فحوى المكالمة الهاتفية بين رئيس الجمهورية والعاهل السعودي    في ظل حالة الحجر الصحي.. آخر تطورات وضعية سامي الفهري داخل السجن    كورونا.. آخر التطورات الصحية للرئيس بوتين بعد إعلان مرض طبيب قابله    عقوبة بالسجن أقصاها 7 سنوات لمخالفي الحجر الصحي    التوقعات الجوية لليوم الخميس 02 أفريل 2020    كورونا يسجل أعداد إضافية من الضحايا والوفيات في ألمانيا    عاجل كورونا يتقدم بقوة في الولايات المتحدة والإعلان عن رقم كبير من الضحايا    في دعوته للتصويت للفصل 70.. بن غربية: "الكورونا لن تغير التوازنات السياسة في شهرين..."    أبو ذاكر الصفايحي يرد التحية باحسن منها/ إلى الشيخ صلاح الدين المستاوي حفظه الله: رب عتاب زاد في تقارب الأحباب    فتوى جديدة: نشر الإشاعات حول كورونا حرام    صفاقس: ما حقيقة تهديد الإطار الطبي بقسم الإسعاف بالتوقف عن العمل؟    صوّر لحظة ايقاف رجل الأعمال الفار من الحجر: إيقاف الصحفي منتصر ساسي    وزارة التعليم العالي تعلن تأجيل موعد استئناف الدروس حتى إشعار آخر    فرنسا في أعلى حصيلة يومية: 509 وفيات بكورونا في 24 ساعة    مؤسسة "فن جميل" العالمية تطلق برنامجا لدعم المجتمعات الابداعية    مركز الفنون الدرامية والركحية بالقصرين ينظم مسابقة لأفضل ومضة تحسيسية لمجابهة فيروس كورونا    السبيخة.. حجز كميات هامة من السجائر    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الأزهر ومصر يودعان الدكتور محمود حمدي زقزوق إلى دار البقاء    إذاعة شمس آف ام محور جلسة عمل بوزارة المالية    وزير الثقافة الليبي: حضور المثقف تراجع والسلاح أصبح النجم الأول    حياة الفهد تدعو إلى "رمي المهاجرين في الصحراء"... وتويتر يشتعل ضدها    سوسة : تكثيف عمليات المراقبة الاقتصادية وحجز 4 طن من السّميد    تخربيشة : "الصريح اونلاين" لم يكذب عندما نشر خبر استقالة الجنرال الحامدي    يوميات مواطن حر: هذيان نصف عربي 2    رسميًا.. الغاء بطولة ويمبلدون للتنس 2020    السّماح غدا بدخول كل التّونسيين الموجودين بمعبر رأس جدير    لأول مرة في تونس: مهرجان "قابس سينما فن" يتحول إلى مهرجان افتراضي!    جندوبة: سجن تاجر بتهمة الاحتكار    "يويفا "يعلق مباريات دوري أبطال أوروبا "حتى إشعار آخر"    رسمي: سيتم إرجاع أقساط قروض شهر مارس التي تم اقتطاعها    غسل ودفن من يموت بوباء كورونا.. الصباح نيوز تنشر البيان الشرعيّ لأساتذة الزيتونة    تشمل الأوسكار وغولدن غلوب... قواعد جديدة لمنح الجوائز السينمائية    العمل من المنزل.. طرائف محرجة رصدتها الكاميرات    جربة : هل يتمّ إلغاء حجّة الغريبة لهذه السّنة؟    راموس قد يلتحق برونالدو    الاهلي يتخلى عن احد نجومه    كاتبة الدولة المكلفة بالموارد المائية تؤكد الحرص على تأمين مياه الشرب والري    4 مناطق بالعاصمة اختصّت في احتكار المواد الغذائيّة المدعّمة    في زمن كورونا.. رجل يتحايل على حظر التجول ب الموت    من بينهم سائق "لواج".. الاحتفاظ ب3اشخاص من أجل ترويج المخدرات    مجموعة الماجدة القطرية تتبرع بمبلغ 10 مليون دولار لمقاومة كورونا في تونس    في مكثر: يضرم النار في جسده في الطريق العام!    الحكواتي هشام الدرويش لالصباح نيوز: مواقع التواصل الاجتماعي دعمت الخرافة في الحجر الصحي ..وأعدت روادها لأيام زمان    العمران.. الاحتفاظ ب11 مخالفا للحجر الصحي العام    عبر وسائل الإتصال الحديثة: الجامعة تضع برنامجا لتدريب اللاعبين عن بعد في فترة الحجر الصحي    أزمة كورونا تطال ميسي    QNB يتبرع لوزارة الصحة دعما لجهودها في مكافحة كورونا    حصيلة الحرس الوطني: ايقافات.. غلق مقاهي..حجز مواد غذائية وسحب 500 بطاقة رمادية    البنك المركزي: انعكاسات فيروس كورونا ستظهر ضمن مؤشرات مارس 2020 ما يستدعي مراجعة السيناريو الاولي للنمو    تونس: الإعلان عن إلغاء “الباكالوريا رياضة”    تونسيون عالقون بولاية تبسة بالجزائر يستغيثون    وفاة باب ضيوف رئيس مرسيليا السابق بعد إصابته بفيروس كورونا    سيدي بوعلي: الإيقاع بمروّج مخدّرات و بائع خمر خلسة    سمير ديلو: الحكومة ستجد كل ما تحتاجه في التفويض    وجدي كشريدة يكشف حقيقة عروض الأهلي والزمالك ويحدّد وحهته القادمة    تونس: حالة الطّقس اليوم الأربعاء، غرّة أفريل 2020    بعد فيروس كورونا.. مأساة جديدة تضرب الصين    رأي / وجهة نظر.. خواطر وعبر حول كورونا بين الطب والتراث والأديان ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العبادة في هذه الأيام أفضل من الجهاد
نشر في الحوار نت يوم 16 - 11 - 2009


فضل أيام عشر ذي الحجة
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.. وبعد:
فإنه من فضل الله ومنته أن جعل لعباده الصالحين مواسم يستكثرون فيها من العمل الصالح وأمد في آجالهم فهم بين غاد للخير ورائح.. ومن أعظم هذه المواسم وأجلَّها.. أيام عشر ذي الحجة.
وقد ورد في فضلها أدلة من الكتاب والسنة منها:
1- قول الله تعالى: ﴿وَالْفَجْرِ، وَلَيَالٍ عَشْرٍ﴾ [الفجر:1--2]، قال ابن كثير رحمه الله: المراد بها عشر ذي الحجة.
2- قال تعالى: ﴿وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ﴾ [الحج:28]، قال ابن عباس: أيام العشر.
3- عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {"ما العمل في أيام أفضل من هذه العشر" قالوا: ولا الجهاد؟ قال: "ولا الجهاد إلا رجلٌ خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء"} [رواه البخاري].
4- عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {ما من أيام أعظم عند الله سبحانه ولا أحب إليه العمل فيهنّ من هذه الأيام العشر. فأكثروا فيهنّ من التهليل والتكبير والتحميد} [رواه الطبراني في المعجم الكبير].
5- كان سعيد بن جبير رحمه الله - وهو الذي روى حديث ابن عباس السابق - إذا دخلت العشر اجتهد اجتهادًا حتى ما يكاد يقدر عليه [رواه الدارمي بإسناد حسن].
6- قال ابن حجر في الفتح: والذي يظهر أنّ السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات العبادة فيها، وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يأتي ذلك في غيرها.
7- قال المحققون من أهل العلم: أيام عشر ذي الحجة أفضل الأيام، وليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل الليالي.
- مايستحب فعله في هذه الأيام:
1- الصلاة: يستحب التبكير إلى الفرائض، والإكثار من النوافل، فإنها من أفضل القربات. عن ثوبان رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: {عليك بكثرة السجود لله فإنك لا تسجد سجدة إلاّ رفعك إليه بها درجة، وحط عنك بها خطيئة} [رواه مسلم] وهذا عام في كل وقت.
2- الصيام: لدخوله في الأعمال الصالحة، فعن هنيدة بن خالد عن امرأته عن بعض أزواج النبيّ صلى الله عليه وسلم، قالت: {كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة، ويوم عاشوراء، وثلاثة أيام من كل شهر} [رواه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي]. قال الإمام النووي عن صوم أيام العشر: إنه مستحب استحبابًا شديدًا.
3- التكبير والتهليل والتحميد: لما ورد في حديث ابن عمر السابق: {فأكثروا فيهنّ من التهليل والتكبير والتحميد}. وقال الإمام البخاري رحمه الله: "كان ابن عمر وأبو هريرة رضي الله عنهما يخرجان إلى السوق في أيام العشر يكبران ويكبر الناس بتكبيرهما". وقال أيضًا: "وكان عمر يكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل الأسواق حتى ترتج منى تكبيرًا".
وكان ابن عمر يكبر بمنى تلك الأيام، وخلف الصلوات وعلى فراشه، وفي فسطاطه، ومجلسه، وممشاه تلك الأيام جميعًا، والمستحب الجهر بالتكبير لفعل عمر وابنه وأبي هريرة.
فحريٌّ بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنة التي هُجرت في هذه الأيام، وتكاد تُنسى حتى من أهل الصلاح والخير بخلاف ما كان عليه السلف الصالح.
4- صيام يوم عرفة: يتأكد صوم يوم عرفة لغير الحاج لما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال عن صوم عرفة: {أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده} [رواه مسلم].
5- فضل يوم النحر: يغفل عن ذلك اليوم العظيم كثير من المسلمين مع أنّ بعض العلماء يرى أنه أفضل أيام السنة على الإطلاق حتى من يوم عرفة. قال ابن القيم رحمه الله: "خير الأيام عند الله يوم النحر، وهو يوم الحج الأكبر" كما في سنن أبي داود عنه صلى الله عليه وسلم: {إنّ أعظم الأيام عند الله يوم النحر، ثم يوم القر} (ويوم القر هو يوم الاستقرار في منى، وهو يوم الحادي عشر) وقيل يوم عرفة أفضل منه، لأنّ صيامه يكفر سنتين، وما من يوم يعتق الله فيه الرقاب أكثر من يوم عرفة، ولأنه سبحانه وتعالى يدنو من عباده، ثم يباهي ملائكته بأهل الموقف، والصواب: القول الأول: لأنّ الحديث الدال على ذلك لا يعارضه شيء.. وسواء كان هو أفضل أم يوم عرفة فليحرص المسلم حاجًّا كان أم مقيمًا على إدراك فضله، وانتهاز فرصته.
- بماذا تستقبل مواسم الخير؟
حريٌّ بالمسلم أن يستقبل مواسم الخير عامة بالتوبة الصادقة النصوح، وبالإقلاع عن الذنوب والمعاصي، فإنّ الذنوب هي التي تحرم الإنسان فضل ربه، وتحجب قلبه عن مولاه. كما يستقبل مواسم الخير عامّة بالعزم الصادق الجاد على اغتنامها بما يرضي الله عزّ وجلّ فمن صدق الله صدقه الله: ﴿وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا﴾ [العنكبوت:69]، وقال تعالى: ﴿وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ﴾ [آل عمران:133]. فيا أخي المسلم احرص على اغتنام هذه الفرصة السانحة، قبل أن تفوت عليك فتندم ولات ساعة مندم. فإنّ الدنيا أيام قلائل ونحن في دار العمل وغدًا دار الجزاء والحساب والجنة والنار، وكن من الذين عناهم الله عزّ وجلّ بقوله: ﴿إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ﴾ [الأنبياء:90].
- أحكام عيد الأضحى المبارك:
أخي المسلم: أحمد الله عزّ وجل أن جعلك ممن أدرك هذا اليوم العظيم، ومدّ في عمرك لترى تتابع الأيام والشهور وتقدم لنفسك فيها من الأعمال والأقوال والأفعال ما تقربك إلى الله زلفى.
والعيد من خصائص هذه الأمة ومن أعلام الدين الظاهرة وهو من شعائر الإسلام فعليك بالعناية بها وتعظيمها. ﴿ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ﴾ [الحج:32].
وإليك وقفات سريعة موجزة مع آداب وأحكام العيد:
1- التكبير: يشرع التكبير من فجر يوم عرفة إلى عصر آخر أيام التشريق وهو الثالث عشر من شهر ذي الحجة قال تعالى: ﴿وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ﴾ [البقرة:203]، وصفته أن تقول: "الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله.. والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد " ويسنّ جهر الرجال به في المساجد والأسواق والبيوت وأدبار الصلوات إعلانا بتعظيم الله وإظهارًا لعبادته وشكره.
2- ذبح الأضحية: ويكون ذلك بعد صلاة العيد لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: {من ذبح قبل أن يصلي فليعد مكانها أخرى، ومن لم يذبح فليذبح} [رواه البخاري ومسلم]. ووقت الذبح أربعة أيام العيد، ويوم النحر وثلاثة أيام التشريق، لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: {كل أيام التشريق ذبح} [انظر السلسلة الصحيحة برقم 2467].
3- الاغتسال والتطيب للرجال: ولبس أحسن الثياب بدون إسراف ولا إسبال ولا حلق لحية فهذا حرام.. أما المرأة فيشرع لها الخروج إلى مصلى العيد بدون تبرج ولا تطيب، وأربأ بالمسلمة أن تذهب لطاعة الله والصلاة وهي متلبسة بمعصية الله من تبرج وسفور وتطيب أمام الرجال.
4- الأكل من الأضحية: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يطعم حتى يرجع من المصلى قيأكل من أضحيته.
5- الذهاب إلى مصلى العيد ماشيًا إن تيسر: والسنة الصلاة في مصلى العيد إلا إذا كان هناك عذر من مطر مثلاً فيصلي في المسجد لفعل الرسول صلى الله عليه وسلم.
6- الصلاة مع المسلمين واستحباب حضور الخطبة: والذي رجحه المحققون من العلماء مثل شيخ الإسلام ابن تيمية أنّ صلاة العيد واجبة لقوله تعالى: ﴿فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ﴾ [الكوثر:2]. ولا تسقط إلا بعذر شرعي والنساء يشهدن العيد مع المسلمين، حتى الحُيَّض والعواتق ويعتزل الحُيَّض المُصلَّى.
7- مخالفة الطريق: يستحب لك أن تذهب إلى مصلى العيد من طريق وترجع من طريق آخر لفعل النبي صلى الله عليه وسلم.
8- التهنئة بالعيد: لا بأس مثل قول: تقبل الله منا ومنكم.
واحذر أخي المسلم من الوقوع في بعض الأخطاء التي يقع فيها بعض الناس منها:
1- التكبير الجماعي: بصوت واحد أو الترديد خلف شخص يقول التكبير.
2- اللهو أيام العيد بالمحرمات: كسماع الغناء، ومشاهدة الأفلام، واختلاط الرجال بالنساء اللاتي لسن من المحارم وغير ذلك من المنكرات.
3- أخذ شيء من الشعر، أو تقليم الأظافر قبل أن تضحي؛ لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك.
4- الإسراف والتبذير: بما لا طائل تحته ولا مصلحة فية ولا فائدة منه لقول الله تعالى: ﴿وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ﴾ [الأنعام:141].
- بعض أحكام الأضحية ومشروعيتها:
شرع الله الأضحية بقوله تعالى: ﴿فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ﴾ [الكوثر:2] وقوله تعالى: ﴿وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ﴾ [الحج:36]، وهي سنة مؤكدة، ويكره تركها مع القدرة عليها لحديث أنس رضي الله عنه الذي رواه البخاري ومسلم أنّ النبيّ صلى الله عليه وسلم ضحى بكبشين أملحين أقرنين ذبحهما بيده وسمى وكبر.
مم تكون الأضحية؟ الأضحية لا تكون إلاّ من الإبل والبقر والغنم لقول الله تعالى: ﴿لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ﴾ [الحج: 34]. ومن شروط الأضحية السلامة من العيوب. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: { أربعة لا تجزئ في الأضاحي: العوراء البيّن عورها، والمريضة البيّن مرضها، والعرجاء البيّن ضلعها، والعجفاء التي لا تنقي} [رواه الترمذي].
وقت الذبح: بداية وقت الذبح بعد صلاة العيد لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: {من ذبح قبل الصلاة فإنما يذبح لنفسه، ومن ذبح بعد الصلاة والخطبتين فقد أتم نسكه وأصاب السنة} [متفق عليه].
ويكون ذلك بعد صلاة العيد لقول رسول الله صلى عليه وسلم: «من ذبح قبل أن يصلي فليعد مكانها أخرى، ومن لم يذبح فليذبح» [رواه البخاري ومسلم].
ووقت الذبح أربعة أيام، يوم النحر وثلاثة أيام التشريق، لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «كل أيام التشريق ذبح». انظر (السلسلة الصحيحة برقم 2476).
ويسن لمن يحسن الذبح أن يذبح أضحيته بيده ويقول: بسم الله والله أكبر، اللهم هذا عن فلان "ويسمِّي نفسه أو من أوصاه" فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذبح كبشًا وقال: {بسم الله والله أكبر، اللهم هذا عني وعن من لم يُضحّ من أمتي} [رواه أبو داود والترمذي]، ومن كان لا يحسن الذبح فليشهده ويحضره.
توزيع الأضحية: يسنّ للمضحي أن يأكل من أضحيته ويهدي الأقارب والجيران ويتصدق منها على الفقراء قال تعالى: ﴿فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ﴾ [الحج:28] وقال تعالى: ﴿فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ﴾ [الحج:36] وكان بعض السلف يحب أن يجعلها أثلاثًا: فيجعل ثلثًا لنفسه، وثلثًا هدية للأغنياء، وثلثًا صدقة للفقراء. ولا يعطي الجزار من لحمها شيئًا كأجر.
فيما يجتنبه من أراد الأضحية: إذا أراد أحد أن يضحي ودخل شهر ذي الحجة فإنه يحرم عليه أن يأخذ شيئًا من شعره أو أظفاره أو جلده حتى يذبح أضحيته، لحديث أم سلمة رضي الله عنها أنّ النبي صلى الله عليه وسلم قال: {إذا دخلت العشر وأراد أحدكم أن يضحي فليمسك عن شعره وأظفاره} [رواه أحمد ومسلم]، وفي لفظ: {فلا يمس من شعره ولا بشره شيئًا حتى يضحي} وإذا نوى الأضحية أثناء العشر أمسك عن ذلك من حين نيته، ولا إثم عليه فيما أخذه قبل النية.
ويجوز لأهل المضحي أن يأخذوا في أيام العشر من شعورهم وأظفارهم وأبشارهم.
وإذا أخذ من يريد الأضحية شيئًا من شعره أو ظفره أو بشرته فعليه أن يتوب إلى الله تعالى ولا يعود ولا كفارة عليه، ولا يمنعه ذلك عن الأضحية، وإذا أخذ شيئًا من ذلك ناسيًا أو جاهلاً أو سقط الشعر بلا قصد فلا إثم عليه، وأن احتاج إلى أخذه فله أخذه ولا شيء عليه مثل: أن ينكسر ظفره فيؤذيه فيقصة، أو ينزل الشعر في عينيه فيزيله، أو يحتاج إلى قصه لمداواة جرح ونحوه.
وختامًا: لا تنس أخي المسلم أن تحرص على أعمال البر والخير من صلة الرحم، وزيارة الأقارب، وترك التباغض والحسد والكراهية، وتطهير القلب منها، والعطف على المساكين والفقراء والأيتام ومساعدتهم وإدخال السرور عليهم.
نسأل الله أن يوفقنا لما يحب ويرضى.. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.