تقدر ب 130 مليار دينار... قروض تونس... أين تبخرت؟    "فيسبوك" تتهم مواطنا أوكرانيا بسرقة وبيع بيانات 178 مليون مستخدم    اليمن: مسلحون مجهولون يغتالون قيادي في حزب الإصلاح    سَعْيُ النّوادِبِ لِلْحَيْلُولَةِ دون تَحْقِيقِ المَآرِبِ    الوضع في العالم    مع الشروق...الإدارة... العثمانية    40% من المؤسسات الألمانية في تونس تسعى لانتداب المزيد من الموظفين والعملة    أخبار اتحاد تطاوين: هل يؤكد الاتحاد بدايته الموفقة؟    أخبار الترجّي الجرجيسي: تغييرات في التشكيلة، و راشد أبرز المتغيّبين    أخبار الأمل الرياضي بحمام سوسة: تشكيلة مثالية في مواجهة النادي البنزرتي    5 وزراء يبحثون في جلسة عمل مشتركة سبل التصدي لظواهر الاحتكار والمضاربة والتهريب    باجة: إعلان حالة الإستنفار تحسبا للتقلبات الجوية    بداية من 25 أكتوبر: أيام مفتوحة للتلقيح في مقرات المحاكم الإبتدائية    جلسة عمل مشتركة بين وزيري الداخلية والشباب والرياضة.. ونحو الترخيص في عودة الجماهير    دوري أبطال إفريقيا: النجم يسعى الى ضمان التاهل الى دور المجموعات    الملعب الاولمبي بسوسة يفتح ابوابه مجددا لاحتضان المباريات الرياضية خلال شهر مارس المقبل    تعليق العمل دون خلاص الأجر للموظفين والأعوان غير المُلقحين    الصين تحذر أمريكا من الوقوف في وجهها    قرار بالجزائر "ينصف" اللغة العربية    واخيرا ملفات صفاقس على طاولة قيس سعيد ونجلاء بودن    هام: مهام رقابية في مندوبيات التربية للتدقيق في حسن توظيف الإطار البشري..    مروان العباسي: "تخفيض الترقيم السيادي لتونس هو ضريبة التردد وعدم وضوح الرؤية السياسية والاقتصادية"    راح ضحيته شاب 26 سنة: حادث مرور قاتل على مستوى الطريق الوطنية تونس سوسة..    تسهيلات هامة في شروط الاقامة للأجانب في روسيا..وهذه التفاصيل..    خلال ثلاث سنوات: الديوانة تحجز أكثر من 114 مليون دينار    عاجل/ وزير الشؤون الاجتماعية يعزل مدير مركز الإحاطة والتوجيه بتونس ويفتح تحقيقا إداريّا في شأنه    فيديو/ أمطار غزيرة وانخفاض في الحرارة: تقلبات جوية منتظرة بهذه الولايات    إصدار طابع بريدي مشترك بين تونس والجزائر حول "وادي مجردة"    ارتفاع نسبة ثقة التونسيّين في قيس سعيّد و نجلاء بودن    كرة يد-نصف نهائي الكأس: اليوم الموعد مع دربي العاصمة...التوقيت والنقل التلفزي    في سليانة: عون بريد يستولي على أموال حريفة متوفية..وهذه التفاصيل..    مدنين: ارتفاع حصيلة الاصابات بفيروس "كورونا" في صفوف التلاميذ بمعتمدية جربة ميدون الى 125 اصابة    البطولة العربية لكرة اليد: نتائج عملية القرعة    سوق الجملة ببئر القصعة سجلت امس الخميس تحسنا في امدادات الخضر بنسبة 12 بالمائة    اكتوبر الموسيقي ببوسالم ..دروة مهداة إلى روح الفنان توفيق الزغلامي    10 دول توجّه انذارا لتركيا بشأن "عثمان كافالا": فمن هو؟    تواصل أجواء الصحو هذا اليوم    جندوبة ...إيقاف مفتش عنه    نظرة على السينما التونسية .. 32 شريطا تونسيا في أيام قرطاج السينمائية    اليوم في قاعة الكوليزي بالعاصمة .. عرض فيلم «المتشابهون» واستحضار أحداث 67 في تونس    اسألوني    منبر الجمعة: الإصلاح بين الناس فضيلة    بوسالم .. وفاة طفل في حادث مروع    تقديرات سعر زيت الزيتون    وجبات صحية تساعد الطلبة على التركيز    35 ألف معلم أثري بلا رقابة... مخدرات... دعارة وسطو على عقارات تاريخية    نفحات عطرة من القرآن الكريم    تونس تطرح مناقصة لشراء 100 ألف طن من القمح و100 ألف طن من علف الشعير    فيديو/ تلامذة ينجحون في تصنيع قمر صناعي صغير واطلاقه على ارتفاع 260 مترا    تواصل الحفريات بالموقع الاثري "كستيليا" بتوزر    البرلمان الأوروبي يصوت اليوم على مشروع قرار حول الوضع في تونس    غدا اختتام الدورة الثامنة لبرنامج "خطوات " السينمائي بمدينة الثقافة    هل نتعاطف مع الفاسدين وناهبي المال العام؟…فتحي الجموسي    عين على أيام قرطاج السينمائية في السجون    ياسر جرادي: أسوأ فكرة خلقها البشر هي السجن.. ولدي أمنيتان في هذا الخصوص    أحداث جامع الفتح: وزارة الشؤون الدينية توضح    تحريض واحتجاج أمام جامع الفتح.. وزارة الشؤون الدينية توضح    سفيان بالناصر : المعمّر الفرنسي تجاوز الخطوط الحمراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الهمل
نشر في الحوار نت يوم 30 - 01 - 2019


الهَمَلُ

تعرّضنا زمن وجودنا في السّودان إلى الكثير من الصعوبات النّاجمة عن اختلاف المصطلحات أو استعمالاتها. فالخشم في اللغة العاميّة السّودانيّة يعني الفم، في حين هو الأنف في العاميّة التونسيّة. والجنس يعني عندهم الجنسيّة أو الانتساب، في حين يعني عندنا الذّكورة أو الأنوثة. جنسك شنو!؟. يعني من أيّ جنسيّة أنت. وأمّا "الكعبة" المستعملة في لغتنا التونسيّة العاميّة والتي تعني الحبّة، من الزيتون أو الفاكهة أو خلافها، فتعني في الدّارجة السودانيّة، القبيحة وذكرها القبيح (كعب)، وهكذا...

تجاوزنا العقبات وبتنا نُحذق المصطلحاتِ ونعرف معانيها، حتّى إذا غادرنا السّودان و"تهنا" - كما وصفنا البعض - في البلاد، أكثر من عشريتين، ثمّ عدنا إلى بلدنا تونس، واجهنا سكّان البلاد الجدد، الذين اكتسبوا ثقافتهم "فرحين بالحياة" زمن سطوة الظّالمين وانتهاك حرمات الكثير من التونسيّين، بمصطلحات جديدة منها الدّولي ومنها المحلّي المستجدّ، ووجدناهم يصرّون على إرساءها وتثبيتها رغم أنوف المحافظين من التونسيّين.

فالذّكورة أو الأنوثة باتت نوعا ولم تعد كما عهدناها جنسا. ورغم مقاومة كتلة النّهضة أخيرا في مجلس نواب الشّعب واستبسالها في محاولة منع المصطلح، خوفا من أن يُحدث تمريرُه تسويقَ أمراض اجتماعيّة لسنا في تونس بحاجة إليها (إذ الّي فيها يكفيها)، قد تتنوّع حتّى لا يحصيها الجنس، وإن كان ذكره لأنثاه ظهيرا. قلت رغم هذا الاستبسال فإنّي لم أعلم النّتيجة، ولكنّ القناة التونسيّة الرّسميّة الأولى، باغتتني الليلة بحديثها عن النّوع، بدل الجنس. نوع مدعوم بعدم قبوله من طرف إسلاميّين يخشون على الجنس.
شعرت بأنّنا في تونس نُستهدف من طرف أناس يهدّدون الجنس والنّوع.
لجأت - قبل الاسترسال - إلى المنجد أسائله عن معنى النّوع. فإصرار النّاس على (النّوع) شكّكني في معرفة معنى النّوع.

وجدتّ أنّه في علم الأَحياء: وحْدةٌ تصنيفيّة أَقل من الجنس، يتمثل في أفرادها نموذجٌ مشتركٌ محدودٌ ثابتٌ وراثيّ... استرحت لاستجابته للموجود. فكثير من النّاس ولاسيّما ممّن هربوا من استعمال الجنس إلى النّوع، أقلّ بكثير من الجنس، تماما كما بيّن معجم المعاني الجامع. فإنّك ما عدتّ في الكثير من الحالات في تونس تفرّق بين هذا وذاك في الجنس. فما الذّكر ظلّ ذكرا ولا الأنثى باتت أنثى، ولا الجنس بات يُعتمد في التعامل أو تُراعى به الخصوصيات في العمل.
كما وجدتّ أنّ البشريّ يعني الجِنْسَ، أو مَا يَدْخُلُ فِي وَحْدَةٍ لأَفْرَادِهَا صِفَاتٌ مُشْتَرَكَةٌ ثَابِتَةٌ وَمُتَمَيِّزَةٌ قَائِمَةٌ بِذَاتِهَا وَمُسْتَقِلَّةٌ عَنْ غَيْرِهَا.

فالنّوع البشريّ هنا وإن ذكر الجنس، يظلّ يتميّز عن غيره من الأنواع الأخرى (الأنواع الحيوانيّة والأنواع النّباتيّة) بالصّفات المشتركة وليس بالصّفات المميّزة للأجناس... قد يأتي يوم - لا سمح الله - يجد التونسيّ فيه نفسه في المستشفى، فرحا مبتهجا لمولود وضعته زوجتك من نوع بشري... نعمة كبيرة في عالم اختلط فيه كلّ شيء، حتّى تعاملت الأنواع مع بعضها البعض، حتّى لجأ النّوع البشري - حاجة أو شذوذا أو انفتاحا - إلى النّوع الحيواني، يجامعه كما يجامع نوعه البشري، أن تلد المرأة داخل النّوع... قد يفاجأ من يعيش خارج الجنس مع الأنواع بميلاد نوع حيواني لنوع بشريّ، لا سمح الله تعالى... وقد يضطرّ وقتها مجلس نوابنا وصحافيينا إلى مراجعة مصطلح النّوع، ليس للعودة به إلى القديم، الجنس، وإنّما للتّصنيف. قد يلجأون إلى استعمال النّعوت، فنشهد في البلاد وجود النوع المحافظ الذي سوف يتناسل داخل النّوع، والنّوع المنفتح الحضاري الذي لن يرى بأسا في التعامل خارج النّوع، والنّوع المشكل الذي لن يحويه وإن اجتهدنا النّوع...
قد تكون هذه إبداعات المستقبل، في بلد عمل التّافهون فيه على خلط كلّ شيء، حتّى بتنا وقد كنّا لأمّهات وآباء، رجالا، مجرّد هَمَل لا يستوعبهم أيّ نوع...

عبدالحميد العدّاسي، 30 جانفي 2019


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.