اكثر من40 نائبا يطعنون في تعديلات القانون الانتخابي    لجنة الحقوق والحريات تشرع في مناقشة فصول مشروع قانون حماية المعطيات الشخصية    التصالح أو الإقصاء من التشريعية.. نداء تونس أمام خيارين أحلاهما مر    عبيد البريكي ل”الشاهد”: خطة منسّق الاتحاد الديمقراطي الاجتماعي ستكون بالتداول    الجيش الأميركي يكشف تفاصيل إسقاط طائرته بنيران إيرانية    حكم كاميروني يقود مباراة افتتاح كاس امم افريقيا 2019    انقاذ 10 تونسيين بشواطئ الهوارية كانوا متجهين خلسة نحو الإيطالية    النجم الساحلي يتفق رسميا لضم مهاجم جزائري    التقرير الأممي يكشف تفاصيل مروعة للحظات خاشقجي الأخيرة    فتح الشباك الموحّد بجامع مالك بن أنس لإتمام إجراءات الحجّ أيام 24 و25 و26 جوان    ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻲ يستعد ﻹﺻﺪﺍﺭ "ﺍﺑﻦ ﺍﻻﺭﺽ 2"    فريانة: إصابة مواطن ونفوق دابته في انفجار لغم بالمنطقة العسكرية المغلقة    نحو إلغاء رخصة الوالي عند اقتناء الأجانب للمساكن نهائيا    شاطئ قلعة الأندلس: انتشال جثّتين مجهولتين    تأسيس حزبين جديدين في تونس ليصبح العدد الجملي للأحزاب 218    الوحدات العسكرية توقف 5 أشخاص بمرتفعات المغيلة يشتبه في دعمهم للعناصر الارهابية    رئيس "الكاف" يكشف موعد استخدام تقنية ال"VAR" في أمم إفريقيا 2019    حرارة مرتفعة جدا بداية من الجمعة.. معهد الرصد الجوي في نشرة استثنائية    مادلين اولبرايت: تونس حققت خطوات كبرى في مسارها الديمقراطي    بعد تسريب مراسلة بوبكر بن عكاشة/سامي الفهري لميقالو: “متخافش باش نحميك”..    بنزرت..وفاة تلميذ الباكالوريا غرقا    هذا موعد انطلاق عمليات الدفع عبر الهاتف الجوال    آلان جيراس.. نطمح للذهاب بعيدا في ال”كان”    الموت يفجع سميرة سعيد... والعزاء من فيفي عبده وأصالة    القضاء البريطاني: حكومة المملكة المتحدة باعت أسلحة للسعودية بصورة غير قانونية    كاس افريقيا للأمم 2019 : “الكاف” يقرر فترتي راحة في كل مباريات الدورة بسبب ارتفاع درجات الحرارة    بنزرت: رفع شكوى جزائية لدى النيابة العمومية بشأن مترشحين في اختبار الدورة الرئيسية للبكالوريا    سفيان طوبال يختم بيان “نداء تونس” بخطأ في آية قرآنية    انقطاع مياه الري.. كابوس الفلاحين وتهديد للزراعة    المجلس العسكري بالسودان يقيل النائب العام ويعين بديلا    المسرح البلدي بصفاقس في حلة جديدة والاعتمادات المرصودة فاقت 4 مليون دينار    سيجارة إلكترونية تشوّه وجه مراهق أميركي    كبسولة ''بحجم قرص الدواء '' قد تنهي معاناة تنظير المعدة!    المؤبد ل 24 شخصا بقضية ''الانقلاب '' ومحاولة اغتيال أردوغان    منوبة: استئناف نشاط قطار الحبوب بعد توقفه منذ الثورة    اريانة: حجز 700 لتر من الزيت النباتي المدعم بمنزل مواطن يقوم بترويجه للحساب الخاص    يوسف المساكني.. الورقة الرابحة في منظومة لعب المنتخب يسعى للثار من الاصابة اللعينة "    اعتمدي على هذه الأساليب لفطام طفلك!    رجيم لخسارة 13 كيلوغرام في شهر واحد!    ميركاتو: هل ينتقل أيمن المثلوثي الى البطولة السعودية مرة ثانية ؟    بسبب تقرير يكشف تحيّل”سواق مان”: لطفي العبدلي يوجه رسالة الى قناة الحوار التونسي (فيديو)    الأمينة العامة لجامعة النزل تكشف أهم مطالب قطاع السياحة    وزير التجارة في افتتاح معرض صفاقس الدولي..إجراءات جديدة لتطوير المعارض    يمتد من 17 جوان الى 19 جويلية..80 ألف عنوان في معرض سوسة للكتاب    من ضيوفه شربل داغر و جمال بخيت ..ربيع الفنون بالقيروان يستعيد توهجه    مستشفى الحبيب بورقيبة بصفاقس: اقتناء آلة متطورة جدا للكشف عن الامراض السرطانية    تدرّبوا على التحمّل    المكتب الحدودي للديوانة بملولة يحبط تهريب كميات من المهدئات من تونس في اتجاه الجزائر    اكتشاف نبتة نادرة في جزيرة جربة هي الوحيدة من نوعها في العالم    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    كأس افريقيا: بيع 15 ألف و800 تذكرة إلى حد الآن للمباراة الأولى للمنتخب التونسي ضد أنغولا    في اجتماع الاتحاد من أجل المتوسط بالقاهرة..تونس تعمل على مزيد تقوية حضورها الاقتصادي المتوسطي والعربي    خليفة حفتر: معركة طرابلس لن تتوقف وهذه خطتي بعد تحريرها    إلقاء القبض على مرتكب عمليّة سطو على فرع بنكي بجهة قمرت    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 19 جوان 2019…    أولا وأخيرا..«نعم يا حبيبي نعم»    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 18 جوان 2019..    بعد قوله إنّ القرآن غير مُقدّس..يوسف الصديق: صلاة الجمعة ليست فرضا وغير موجودة أصلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وفاة الدكتور يماني وزير الثقافة والإعلام السعودي الأسبق
نشر في الحوار نت يوم 10 - 11 - 2010

انتقل إلى رحمة الله تعالى مساء يوم الاثنين معالي الدكتور محمد عبده يماني وزير الثقافة والإعلام السعودي الأسبق, وصلي عليه بعد ظهر يوم الثلاثاء في المسجد الحرام بمكة المكرمة حيث دفن في مقابر المعلاة.
وكان معالي الدكتور محمد عبده يماني قد تعرض يوم الأحد الماضي لوعكة صحية خلال حضوره لمجلس الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة, وعلى إثرها تم نقله إلى المستشفى السعودي الألماني في جدة حيث دخل في غيبوبة تامة, وشهد المستشفى طوال اليومين الماضيين توافد أعداد كبيرة من أصحاب السمو الأمراء وأصحاب المعالي وكبار المسئولين بالمملكة وانهالت الاتصالات على أسرته بهدف الاطمئنان على صحته, قبل أن يعلن نبأ وفاته حيث تناقلت كافة القنوات الإخبارية والمواقع الإلكترونية خبر الوفاة في وقت متأخر من مساء الاثنين.
وأشارت صحيفة "اليوم" السعودية أن معالي الدكتور محمد عبده يماني (رحمه الله)، يُعد أنموذجاً مميزاً للمثقف والمفكر العربي والإسلامي فهو صاحب الإسهامات والإنجازات الكبيرة على صعيد الإعلام وأصعدة أخرى سواء على المستوى الثقافي أو الاجتماعي أو الرياضي وغيرها من المستويات الحياتية؛ حيث يعتبر من أبرز وزراء الإعلام السعوديين بعد أن تولى وزارة الإعلام في عهد الملك خالد لأكثر من ثمانية أعوام خلال الفترة من 1976 حتى عام 1983.
وقد كسب خلال سنوات عمله التقدير والاحترام في المشهد الفكري والثقافي العربي في ظل ارتباط معظم مؤلفاته بسيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) وآل بيته والصحابة وغيرها من الموضوعات الإسلامية ومن أهمها كتابه الشهير "علموا أولادكم محبة رسول الله "؛ حيث اعتمد رحمه الله على العقلانية والحكمة والموعظة الحسنة في التعامل مع الجمهور متخذاً نظريته الوسطية في كافة تعاملاته مما جعله في مقدمة المثقفين والمفكرين في العالم العربي والإسلامي.
وامتلك معالي الدكتور محمد عبده يماني رحمه الله الصفات الحميدة والمزايا الإنسانية النبيلة التي خلقت منه "داعية إسلامية" طاف الكثير من الدول في مختلف بقاع العالم في سبيل الدعوة والإرشاد والتوجيه والنصح ونشر الدين الإسلامي فكان المحصول الذي جناه دخول المئات من الرجال والنساء إلى دين الإسلام حيث أصبح سفيرا في الدعوة إلى الله سفيرا بصفاته الحميدة ومزاياه النبيلة الإسلامية لا بمنصبه الرسمي .
سيرة عطرة:
معالي الدكتور محمد عبده يماني وزير الثقافة والإعلام الأسبق ولد بمكة المكرمة عام 1359 ه الموافق 1940م , حيث تلقى تعليمه الأول في الحرم المكي الشريف ودرس المرحلة الابتدائية والمتوسطة والثانوية في مدارس الفلاح وتخرج منها عام 1383 ه , فيما حصل على شهادة البكالوريوس في العلوم تخصص جيولوجيا من جامعة الرياض (الملك سعود حاليا) عام 1387 ه وحصل على شهادة الماجستير من جامعة كورنيل بالولايات المتحدة الأمريكية وشهادة الدكتوراه جيولوجيا من ذات الجامعة عام 1390 ه , ونال دبلوما عاليا في إدارة الجامعات من جامعة ويس تكنسين بالولايات المتحدة الأمريكية .
ومن أهم مناصبه كان معيدا في كلية العلوم جامعة الرياض عام 1387 ه ثم محاضرا ثم أستاذا مساعدا ثم أستاذا, ووكيلا لوزارة المعارف للشؤون الفنية عام 1392 ه ,ووكيلاً لجامعة الملك عبد العزيز خلال الفترة من 4-8-1392ه إلى 28-7- 1393ه. ومديراً لجامعة الملك عبد العزيز خلال الفترة 28- 7-1393ه إلى 20-9- 1395ه , وزيراً للإعلام خلال الفترة 20-9-1395ه إلى 11-7-1403ه , نائباً لرئيس مجموعة دلة البركة , رئيس مجلس إدارة اثنتي عشرة مؤسسة وشركة تُعنى بمجالات الثقافة والنشر والصحة والعلوم والتعليم والتنمية والاستثمار، بعضها محلية وأكثرها عربية وعالمية , عضو في مجالس إدارات عشر مؤسسات عربية وبنكية وأدبية وخيرية وعضو مؤسس لجمعية تحفيظ القرآن الكريم بمنطقة مكة المكرمة .
ومن مؤلفاته والأوسمة التي حصل عليها أن له خمسا وثلاثين مؤلفاً بعضها باللغة الإنجليزية تناول من خلالها مواضيع علمية ودينية وثقافية مختلفة , ونال وشاح الملك عبد العزيز , والميدالية التقديرية من حكومة أبوظبي, والميدالية التقديرية من حكومة قطر, وبراءة وسام الكوكب الأردني من الدرجة الأولى من جلالة الملك حسين ,وبراءة وسام الاستحقاق الوطني درجة ضابط أكبر من رئيس جمهورية فرنسا , ووسام إيزابيل لاكوتولييكا الكبير مع براءته من جلالة ملك اسبانيا , ووسام (مهابوترا أوبيروانا) مع براءته من جمهورية إندونيسيا , ووسام برتبة قائد (كوماندوز) من جمهورية موريتانيا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.