أريانة: السيطرة على حريق بجبل النحلي أتى على هكتار ونصف من المساحات الغابية    نيران صديقة تقضي على حكومة الفخفاخ..    تنسيقية الكامور: الاعتذار من أهالي تطاوين يكون بالأفعال والقرارات    العياري يكشف ''التجاوزات القانونية'' للفخفاح    هذه إجراءات إجلاء التونسيين العالقين بليبيا    تفاصيل مثيرة لاقتحام مقر سكن رئيس الوزراء الكندي    أشعل البلاد: كهل لبناني ينتحر برصاصة وسط الشارع...ويترك رسالة حزينة (صور)    طقس السبت 4 جويلية: انخفاض في درجات الحرارة ورياح قوية    نوفل الورتاني: هكذا انتهت علاقتي بقناة الحوار التونسي    اتحاد الشغل بتطاوين للحكومة:" قراراتكم التعيسة لن نقبلها عليكم بتفعيل ما اتفق حوله''    عبد اللطيف المكي: مرحبا بأي مواطن جزائري في تونس من الآن    تونس: رفع جميع إجراءات الحجر الصحي الشامل    الباحثة والفنانة التشكيلية التونسية عربيّة المصلّي : عمل فني وأكاديمي لاقتفاء أثر المستشرق الرحّالة الفنان شارل للمان    يوميات مواطن حر: جنون التعب من تعب الجنون    إيقاف ارهابي كان يعتزم تنفيذ عملية نوعية باستخدام مواد سامة    باريس تسلم الجزائر رفات 24 مقاوما جزائريا للاستعمار الفرنسي    تراجعات بين 5 و 60 بالمائة طالت اسعار البيع بالتفصيل لاغلب المنتوجات الفلاحية خلال شهر جوان 2020    فتح بحث عدلي ضد المندوب الجهوي للتربية صفاقس2 وزير التربية    الاعلان عن موعد تنظيم الدورة 22 من ايام قرطاج المسرحية وفتح باب المشاركة    متابعة/ رد غير متوقع من محمد علي بن رمضان لهيئة الترجي بقرار في شأنه    ماذا في لقاء رئيس الحكومة برؤساء أحزاب وكتل الائتلاف الحكومي؟    الفيلم التونسي "بيك نعيش" على شاشات قاعات السينما الكندية    شهرزاد هلال تصدر إنتاجا جديدا    جندوبة: بطاقة إيداع بالسجن في حق كهل عنّف ابنته البالغة من العمر 11 سنة بسبب رفضها العمل كمعينة منزلية    مفتي سعودي يمتدح فنانة جاءته في المنام وعليها علامة....وأخر يؤكد ان ما حدث يوم 30 يونيو في مصر معجزة!    الهيئة السوق المالية تعرض عن عرض عمومي إلزامي للاستحواذ على 8،29 بالمائة من راس مال Hexabyte    محكوم ب37 سنة سجنا حاول قتل زوجته بسبب قضايا النفقة    العاصمة: حجز أجهزة الكترونية وأجهزة اتصال لا سلكي معدة للغش أثناء الامتحانات    إيقاف العداء الكيني كيبسانغ بسبب المنشطات    تطور عدد المشاريع المصرح بها لدى الهيئة التونسية للاستثمار الى موفى جوان 2020، بنسبة 100 بالمائة    شركة أمريكية تحصل على إذن المغرب لاقتناء مصنع للطائرات    رئيس الجمهورية يلتقي برئيس مجلس نواب الشعب ورئيس الحكومة    وزير الدفاع التركي في زيارة غير معلنة إلى ليبيا    منوبة.. تأمين 150 زيارة تفقد ورفع 26 مخالفة في قطاع التبغ    تراخ كبير لدى التونسيين في ارتداء الكمامات في وقت تؤكد السلطات الطبية على اهميتها في الوقاية من فيروس كورونا سيما بعد فتح الحدود    ترويج واستهلاك القفالة الحية "Palourdes vivantes".. الإدارة العامة للمصالح البيطرية بوزارة الفلاحة تحذر    حلّ المكتب الجامعي للجامعة الكيك والتاي بوكسينغ    الامارات تحتضن مواجهتي نصف نهائي رابطة الابطال الإفريقيّة    وزير التربية يشرف بزغوان على سير امتحانات شهادة ختم التعليم الأساسي العام والتقني    مدير عام فسفاط قفصة: الشركة على حافة الإفلاس    الله أكبر.. المدير الإداري بدار الأنوار محيّ الدين واردة في ذمّة الله    العزيب - بنزرت: وفاة زوجين في حادث مرور    رئيس وزراء فرنسا يعلن الإستقالة    مسلح داخل منزل رئيس وزراء كندا!    إصابة تسعة لاعبين آخرين بفيروس كورونا في بطولة كرة السلة الامريكية    حزمة من القرارات الجديدة تخص عودة الجالية التونسية بالخارج    زيدان يرغب في مواصلة ميسي لمسيرته مع برشلونة    أسعار أضاحي العيد بالميزان    ابنة رجاء الجداوي تكشف آخر مستجدات الوضع الصحي لوالدتها    يدرس الموسيقى في بريطانيا في ظروف صعبة ..متى تلتفت الدولة إلى باسم أنس الرمضاني؟    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    بايرن ميونيخ يتعاقد مع ليروي ساني لمدة 5 مواسم    قبلي : تسجيل حالة اصابة جديدة بفيروس كورونا وافدة من دولة خليجية    زيدان يدخل تاريخ ريال مدريد برقم جديد    تفاقم عجز الميزانية    الجمعة: تواصل ارتفاع درجات الحرارة...    ''سخانة اليوم''، وغرة يعرفوها أجدادنا، شنية حكايتها ؟    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الخميس 02 جويلية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفرق بين الوُضُوء و الوَضُوء
نشر في الحوار نت يوم 04 - 06 - 2011

إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم و أيديكم إلى المرافق بقلم :
مروة برهان
سنتحدث إن شاء الله عن الفرق بين الوُضُوء و الوَضُوء و عن حكمه و فضائله و أركانه و سننه و مندوباته و مستحباته و مكروهاته و نواقضه و ما لا ينقض الوضوء و أمور يجب الوضوء عند فعلها و أمور يستحب الوضوء عندها .. فأما كلمة الوُضُوء مأخوذة من الوضَاءة بمعنى النظافة و أما الوَضُوء فهو اسم للماء الذى يتوضأ به المسلم و المسلمة ..
و أما عن حكم الوضوء فهو طهارة واجبة للصلاة سواء أكانت فرضا أم نفلا و للطواف بالكعبة المشرفة و الذى يدل على ذلك قوله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وُجُوهَكُمْ و أَيْدِيكُمْ إلى المرافق و امسحوا بِرُءُوسِكُمْ و أرْجُلِكُمْ إلى الكعبين ) سورة المائدة / 6 ..
أما عن فضائل الوضوء فوردت فيه أحاديث نبوية كثيرة منها ما جاء فى الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " إن أمتى يأتون يوم القيامة غُرَّا مُحَجَّلين من آثار الوضوء فمن استطاع منكم أن يُطيِل غُرَّته فليفعل " أى أن هناك من أمة الرسول صلى الله عليه و سلم من يأتِ يوم القيامة و وجهه و جوارحه عليها نضرة النعيم ..
للوضوء فرائض و أركان و قد حددت شريعة الإسلام أركان الوضوء و فرائضه و منها النية و هى فعل قلبى
/ غسل الوجه لقوله تعالى : (فاغسلوا وُجُوهَكُمْ ) و حد الوجه طولاً يكون من منبت شعر الرأس المعتاد إلى أسفل الذقن و حده عرضاً ما بين الأذنين
/ تخليل اللحية لمن كان له لحية / غسل اليدين مع المرفقين لقوله تعالى : (فاغسلوا وُجُوهَكُمْ و أَيْدِيكُمْ إلى المرافق ) و المرفق هو المفصل الذى بين العضد
/ مسح الرأس لقوله تعالى : (و امسحوا بِرُءُوسِكُمْ ) و مسح الرأس يكون من منبت الشعر المعتاد إلى القفا
/ غسل الرجلين مع الكعبين فعن ابن عمر رضى الله عنهما أنه قال : تخلف عنا رسول الله صلى الله عليه و سلم فى سَفْرة فأدركنا و قد أرهقنا العصر فجعلنا نتوضأ و نمسح على أرجُلِنا فنادى بأعلى صوته : " ويلٌ للأعقاب من النار " أرهقنا العصر : أى أخرنا صلاة العصر - الأعقاب : جمع عقب و هو العَظم النّاتئ عند مِفْصَل السّاق و القدم
/ الترتيب بين الأعضاء الأربعة المذكورة فى القرآن الكريم
/ و الموالاة و معناها أن المتوضى يُفْترض عليه أن يغسل العضو قبل أن يجف العضو الذى قبله .. أما عن سنن الوضوء و مندوباته و مستحباته فالمقصود بها هى الأقوال و الأفعال التى كان النبى صلى الله عليه و سلم يواظب عليها و منها التسمية فقد جاء فى سنن أبى داود عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " لا صلاة لمن لا وُضُوءَ له و لا وُضُوءَ لمن لم يذكر اسم الله عليه "
/ غسل اليدين إلى الرُّسغَين / السِّواك و يطلق على عود الأراك الذى يُستَعمل لتنظيف الفم و الأسنان و جاء فى صحيح البخارى عن عائشة رضى الله عنها عن النبى صلى الله عليه و سلم قال : " السِّواك مَطهرةٌ للفم مَرضَاةٌ للرب "
/ المضمضة و الاستنشاق لأنه من الثابت عن النبى صلى الله عليه و سلم أنه كان يواظب عليهما و من السنة أن يكون الاستنشاق باليد اليمنى و الاستنثار باليد اليسرى
/ تخليل اللحية و فى سنن ابن ماجة و الترمذى عن عثمان بن عفان رضى الله عنه قال : " كان النبى صلى الله عليه و سلم يخلل لحيته " و تخليل اللحية معناه إسالة الماء على شعر اللحية كله حتى يصل إلى الجلد الذى من تحت الشعر
/ تخليل أصابع اليدين و الرجلين فعن عبد الله بن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لرجل من أصحابه : " إذا تَوضَّأت فخلِّل بين أصابع يديك و رجليك " و التخلل معناه إدخال الماء بين أصابع اليدين و الرجلين
/ تكرار الغسل ثلاثاً
/ التيامن و معناه أن يبدأ المتوضئ بغسل اليد اليمنى
/ مسح الأذنين
/ الترتيب و هو أن يبدأ المتوضئ الفرائض بغسل الوجه ثم يغسل اليدين مع المرفقين ثم يمسح رأسه ثم يغسل الرجلين مع الكعبين لأن الرسول صلى الله عليه و سلم لم يفعل سواه بل و قال : " ابدءوا بما بدأ الله تعالى به (يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وُجُوهَكُمْ و أَيْدِيكُمْ إلى المرافق و امسحوا بِرُءُوسِكُمْ و أرْجُلِكُمْ إلى الكعبين )
/ الموالاة بمعنى أن يتابع المتوضئ وضوءه
/ الدلك بمعنى إمرار اليد على العضو مع الماء أو بعده
/ إطالة الغُرَّة و التحجيل فأما إطالة الغُرَّة فمعناها أن يغسل المتوضئ جزءاً من مقدمة الرأس فى غسل الوجه و أصل الغُرَّة هو بياض فى جبهة الفرس و أما التحجيل فالمقصود به هو أن يغسل المتوضئ جزءاً مما فوق المرفقين و الكعبين و أصل التحجيل هو بياض فى رِجل الفرس ففى الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " إن أمتى يأتون يوم القيامة غُرَّا مُحَجَّلين من آثار الوضوء فمن استطاع منكم أن يُطيِل غُرَّته فليفعل "
/ الاقتصاد فى الماء لأن الماء نعمة
/ الدعاء أثناء الوضوء و بعده ففى صحيح مسلم عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " ما منكم من أحد يتوضأ فيُسبِغُ الوضوء ثم يقول : أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أشهد أن محمداً عبده و رسوله إلا فُتحت له أبواب الجنة يدخل من أيها شاء "
/ و صلاة ركعتين بعد الوضوء ففى صحيح مسلم عن عقبة بن عامر رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " ما من أحد يتوضأ فيحسن الوضوء و يصلى ركعتين يُقبِلُ بقلبه و وجهه عليهما إلا وجبت له الجنة " .. و أما عن مكروهات الوضوء فيكره الزيادة على الثلاث فى غسل الأعضاء كغسل الوجه و تكره الزيادة على المرة الواحدة فى العضو الممسوح كمسح الرأس .. و أما عن الأمور التى تنقض الوضوء فمنها كل ما خرج من أحد السبيلين القُبُل أو الدُبُر مثل الريح و هو ما يخرج من الإنسان من إفرازات كريهة و المذى هو ماء ثخين يخرج عند التفكر فى الجماع أو أثناء الملاعبة و الودِىِّ هو ماء أبيض رقيق يخرج بعد التبول و هو يكون عند السيدة فقط و هذه الأشياء الثلاثة يكفى فيها الوضوء
/ المنى هو ماء غليظ يخرج عند الجماع بين الرجل و المرأة و يجب فيه الاغتسال
/ النوم الثقيل ينقض الوضوء و من علاماته أن النائم لا يشعر بما حوله من الأصوات
/ و زوال العقل سواء أكان بالجنون أم بالإغماء أم بالسُّكْر ينقض الوضوء .. أما ما لا ينقض الوضوء فجمهور الفقهاء يرون أن الوضوء لا ينتقض إذا أكل المسلم أو المسلمة شيئاً مما مسته النار أو أكل شيئاً من لحوم الإبل و من أدلتهم ما جاء فى الصحيحين و فى سنن أبى داود عن ابن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه و سلم أكل كَتِفَ شاة ثم صلى و لم يتوضأ ..
أما عن الأمور التى يجب الوضوء عند فعلها منها الصلاة سواء أكانت فرضا أم نفلا لقوله تعالى : (يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وُجُوهَكُمْ و أَيْدِيكُمْ إلى المرافق و امسحوا بِرُءُوسِكُمْ و أرْجُلِكُمْ إلى الكعبين ) سورة المائدة / 6 و الطواف بالكعبة المشرفة ففى سنن الإمام الترمذى عن ابن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " الطواف بمنزلة الصلاة إلا أن الله تعالى قد أحل فيه الكلام فلا يتكلم إلا بخير " و مس المصحف لقوله صلى الله عليه و سلم : " لا يمسُّ القرآن إلا طاهر " و أجاز الأحناف و الحنابلة حمل غير المتوضئ للمصحف و قالوا : إن الضمير فى قوله تعالى : ( لا يَمَسُّهُ ) يعود إلى اللوح المحفوظ لأن سياق الآيات يدل على ذلك فالله تعالى يقول : ( إنه لقرآنٌ كريم ٭ فى كتابٍ مكنون ) سورة الواقعة / 77 و 78 و 79 ..
أما عن الأمور التى يستحب الوضوء عندها منها ذكر الله عز و جل
/ يستحب الرضوء عندما يريد الإنسان أن ينام ففى صحيح البخارى عن البراء بن عازب رضى الله عنه قال : قال لى النبى صلى الله عليه و سلم : " إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن ثم قل : اللهم إنى أسلمتُ نفسى إليك و وجهتُ وجهى إليك و فوضتُ أمرى إليك و ألجأتُ ظهرى إليك رغبة و رهبة إليك لا ملجأ و لا مَنجَى منك إلا إليك , اللهم آمنت بكتابك الذى أنزلت و نبيك الذى أرسلت "
/ يستحب تجديد الوضوء لكل صلاة ففى الحديث الشريف " لولا أن أشق على أمتى لأمرتهُم عند كل صلاة بوضوء و مع كل وضوء بسواك "
/ يستحب الوضوء عند المشاركة فى السير فى الجنازة و فى حمل الميت فقد جاء فى الحديث الشريف : " من غسَّل ميِّتاً فليغتسل و من حمله فليتوضأ "
/ و يستحب الوضوء عند شدة الغضب ففى الحديث الشريف أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " إن الغضب من الشيطان و إن الشيطان قد خُلِق من النار و إنما تطفأ النار بالماء فاذا غضب أحدكُم فليتوضأ " .

مروة أحمد برهان الدين زكى ؛ خرّيجة كلية الآداب قسم اللغة الفرنسية معهد اعداد الدعاة التابع لوزارة الأوقاف المصرية بتقدير جيد جدا ؛ مديرة جودة فى شركة ؛تكتب مقالات فى شبكة اخبارية عن العقيدة ؛ و أخرى فقهية فى صحيفة ورقية بكاليفورنيا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.