بسبب الحبيب خذر/ حزب عبير موسي يُطالب الغنوشي بتوضيح    السلطات العراقية ترفع الحظر عن مواقع التواصل الاجتماعي    رأي/ مهرجان القاهرة ..أنا في انتظارك    رئيس الدولة يشرف على موكب تسليم أوراق اعتماد سفيرين جديدين لتونس لدى روسيا وباكستان    “كوناكت” تدعو الى ضرورة احداث وزارة للتجارة الخارجية    لجنة المالية المؤقتة تعتبر قانون المالية التكميلي لسنة 2019 "ميزانية لترحيل المشاكل من سنة الى أخرى"    قريبا: الشروع في تسوية وضعية المساكن المقامة على ملك الدولة    بية الزردي تقاضي "كلاي" بتهمة التحريض على اغتصابها    الحرس الثوري..منعنا تحويل طهران إلى بيروت وبغداد    بالأسماء : "ترسانة" من اللاعبين الأفارقة في تمارين الافريقي و3 صفقات اخرى كبرى في الطريق    كريم السعيدي يساهم بهذا المبلغ في حساب الافريقي ونعيم السليتي يفاجئ    الرابطة المحترفة الثانية: الرالوي في مدنين والملعب الصفاقسي يستقبل الستيدة    الكاف يحدّد تاريخ ومكان إقامة السوبر الإفريقي    القصرين .. 260 مدرسة تحتاج إلى تدخل استثنائي    رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات يسلّم تقرير الهيئة المتعلق بالانتخابات البلدية لسنة 2018 إلى رئيس الجمهورية    أمين عام حركة نداء تونس يفصح عن فحوى لقائه برئيس الحكومة المكلف    وزير الصناعة: التمور المحولة تمثل 20٪ من صادرات المواد الغذائية    حسين الزرقوني لالصباح نيوز: حنين تدعم الفن التونسي الأصيل ونسعى لجذب الجيل اليافع للمالوف    صفاقس: إحباط عملية إجتياز الحدود البحرية خلسة بإتجاه أوروبا    تصريحات "شوشو" حول أحداث الوردانين : النيابة العمومية تتحرك والسليطي يوضح    مدنين: إنقاذ 43 إفريقيا بسواحل جربة في عمليّة هجرة غير نظامية من ليبيا    تاجر "سموم" في قبضة "الأمن السياحي" بالمرسى    المتلوي.. إصابة 3 أشخاص جراء اصطدام بين ثلاث دراجات نارية    غرفة القصابين تؤكد والوزارة تنفي : كيلو "البقري" سيطير قريبا إلى 40 دينارا!    وزير الداخليّة السابق لطفي براهم أمام قاضي التحقيق .. وهذه التفاصيل    انتخاب تونس عضوًا في مجلس اليونسكو.. فرصة للتعريف بالإرث الثقافي التونسي على الصّعيد الدولي    هند صبري تحتفل بتميز "منة شلبي".. "الصباح نيوز" في كواليس افتتاح الدورة 41 للقاهرة السينمائي    الديوانة تحجز 41 ألف أورو بقلعة سنان و مواد مخدرة بمطار تونس قرطاج    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال واللحوم اليوم    وزير الدفاع التركي: لم ولن نستخدم أسلحة كيميائية محظورة    ياسمين الحمامات: هؤلاء على رأس قائمة السّياح    برشلونة يتجاهل المستحيل من أجل بوكيتينو    محمد بوفارس يكتب لكم : يوميات مواطن حر    الأمم المتحدة: الوضع الإنساني في سوريا "مأساوي"    آخر مستجدات “جريمة الماديسون”: التحقيق مع مريم الدباغ وابن رجل اعمال..وهذه التفاصيل..    صور/ مركز الأمن الوطني بجبل جلود يطيح بأكبر تجار المخدرات    ليفربول يتلقى خبرا صادما بشأن محمد صلاح    في الحب والمال/توقعات الأبراج ليوم الخميس 21 نوفمبر 2019    نوفل سلامة يكتب لكم : الفساد في تونس وصل إلى حد المتاجرة بملفات مرضى السرطان    كيفية التخلص من السعال بالأعشاب والمشروبات والطرق الطبيعية    نصائح عملية للوقاية من السكري    المضادات الحيوية لا تعالج الإنفلونزا    محمد عمار شعابنية ل«الشروق»: أغلب المشرفين على التظاهرات الشعرية لا علاقة لهم بالشعر!    الاختلاسات قدّرت ب60 مليون دينار..إيداع رجل الأعمال الأزهر سطا .. السجن    جلال القادري ل«الشروق» : الانضباط وعدم التداخل في الأدوار سرّ نجاح «البقلاوة»    بطولة افريقيا للرماية ..الفة الشارني وعلاء عثماني يتوجان بالذهب    المعرض الوطني للكتاب التّونسي: الدّورة الثّانية من 19 إلى 29 ديسمبر 2019    عميد المسرح والاعلام في بنزرت عمّ الهادي المرنيصي في ذمة الله    قفصة.. يوم إعلامي تحسيسي حول منظومة الدفع الالكتروني" D17"    بوعرقوب: اصطدام جرافة بالقطار الرابط بيم صفاقس وتونس    وضع صعب وهش .. أم أرضية ملائمة لتحقيق النمو..ماذا سيرث الجملي عن الشاهد؟    رفضاً للانتخابات.. تظاهرات ليلية تعم الجزائر    حظك ليوم الخميس    إيران.. أكثر من 150 قتيلاً في الاحتجاجات    مصر: فصل 10 أئمة لانتمائهم إلى "الإخوان المسلمين"    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : أليس من الخطا التام ان يقول الاستاذ الشرفي مثل هذا الكلام؟    صفاقس : مستشفى بورقيبة ينطلق في استغلال ''PET SCAN''    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 20 نوفمبر 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الحاج كلوف " شرف الأمة ونسبها كتبه أبو ابراهيم
نشر في الحوار نت يوم 22 - 06 - 2011

إن المتتبع للمشهد التونسي منذ سبعينات القرن الماضي يجد بعض الكلمات رائجة في المجتمع التونسي دون غيره من المجتمعات العربية والإسلامية مثل هذه الكلمة التي تطلق دائما عند تدخل أحد ما في أمرما لينهى عن منكر أو يأمر بمعروف فتجد دائما الإجابة جاهزة في فم الصغير أو الكبير وهي كالآتي ((آش دخلك هو أنت ولّيت الحاج كلوف)).
إذًاَ فما المقصود بهذه الكلمة وكيف دخلت إلى مصطلحاتنا اليومية؟ هذه الكلمة دخلت عن طريق مسلسل فكاهي إذاعي رمضاني كان يبث يوميا أثناء تناول وجبة الإفطارفي أواخر سبعينات القرن الماضي وتحديدا مع بداية الأنشطة الدعوية للحركة الإسلامية في تونس بعدما أغلقت الجامعة الزيتونية على يد الإبن البار لفرنسا "الحبيب بورقيبة" أقول إذاعي لأن قي تلك الفترة لم تكن التلفزة موجودة في كل بيت ولكي يتم سماعه من طرف عدد كبير من التونسيين وللأسف الشديد كان لهم ما يريدون.
فالحاج كلوف هو شخصية لا يستطيع السكوت عندما يرى أمرا غير عادي فكان يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر كلما أتيحت له الفرصة وفي مقابل ذلك دائما يواجه بالسخرية منه ومن أفكاره الإصلاحية ،ومن حين لآخر تتدخل شخصية ثالثة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكرمكانه فكانت الإجابة جاهزة ((إيش حتى نت وليت الحاج كلوف)) والمسرحية تبدأوتنتهي كل ليل بالجينيريك التالي"الحاج كلوف،الحاج كلوف،ههههههههه"
سخرية وتهكم من شيخ يريد أن يطبق ما أمره به ربه في كتابه الكريم
قال الله تعالى‏:‏ {‏ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون‏}‏ (‏‏(‏آل عمران‏:‏104‏)‏‏)‏
وقال تعالى‏:‏ {‏كنتم خير أمةٍ أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر‏}‏ (‏‏(‏آل عمران‏:‏ 110‏)‏‏)‏
وقوله تعالى‏:‏ {‏والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر‏}‏ (‏‏(‏التوبة :‏ 71‏)‏‏)
ويقول الامام ابن القيم : ولا يكون الرجل من أتباع النبى ( صلى الله عليه وسلم
حقا حتى يدعو الى ما دعى اليه النبى على بصيرة .
والدعوة الى الله شرف هذه الأمة ونسبها , ويتضح ذلك من قوله عز وجل
( كنتم خير أمة أخرجت للناس )
وهذه الخيرية انما مستمدة من حمل الأمة لهذه الرسالة المباركة لأهل الأرض
الى أن يرث الله الأرض ومن عليها .
فهذة الأمة , أمة دعوة , أمة بلاغ , أمة رساله , وهذا هو شرفها وكرامتها .
وفى ذلك قال الشيخ بن باز عليه رحمة الله :الدعوة الى الله الآن فرض عين على كل مسلم ومسلمة , كل بحسب قدراته واستطاعته , لأننا نعيش زمانا انتشر فيه الباطل
وأهله , ووالله ما انتشر الباطل وأهله إلاّ يوم تخلّى عن الحق أهله .
وقد روى البخارى من حديث عبد الله بن عمرو رضى الله عنهما
أن النبى ( صلى الله عليه وسلم ) قال :بلّغوا عني ولو آية.
وقال ( صلى الله عليه وسلم ) : من حديث بن مسعود : " نضّر الله امرىء سمع منّا
حديثا , فبلّغه كما سمعه , فربّ مبلغ أوعى من سامع"
وقال كذلك من حديث أبى هريرة رضي الله عنه: " من دعا الى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه , لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا , ومن دعا الى ضلالة كان عليه من الاثم
مثل آثام من تبعه , لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا".
وقوله تعالى في سورة العصر:
وَالْعَصْرِ(1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ(2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ(3)
فالله عزوجل أقسم بالليل والنهارأن كل الناس في خسران إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات
((وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ )) هذا الحَق ، وهذا الإيمان ومَا يَطلُبُهُ هذا الإيمانْ إذا عَمِلَ بِهِ فِي نَفْسِهِ انْتَفَعَ كَثِيراً ؛ لَكِنْ مِنْ مُتَطَلَّبَاتِ هذا الإيمَانْ نَفْع الآخَرِينْ ، ومِنْ مُتَطَلَّبَاتِ العمل الصَّالِح أيضاً أنْ تَكُون هذهِ الأعمال الصَّالِحَة مُتَعَدِّيَة {وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ } التَّوَاصِي تَفَاعُل لابُدَّ أنْ يَكُون مِنْ طَرَفَيْن ، فَكُلُّ وَاحِدٍ يُوصِي أخَاهُ بالحَق الذِّي هُو الدِّينْ ، الدِّينْ بِجَمِيعِ فُرُوعِهِ وأُصُولِهِ هُو الحَق {فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلاَّ الضَّلاَلُ } [ يُونس / 32 ] فإذا تَواصَى المُسْلِمُونَ بالحَق نَجَوْا مِنَ الخَسَارَة وتَواصوا أيْضاً بالصَّبْر ؛ لأنَّ الإنْسَان إذا عَلِم هذا الدِّينْ ، وهذا الإيمَانْ، وعَمِل بِهِ ، ودَعَا غَيْرَهُ إلى هذا المَطْلُوب المُنجي مِنَ الخَسَارة المَحْكُوم بِها على العُمُومْ ، فإذا تَواصَى مَع غيره لابُدَّ أنْ يَنَالهُ مَا يَنَالُهُ مِنَ الأذَى ؛ لأنَّ النَّاسْ لا يَحْتَمِلُونَ ، يعني النَّاسْ جُبِلُوا على أنْ لا يَحْتَمِلُوا مَنْ يُعارِضُ شَهَواتِهِمْ ، و نَزَواتِهِمْ فَلا بُدَّ أنْ يَحْصل لَهُ مَا يَحْصلُ من الأذَى ، فَعَلَى هذا يُوصِي نَفْسَهُ ، ويُوصِي غَيْرَهُ بالصَّبْر ، ويُوصِيهِ غَيرهُ أيْضاً بالصَّبْر ، لابُدَّ أنْ يَتَواصوا بالصَّبْر ؛ لأنَّ الطَّرِيقْ شَاق ، الذِّي لا يَتَعَرَّضْ للنَّاسْ بِمَعْنَى أنَّهُ لا يأمُرَهُم ، ولا يَنْهَاهُم هذا في الغَالِبْ سَالِم مِنْهُم ، لَكِنْ الذِّي يَرْجُو أنْ يَعُمَّ نَفْعَهُ ، وخَيْرُهُ ، وفَضْلُهُ ، وعِلْمُهُ ، ويَتَعَدَّى إلى الآخرين لابُدَّ أنْ يَنالهُ ما يَنالُه
وخلاصة هذا القول انه يجب على كل منا أن يبلّغ هذا الدين على قدر استطاعته
فمن يعرف آية من القرآن أو حديث من الأحاديث عليه أن يبلغها ولنبدأ بالأقرب فالأقرب ولنكن كلنا "الحاج كلوف "حيث ما نكون في المدرسة في السوق في المقاهي في المصانع في الدكاكين في كل مكان حتى نوقف المدّ الرّجعي الحداثي الشّيوعي الكافر الذي يريد أن يطمس هويتنا العربية وعقيدتنا الإسلامية بكلّ صفاقة ووقاحة
مصدر الخبر : بريد الحوار نت
a href="http://www.facebook.com/sharer.php?u=http://alhiwar.net/ShowNews.php?Tnd=19208&t="الحاج كلوف " شرف الأمة ونسبها كتبه أبو ابراهيم&src=sp" onclick="NewWindow(this.href,'name','600','400','no');return false"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.