بعد انتهاء فترة تقديم الترشيحات، أحزاب وكتل برلمانية تكشف عن الشخصيات المقترحة لرئاسة الحكومة    النادي الإفريقي: بلخيثر وعبد الرزاق يغيبان عن دربي العاصمة    الدّفعة الأولى لمباريات الجّولة الخامسة من مجموعات رابطة الأبطال الإفريقية : برنامج النقل التلفزي و تعيينات المعلّقين    جريمة المترو: القبض على مشتبه بهم وحجز الهاتف الجوال    من 20 الى 26 جانفي.. أسبوع أفلام المقاومة والتحرير بمدينة الثقافة    "الطفلة المعجزة".. دفنت في الجليد 18 ساعة وخرجت حية    حفتر يستبق مؤتمر برلين بإجراء مباحثات في أثينا    مصدرو زيت الزيتون يطالبون بالترفيع في حصة صادراتهم نحو الاتحاد الأوروبي    BIAT عبد الكافي إما رئيس حكومة أو مدير عام    الحكومة الليبية تطالب بدعوة تونس وقطر لمؤتمر برلين    أستراليا: عواصف رعدية وأمطار تخفف حدة حرائق الغابات    تعيينات جديدة بوزارة الثقافة..    إيقاف 11 شخصا مفتشا عنهم في حملة أمنية بالعاصمة    القصرين : تعليق الدروس بالمدرسة الإعدادية بحي الزهور إحتجاجا على الإعتداءات المادية واللفظية المتكررة    جمال بركات ل"الصباح نيوز": اليوم نيانغ من أفضل حكام القارّة.. واختياره للدربي موفّق    النجم الساحلي: حمزة لحمر يتقدم بشكوى للمطالبة بمستحقاته المالية    مشكل بيئي يُهدد بحر تازركة بسبب المنطقة الصناعية.. وزارة الشؤون المحلية على الخط    القلعة الكبرى.. سقوط عامل نظافة من شاحنة    هرقلة : القبض على شخصين من أجل مسك وترويج مادة مخدرة    سوسة: إلقاء القبض على شخص محل 14 منشور تفتيش في قضايا مختلفة    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال اليوم    لبنان: إضراب وغلق الطرقات في أسبوع الغضب    وفاة الممثلة المصرية نادية رفيق    صورة/بسبب مريم الدباغ: تلميذة تطرد من القسم..وهذه التفاصيل..    وزارة الصحة تدعو الشباب بين 25 و35 سنة إلى التلقيح ضد الحصبة..وهذه التفاصيل..    حجز قطع أثرية في كل من صفاقس وقبلي    سوسة..القبض على 10 أشخاص بصدد اجتياز الحدود البحرية خلسة    محسن مرزوق يُدافع عن عبير موسي    العجبوني:”التيار الديمقراطي ضد أي شخصية مقترحة لرئاسة الحكومة من النظام السابق”    تشافي يكشف أسباب رفض تدريب برشلونة    “كان” اليد.. تونس تواجه الكوت ديفوار وهذا برنامج اليوم الثاني    صفاقس: برنامج لإحداث نوادي بالمؤسسات التربوية بالشراكة مع جامعة ألعاب القوى    قفصة.. القبض على مروجي مخدرات    أكبر هجرة بشرية داخلية في العالم تبدأ من جديد    جماعة دينية تقتل 7 أشخاص في عملية "طرد للأرواح الشريرة"    تفاصيل بيع تذاكر مباراة الترجي الرياضي التونسي والنادي الإفريقي    ضباب كثيف وتحذير لمستعملي هذه الطرقات    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 17 جانفي 2020    السلامة المرورية مقصد شرعي    منبر الجمعة: الإخوة في الدين اسمى العلاقات الانسانية    أذكروني أذكركم    الجمعة: حالة الطقس ودرجات الحرارة    تونس: جلسة العامة بالبرلمان الأسبوع المُقبل بخصوص الوضع في ليبيا    ما علامات نقص الفيتامينات والمعادن‬ في الجسم؟    أطعمة تفقدك ابتسامتك    الجيش الأمريكي يعترف بإصابة 11 جنديا في القصف الإيراني    عروض اليوم    كاتب وكتاب..ديوان «حرف ودمعة» لزهرة الحواشي    مرافئ فنية ..المعرض السنوي للكتاب ببنزرت    سيعقد يوم الأحد المقبل..السراج وحفتر سيشاركان في مؤتمر برلين    محمد علي منصر في المحرق البحريني    فيروس غامض يؤدي لثاني حالة وفاة في الصين    تونس تشارك في الدورة الخامسة ''لايام زيت الزيتون البكر بباريس'' من 16 الى 18 جانفي 2020    نواب الشعب يصادقون على إحالة قرض رقاعي بقيمة 500 مليون أورو لفائدة الدولة    المراقبة الاقتصادية تسجل أكثر من 60 الف مخالفة وتتخذ 550 قرار غلق محل تجاري في 2019    تقدم موسم الزراعات الكبرى للموسم 2019 /2020    البرلمان يصادق على مشروع اتفاقية قرض لانجاز سدّي تاسة وخلاّد    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الخميس 16 جانفي 2020    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صدامات بين شرطة الجزائر ومتظاهرين
نشر في الحوار نت يوم 12 - 02 - 2011

أغلق الأمن الجزائري مداخل العاصمة تحسبا لمسيرة دعت إليها أحزاب ومنظمات مجتمع مدني، تطالب برفع حالة الطوارئ وتطبيق إصلاحات سياسية، ووقعت اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين الذين اعتقل عدد منهم.
وانتشرت قوات الأمن بكثافة داخل العاصمة خاصة في ميدان موريتانيا وسط المدينة غير بعيد عن ساحة أول مايو نقطة انطلاق المسيرة.
كما عززت الشرطة نقاط تفتيش تقيمها أصلا على مداخل المدينة، تحسبا لهجمات من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.
وعلمت الجزيرة أن اشتباكات جرت بين المتظاهرين والشرطة التي اعتقلت بعضا منهم بينهم الناشط فضيل بومالة الذي كان من الداعين إلى المسيرة.
وتحدث رئيس التجمع للثقافة والديمقراطية سعيد سعدي لوكالة الأنباء الفرنسية عن نحو 30 ألف شرطي هيأتهم السلطات لإجهاض المسيرة التي دعا إليها هذا الحزب –الذي تتركز قاعدته بمنطقة القبائل- والتنسيقية الوطنية من أجل التغيير والديمقراطية، وهي ائتلاف لمنظمات من المجتمع المدني ونقابات وأحزاب صغيرة.
وولد هذا الائتلاف من رحم اضطرابات عنيفة شهدتها الجزائر الشهر الماضي، قتل فيها شخصان على الأقل وجرح فيها 800، وحرّكها جزئيا الغضب على ارتفاع أسعار المواد الغذائية.
ودعت الجبهة الإسلامية المحظورة إلى المشاركة في المسيرة، واعتقلت السلطات أمس الرجل الثاني فيها علي بلحاج.
لكن أحد مؤسسي الجبهة وهو الشيخ الهاشمي سحنوني دعا الشباب إلى تفضيل الحوار مع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.
ولم تدعم المسيرة أحزاب كبيرة أخرى ونقابات رئيسية، كما لم تدعمها الأحزاب الإسلامية الرئيسية المعتمدة.
وقد منعت السلطات يوم أمس تجمعا تضامنيا مع الثورة المصرية نظمه عشرات من مناضلي التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية الذي دعا أيضا الشهر الماضي إلى مسيرة وُوجهت بالحظر كذلك.
وتقول السلطات إن حظر المسيرات يقتصر على العاصمة ويمكن للأحزاب أن تتحرك في بقية المحافظات.
إصلاحات
وأعلن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مع سقوط نظام زين العابدين بن علي في تونس وبدء الاحتجاجات في مصر، سلسلة إجراءات شملت الإعلان عن رفع قريب لحالة الطوارئ -وهو إلى جانب فتح المجال أمام العمل السياسي، أحد أهم مطالب المعارضة- وتحسين الخدمات الحكومية، والإسراع في تسليم مشاريع السكن، وفتح فضاء التلفزيون والإذاعة أمام الأحزاب.
وعلى الرغم من مداخيل قياسية من عائدات البترول والغاز وخطة تنمية ستشهد على مدى خمس سنوات إنفاق نحو 290 مليار دولار على البنى التحتية والمستشفيات والسكن، فإن الاضطرابات الاجتماعية في الجزائر لا تزال تتصاعد، احتجاجا على الفساد والبطالة.
وكان آخر صور هذا السخط الاجتماعي وفاة جزائري أضرم النار في نفسه قبل 27 يوما أمام بلدية الوادي بشرق الجزائر بعد أن سكب البنزين على جسده، احتجاجا على عدم حصوله على سكن ووظيفة.
وأسلم لطفي معامير -وهو أب لستة أطفال، في السادسة والثلاثين من العمر- أنفاسه أمس في مستشفى بالعاصمة، ليكون رابع جزائري يقتل نفسه بهذه الطريقة خلال أقل من شهر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.