البحري الجلاصي في ذمة الله    طلب عقد جلسة استماع من نقابة إجابة مع لجنة الشباب والشؤون الثقافية والتربية    تحويرات في موعد سفرات الحافلات والمترو    صفاقس: يوم غضب تنديدا بالعدوان على الشعب الفلسطيني ودعوات للإسراع بسن قانون يجرّم التطبيع    ماذا في الاتصال الهاتفي الذي جمع الغنوشي بالسفير الفلسطيني بتونس؟    مجموعة "لا قيمة للأسماء" لنصر الدّين الخليفي 3/2: سؤال الكتابة في نص نصرالدين الخليفي    تونسيون يهبّون لنصرة الشعب الفلسطيني (صور)    بعد برج "الشروق".. الكيان الصهيوني يدمّر برج "الجلاء" في غزة    أبطال افريقيا: التشكيل المتوقع للأهلي المصري ضد صن داونز    أوريدو تتقاسم فرحة العيد مع الأطفال (صور)    احداث مركز تلقيح جديد في قصر المؤتمرات بالعاصمة بطاقة استيعاب 2000 شخص في اليوم    "تراجع عدد الوفيات و الإصابات في الأيام القليلة الماضية لا يعكس حقيقة الوضع الوبائي بتونس" (أمان الله المسعدي)    جليلة بن خليل: علينا تكثيف العمل الدبلوماسي من أجل التسريع في جلب التلاقيح    مسيرة شعبية بمدينة قبلي بدعوة من الاتحاد الجهوي للشغل للتعبير عن مساندة الشعب الفلسطيني    شاب وعون أمن يتلقون العلاج وإيقاف 10 شبان بالدهماني    تونس تسجل نسبة نمو سلبي ب3 بالمائة، خلال الثلاثي الأول من سنة 2021    بداية من يوم الاثنين: توقيت العمل بالمؤسسات العمومية    توزيع نسب الملقّحين حسب الولايات    غدا: وصول دفعة جديدة من لقاح استرازينيكا إلى تونس    أبطال افريقيا (ذهاب ربع النهائي): برنامج مباريات اليوم السبت 15 ماي    ارتفاع نسبة البطالة الى حدود 17.8%خلال الثلاثي الأول من سنة 2021    القيروان: معركة دامية تخلف قتيلا والجناة في قبضة الامن    أريانة: القبض على مروج للكوكايين    سماء قليلة السحب بأغلب الجهات مع انخفاض نسبي في درجات الحرارة    أبطال افريقيا: الوداد المغربي يراسل الاتحاد الافريقي بعد المظلمة التحكيمية ضد مولودية الجزائر    فتحي العيوني يمنع المحلات التجارية بيع منتوجات تونسية بدولة إسرائيل    اليوم: البنوك تفتح شبابيكها لتأمين 3 عمليات مالية دون سواها    الزهروني: إحباط محاولة السطو على فرع بنكي    كان مسلحا بعبوة غاز مشل للحركة وموس مروع المواطنين بالكرم الغربي في قبضة الامن    نابل.. القبض على أختين الأولى متلبسة باستهلاك المخدرات والثانية اختصاصها السرقة    جندوبة..غرفة مجمعي الحليب تقرّر ..تعليق تجميع الحليب لمدة 4 أيام وتهديد بغلق المراكز    انطلاقا من اليوم السبت 15 ماي ..عرض 43 مسرحية على الصفحة الرسمية لأيام قرطاج المسرحية    مسرحيون يقيمون دراما رمضان.إجماع على نجاح «حرقة» وفشل الكوميديا    جديد الكوفيد..انطلاق تطعيم الأمنيين بولاية سليانة    جلستان عامتان    كورشيد....بداية حل الأزمة بطلب أمريكي    البورصة السياسيّة..في صعود..هشام المشيشي (رئيس الحكومة)    باريس: منظمو مظاهرة مساندة للفلسطينيين يتمسكون بإجرائها رغم قرار قضائي بمنعها    مع الشروق.الطريق الى فلسطين ...»    تشاهدون اليوم    إسطنبول تستضيف نهائي أبطال أوروبا لعام 2023    الكيان الصهيوني يجدد غاراته على غزة وعدد الشهداء يرتفع الى 132 شخصا    .. مانشستر سيتي يحتفل بلقب "البريمير ليغ" بانتصار مثير على نيوكاسل    تقلص العجز التجاري لتونس خلال الأشهر الأربعة الأولى من 2021 بنحو 423 مليون دينار    الثلاثاء القادم: انطلاق المفاوضات بين تونس وصندوق النقد الدولي    دول تعلن اليوم الجمعة عيد الفطر    رابطة ابطال افريقيا – الترجي في الجزائر امام شباب بلوزداد لتعبيد طريق التاهل للمربع الذهبي    تستأنف نشاطها اليوم.. إدخال تعديلات على رحلات قطارات الخطوط البعيدة    وزارة الشؤون الثقافية تعلن امكانية استئناف التظاهرات مطلع الاسبوع المقبل    استئناف النقل العمومي للأشخاص بين المدن، بداية من غد الجمعة إلى يوم الثلاثاء 18 ماي 2021    محمد الهنتاتي يجاهر بالإفطار في اخر يوم من شهر رمضان.    كشجر البرتقال والزيتون نحن باقون..    الدورة السابعة من مهرجان خميس الحنافي بقلعة الأندلس من 10 إلى 12 ماي    عيد الفطر المُبارك يوم الخميس 13 ماي 2021    تعذر رؤية هلال العيد في السعودية ودول أخرى    مدير مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ينضم لمجلس أمناء جائزة السميط للتنمية الأفريقية    محاسن السلوك...الرحمة    حاتم بلحاج: كان يا مكانش تفوّق على شوفلي حلّ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمريكا تخضع لطالبان وتعلن الانسحاب الكلّي...
نشر في الحوار نت يوم 15 - 04 - 2021

أفغانستان.. تلك بلاد يصعب غزوها نظرا لطبيعة سكّانها وأيضا تضاريسها وعوامل أخرى عديدة، حاولت بريطانيا احتلالها فدخلت في حرب مفتوحة من 1839 – 1842 ، منيت بنكسة كبرى يطلقون عليها في بريطانيا "كارثة أفغانستان". بعد الهزيمة عادت الإمبراطوريّة إلى كابل، قامت بتهديم نصف المدينة وزرعت الخراب انتقاما لنكستها الكبرى ثمّ غادرت بلا عودة. أفغانستان أيضا تدخل ضمن الشروط التي أسهمت في انهيار الاتحاد السوفييتي، فالأفغان أشدّاء بينهم وأشدّاء على عدوهم، وصفهم الرحّالة ابن بطّوطة بالقوّة والبأس الشديد، كان ذلك عندما زار مدينة كابل وعرفهم عن قرب.
هذا العقل العنيد ما زال يصرّ على عناده، فبعد حرب أهليّة طويلة كان طرفيها الناتو والمركزيّة في كابل من جهة ومن جهة أخرى طالبان، وبعد عشرين سنة من معارك الكرّ والفرّ وحرب الاستنزاف اعترفت أمريكا بطالبان وتراجعت عن وصمها بالإرهاب وعقدت معها سلسلة من الحوارات في الدوحة انتهت إلى اتفاق يقضي بانسحاب الولايات المتّحدة الأمريكيّة بشكل كلّي من أفغانستان، لكن حين خسرت إدارة ترامب وجاء بايدن، اقترحت إدارته إعادة النظر في الاتفاق، ماطلت.. تحايلت.. قدّمت مقترحات بديلة.. عرضت امتيازات.. ثمّ ومع رفض طالبان كلّ تلك العروض وتجاهل بعضها، عرضت واشنطن إجراء مفاوضات جديدة أو تكميليّة في إسطنبول، رفضتها طالبان على لسان للمتحدّث باسمها في قطر محمّد نعيم الذي أكّد "إلى أن تنسحب كلّ القوّات الأجنبيّة من بلادنا، لن نشارك في أي مؤتمر قد تتّخذ خلاله قرارات بشأن أفغانستان". ...... ثمّ وفي الختام، أعلن اليوم الأربعاء 14 أفريل 2021 وزير الخارجيّة الأمريكي أنتوني بلينكن أنّ الولايات المتّحدة ستعمل مع دول الناتو على إعداد خطّة لسحب قوّاتها بشكل كامل وآمن من أفغانستان.. وهذا ما طالبت به طالبان في مفاوضات الدوحة حين شدّدت على حتميّة الرحيل الكامل دون الإبقاء على وحدات أو جيوب تحت هذه التسمية وتلك.
وكان تقرير أعدّته المخابرات الأمريكيّة حذّر واشنطن من سيطرة طالبان على السلطة في أفغانستان حال انسحاب القوّات الأجنبيّة، فيما نشرت صحيفة الواشنطن بوست تقريرا مطوّلا عن طالبان خلص إلى"أنّ السنوات العشرين الماضية من الحرب لم تفلح في تدمير حركة طالبان أو إضعاف جذب أفكارها لأطياف معينة من المجتمع الأفغاني.. وأنّ إشراك طالبان في المؤسّسات الحاكمة للبلاد من شأنه أن يفرض عليها قيودا سياسية، وستجد الحركة نفسها مضطرة لإسماع صوتها في أروقة البرلمان أو في قاعات الاجتماعات.. أنّ مشاركة طالبان في السلطة أصبحت أمرا حتميّا، فالحركة التي تواصل الآن التفاوض لإبرام إتفاق لتقاسم السلطة مع الحكومة الحالية في كابل، في طريقها لتحقيق ذلك... أنفق العالم مليارات الدولارات وأهدر آلاف الأرواح في مساعيه لإقصاء طالبان من السلطة، لكنّه الآن لا يملك بديلا عن إشراك الحركة في حكم أفغانستان."
حسابات كبيرة ترهق الولايات المتّحدة الأمريكيّة، تدرك واشنطن أنّ طالبان في الحكم ستكون عصيّة وأنّها مدّت قنوات التواصل مع روسيا منذ سنوات، وأنّها باتت أقرب إلى موسكو وبيكين، لكنّها تدرك أيضا أنّ تنظيم الدولة الذي انحصر بفعل قوّة طالبان، لا يمكن مواجهته بحكومة كابل الضعيفة التي تتخنّدق في المدن وتترك مصير المساحات المفتوحة للمجهول.. فلا الحكومة توسّعت وخرجت من قمقم المدن إلى فضاء أفغانستان الواسع، ولا قبائل البشتون فكّوا ارتباطهم بطالبان، فتنهار الحركة حين تفقد حاضنتها القبلية العميقة.
أفغانستان.. بلاد ناشفة الرأس! قبائل أصيلة ولديها خصالها الحميدة لكنّها شرسة وعنيدة ، أصعب الأشياء أن تتحرّك الجموع للجلوس إلى طاولة الحوار، وأسهل الأشياء أن تمتد الأيادي إلى السلاح وتضغط على الزناد.
نصرالدّين السويلمي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.