صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: في وداع الدكتور محمد الطاهر خلف الله رمز الكفاءة الطبية والخدمة الانسانية    راشد الغنوشي يعزي عبير موسي في وفاة والدها    مطلوب في 23 قضية/ منحرف حاول اغتصاب فتاة رفضت الارتباط به    بنزرت/ حجز اطنان من السميد والفرينة داخل مستودع تابع لتاجر    جندوبة .. تراجع نسبة تعبئة السدود يهدد الزراعات الصيفية    سيدي بوزيد... البرد يلحق أضرارا بالمحاصيل الزراعية والأشجار المثمرة    آخر ضحاياه قاضية: «شبيّح»... في قبضة شرطة النجدة بتونس    نابل: إحباط عملية اجتيازللحدود جلسة    جربة .. شيد سنة 668 هجريا ..برج القشتيل موقع أثري مهدّد بالاندثار    إصابة جديدة وافدة بكورونا و960 حالة شفاء    اللجنة العلمية القارة لمتابعة فيروس كورونا تدعو إلى مزيد اليقظة في تنفيذ الحجر الصحي الموجه    استقالة جديدة من هيئة الافريقي واليونسي في ورطة    أنور معروف: الحكومة لن تمنح أي دعم مالي للخطوط التونسية    ملثم يحرق سيارة نقيب بالأمن    بداية من الجمعة القادم... رحلات جديدة لعودة التونسيين بالخارج    هذا برنامج رحلات عودة التونسيين بالخارج إلى أرض الوطن    السحيري: وزير الطاقة سيوضّح بنفسه حال عودته من السفر    وزيرة المرأة: قريبا الإعلان عن إجراءات المرحلة الثالثة من الحجر الموجه    معهد الإحصاء يحدد نسبة البطالة في تونس    سرقة مقتنيات غريبة جدا من منزل نجم مانشستر الجزائري رياض محرز... صور    باريس سان جيرمان يتعاقد مع إيكاردي حتى عام 2024    محمد صلاح ينتقم من راموس على طريقته    تم العثور على فيديوهات تدريبات قتالية بحوزته: عائد من الجبال يكشف....    اتحاد الشغل يؤكد رفضه التام لأي تدّخل أجنبي في ليبيا    مدرّب الأولمبي الباجي : نأمل في حسم الصعود منذ المباراة الاولى    انتخابات الرابطة الوطنية لكرة القدم للهواة مستوى أول- انيس المومني يقدم ترشح قائمته    بحزن وإحباط.. ميسي يتحدث عن كرة قدم جديدة بعد كورونا    مساكن.. حملة أمنية واسعة تسفر عن ايقافات ومحجوزات    سوسة: تسخير حافلة معهد الكفيف لنقل 6 تلامذة للالتحاق بمقاعد الدراسة    محمد علي النهدي: "جعفر القاسمي وعلاء الشابي ما كلمونيش رغم صداقتي بهما"    بنزرت.. القبض على 03 أشخاص من أجل ترويج واستهلاك المخدرات    لطيفة القفصي في عيد الأمّهات: "ما جبتش صغار من صلبي ..لكني نعتبر التوانسة الكل ابنائي"    مقتل 6 في انفجار قنبلة في حافلة بالصومال    بنزرت.. السيطرة على حريق شب بالمنطقة الغابية العيون في غار الملح    القبض على مشتبه به في الانضمام لتنظيم إرهابي في أريانة    ماذا قال حسن حسني عن رجاء الجداوي في آخر لقاء إعلامي قبل وفاته؟    سيدي بوزيد..وفاة امراة اثر انفجار قارورة غاز    الولايات المتحدة: احتجاجات كبيرة وحظر التجول في 25 مدينة    مع حلول الصيف: هل ينقل الذباب والبعوض عدوى كورونا للانسان؟    جمعية صيانة جزيرة جربة تحذّر من التجاوزات التي طالت بعض المساجد    قفصة/ سطو مسلح على مصاغة والاستيلاء على 25 الف دينار ومجوهرات بقيمة 100 الف دينار    كوفيد- 19: "وزارة الفلاحة لم تعالج المياه المستعملة المعالجة سابقا"    نجل حسن حسني يكشف سبب وفاته ويروي تفاصيل لحظاته الأخيرة    بعد شهرين.. إعادة فتح المسجد الأقصى للمصلين    تحاليل سريعة للطلبة و الأساتذة بداية من الغد    ابوذاكر الصفايحي يتذكر ويذكر: من اجمل الأمثال والحكم التي قيلت في الأم    الجامعة التونسية لكرة القدم تتكفل بإتمام أشغال إنارة ملعب المتلوي    تحوير ظرفي لمسالك خطوط النقل العابرة لساحة باردو يبدأ غدا الاثنين    ماكياج صيف 2020..ألوان أحمر شفاه    اليوم.. تونس تحتفل بعيد الأمّهات    جربة: جمعية مدى للمواطنة تكرّم مجموعة من الأطفال    ليبيا...مخاوف من تكرار السيناريو السوري    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم/ شهر رمضان لهذا العام شهر تميز بالاستفادة و الإفادة رغم الحجر الصحي    كورونا: أكثر من 6 ملايين مصاب في العالم والوفيات تتجاوز 367 ألفا    طقس اليوم.. سحب رعدية بهذه الولايات    وداعا حسن حسني    أبو ذاكر الصفايحي يذّكر ويتذكر: سطورو كلمات في عيد الأمهات    العمل أسمى أنواع العبادة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثورة 14 جانفي ومستقبل السياحة التونسية
نشر في الحوار نت يوم 19 - 03 - 2011


مقدمة:
تغطي السياحة التونسية 60 % من عجز الميزان التجاري ، و تمثل 6.5 % من الناتج الداخلي الخام ، إضافة إلى كونه قطاعا مشغلا إذ يوفر 400 ألف موطن شغل مباشر و غير مباشر، حسب إحصائيات الديوان الوطني للسياحة التونسية . ولم تكن ثورة 14 جانفي سببا مباشرا لتأزم القطاع، و إنما كانت أزمة القطاع السياحي التونسي تمتد إلى ما قبل الثورة.
فماهي خصوصيات القطاع السياحي في فترة ما قبل الثورة؟ و كيف يمكن للقطاع أن يستفيد من هذه الثورة؟ و هل أن ثورة 14 جانفي تمثل فرصة لدفع السياحة التونسية إلى الأمام؟
I- السياحة التونسية قبل ثورة 14 جانفي :
تعددت الدراسات و البحوث التي تعرضت إلى أهمية القطاع السياحي في تونس و دوره في تنمية الاقتصاد الوطني بتوفيره لعائدات مالية ضخمة و مواطن شغل مباشرة و غير مباشرة ، كما أشارت العديد من الدراسات إلى الانعكاسات السلبية للسياحة على البيئة و الثقافة و المجتمع و قدمت البديل المتمثل في السياحة الثقافية و البيئية. و لكن هل يمكن لهذا البديل أن ينجح في ظل نهب أصهار الرئيس المخلوع لكنوز و آثار تعود إلى فترات تاريخية متعاقبة؟ و هل هنالك سياحة عادلة و متوازنة بين مختلف أقاليم البلاد ؟
1- سياحة ثقافية و بيئية في ظل نهب الكنوز و الآثار:
حسب فيدرالية الحدائق الجهوية الفرنسية « تعني السياحة الثقافية و البيئية أو السياحة المستديمة كل أشكال التنمية أو التهيئة أو الأنشطة السياحية التي تحترم و تحافظ على البيئة و الموارد الطبيعية و الثقافية و الاجتماعية على المدى البعيد أو تساهم بصفة ايجابية و متكافئة في التنمية الاقتصادية و في رفاهية الأفراد الذين يعيشون أو ينشطون أو يقيمون بالفضاءات السياحية» ، لكن يبدو من خلال تصرفات البعض أن هذا المفهوم لم يقع فهمه و احترامه في فترة ما قبل الثورة التونسية في ظل تتالي الأخبار في وسائل الإعلام المكتوبة و المسموعة و المرئية عن تفاصيل عن نهب أصهار الرئيس المخلوع لكنوز و آثار العديد من المناطق في البلاد. فقد ورد في بعض الصحف انه قد وقع في ولاية القصرين الإستلاء على آثار وقطع أثرية و تماثيل لا تقدر بثمن ، و من أكثر المناطق تضررا من هذه العملية منطقة تلابت التي تبعد حوالي 30 كلم جنوب مدينة القصرين و غير بعيد عن المعبر الحدودي « بو شبكة » . و ذكرت الصحف أن هذه المنطقة وقع تفريغها كليا من ابرز من ابرز مكوناتها من صخور منقوشة و لوحات تحمل رسوم متنوعة و تماثيل مختلفة الأشكال و الأحجام استولى عليها أفراد من عائلة الرئيس المخلوع عن طريق مختصين في الحفر و التنقيب.هذا الموروث الثقافي الكبير كان بالإمكان استغلاله لدعم السياحة الثقافية في الجهة تساعدنا على دعم ما يسمى بالسياحة العادلة و المتوازنة بين مختلف الجيهات. و أكدت مصادر بوزارة الثقافة انه وقع استعادة أكثر من 130 قطعة أثرية منهوبة كانت تستعمل لتزيين منازل فخمة في منطقة سيدي بوسعيد و الحمامات تابعة لعائلة الرئيس المخلوع. هذه القطع كان من الممكن استغلالها لدعم الرصيد الثقافي للمتاحف التونسية التي تمثل إحدى الواجهات الرئيسية للسياحة الثقافية .
2- السياحة التونسية قبل الثورة: سياحة غير متوازنة.
لا تزال السياحة التونسية تحافظ على خصوصياتها الرئيسية وهي كونها سياحة شاطئية تتركز خاصة على الشريط الساحلي بالرغم من المحاولات المتعددة لدعم السياحة الصحراوية و الثقافية بداخل البلاد و تبني العديد من الدراسات و البحوث ذلك التوجه لكن القرار السياسي كان ضعيفا في هذا الشأن. و تستأثر المنطقة السياحية نابل-الحمامات بأكثر من 20 % من مجموع الطاقة الإيوائية سنة 2007 حسب نشريات الديوان الوطني للسياحة و أكثر من 4 % من حجم الاستثمارات في قطاعي الإقامة و التنشيط السياحي كما تستأثر ياسمين الحمامات و المنستير – سقانص بأكثر من 19 % من الطاقة الإيوائية و 5 % من حجم الاستثمارات في قطاعي التنشيط و الإقامة. و استقبلت النزل بمنطقتي تونس- زغوان و نابل – الحمامات أكثر من 30 % من مجموع السياح الوافدين على البلاد التونسية و تتركز أكثر من 80 % من الأنشطة السياحية بالأقاليم الساحلية. و لإخفاء بعض الحقائق التي تتعلق بإحصائيات السياحة التونسية ، كان الديوان الوطني للسياحة يخفي الأرقام الحقيقية و المؤشرات المتعلقة بالسياحة في بعض المناطق التي لم تكن محظوظة سياحيا و ذلك بإدماج إحصائياتها مع إحصائيات مناطق سياحية هامة على غرار المنطقة السياحية المهدية- صفاقس : فإحصائيات مدينة صفاقس التي تفتقد إلى العديد من المؤهلات السياحية بالرغم من أنها مدينة ساحلية تختفي وراء إحصائيات مدينة المهدية التي تعتبر وجهة سياحية هامة في داخل البلاد و خارجها.
II- ثورة 14 جانفي : فرصة للسياحة التونسية.
يتطلع رجال الاقتصاد و الباحثين بعد ثورة 14 جانفي في العديد من المناطق الداخلية بالبلاد إلى إقامة أسس سياحة الإقامة عوضا عن سياحة العبور ، إذ لا يزال عدد الوافدين عليها إلى حد الآن يفوق عدد المقيمين بها لعدة أسباب أهمها تقلص نشاط الملاحة الجوية بالعديد من المطارات مثل مطار توزر الدولي و مطار قفصة رغم بعض الخطوط الجديدة التي وقع إحداثها. كما أن السياحة الصحراوية بالجريد لم تتخلص بعد من خاصية سياحة العبور و لا من التبعية و الهيمنة التي تفرضها عليها المحطات السياحية الساحلية.
1- واقع و آفاق السياحة الصحراوية : مثال منطقة الجريد .
رغم ما تشهده السياحة الصحراوية من اختلال في التوازن فان المؤشرات السياحية ما فتئت تتحسن سواءا ذلك على مستوى السياحة الداخلية أو على مستوى السياحة الخارجية. فرغم القيود التي كانت مفروضة على القطاع و التي كبلت العديد من المشاريع في العهد السابق فان هذا القطاع استطاع أن يفرض نفسه بفضل ما تزخر به مناطق الجريد التونسي من خصوصيات ثقافية و حضارية. فخلال أشهر سبتمبر و أكتوبر و نوفمبر 2010 توافد على الجريد التونسي حوالي 71977 سائح مقابل 68801 في نفس الفترة من السنة الماضية و بلغ عدد الليالي المقضاة 121509 ليلة مقابل 108802 سجلت سنة 2009 . و لكن لا تزال مدة الإقامة ضعيفة جدا بمنطقة الجريد بفعل محافظة السياحة على خاصية سياحة العبور ، فمدة الإقامة لم تتجاوز سنة 2010 حوالي 1.7 يوم تبقى مدة الإقامة المعضلة التي استعصى حلها إلى حد الآن. هذا و قد تعرضت 5 وحدات فندقية إلى العديد من الملابسات أدت إلى إغلاقها مما تسبب في البطالة الإجبارية لعدد هام من الموظفين ( مجلة شمس الجنوب العدد 8 الصادر في 24 فيفري 2011). و لعل هذه الثورة ستكون دافعا لتعود هذه النزل إلى سالف نشاطها و تستقبل موظفيها لتمتص نسبة هامة من العاطلين عن العمل. كما أن هنالك العديد من المشاريع بمنطقة الجريد كانت معطلة على غرار مشروع المنتجع السياحي الصحراوي الضخم الذي تبلغ كلفته 100 مليون دينار و المركز الإستشفائي بالاعتماد على المياه الحارة ب35 مليون دينار و إحداث منطقة سياحية جديدة بتوزر على مساحة 62 هك.
2- مقترحات لتنمية السياحة الصحراوية و الثقافية:
بعد القيام بالإصلاحات السياسية اللازمة لا بد للحكومة القادمة مراعاة العناصر التالية :
- وضع الخطط و البرامج اللازمة لتخليص السياحة في المناطق الداخلية من الهيمنة و التبعية للسياحة الشاطئية.
- التسريع بانجاز المشاريع المبرمجة و كانت معطلة بسبب تسلط عصابات النظام البائد و خاصة المشاريع المتعلقة بتنمية السياحة الصحراوية.
- انجاز مشاريع تتعلق بتحسين التجهيزات الأساسية و تجهيزات النقل و إعادة تأهيل المؤسسات السياحية حتى تتخلص من التبعية للمحطات السياحية الساحلية .
- ضرورة تأسيس مؤسسة بنكية لدعم الاستثمارات السياحية في المناطق الداخلية تحت تسمية البنك الوطني لتنمية السياحة الصحراوية و الثقافية.
- وضع الخطط اللازمة لتحويل السياحة الصحراوية من سياحة عبور إلى سياحة إقامة.
- بناء متاحف للثورة بالمناطق الداخلية التي انطلقت منها الشرارة الأولى لهذه الثورة المباركة تكون دعامة للسياحة الثقافية في هذه المناطق.
خاتمة :
هذه الإعتبارات و المواقف ستمكن من تحقيق تنمية شاملة تشمل جميع القطاعات الاقتصادية لان السياحة تستفيد منها قطاعات أخرى كالفلاحة و خاصة الصناعات الحرفية و تمكن أيضا من تحقيق ما يسمى بالسياحة المتوازنة بعيدة عن هيمنة المحطات السياحية الساحلية. و لتحقيق ذلك فلابد أن لا ننسى أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.
محمد الطرابلسي
باحث في العلوم الجغرافية
كلية الآداب و العلوم الإنسانية بالقيروان.
قسم علم الآثار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.