القصرين.. القبض على شخصين بشبهة الانتماء إلى تنظيم إرهابي    الصومال.. مقتل 6 أشخاص بتفجير استهف حافلة بالعاصمة    سوسة: سرقة محطة تزويد بالوقود    ابوذاكر الصفايحي يتذكر ويذكر: من اجمل الأمثال والحكم التي قيلت في الأم    فيروس كورونا.. غدا انطلاق إجراء التحاليل السريعة للإطار الجامعي والطلبة    رفع عينات ل 6 أفارقة إجتازوا الحدود التونسية بالڨصرين    لأول مرة منذ سنة ونصف.. تسجيل ارتفاع في نسبة البطالة    سليانة.. القبض على شاب بصدد ترويج مادة مخدرة    3 عناصر متطرفة تهاجم جلسة خمرية بساطور    نجل حسن حسني يكشف سبب وفاته ويروي تفاصيل لحظاته الأخيرة    الجيش المصري يوجه ضربات جديدة للعناصر الإرهابية بشمال سيناء    الجامعة التونسية لكرة القدم تتكفل بإتمام أشغال إنارة ملعب المتلوي    مواعيد مباريات مرحلة التتويج لبطولة الرابطة المحترفة الثانية    عجوز ال110 عام تتغلب على فيروس كورونا    هل يسحب الكاف كأس السوبر من الزمالك بسبب قضية الوداد والترجي؟    تحوير ظرفي لمسالك خطوط النقل العابرة لساحة باردو يبدأ غدا الاثنين    تعرض منزل رياض محرز الى سطو مسلح    العاصمة/ حاولا اختطاف فتاة من خطيبها وتحويل وجهتها    محمد الهنتاتي يكشف فضائح مالية وجنسية لسيف الدين مخلوف    ماكياج صيف 2020..ألوان أحمر شفاه    جربة: جمعية مدى للمواطنة تكرّم مجموعة من الأطفال    جربة: جمعية صيانة الجزيرة تطالب بوقف طلاء المساجد بألوان غريبة    اليوم.. تونس تحتفل بعيد الأمّهات    سيدي بوزيد.. فلاحو منطقة أم العظام يطالبون السلطات بجبر الاضرار التي لحقت ضيعاتهم جراء تساقط البرد    وكالة السلامة المعلوماتية تحذر من ثغرات على نظام «أندرويد»    جندوبة : العثور على جثة مجهولة الهوية بمحطة القطارات    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم/ شهر رمضان لهذا العام شهر تميز بالاستفادة و الإفادة رغم الحجر الصحي    في البدء..من يوقف حرب المصالح في ليبيا؟    المسالك الجديدة للحافلات العابرة لساحة باردو    ليبيا...مخاوف من تكرار السيناريو السوري    إصابة واحدة جديدة بفيروس كورونا في تونس    اتّهمته ب«الإنحياز» للوداد...جماهير الترجي تثور على رئيس ال«كاف»    منحرف حاول افتكاك سلاح امني امام مقر اقليم سوسة وهذا ما جاء في اعترافاته    مرتجى محجوب يكتب لكم/ سيدي الوزير : يمكنك البقاء في فرنسا !    أخبار النادي الصفاقسي : كاتب عام «سوسيوس» ينفي توتر العلاقة مع الهيئة    احتجاجات عنيفة في أمريكا: استدعاء للجيش واعلان حظر التجول    القصرين/ الاطاحة بداعشي كان يتدرب على كيفية صنع المتفجرات    حزب العمال يؤكد رفضه لأي وجود عسكري أمريكي في تونس    قضية سامي الفهري: جمعية القضاة تطالب بإرجاعها إلى الرئيس الأول لمحكمة التعقيب    بعد قراراتها الأخيرة...دعوات للاستنجاد بالشارع لإسقاط هيئة الإفريقي    مثلما كان متوقعا...محمد العربي يترشح لرئاسة الرابطة «المُحترفة»    كورونا: أكثر من 6 ملايين مصاب في العالم والوفيات تتجاوز 367 ألفا    طقس اليوم.. سحب رعدية بهذه الولايات    مصر.. حبس فتاة "تيك توك" 4 أيام على ذمة التحقيق    عدم خلاص مستحقات فنّانين في الأعمال الدرامية    وداعا حسن حسني    يوميات مواطن حر : لباس الفخامة من فخامة الشخصية    القلعة الخصبة: تساقط البرد يخلّف أضرارا فادحة في مزارع الحبوب والأشجار المثمرة    أبو ذاكر الصفايحي يذّكر ويتذكر: سطورو كلمات في عيد الأمهات    يوميات مواطن حر: ضاعت بوصلتي في يمّ ذاكرتي    قفصة: القبض على 4 اشخاص واسترجاع مسروق من المصوغ بقيمة تجاوزت 60 مليون    حجز كراسات مدعمة ومواد غذائية    تعديلات ظرفية على خطوط الحافلات والمترو    محمد العربي الرئيس الحالي للرابطة المحترفة لكرة القدم يترشح لخلافة نفسه    حجز وتحرير محاضر ومخالفات في حملات للشرطة البلدية    وفاة الفنان المصري الكبير حسن حسني    تراجع ب28 بالمائة في عائدات النقل للخطوط التونسية    العمل أسمى أنواع العبادة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوريا: الجيش يقمع المتظاهرين والحكومة تسحب ترشيحها لمجلس حقوق الإنسان
نشر في الحوار نت يوم 11 - 05 - 2011

قال ناشط حقوقي ان خمسة أشخاص على الأقل قتلوا في عملية عسكرية في مدينة حمص ثالث أكبر المدن السورية الاربعاء، فيما تحدثت مصادر صحفية عن مقتل عسكريين وجرح خمسة اخرين في ريف درعا وحمص حيث عزز الجيش السوري سيطرته على معاقل الاحتجاج.
وقال الناشط نجاتي طيارة متحدثا من حمص ان مستشفى في المدينة استقبل خمس جثث على الأقل بعدما قصفت الدبابات حي بابا عمرو في الصباح. وقالت الوكالة العربية السورية للانباء (سانا) الرسمية ان جنديا قتل أثناء "ملاحقة فلول المجموعات الارهابية" في بابا عمرو.
وسُمع دوي قذائف ورشقات اعيرة نارية فجر الاربعاء بينما استمرت العمليات الامنية بحثا عن قادة الاحتجاجات في مدينة بانياس الساحلية.
في الوقت نفسه، قررت سوريا تشكيل لجنة مهمتها إعداد مشروع قانون جديد للانتخابات العامة "حسب المعايير العالمية" خلال مدة لا تتجاوز أسبوعين.
فيما ذكر دبلوماسيون أن سوريا سحبت الاربعاء ترشيحها لمجلس حقوق الانسان بسبب الضغوط الدولية المتزايدة نظرا لحملة القمع العنيفة التي تشنها على المتظاهرين المناهضين للنظام السوري.
وأكدوا ان الكويت اخذت مكان سوريا في مجموعة الدول الاسيوية المرشحة لمقاعد في مجلس حقوق الانسان.
وفي جنيف دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاربعاء الرئيس السوري بشار الاسد الى الكف عن استخدام العنف المفرط والاستجابة لنداءات الاصلاحات.
وقالت وكالة الانباء السورية (سانا) ان سوريا قررت تشكيل لجنة مهمتها إعداد مشروع قانون جديد للانتخابات العامة "حسب المعايير العالمية" خلال مدة لا تتجاوز أسبوعين. لكنها لم تفصح طبيعة الانتخابات التي سيشملها القانون الجديد.
ويعد هذا القانون احد مطالب الاحتجاجات غير المسبوقة التي تشهدها سوريا منذ الخامس عشر من اذار/مارس الماضي وتحولت الى مواجهات دامية.
وكان الرئيس الرئيس السوري بشار الاسد اصدر في 21 نيسان/ابريل مجموعة من المراسيم التي تندرج ضمن اصلاحات سياسية ابرزها رفع حالة الطوارئ المعمول بها في البلاد منذ 1963 والغاء محكمة امن الدولة العليا وتنظيم حق التظاهر السلمي في خطوة لتهدئة موجة الاحتجاجات.
من جهة اخرى، اعلنت سانا عن صدور قرار يقضي بتعديل القرار الخاص "بتشكيل لجنة قضائية خاصة لإجراء تحقيقات فورية في جميع القضايا التي اودت بحياة" مدنيين وعسكريين "في محافظتي درعا واللاذقية" ليشمل "المحافظات كافة".
واعلن المحامي خليل معتوق ان القضاء السوري افرج الاربعاء عن المخرج السينمائي فراس فياض المعتقل منذ 30 نيسان/ابريل بتهمة "التحريض على التظاهر".
لكن في الوقت نفسه، اعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من لندن مقرا له في بيان "ان السلطات الأمنية السورية اعتقلت الثلاثاء المعارض السوري البارز مازن عدي القيادي في حزب الشعب الديموقراطي والتجمع الوطني الديموقراطي".
واضاف ان "اعتقاله تم على خلفية تصريحات اعلامية".
ميدانيا، نقلت وكالة الانباء الرسمية (سانا) الاربعاء عن مصدر عسكري مسؤول ان "وحدات الجيش والقوى الامنية تتابع ملاحقة فلول الجماعات الارهابية المسلحة في حمص وريف درعا"
واشار المصدر الى ان "حصيلة المواجهات هي شهيدان وخمسة جرحى من عناصر الجيش هم شهيد وجريح في ريف درعا وشهيد برتبة ملازم وأربعة جرحى بينهم ضابط في حمص".
كما لفت المصدر الى سقوط "عدد من القتلى والجرحى في صفوف المجموعات الارهابية".
وكشف المصدر الى ان وحدات الجيش والقوى الامنية تمكنت من "القاء القبض على عشرات المطلوبين والاستيلاء على كمية كبيرة من الاسلحة والذخائر المختلفة في بابا عمرو بحمص وفي ريف درعا"
كما تم العثور على "مشفى ميداني في جامع الجيلاني بحمص" بحسب المصدر
وكان الناشط الحقوقي نجاتي طيارة ذكر انه "سمع دوي قذائف ورشقات رصاص منذ الساعة الخامسة والنصف (2,30 تغ) باتجاه حي بابا عمرو".
واضاف طيارة ان "بابا عمرو والقرى المحيطة بها تشهد عمليات امنية منذ ثلاثة ايام حيث تجري عمليات تمشيط"، على حد قوله.
ويقطن في بابا عمرو والقرى المحيطة بها ومنها مشاهدة وجوبر وسلطانية نحو 150 الف نسمة اغلبهم من القرويين والبدو.
واشار طيارة الى ان "الجيش منتشر في المدينة منذ يوم الخميس" لافتا الى "وجود دبابات في حي الستين".
وذكر طيارة ان "خمسين مدرعة توزعت على دوار بالقرب من حمص والمناطق المحيطة بالوسط من جانب مديرية الجامعة الى دوار البياضة".
كما جرت "عمليات تفتيش في عدة مفارق وسط المدينة حيث اقيمت حواجز امنية"، حسب الناشط نفسه.
وفي مدينة بانياس الساحلية (غرب) "ما يزال البحث مستمرا عن قادة الاحتجاجات الذين لم يتم اعتقالهم بعد" حسبما افاد رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان في اتصال هاتفي.
واعتقلت قوات الامن السورية الاحد قادة حركة الاحتجاج في بانياس بينهم الشيخ انس عيروط الذي يعد زعيم الحركة وبسام صهيوني الذي اعتقل مع والده واشقائه.
وقال رئيس المرصد رامي عبد الرحمن ان "مدرعة تمركزت في الساحة الرئيسية التي تجري عادة فيها المظاهرات في بانياس" التي دخلها الجيش السبت بالدبابات لقمع حركة الاحتجاجات ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد.
واطلقت السلطات "سراح نحو 270 شخصا من بين 450 شخصا تم اعتقالهم خلال الايام الماضية" منذ ان بدأ الجيش دخول المدينة، بحسب الناشط الذي اوضح ان الذين افرج عنهم قالوا انهم "تعرضوا للضرب المبرح وللاهانات".
واضاف عبد الرحمن ان "جريحين كانت تتم معالجتهما في مشفى الجمعية في بانياس تم نقلهما الى مشفى حكومي"، مشيرا الى ان "مصيرهما مايزال مجهولا".
كما لفت الى "تعرض اطباء مشفى الجمعية الى الاعتقال والضرب".
من جهة اخرى، قال رجل الاعمال السوري رامي مخلوف ابن خال الرئيس بشار الاسد في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز نشرت الاربعاء ان النظام "سيقاتل حتى النهاية"، محذرا من انه "لن يكون هناك استقرار في اسرائيل" اذا لم يكن هناك استقرار في سوريا.
واضاف ان "قرار الحكومة الان هو القتال، سنقاتل حتى النهاية ولن نغادر".
وفرضت واشنطن عقوبات على مخلوف منذ 2008. كما ورد اسمه على لائحة من 13 شخصا بدا الاتحاد الاوروبي الثلاثاء فرض عقوبات عليهم.
وفي جنيف، دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الرئيس السوري بشار الاسد مرة ثانية الى "الاستجابة الى دعوات الاصلاح والحرية والتوقف عن استخدام القوة المفرطة والاعتقالات الجماعية للمتظاهرين السلميين".
وعبر عن خيبة امله لرفض السلطات السورية السماح لفرق انسانية تابعة للامم المتحدة بالتوجه الى درعا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.