تقدر ب 130 مليار دينار... قروض تونس... أين تبخرت؟    "فيسبوك" تتهم مواطنا أوكرانيا بسرقة وبيع بيانات 178 مليون مستخدم    اليمن: مسلحون مجهولون يغتالون قيادي في حزب الإصلاح    سَعْيُ النّوادِبِ لِلْحَيْلُولَةِ دون تَحْقِيقِ المَآرِبِ    الوضع في العالم    مع الشروق...الإدارة... العثمانية    40% من المؤسسات الألمانية في تونس تسعى لانتداب المزيد من الموظفين والعملة    أخبار اتحاد تطاوين: هل يؤكد الاتحاد بدايته الموفقة؟    أخبار الترجّي الجرجيسي: تغييرات في التشكيلة، و راشد أبرز المتغيّبين    أخبار الأمل الرياضي بحمام سوسة: تشكيلة مثالية في مواجهة النادي البنزرتي    5 وزراء يبحثون في جلسة عمل مشتركة سبل التصدي لظواهر الاحتكار والمضاربة والتهريب    باجة: إعلان حالة الإستنفار تحسبا للتقلبات الجوية    بداية من 25 أكتوبر: أيام مفتوحة للتلقيح في مقرات المحاكم الإبتدائية    جلسة عمل مشتركة بين وزيري الداخلية والشباب والرياضة.. ونحو الترخيص في عودة الجماهير    دوري أبطال إفريقيا: النجم يسعى الى ضمان التاهل الى دور المجموعات    الملعب الاولمبي بسوسة يفتح ابوابه مجددا لاحتضان المباريات الرياضية خلال شهر مارس المقبل    تعليق العمل دون خلاص الأجر للموظفين والأعوان غير المُلقحين    الصين تحذر أمريكا من الوقوف في وجهها    قرار بالجزائر "ينصف" اللغة العربية    واخيرا ملفات صفاقس على طاولة قيس سعيد ونجلاء بودن    هام: مهام رقابية في مندوبيات التربية للتدقيق في حسن توظيف الإطار البشري..    مروان العباسي: "تخفيض الترقيم السيادي لتونس هو ضريبة التردد وعدم وضوح الرؤية السياسية والاقتصادية"    راح ضحيته شاب 26 سنة: حادث مرور قاتل على مستوى الطريق الوطنية تونس سوسة..    تسهيلات هامة في شروط الاقامة للأجانب في روسيا..وهذه التفاصيل..    خلال ثلاث سنوات: الديوانة تحجز أكثر من 114 مليون دينار    عاجل/ وزير الشؤون الاجتماعية يعزل مدير مركز الإحاطة والتوجيه بتونس ويفتح تحقيقا إداريّا في شأنه    فيديو/ أمطار غزيرة وانخفاض في الحرارة: تقلبات جوية منتظرة بهذه الولايات    إصدار طابع بريدي مشترك بين تونس والجزائر حول "وادي مجردة"    ارتفاع نسبة ثقة التونسيّين في قيس سعيّد و نجلاء بودن    كرة يد-نصف نهائي الكأس: اليوم الموعد مع دربي العاصمة...التوقيت والنقل التلفزي    في سليانة: عون بريد يستولي على أموال حريفة متوفية..وهذه التفاصيل..    مدنين: ارتفاع حصيلة الاصابات بفيروس "كورونا" في صفوف التلاميذ بمعتمدية جربة ميدون الى 125 اصابة    البطولة العربية لكرة اليد: نتائج عملية القرعة    سوق الجملة ببئر القصعة سجلت امس الخميس تحسنا في امدادات الخضر بنسبة 12 بالمائة    اكتوبر الموسيقي ببوسالم ..دروة مهداة إلى روح الفنان توفيق الزغلامي    10 دول توجّه انذارا لتركيا بشأن "عثمان كافالا": فمن هو؟    تواصل أجواء الصحو هذا اليوم    جندوبة ...إيقاف مفتش عنه    نظرة على السينما التونسية .. 32 شريطا تونسيا في أيام قرطاج السينمائية    اليوم في قاعة الكوليزي بالعاصمة .. عرض فيلم «المتشابهون» واستحضار أحداث 67 في تونس    اسألوني    منبر الجمعة: الإصلاح بين الناس فضيلة    بوسالم .. وفاة طفل في حادث مروع    تقديرات سعر زيت الزيتون    وجبات صحية تساعد الطلبة على التركيز    35 ألف معلم أثري بلا رقابة... مخدرات... دعارة وسطو على عقارات تاريخية    نفحات عطرة من القرآن الكريم    تونس تطرح مناقصة لشراء 100 ألف طن من القمح و100 ألف طن من علف الشعير    فيديو/ تلامذة ينجحون في تصنيع قمر صناعي صغير واطلاقه على ارتفاع 260 مترا    تواصل الحفريات بالموقع الاثري "كستيليا" بتوزر    البرلمان الأوروبي يصوت اليوم على مشروع قرار حول الوضع في تونس    غدا اختتام الدورة الثامنة لبرنامج "خطوات " السينمائي بمدينة الثقافة    هل نتعاطف مع الفاسدين وناهبي المال العام؟…فتحي الجموسي    عين على أيام قرطاج السينمائية في السجون    ياسر جرادي: أسوأ فكرة خلقها البشر هي السجن.. ولدي أمنيتان في هذا الخصوص    أحداث جامع الفتح: وزارة الشؤون الدينية توضح    تحريض واحتجاج أمام جامع الفتح.. وزارة الشؤون الدينية توضح    سفيان بالناصر : المعمّر الفرنسي تجاوز الخطوط الحمراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التّمحيص
نشر في الحوار نت يوم 05 - 04 - 2020


التمحيص

كتب السيّد محمّد أحمد كافي، النّاشط بالمجتمع المدنيّ، مقالا تحت عنوان (حتى لا تعزف كفاءتنا الوطنيّة مستقبلا عن تحمّل المسؤوليات)، تحدّث فيه عن استهداف السيّد أيمن بوهلال، المعتمد الأولّ بالكاف، وإعفائه من مهامّه رغم نجاحاته وحبّ النّاس له. فقد تصيّده بعض المرضى مستعينين عليه بوباء كورونا ليتقوّلوا فيه ويتسبّبوا في عزله. لقد التزم الرّجل القانون كما تبيّنُه الوثائق المصاحبة التي استظهر بها الأخ كاتب المقال. غير أنّه ارتكب بالقانون ما لا يريده المتربّصون به. لقد كان ضمن الذين سمح لهم بالجولان ليلا، خدمة للتّونسيّين - أمثال رئيس الفرع الجهويّ للهيئة الوطنيّة للمحامين بالكاف، ورئيس الاتّحاد الجهويّ للصناعة والتجارة بالكاف، ورئيس الاتّحاد الجهويّ للفلاحة بالكاف، والكاتب العامّ للاتّحاد الجهويّ للشّغل بالكاف - نهضاويّ "بغيض" يتولّى رئاسة المكتب الجهويّ للنّهضة بالكاف. وقد كان ذلك كافيا لإيغار صدر المسؤول - غير المسؤول - عليه والرّمي به بعيدا خارج ميادين العمل الجادّ، حذر المخاطر المحدقة بالبلاد نتيجة التّعامل مع هؤلاء النّهضاويّين "الوباء" زمن النّازلة والوباء.

لقد أبدع أخي (ونحن جميعا أبناء آدم إخوة)* محمّد أحمد كافي في الطرح والاستنتاج، وإنّي لأستسمحه، عن بعد، كي أضيف بعض الملحوظات:

1 - لقد عمل كورونا عمله، فأبدع في تمييز وتصنيف المجتمع التّونسي... أظهر أنّ فيه أطهارًا أسنادَ خير. فكان منهم الجيش الأبيض والجيش الأخضر بأصنافه. وكان منهم بعض الفنّانين الذين كنتُ أمقت فنّهم، فإذا هم نبلاءُ خيرٌ من فنّهم. وكان منهم الغنيّ والفقير وعديم الدّخل، يهب نفسه متطوّعا خدمة للتّونسيّين وللخير عموما، غير مبالٍ بما سوف يلحقه. وكان منهم بالمقابل اللئيم البشع، مثل هؤلاء الذين لا يتضامنون مع جيرانهم المصابين بالكورونا أو القاضين بها ولا مع عائلاتهم. أو مثل هؤلاء الذين يمتنعون عن تشييع جنازاتهم بل يطالبون بعدم إقبار الشّهداء في مقابر المسلمين، غير مدركين أنّ الشّهداء هم شرف أهلهم وشرف المسلمين. أو مثل مَن لا يمتّ للإسلام في سلوكه بشيء كهؤلاء المصطفّين أمام نقاط بيع الخمور وملّاك نقاط الخمور والحاكم الذي سمح في هذا الظرف العصيب الدّاعي إلى الفرار إلى الله تعالى ببيع الخمور. أو مثل المحتكرين والمرتشين والمتحيّلين والقوّادة المنافقين...

2 - لقد استعان أعداء تونس على تونس بفيروس كورونا، يبثّون البلبلة ويصطادون في الماء العكر، الذي عكّره وجودهم. يبثّون الفوضي ويحاولون إبطال أعمال الصّالحين والمخلصين منّا، ويعملون على إبعادهم عن مناطق النّفوذ بالعزل أو بالإجراءات الرّعناء التي يُبطل فاسدُها مفعول صالحها. كما يجري أمام أعين النّاس في وزارتَي الصحّة العموميّة والشؤون الاجتماعيّة. أو كما يجري أمام أعين النّاس من تنافس غير نزيه بين الكبير والصّغير. يعمل الصغير حتّى الإرهاق، ثمّ يستولي الكبير على منتوجه بتعاظم الأنا وضمور الحياء فيه...

3 - من قرأ التراخيص المصاحبة التي أرفقها الأخ محمّد أحمد كافي، رآها قانونيّة من حيث نصُّها وغايتُها، ومن حيث تعاملُها مع أفراد المجتمع الواحد، ولكنّ الإقصائيّين يرون غير ذلك...

4 - لنا جميعا أن نتساءل من أين تأتي التقارير، إذا كان الجميع قد التزم الحجرَ الصحّي ومُنع الجولان ليلًا... وهنا وجب التأكيد على أنّ فسادَ الإدارة واعتمادها الأسلوب القديم السّاقط (أسلوب أستفيد)، نابعٌ من فساد المسؤول الكبير، فإنّه لا يتعامل مع مرؤوسيه كما تقضي محبّة تونس وخدمتها ومحبّة مرؤوسيه، وإنّما يتعامل مع العيون الأراذل الذين أذكاهم بعمًى استثنائيّ، يُخربون بيوتهم وبيوت التّونسيّين. وهو سقوط في هوّة سحيقة وجريمة في حقّ البلاد ساحقة...

5 - ليس هدف مراقبة المرؤوسين عن طريق العيون العمياء مراقبة الفساد لمنع حدوثه، وإنّما هدفها التنقيب عن الصلاح لاستئصاله وإبعاد مقترفيه، كما هي الحال مع هذا المعتمد الأوّل الذي شهد له محمّد أحمد كافي والجهة بالصلاح وخدمة النّاس...

أخيرا وليس آخرا، فإنّنا مازلنا في تونس نعمل - للأسف - من أجل التقارير ولا نعمل من أجل الإنسان ومن أجل تونس. وسبب ذلك أنّ الكبار ليسوا ميدانيّين ولا هم محبّين للتّونسيّين، بل إنّهم ليسوا من القارئين. ينظرون فقط في التجليد الخارجي وتزويقه فيستهويهم، دون قراءة المضمون، بحجّة ضيق الوقت وكثرة الأعباء وخدمة البلاد. وهي الثّغرة التي تمرّ منها كلّ صنوف الفساد. فعدم القراءة يعني عدم الاهتمام وانعدام المراقبة. ويعني ذلك كلّه أنّ المسؤول الكبير على خطر كبير. فإنّه لا يكفي أن يُقرأ له، بل عليه أن يقرأ بنفسه. وإنّه لا يكتفي بالنّقل له بل عليه أن يتحوّل هو نفسه إلى عين المكان ويسأل أهل المكان عمّا بلغه. ولو أخذ المسؤول ببعض مناقب عمر الفاروق لانتقل إلى الكاف قبل عزل المعتمد الأوّل يسأل النّاس عنه ويطمئنّ عليهم ويتحرّى الحقيقة، بدل أن تكون آذانه طويلة تمنع الحكمة، لا تسمع لقلبه أو لعقله. والله من وراء القصد ونسأل الله صلاح الحال...
--------------------------------
(*): ذكرت ما ذكرت بين قوسين حذر أن يتّهم محمّد أحمد كافي، بأنّه من إخوان تونس، كما يسمّي الفاسدون النّهضاويّين... وإنّ من إخوان تونس...

عبدالحميد العدّاسي، 05 أفريل 2020


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.