مجلس النواب: عياض اللومي رئيسا للجنة الخاصة للمالية    ضحايا الانتهاكات من 86 إلى 2005 أمام العدالة الانتقالية    الفلاّحون يدعون إلى تشريكهم في المشاورات المتعلّقة بتشكيل الحكومة الجديدة    يورو 2020 ..فان دايك يغيب عن مباراة هولندا وإستونيا لأسباب شخصية    مزاد علني تنظمه ديزني لاند لبيع 1500 من مقتنياتها في 7 ديسمبر القادم    إتحاد الفلاحة يدين “العدوان الصهيوني الآثم على الشعب الفلسطيني”    بالصور: الأمين النهدي و أبناؤه يكرّمون الفنّانة سعاد محاسن    الصافي سعيد:” سأطرد أي نائب يحمل جنسيّة أجنبيّة”    في باجة: إيقاف عنصر تكفيري محكوم عليه ب 30 سنة سجنا    اليوم انطلاق تقديم الترشحات للانتخابات البلدية الجزئية في بلديات البطان والدندان ونفزة وقصيبة الثريات ورقادة    رابطة نابل لكرة القدم .. الإمتياز لفريق ملتقي بئربورقبة    ماجل بالعباس: 8 جرحى 3 منهم حالتهم حرجة في اصطدام بين " لواج " و شاحنة خفيفة    الجزائر تتراجع عن إلغاء التربصات العلمية في تونس    محمد بوفارس يكتب لكم : يوميات مواطن حر    تصفيات امم افريقيا 2021 : المنتخب التونسي من اجل الفوز الثاني على التوالي والبقاء في صدارة المجموعة العاشرة    البرازيل تتوّج بكأس العالم تحت 17 عاما    شبيبة القيروان.. إحداث لجنة فنية يترأسها محمد خليل    النادي الإفريقي.. ود ضد سكرة ..واليونسي يلوّح بالاستقالة    تصفيات امم افريقيا 2021- الجولة الثانية – النتائج الجزئية    في صورة على تويتر: الفنانة إليسا تظهر بعين واحدة؟!    جريمة تهز الرأي العام.. قتل شاب في نزل أثناء الاحتفال بعيد ميلاده    صفاقس: إمكانية نزول الأمطار صباح الغد    وفاة شاب ادم بوليفة: ايقاف 6 اعوان سلامة والمسؤول بالنزل    بوحجلة.. إطلاق حملة "دفيني" لجمع الملابس و الحشايا    مع بداية العام المقبل..السوق التونسية ستحتاج توريد كميّات من الحليب    موفى الشهر المقبل بدء استغلال حقل « نوّارة » لاستخراج الغاز الطبيعي بصحراء تطاوين    جوائز المعرض الوطني للكتاب التونسي الدورة الثانية: 19- 29 ديسمبر 2019    عيسى البكوش يكتب لكم : كلام في الحبّ نور الدين صمود وزبيدة بشير نموذجا    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 18 نوفمبر 2019    إدراج التربية الجنسية في المناهج التربوية بداية من أقسام التحضيري    بعد عام بلا وظيفة.. مورينيو يحدد "المحطة المقبلة"    الصافي سعيد ل«الصباح الأسبوعي»: البرلمان والحكومة سيحاولان الالتفاف على رئيس الجمهورية.. ولكن    بين تعهّد الجملي ومُحاصصات الأحزاب .. .هل تتشكّل الحكومة على قاعدة النزاهة والكفاءة؟    المستاوي يكتب لكم : دار الافتاء في مصروالامانة العامة لهيئات الافتاء في العالم يتصديان لفوضى الفتاوى    تسخين السيارة قبل القيادة.. يفيد أم يؤذي محركها؟    سماء مغيمة جزئيا فتدريجيا كثيفة السحب أثناء الليل بالشمال والوسط    في الساحل: صائغي يقود عصابة تستهدف منازل الميسورين ثم يروج المجوهرات المسروقة    4 قتلى و6 جرحى في حصيلة أولية لحادث إطلاق نار في كاليفورنيا    بعد نزعها للحجاب.. صابرين ترد على منتقديها    الرياض: تذاكر الدخول لحفل الفنانة أحلام الأغلى ثمنا من كل الفنانين الذين غنوا في السعودية    هكذا بدت الفنانة صابرين بعد خلع الحجاب    المحكمة العليا في هونغ كونغ تقضي بعدم دستورية قرار منع المتظاهرين من ارتداء أقنعة    العراق.. قتيل وعشرات الجرحى وقذائف "هاون" بالمنطقة الخضراء    حظك ليوم الاثنين    مصر: خطوة قضائية لوضع أردوغان على قوائم الوصول    القبض على 12 شخصا بميناء حلق الوادي من أجل اجتياز الحدود البحرية بطريقة غير نظامية    كندار: قافلة خيرية صحية لاهالي البشاشمة    وزير السياحة روني الطرابلسي يؤكد أن السياحة البديلة هي المستقبل    دواء جديد لعلاج سرطان الغدد الليمفاوية    روني الطرابلسي: النزل الجديد بتوزر سيستقطب الأسواق الاسيوية والأمريكية لنوعية جديدة من السياحة    حاتم بلحاج يكشف لأول مرة عن بعض كواليس سلسلة شوفلي حل    حملة توعوية بالعاصمة حول مرض السكري وتاثيراته الصحية    اتحاد الفلاحين يدعو رئيس الحكومة المكلّف الى تشريكه في اختيار وزير الفلاحة الجديد    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الطريقة القادرية البودشيشية تتحف المشاركين في الملتقى العالمي للتصوف    سوسة .. تُستعمل لمراقبة الحدود والغابات والسواحل ..تصنيع طائرات وتسويقها في أمريكا والصين    الملتقى المغاربي الرابع للتطعيم بتونس .. الإعلان عن تطعيم جديد للأطفال    تفاعلا مع السياسة، مطعم في صفاقس يقدم ''مقرونة كذابة'' و ''حمام محشي'' بسعر ''رخيص جدا ''    قفصة.. انطلاق الأيام الطبية محمود بن ناصر بمشاركة 100 طبيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رأي في التحويرات الدستورية التركية
نشر في الحوار نت يوم 12 - 02 - 2017

أقر الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان يوم أمس حزمة من التحويرات الدستورية الثقيلة في خطوة تتوسط إقرارها من لدن البرلمان من جانب وإحالتها إلى الإستفتاء الشعبي من جانب آخر وبسبب موازين القوى المعروفة الآن هناك فإن تلك التحويرات لن تقابل من الشعب في أغلبه سوى بالتزكية. تتمثل تلك التحويرات الدستورية في جرعات ثخينة أبرزها تحويل الهوية السياسية للنظام من الإتجاه البرلماني إلى الإتجاه الرئاسي وما يستتبع ذلك مما أعلن عليه أي نزع السلطان التنفيذي لرئيس الوزراء ومنها تحويرات شكلية عادية حاولت إحداث التوازن مع الجرعات الثقيلة وأبرزها تعريض رئيس الدولة للمساءلة والمحاكمة بنصاب ثلثي البرلمانيين الذين إرتفع عددهم من خمسمائة وخمسين إلى ستمائة وتمديد المدة النيابية من أربع سنوات إلى خمس
سياق التحويرات
تركيا من البلدان القليلة في الأرض ممن تحالفت معطيات الجغرافيا والتاريخ فيها لتصنع منها ثقلا إستراتيجيا مهما وهو ثقل يسيل لعاب الخصوم في مجتمع دولي مفتوح للذئاب الجائعة المفترسة في إثر إستحقاقات الحرب العالمية الثانية ومعاهدة يالطا قبل أزيد من نصف قرن كامل.
الإسلام اليوم محط المعركة الدولية بحق إذ كشر عن أنيابه الحقوقية وبدت أطماعه السياسية وآماله في المشاركة الدولية وذلك هو تنفذ إرادته سبحانه في قوانين التدافع والمداولة أما خضوع الناس في الأرض لسلطان سياسي واحد فهو خصم تلك الإرادة. تركيا منذ تسلم حزب العدالة والتنمية في 2002 مقاليد السلطة فيها بالآلة الديمقراطية تمثل في المخيال الغربي الإسلام التحريري غير القابل للتدجين والإستلاب وعندما يتسلم مقاليد الإسلام رجال أغنياء وأقوياء وأصحاب معطيات تاريخية وجغرافية واعدة فإنه يحق للغرب وقواه النافذة أن يخشى على نفسه. تعرضت تركيا الجديدة لعدد من محاولات الإختراق وصلت حد الإنقلاب العسكري قبل شهور قليلات ومازالت المعركة حامية وصامتة في الآن نفسه بينها وبين الغرب في شقه الأروبي النافذ حول دخولها النادي المسيحي بمحراب وسجادة كما عبر عن ذلك الرئيس الفرنسي الأسبق فاليري جيسكار ديستان ولا شك في أن وعدين من وعودنا المعاصرة لن يتحققا حتى تنخر التوازنات الدولية القائمة نخرا وفي أي إتجاه : تحرر فلسطين وإكتساب تركيا عضوية الإتحاد الأروبي الذي يتوسع شرقا ويلتهم حقولا خربة دمرتها الشيوعية. ومن تلك السياقات كذلك إلى جانب تتبع معقبات الإنقلاب العسكري الفاشل وتجديد الدور التركي ليكون في مستوى الطموح الإسلامي تحريرا وعدالة يمكن أن نذكر كذلك آثار الغزو الروسي لسوريا والتطورات التي عرفتها الثورة السورية التي أضحت محطة مهمة في أنظار الغرب النافذ لإعادة رسم المنطقة التي ظلت تصدع رأس ذلك الغرب منذ عقود طويلات وثبت بالتجربة أن شرقنا الذي إنبجس منه النور ذات يوم هو نفسه الذي يظل دوما محل أطماع لليالي الدامسة والحقيقة أن نظرية الماركسي العربي سمير أمين في قالته الشهيرة : المركز والأطراف نظرية إستراتيجية صحيحة فدعك من التعصب الأعمى وإلتقط الحكمة من أي وعاء برزت. خلاصة تلك السياقات هي أن تركيا في طور وراثة الحالة الإسلامية من بعد إحتكارات طويلة طورا من الحالة السعودية وطورا من الحالة المصرية وهما حالتان رغم قربهما القومي لنا فإنهما ورثتانا ذلا ومهانة ولذلك تدور الحرب هناك على تخوم تركيا ولسان الغرب النافذ يردد القالة العربية : إياك أعني واسمعي يا جارة. إذ لا بد لكل نهضة أن تواجه بالإقعاد ولا مكان لسجاد أحمر مفروش في هذه الدنيا
مناقشة التحويرات
تظل النقاشات السياسية سيما في الأوعية الدستورية كلاما فارغا عندما تتحصن بسجن النظرية إذ المفاضلة مثلا بين النظامين البرلماني والرئاسي لا معنى لها نظريا ولذلك سأضرب عن ذلك الذكر صفحا. قلب التحويرات كما ورد أعلاه هي تحويل الهوية السياسية للنظام التركي ولأول مرة في تاريخ تركيا الحديثة أي تركيا ما بعد الخلافة العثمانية من الموقع البرلماني إلى الموقع الرئاسي وما عدا ذلك لا يعدو أن يكون إلا إستتباعا مفهوما أو ترضيات ومجاملات تحاول توفير التوازن المطلوب هدية للمعارضة وللممتعضين عموما. الحجة الكبرى للفريق الحاكم لن تكون سوى توفير الواقيات الدستورية الكافية والكفيلة بحماية البلاد وتجربتها وهويتها من براثن خصوم كثر متربصين إذ وصل حد المؤامرة المدعومة من الغرب النافذ والإحتلال الروسي على مرمى حجر في منطقة عربية قابلة للإحتلال الجديد أي أن ذلك التحول الدستوري الكبير تقتضيه المصلحة القومية الأمنية للبلاد. حجة مفهومة وذات بضاعة فكرية قوية صامدة. ولكن دعنا نستجلب الحجة المضادة وقوامها أن المصلحة العليا للبلاد لما كانت مهددة بجد من لدن المعارض التركي اللاجئ في أمريكا والمرحب بها غربيا كانت محل نفاح من المعارضة العالمانية القومية وبصوت عال وعلى نفس الوتيرة والعلو من لدن الحزب الحاكم نفسه وذلك يعني أن الصف الداخلي موحد ضد أي تغيير يصيب الديمقراطية ولن يكون متواطئا مع أي تدخل خارجي . الصف المعارض يدلف بحجته ولسان حاله ومقاله معا يقول بأن الديمقراطية تحمى منا جميعا في صف واحد وثبت ذلك بالتجربة فبأي برهان يبرر اللجوء إلى توجيه ضربة قاسية للديمقراطية وهي في عرسها في تركيا وفي منطقة والغة في الإستبداد؟ ضربة الديمقراطية هي إستحواذ الرئاسة على مونوبول الديمقراطية في البلاد ليكون الفرد الحاكم بأمره فلا حاجة له لبرلمان متعدد متنوع ومعلوم أن النظام البرلماني أوفى حقا وقدرا للإرادة الشعبية في المطلق ودون فحص الحالات حالة بحالة. الديمقراطية التي تنشد الإستقرار تعزز نفسها بآلية تذرير السلطة وتوزيعها بين سلطات معروفة منها السلطة التنفيذية متمثلة في رئيس للوزراء إلى جانب السلطان القضائي والإعلامي . تلك هي خلاصة الحجج المعارضة وربما يجد المرء عذرا لو كانت البلاد في حالة حرب إذ في حالة الحرب لا بد من توحيد الرأس والإلتفاف حوله حتى لو كان والغا في الإستبداد لأن الإستبداد الداخلي مهما كان أعمى يظل إستبدادا وطنيا أما تعريض البلاد لأي إحتلال فهي الخيانة العظمى. أما والبلاد قد خرجت بجهود عالمانية مع جهود الحكام هناك من أزمة الإنقلاب العكسري فلا حاجة لتوجيه ضربات موجعة للديمقراطية وقد بدت كأنها عقوبات ضد الشركاء الوطنيين الذين وضعوا أيديهم في أيدي الحكام ضد الإنقلاب الفاشل. أما التهديدات الخارجية فلا هي بالحاضرة التي تهم بالولوج ولا هي بالغائبة التي يمكن الإطمئنان من جانبها وهي حالة صاحبت التجربة التركية منذ ولادتها الحديثة وليس فيها شيء يقتضي التضييق الديمقراطي وتجميع السلطات في يد واحدة. ومهما أسفرت عليه التسويات الدولية في الحالة السورية فإن تركيا لن تخسر موقعها الإقليمي ولكن ربما عليها الرضى بسبب التوازنات ومآلات الحالة السورية بموقع أدنى مما تستحقه أو مما كانت تطمح إليه. معنى ذلك أن العامل الخارجي نفسه ليس عاملا ضاغطا يجعل من تحويل الهوية السياسية لنظام ديمقراطي ناجح سياسيا وإقتصاديا وإجتماعيا أمرا يلجأ إليه. المؤكد أن هذا التحول الكبير والخطير لن يجعل من اللحمة الوطنية الداخلية بمثل ما كانت عليه والمؤكد كذلك أن النخبة العالمانية التركية نخبة ثقيلة عددا وعدة وإرتباطات وتجربة حتى لو كان رصيدها الشعبي في العمق التركي ليس مخيفا. والمؤكد كذلك أن تركيا ومهما تكن نجاحاتها بحاجة إلى الصبر على التجربة الديمقراطية بقيمها الحقيقة المعروفة وليس بالإلتفاف الدستوري والقانوني. المؤكد كذلك أن السلطان الإعلامي اليوم في الأرض سلطان حقيقي كفيل بالتعليم والتربية والتغيير في الإتجاه الذي يريده هو. الخشية هو ألا تقف تلك التحويرات على الإيقاع الدستوري أي تتوجه إلى السلطان الإعلامي وكل معركة اليوم في الأرض ضد السلطان الإعلامي خاسرة مسبقا فالإعلام لا يواجه إلا بإعلام مثله.
الجبهة الكردية
يجب إفراد هذه الخصوصية التركية بفقرة إذ ليست من السياقات السياسية العادية لأنها سياق عسكري ثقيل وقار ويكلف البلاد منذ عقود طويلات جزءا كبيرا من ميزانيتها ويهدد وحدتها وربما تكون الحالة الكردية في الحالة التركية هي أضعف الحلقات من الجانب الرسمي وهي أكثر الحلقات إسالة للعاب من الجانب العدائي لتركيا. صحيح أن الحسم العسكري من الجانبين لم يحقق ما يصبو إليه بتجربة طويلة يمكن أن تكون مقياسا صحيحا ولكن الترتيبات الدولية النافذة التي جعلت من أردوغان يلتجئ إلى الكيان اللقيط ( إسرائيل ) مؤخرا عندما تراجعت الحالة السورية فضلا عن الحفاظ على شعرة معاوية مع الغازي الإيراني الشيعي ومع العميل الإقتصادي القوي روسيا نفسها .. تلك الترتيبات الدولية التي تبدو في الشوط الأخير من نهايتها لن تتوقف إذا خلت لها الظروف سوى بعد أن تؤسس لتسويات جديدة تستوعب الحالة الكردية ضمن سقف تصريم حبل الأمة وغرس مكان آمن للإحتلال الصهيوني والتمكين للمصالح الإقتصادية والإستراتيجية لها. مؤدى القول هنا هو أن الجبهة الكردية الساخنة نفسها وقد نجحت الترتيبات الدولية في العراق لأن توفر لها دولة كردستان المستقلة والمحتمية دوليا بما سمي الحكم الذاتي ليست عاملا مشجعا على التحويرات الدستورية الأخيرة سيما أن جرعتها كانت غليظة ثخينة ثقيلة ولا يمكن أن تفهم سوى أنها تراجع ديمقراطي يبحث له عن مسوغات مقنعة

خلاصة

سبق للعبد الفقير أن كتب قبل سنوات أن التحول التركي لعام 2002 كان ثورة حقيقية سبقت الربيع العربي وأن غزة العزة الصامدة هي الأخرى ثورة سبقت الثورات العربية ولكني اليوم أخشى على الثورات الناجحة من نفسها أوّلا إذ أن العامل الداخلي في الإنسان فردا وأسرة وجماعة هو المعول عليه قبل غيره وليس أعسر على الإنسان من أن ينتصر على نفسه أما الإنتصار على غيره فهو يسير. أخشى على الزعيم الكبير أردوغان أن يصاب بداء العظمة وتضخم الأنا وهو داء قريب جدا من الكبار والعظماء والمصلحين عدا الأنبياء بسبب العصمة الإلهية. أخشى على الجبهة التركية الداخلية من هذا التحوير بسبب أن هناك ما يشبه التوازن النخبوي بين الطبقة العالمانية هناك وبين النخبة الإسلامية. أظن أن مقاومة التحديات الكبيرة من مثل التحدي الكردي والتحدي الغربي بسبب الحالة السورية والتحدي الإنقلابي الفاشل الأخير وتحديات أخرى دولية معروفة تضع تركيا في مرمى الإستهداف عربيا وإسلاميا وغربيا .. أظن أن مقاومة تلك التحديات لا تكون سوى بمزيد من تمتين اللحمة الوطنية إذ تلك هي سر الصمود وأظن أن تلك اللحمة لن تكون سعيدة بهذه التحويرات التي تسير في إتجاه مناقض للديمقراطية القائمة على توزيع السلطات وليس على تجميعها . أظن أن الحزب الحاكم لو كان في المعارضة سيكون موقفه موقف المعارضة اليوم أي عدم السرور بمثل هذه التحويرات. النهضة العربية والإسلامية التحريرية المعاصرة وهي قائمة فعلا ستتعرض لمزيد من الإخصاءات والخصومات والخيانات الداخلية والمؤامرات الخارجية وذلك هو الطبيعي المنظور ولكني أظن أن أحد أكبر أعمدة تلك النهضة عنوانه : الديمقراطية هي أفضل نظام وصل إليه الإنسان في زمن الدكتاتوريات وهي لسان النهضة وعنوانها وأملها وعرينها وسلاحها الفتاك فكلما توسعت لتشمل الآخر كانت النهضة بخير وكلما ضاقت عن الآخر ضاقت النهضة نفسها
كلمة أخيرة
أظن أنه بإمكان الحالة التركية وقد بدأت تخرج من مناطق الخوف إلى مناطق الأمن حتى مع إستهدافها دوليا ألا تستبعد النظام الفدرالي الذي يساهم مع عوامل أخرى في إندياح الحريات المحلية وحفظ الوحدة الوطنية ولو كانت هذه التحويرات ضمن نظام فدرالي لكانت محل إستيعاب وهي جديرة بنظام فدرالي يستوعب الحالة الكردية ولو جزئيا على أساس الإنتظام السلمي وليس على أساس مواصلة الحرب ويعزل الورقة الكردية أن تكون بيد التسويات الدولية الجائرة
اللهم أحفظ التجربة التركية
والله أعلم
الهادي بريك ألمانيا
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.