على مدى 40 يوما توزر تحتضن أول تظاهرة للقفز بالمظلات    بنص غريب: عبد السلام السعيداني يعلن استقالته من رئاسة النادي البنزرتي    جمعية البنوك: برنامج إقراض جديد لفائدة المؤسسات المتضررة من كوفيد 19    البرلمان الاوروبي يخصص 4 مداخلات للحديث عن تونس هذا مضمونها ( فيديو)    عبد الوهاب الهاني: استقبال أبو الغيط خطأ ديبلوماسي وسياسي واستراتيجي لا يغتفر للديوان الرئاسي ولوزارة الخارجية    حجز كميات من "المعسل" والملابس المستعملة المهربة بصفاقس والقيروان    الاتفاق على التسريع في فض إشكاليات التصفية العقارية للمشاريع الكبرى    أمان الله المسعدي:" بصدد إعداد قانون يتعلّق بضرورة الاستظهار بشهادة تلقيح"    مسؤول بصندوق النقد الدولي: "تونس لديها امكانات هائلة لكنها تحتاج الى دعم حقيقي"    الديوانة التونسيّة تعلن عن حجز بضائع بقيمة 24.8 مليون دينار خلال سبتمبر 2021    هذا فحوى لقاء سعيد بالأمين العام لجامعة الدول العربية..    "ستقام له جنازة تليق به": رفات القذافي يسلم لعائلته..    نيوكاسل ينفصل عن مدربه ستيف بروس بالتراضي    سوسة : التقديرات الاولية لصابة الزيتون في ولاية سوسة تشير الى انتاج 81185 طنّا    بن غربية يمثل أمام قاضي التحقيق بمحكمة سوسة1    صفاقس : مركز الامن بالشيحيّة يطيح بمنحرف في رصيده 59 برقية تفتيش    عين على أيام قرطاج السينمائية في السجون    عز الدّين سعيدان يحذّر:" الوضع الاقتصادي والمالي والاجتماعي يزداد سوءا يوما بعد يوم"    تصفيات الدور الأول لكأس افريقيا 2022 للسيدات : التشكيلة الأساسية للمنتخب التونسي ضد مصر    سيدي بوزيد: انتفاع 154 الف شخص بالجرعة الأولى من التلقيح ضد فيروس "كورونا"    الجزائر: فتح الحدود البرية مع تونس قريبا    الاطاحة بشاب اغتصب عجوزا بالغة من العمر 66 سنة    قبلي: تسجيل 53 اصابة بالوسط المدرسي منذ العودة المدرسية    ياسر جرادي: أسوأ فكرة خلقها البشر هي السجن.. ولدي أمنيتان في هذا الخصوص    ومضة أيام قرطاج السينمائية في السجون بإمضاء مودعي سجن المهدية    الإذن بتوفير الإحاطة لعضوتي مجلس نواب الشعب المجمدة أعماله، هاجر بوهلال وإحدى زميلاتها    قائمة محدثة بأكثر الدول تضررا في العالم بوباء كورونا    جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الاربعاء 20 اكتوبر 2021    اليوم فتح التسجيل للحج    مدنين: عدد الملقحين ضد فيروس "كورونا" يصل الى 305140 شخصا منهم 115093 شخصا اتموا تلقيحهم    حدث اليوم...الأمم المتحدة تحذّر .. لا تراجع عن انتخابات ليبيا وسحب المرتزقة    سوء سلوك الأبناء سيجلب العقاب للآباء في الصين    بريطانيا: اكتشاف متحورّ جديد لفيروس كورونا متفرّع عن "دلتا"    إنجاز طبي قد ينهي أزمة التّبرع بالأعضاء بعد زرع كلية خنزير في جسم إنسان    المنستير... بسبب المصير الغامض للمفقودين في حادثة غرق مركب ..غضب واحتقان في عميرة الفحول    مهرجان المسرح العربي بطبرقة: تتويج مسرحية غربة    ثنائية صلاح تقود ليفربول للفوز 3-2 على أتليتيكو بعد طرد جريزمان    موعد الأربعاء: أ عَمِيلٌ بِرُتبةِ رئيسٍ؟!    تفاصيل القبض على منفذ عملية "براكاج" بالزهروني..    رئيس الجمورية يتدخل لفائدة نائبتين مجمدتين من أجل الحصول على دواء ضد السرطان    بعد حجز 208 أطنان من الخضر و25 طنا من الاسمنت .. الحرب على مافيا التهريب متواصلة    منزل الجميل ...في ظل ارتفاع ملوحة المائدة المائية والتربة ...الفلاحون يطلقون صيحة فزع    أبطال أوروبا (مجموعات / جولة 3): برنامج مباريات الاربعاء    طالب بعقد حوار وطني : البرلمان الأوروبي قلق من التحديات التي تواجهها «الديمقراطية التونسية»    «قميص ميسي» هدية استثنائية للبابا فرانسيس    إحباط 18 هجرة غير نظامية    مؤتمر الاعلام العربي بتونس...الصحافة المكتوبة صامدة رغم الأزمات    مدير الدورة 32 لأيام قرطاج السينمائية رضا الباهي ل«الشروق».. هؤلاء نجوم المهرجان وعقول مريضة تعمل على بث الإشاعات    موقع ذا فيرج: فيسبوك تعتزم تغيير اسمها    تعيينات الجولة الثانية ذهابا لبطولة الرابطة المحترفة الأولى    الأربعاء: سحب عابرة والحرارة في ارتفاع طفيف    رغم حملات التشكيك والتشويه ... الاحتفال بالمولد النبوي ليس بدعة    برشلونة غير قادر على الفوز بلقب رابطة الأبطال    شركة "فايسبوك" توفّر 10 آلاف فرصة عمل في الاتحاد الأوروبي    لطفي العبدلي يتعرّض لتهديدات بالقتل بسبب قيس سعيّد #خبر_عاجل    مندوب السياحة بالقيروان: عدد الزوّار فاق التوقعات    أحداث جامع الفتح: وزارة الشؤون الدينية توضح    تحريض واحتجاج أمام جامع الفتح.. وزارة الشؤون الدينية توضح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الارجنتين تسلم الوديعة الى "الولد الذهبي"
نشر في الفجر نيوز يوم 29 - 10 - 2008

بوينس ايرس (ا ف ب)الفجرنيوز:اختارت الارجنتين الولد الذهبي دييغو رماندو مارادونا لتسلمه وديعة قديمة حملها فترة طويلة كلاعب وعاد الان ليكمل المشوار مدربا رغم اختلاط اسمه بتعاطي
المخدرات والخمور والسمنة الزائدة وعلاقاته السياسية المتطرفة.
يبقى مارادونا رغم تخبطاته الشخصية اللاعب الرقم 10 القادرعلى اصطياد الاهداف الخرافية والمستعصية مثل البرازيلي بيليه الذي ينافسه على لقب افضل لاعب في تاريخ اللعبة.
ربط مارادونا بين وجهين ملائكي وشيطاني في ان هذا الولد القادم من شوارع بوينوس ايرس الفقيرة مرورا بملعب "بومبونييرا" الاسطوري التابع لنادي بوكا جونيورز وصولا الى لقب "ال بيبي دي أورو" او الولد الذهبي.
صور عدة تلخص مسيرة هذا الفنان الذي لا يتكرر في وسط الملعب ومركز صناعة اللعب ومعظمها في مونديال 1986 على اراضي ال"سومبريرو" المكسيكي.
صورة مؤثرة كانت تلك التي غمر فيها كأس العالم المذهبة على ملعب ازتيك بعدما لعب دور المايسترو لخوسيه لويس براون وخورخي فالدانو وخورخي بورتوشاغا الذين هزوا شباك الحارس الالماني الغربي طوني شوماخر واحرزوا المونديال للمرة الثانية في تاريخ بلاد "التانغو".
صورة مماثلة من حيث الروعة لكن على الصعيد الفني وداخل المستطيل الاخضر عندما راوغ نصف لاعبي المنتخب الانكليزي في ربع النهائي وسجل في مرمى الحارس الخالد بيتر شيلتون.
اما الصورة المحفورة في اذهان الكثيرين هي تلك التي ارتقى فيها لاعب يبلغ طوله 68ر1 م وقش الكرة بيده مسجلا هدفا تاريخيا في مرمى الانكليز ايضا ليطلق لقب "يد الله" على هذا الهدف.
نجم المنتخب الفرنسي السابق ورئيس الاتحاد الاوروبي الحالي ميشال بلاتيني قال يومها: "ما استطيع ان افعله في الكرة يفعله هو في البرتقالة".
بعد فترة غير مثمرة مع برشلونة الاسباني والامجاد الدامغة في تاريخ نابولي الفريق الجنوبي الايطالي واحرازه بطولتي الدوري عامي 1987 و1990 وكأس الاتحاد الاوروبي عام 1989 اتى شهر نيسان/ابريل 1991 وجلب معه بداية النهاية لمارادونا اللاعب عندا ظهر بين شرطيين يقتادانه لحيازته وتعاطيه مادة الكوكايين.
ترك مارادونا عالم كرة القدم كلاعب وهو بعمر ال37 بعد سلسلة طويلة من الفضائح ليدخل في صراع مرير مع عالم الادمان والسمنة أوصله الى حافة الموت نتيجة ازمات قلبية عدة كان اخطرها عام 2004.
بقي مارادونا اربعة اعوام ذهابا وايابا على خط كوبا-الارجنتين يحاول التخلص من ادمانه نظرا للصداقة المتينة التي تربطه بالرئيس الكوبي السابق فيديل كاسترو.
عام 2005 خضع مارادونا في بوغوتا الكولومبية لجراحة في معدته ساعدته في خسارة 50 كلغ من وزنه الزائد.
عاد مارادونا بعدها الى "الحياة" ونجح في استقطاب اكبر كمية من المشاهدين في البرنامج التلفزيوني الذي قدمه "الليلة الرقم 10" بمساعدة الحارس الدولي السابق سيرجيو غويكوتشيا ومن الحلقات الملفتة تلك التي استضاف فيها "الملك" البرازيلي بيليه.
لم يستخلص دييغو اي عبرة عاد للشرب سمن مجددا وسقط في هاوية جديدة اوصلته الى المستشفى عام 2007 لكن القدر وصلوات ملايين الارجنتينيين الذين يعبدون هذا الرمز اعادته الى شاطىء الحياة مجددا.
ظهر نجم برشلونة الاسباني ونابولي الايطالي السابق من المدرجات هذه المرة يلاحق منتخب بلاده في القارات المختلفة ويراقب النجوم الصاعدة من ليونيل ميسي الى سيرجيو اغويرو "الصهر" المنتظر.
وبعدما رمى المدرب الفيو بازيلي اوراقه على رأس ال"البي سيليستي" لعب خوليو غروندونا رئيس الاتحاد الارجنتيني الورقة المنتظرة دييغو مارادونا مديرا فنيا بمعاونة سيرجيو تروليو في حين استلم المدرب السابق في انتصار 1986 كارلوس بيلاردو مهمة مدير المنتخب وذلك قبل يومين من عيد ميلاد مارادونا الثامن والاربعين.
لم تكن مسيرة مارادونا المدرب مشجعة ابدا فهي اقتصرت على بضعة اشهر مع ناديي مانديوو كورينتيس وراسينغ كلوب الارجنتينيين في منتصف التسعينيات من القرن الماضي.
الواقعة التاريخية تتكرر مرة جديدة تسلم الارجنتين الوديعة الى ولدها الذهبي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.