفا لهم في البرّ وقد أكّد الدكتور الهلباوي في أغلب مداخلاته على ما بات يُعرف بفريضة التفكّر، واستفزّ الحضور بأسألة موجّهة إلى هذا المجال، منها: هل تظنّون أنّ العلم والتقدّم الحضاري قد توقّف عند ما وصل إليه ويقدّمه الباحثون الغربيون؟، هل دورنا كمسلمين ينحصر في أن نشهد حضارة العالم دون إضافة أيّ شيء إليها؟، هل تظنّون أنّ الله قد خلق المسلمين بعقول أقلّ كفاءة من عقول الغربيين؟، ماذا يمكن أن يقدّم الإسلام للغرب وللحضارة الإنسانيّة؟،... ثمّ وفي نهاية المخيّم دعا إلى ضرورة شعور الشباب المسلم المتواجد في الغرب بمسؤولية جعل الإسلام عنصرا نشيطا في البناء الحضاري والإنساني، متمنّيا عليه الاهتمام – نيابة عن المسلمين - بالعبادة الكونية...
الضيفان أكّدا على أنّ الأخوّة ليست مجرّد كلمات وإنّما هي تتحقّق بالعبادة الخالصة أي باقتراف كلّ ما يحبّه الله تبارك وتعالى ويرضاه من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة... مؤكّدا الدكتور كمال على أنّ العبادة دينية (العبادات والمعاملات وغيرها)، والعبادة الكونيّة، وهي المتمثّلة في التفكّر في الكون لمعرفة أسراره واكتشاف مستورها، متّفقين على أنّ دور المربّي المسلم هو دور مشابه لدور الفلاّح الذي ينقّي زرعه ويقلع الحشائش منه كي يساعده على النموّ... منبّهة الأستاذة زينب إلى أنّ الأخوّة نعمة [وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا]، وأنّ المتحابّين في الله على منابر من نور يوم القيامة "المتحابون في الله على منابر من نور في ظلّ العرش يوم لا ظلّ إلا ظلّه "، وأنّ الأخوّة محبّة وتناصح وتعاون وتآزر وإيثار أو لا تكون...
المجموعات في المخيّم:
تميّز المخيّم الأوّل بحسن التنظيم والانضباط، وقد ساعد على ذلك تقسيم الحضور فيه إلى مجموعات وتوزيع المهامّ، فكانت مجموعة الأشبال ونشاطهم الكشفي المميّز، وكانت مجموعة الزهرات والفتيات حسب أصناف عمريّة ضبطت من قبل، وكانت مجموعة الشباب، ومجموعة الكبار على صنفيها الذكور والإناث، وكان الطاقم الإداري وطاقم الخدمات، والطاقم الإعلامي، وكان الطاقم التنشيطي والترفيهي والرّياضي، وكان الطاقم الإعاشي التمويني الذي فاز حقيقة بالأجر الوفير لما قدّم من خير ولما نال من دعاء النّاس له تقديرا لعمله وتفانيه واستحسانا لإنتاجه من أكل وشرب... والمنظّرون السابقون واللاحقون متّفقون على أنّ عدم نجاح الجانب اللوجستي في أيّ تجمّع يترتّب عليه كلّ فشل حادث!...
الأنشطة:
- النّشاط الكشفي: وقد كان مميّزا بكفاءة إطاره وانسجامه، وبما رأينا من نتائج أثلجت الصدور.
- النّشاط الترفيهي والرّياضي: كان في عمومه مصدر الضحكة والبهجة والكلمة الرّسالية واللحن المميّز والتنافس البريء بين الشباب والكبار والحركات النّافعة... كان حجر الزاوية فيه فرقة حنين التي أنشدت حنينها إلى الوطن وإلى دفء الحضن وإلى تعاليم الإسلام السمحة، وكان طلاء الحجر منشّطون ما درسوا فنّ التنشيط ولكنّهم برعوا ببداهتهم فيه وكانت الزاوية المشاركون الذين أعطوا بتجاوبهم لذّة النّشاط.
- النافس: كان حاضرا في كلّ شيء فثمّن العمل وزيّنه، وقد شهدالمخيّم منافسات رياضيّة وأخرى في الرّسم وثالثة في الألعاب الترفيهيّة التي كان الهدف منها إخراج النّاس من روتين طبع الحياة اليوميّة الرّتيبة
- النّشاط التوثيقي: حاول فارسه، ذلك الشاب الخلوق، وإخوانه التواجد في مكان الحدث حتّى قبل تواجد من سيستمرّ بهم الحدث، فأعمل جهاز تصويره الفيديو والفوتوغرافيّ في كلّ صغيرة وكبيرة وعند كلّ فترة من نهار أو ليل أو برزخ بينهما... كما اهتمّ آخرون بالكلمة ينقلونها على الورقة ثمّ إلى المواقع تعريفا بحدث يظنّون أنّه كان فيه خير...
- الحضانة: وفيه برز مبدأ نكران الذّات، فلكي يتمتّع الأمّهات بمختلف الفقرات ويستفدن ممّا فيها من المنافع، تكفّل جمع من بناتهنّ الطيّبات بتنشيط الصغيرات والصغار فيما يشبه دور الحضانة، فجزاهم الله كلّ خير
- الإعاشة: حاز هذا النّشاط على كلّ الاستحسان، وساهم فيه جمع من أبناء الأمّة حتّى أنّ أحدهم كان شابّا أسمرا سنيغاليا، فجزاهم الله خيرا وجعل كلّ ما قدّموا في موازين حسناتهم، وجزى الله خيرا الأخ يوسف مشرف المجموعة، ذلك الذي لم يمنعه ألم برجله من أن يقف بها – حرصا على المصلحة العامّة - أكثر ممّا وقف الأصحّاء... ولقد كان منظرا جميلا جليلا أن ترى الجامعي النّاجح، مستقبل الأمّة، قد التزم القدور وما يتعلّق بها كأنّما خُلق للمطبخ والمطعم.
- الأنشطة الخفيّة: تلك هي التي كان أصحابها أخفياء، وقد اختاروا لأنفسهم المهمّات الصعبة من مراقبة النّظافة والحرص عليها ومراقبة الجزئيات التي تتعلّق بهيأة المعدّات والمحلاّت لمحافظة عليها حتّى يقع التسليم بلا عوائق أو مال للتعويض فجزاهم الله خيرا كثيرا، وعدم ذكر أسمائهم لا ينقصهم من أجورهم شيئا فإنّ الله سبحانه وتعالى لا ينسى ولا يغفل
الاختتام:
اختتم المخيّم بوصايا ثمينة للشيخ الدكتور الهلباوي، عقبتها كلمة ختاميّة لرئيس المجلس بشّر فيها بإمكانيّة إقامة المخيّم كلّ ستّة أشهر بحيث يكون اللقاء الأسري مرّتين كلّ سنة، ثمّ وزّعت بعد ذلك الميداليات على الأشبال أبطال العمل الكشفي، وبعض الهدايا المتواضعة على الضيفين الكريمن، وأخذت الصور الجماعيّة للمجموعات وللمخيّم، لتبدأ بعد ذلك مغادرة المكان من طرف الحضور وقد أخذوا شحنة إيجابيّة حدّثت بها بعض الرّسائل الإلكترونية المتلقّاة من أصحابها فيما بعد ...
على هامش المخيّم:
زار المخيّم أخَوان من مدينة نونت في فرنسا، حيث حضروا وشهدوا بالمشاركة جانبا كبيرا من أنشطة اليوم الثاني، ثمّ حضروا البرنامج الثقافي الإنشادي المسائي حيث ساعدهم الشيخ الهلباوي على استمالة أهل الخير للمشاركة بالمال في بناء مسجد المدينة هناك... وقد رزقهم الله من فضله بما قدّر...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.