قيس سعيد: مجهودات كبيرة تبذل للعودة بالتونسيين العالقين في الخارج    إستئناف العلاقة التعاقدية بين ال"كنام" ونقابة الصيدليات الخاصة    التوزيع الجغرافي للمصابين بفيروس كورونا    حمدون:”دفن المتوفين بفيروس كورونا في المقابرلا ينقل العدوى”    وفاة رئيس الوزراء الليبي السابق محمود جبريل بسبب كورونا    يوميات مواطن حر: نُقّاد السمع والبصر    محمد الحامدي : وزارة التربية منفتحة على الصحفيين دون قيود    التشكيلات العسكرية تنفّذ 1200 دورية نهاية الأسبوع الفارط.. وتشرع اليوم في إيصال المساعدات إلى نقاط التجميع    القلعة الكبرى: إنفجار قارورة غاز بمنزل    فكرة: قيس سعيد ينحاز للشعب ويترّحم على المجاهد الأكبر    على طريق عقارب منزل شاكر: إنقلاب سيارة إسعاف    الرئيس الألماني لسعيّد: "لا يمكن للحجر أن يتواصل دون انقطاع"    مسؤول قطري: مصر رفضت استقبال مواطنين يرغبون في العودة    فيروس كورونا يفتك بوالدة غوارديولا    صفاقس: غلق سوق الأسماك بباب الجبلي مجددا بسبب الاكتظاظ    الصيدلية المركزية تعلن: سنتمكن من صنع حوالي 30 مليون كمامة في ظرف 15 يوما    هذه الليلة: بعض السحب والحرارة تتراوح بين 6 درجات و16 درجة    مؤشر المرونة العالمي.. تونس في المرتبة 90 ومرونتها الاقتصادية ضعيفة    الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية تحذر من نشر المعلومات الخاصة بالإجتماعات والدروس عن بعد    في اجتماع لجنة الأمن والدفاع.. تأكيد على أهمية تمكين الامنيين والعسكريين من المعدّات والوسائل الوقائية    "شوفلي فن" بداية من الليلة على الوطنية 2 ..    تدهور صحة روني الطرابلسي المصاب بالكورونا: شقيقه يُوضّح    كتاب اليوم..مجمع الكتّاب التونسيين    فان ديك: أريد أن أكون أسطورة في ليفربول    هذا ما قاله سعيد للفخفاخ في اجتماع اليوم    تعزيز التعاون القضائي بين تونس والولايات المتحدة محور لقاء وزيرة العدل بالسفير الأمريكي    المدير التنفيذي للمعهد العربي لرؤساء المؤسسات: 61 بالمائة من مواطن الشغل في تونس مهدّدة بسبب "كورونا"    تونس: تعافي 4 أشخاص من فيروس كورونا    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : رسالة مضمونة الى "الفونة يوسفونة"    يسدّد طعنتين على مستوى القلب لشقيقه    بداية من الليلة: التخفيض في أسعار البنزين    أمين محفوظ:الفخفاخ لا يمكنه إصدار المراسيم حاليا    فكرة : 30 مليما خليوهم عندكم    مدنين.. ايداع 12شخصا سجن حربوب    حارس مرمى ريال مدريد سابقا يهزم كورونا    نحو التخفيض في اسعار هذه المواد بداية من شهر رمضان    بالخير.. راعي أغنام يعثر على قرابة ألف طلقة من بقايا الحرب العالمية الثانية    عمدة يوزّع السميد على أقاربه وآخر يستولي على الكميّة.. الكشف عن فساد مسؤولين محليين    خالفوا الحجر الصحّي وحظر التجوّل: ايداع 46 شخصا بالسجن وإحالة 72 آخرين بحالة سراح    وزير الفلاحة يعقد جلسة عمل مع المجمع المهني المشترك للخضر    فيفا يوصى بتخفيض رواتب اللاعبين خلال فترة فيروس كورونا    سفيان سفطة ل"الصباح نيوز" : "البلوزة البيضاء" هدية دعم للجيش الأبيض.. ورباعي الأغنية جمعه حب تونس    أنس جابر من نيويورك : "أفكر في الرقص للحفاظ على لياقتي البدنية"    سمير الوافي يعتذر من الزوجة الأولى لبن علي    نيرمين صفر : "كتيبة عقبة الارهابية تهددني بالقتل"    عبد اللطيف المكي : "ستطير الطائرة إلى الصين لتأتي بالبضاعة بإذن الله ولا صحة لغير ذلك"    برشلونة يستهدف ثلاثة لاعبين من البطولة الهولندية    ما هي حقيقة وفاة تركي آل الشيخ بفيروس كورونا ؟    منوبة : أربع إصابات عدوى إضافية بفيروس كورونا في الجهة    الجاليات الأجنبية بالكويت تقاضي الفنانة حياة الفهد بعد مطالبتها برميهم في الصحراء    الملكة إليزابيث تعد بانتصار بريطانيا على كورونا    حصيلة حملات الشرطة البلدية على امتداد ال24 ساعة الأخيرة    بايرن مونيخ يعاود التمارين بطريقة مبتكرة    الروبوتات بديل للطلبة في حفل تخرج جامعة يابانية    الاتحاد الإفريقي: نحو 20 مليون وظيفة مهددة في القارة بسبب وباء كورونا    توزر: سائق سيارة يدهس عون حرس ويلوذ بالفرار    لأوّل مرّة في التاريخ، الأذان يرفع في العاصمة الألمانيّة برلين، كيف ولماذا..؟!    مصمم إيطالي قتله كورونا وتبرع ب100 ألف يورو لمكافحته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بداية من اليوم.. في المطارات التونسية.. عزل المصابين..وكاميرات لرصد حالات الإصابة بفيروس ايبولا
نشر في الحوار نت يوم 27 - 08 - 2014

عقد ديوان الطيران المدني والمطارات صبيحة أمس الاثنين اجتماعا خاصّا باتّخاذ الإجراءات اللازمة للتوقّي من تسلّل فيروس إيبولا إلى تونس عبر مطاراتها. وترأس الاجتماع الرئيس المدير العام لديوان الطيران المدني والمطارات صالح غرس الله بمشاركة ممثّلين عن وزارة الصحة والمصالح الديوانية والأمنية.
واتّخذ المجتمعون قرارا بتشكيل لجنة للاشراف بداية من اليوم على الإجراءات الوقائية التي تمّ تحديدها والمتمثلة بالأساس في تخصيص غرف لعزل المصابين وتوفير كاميرات متخصّصة لرصد الأمراض والأوبئة وتوفير جميع معدّات الوقاية للأعوان سواء داخل الطائرات أو في المطارات.
وبيّن غرس الله في كلمته أنّ المطارات التونسية اتّخذت منذ فترة طويلة الإجراءات الروتينية المتعلّقة برصد جميع حالات الإصابة بالفيروسات بدءا بحمّى الخنازير مرورا بفيروس "كورونا" ووصولا إلى "إيبولا"وتمّ وضع إجراءات خاصّة بإيبولا من خلال تأمين الرحلات على مستوى الخطوط التونسية والتنسيق كذلك مع الخطوط الأجنبية مع التركيز على رحلات "الترانزيت" القادمة من البلدان الإفريقية التي تفد على المطارات التونسية بعد التوقّف في مطارات بلدان أخرى.
وقال غرس الله أنّ الديوان اتّخذ إجراءات منع نقل الحيوانات عبر الطائرة منذ فترة طويلة مشيرا إلى أنّ ذلك يستند إلى انتقال العدوى عبر الحيوانات هذا بالإضافة إلى أنّ الإجراءات التي اتّخذها الديوان كفيلة بالتوقّي من أي احتمال لتسلّل إيبولا عبر مستعملي المطارات التونسية.
ومن جهته قال المدير العام للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدّة الدكتور نور الدين عاشور في معرض تقديمه لتشخيص علمي للفيروس وانتشاره وطرق انتقاله أنّ هذا الفيروس هو مسبّب رئيسي لحمّى نزيفية وقد انطلق منذ مارس 2014 في غينيا وبعض بلدان إفريقيا ولكن إلى حدّ اليوم لم يقع نقل أيّ مصاب عبر الطائرة في العالم ما عدا المصابان الأمريكيان اللذان أخضعا للعلاج". وأضاف عاشور "ما نؤكّده اليوم هو أن تنقّل المرض عبر الطائرة لم يحصل علما وأنّ هذا المرض لا ينتقل إلاّ عبر الاحتكاك المباشر بين المصاب الذي بلغ حالة المرض وغيره من خلال التعرّق أو السوائل أو الحقن ولكنه لا ينتقل من خلال التنفّس".
وأوضح مدير المرصد الوطني أنّ الفحوصات والتحاليل أثبتت أنّ المصاب يبقى فترة تتراوح بين يومين وثلاثة أسابيع حتى يصل مرحلة المرض وهي المرحلة التي تتسبّب في العدوى كما إنّ المصاب لا ينقل العدوى طالما لم يدخل مرحلة المرض. وبيّن عاشور أنّ من علامات المرض الحرارة المرتفعة جدّا والإرهاق والأوجاع كغيره من الفيروسات ولكنّه يفوقها في كونه فيروسا يتسبّب في حمّى نزيفية حيث يصاحب حالة الحمّى نزيف دموي من مخارج الجسم.
وأكّد الدكتور نور الدين عاشور أنّ العدوى لا يمكنها الانتشار بسهولة بين المطارات لأنّ المريض عادة يعجز عن الانتقال بالطائرة ولكن تظلّ احتمالات انتقال حامل الفيروس قبل المرض واردة وهو ما يستوجب تعيين حالة الإصابة ونقله إلى العلاج بعد اتّخاذ الإجراءات الوقائية اللاّزمة من قفّازات وأقنعة وخصوصا عملية العزل. وقلّل عاشور من التخوّفات المفرطة من انتقال الفيروس مشيرا ّإلى أنّ الإجراءات هي نفسها على مستوى دولي.
أوضح مدير الخطوط التونسية في كلمته أنّه لا يجب تضخيم الخوف من الفيروس وانتقاله مشيرا إلى أنّ المطارات الأوروبية التي تستقبل يوميا آلاف المسافرين من البلدان الإفريقية اتّخذت إجراءات روتينية عادية ولم تبد أيّ تخوفات. وأضاف أنّ في كلّ طائرة توجد معدّات الوقاية الكاملة كما إنّ التنسيق بين المطارات يسهّل عملية معرفة حالات الإصابة والتدخّل. وأكّدت الأطراف المشاركة في الاجتماع والمكوّنة للجنة التوقّي بأنّ الخوف المفرط يؤدّي إلى حالة من الهلع النفسي غير المبرّر فيما لا تزال تونس سليمة من أيّة حالة إصابة بالفيروس وتوجد الاستعدادات والإجراءات الكفيلة بحمايتها من تسلّل العدوى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.